دليل المدونين المصريين - حمـلات التوقيع والإستطلاعات
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  hassan omran   mohammed1997 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  المقـالات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      الحمـلات العامة
      بحث الحمـلات

    بيان إلي قوى الثورة .. الإنقاذ الوطني مهمة عاجلة
    منشئ الحمـلة: عزت هلال
      راسل منشئ الحمـلة
    نـشر بتاريخ: 2012/05/27 - تاريخ الإنتهاء: 2012/12/26

    لهذا كله ، وفي ظل هذا التخبط السياسي العام ، يدعو الموقعون أدناه كل القوى السياسية إلي إجتماع موسع وعاجل خلال يومين على الأكثر لتشكيل مجلس قيادة الثورة ، وتشكيل هيئات تابعة للمجلس : إعلامية ، وقانونية ، وهيئات اتصال ، ولجان من العلماء لوضع خطط محددة ...


    عنــوان صفحة الحــملـة/إستطـلاع الرأي
    http://www.misrians.com/petitions/?37

      طباعة الحمـلة
      ترويج الحمـلة

    بيان إلي قوى الثورة .. الإنقاذ الوطني مهمة عاجلة

    د. أحمد الخميسي

    بيان مفتوح للتوقيع

    منذ أن بدأت الثورة ، قادتنا الأوهام الدستورية إلي الاعتقاد بأن حل مشكلات مصر يكمن في" الإصلاح السياسي " بمعنى إعادة صياغة النظام التشريعي والدستوري والرئاسي بعيدا عن حل مشكلات مصر الجذرية الاقتصادية والاجتماعية ، في وطن يعيش فيه 43 % تحت خط الفقر ، ويعاني فيه 43 % من الأمية . وقد ساقتنا تلك الأوهام إلي دائرة من التركيز على الانتخابات البرلمانية ، وتعديل الدستور ، ثم الانتخابات الرئاسية مع بقاء السلطة بأيد النظام القديم ، وبقاء كل مرتكزات النظام القديم كما هي بدون تغيير . والآن يتضح للجميع المأزق الذي وضعتنا فيه أوهام الإصلاح سياسي المعزول عن الإصلاح اقتصادي والاجتماعي ، فوجدنا أنفسنا إزاء ثنائية مرفوضة بشقيها : إما التصويت لشفيق – وهو امتداد لنظام مبارك الذي رعى الفتنة الطائفية في مراعي الفقر والجهل ، ودهور مستوى التعليم ، وجوع الشعب وأذل كرامته الوطنية ، وإما التصويت لمرسي وأصحابه دعاة مشاريع الصرف الصحي الإسلامي ومضاجعة الوداع . إننا نجد أنفسنا إزاء وجهين قبيحين، وجه يتكسب بإدعاء أنه بسلوكه ومصالحه البشرية الخاصة إنما يستلهم السماء ، ووجه يتكسب بإدعاء أنه يستلهم الأمن والأمان والمدنية . ويتخبط الناس ، ويحاول البعض الهروب من سيوف مرسي إلي رصاص شفيق ، ظنا منهم أن شفيق يمثل الدولة المدنية ! أي دولة مدنية يمكن الحديث عنها في ظل القمع ومصادرة الحريات والفقر وتأجيج الطائفية وكل ما يرمز إليه شفيق وهو امتداد ظاهر لمنهج مبارك الذي جوع وأذل شعبا عظيما مثل شعبنا ؟ . ويحاول البعض الهروب من رصاص شفيق إلي سيوف مرسي ظنا منهم أن مرسي وأصحابه يمثلون الثورة ! فهل يعقل أن الثورة قامت لكي تشرع لتزويج البنات من سن 12 سنة ؟ أو أنها قامت لإضفاء طابع ديني على الحكم بكل ما يعنيه ذلك من تفجير للأزمة الطائفية بل والعمل على تقويض الوحدة الوطنية ؟ .

    لهذا كله ، وفي ظل هذا التخبط السياسي العام ، يدعو الموقعون أدناه كل القوى السياسية والأفراد والتيارات والكتاب والعلماء الذين شاركوا في الثورة إلي انقاذ مصر في تلك اللحظة الفارقة ، ندعو كل التيارات السياسية بدءا من حزب التجمع وحزب التحالف الشعبي والحزب الاشتراكي وحزب الكرامة وشباب الثورة بمختلف فصائلهم وكل هيئة أو مجموعة شاركت في الثورة أيا كانت ، إلي :

    * عقد اجتماع موسع وعاجل خلال يومين على الأكثر لتشكيل مجلس قيادة الثورة ، وتشكيل هيئات تابعة للمجلس : إعلامية ، وقانونية ، وهيئات اتصال ، ولجان من العلماء لوضع خطط محددة لاستنهاض الزراعة ، وبناء صناعة وطنية ، والنهوض بالتعليم ، ومكافحة الطائفية ، وفك التبعية الاقتصادية والسياسة لأمريكا وإسرائيل ، ونعتبر أن ذلك الاجتماع العاجل وتشكيل مجلس قيادة الثورة ، هي مهمة إنقاذ وطني عاجلة لاتحتمل التسويف ، مهمة إنقاذ وطني لمواصلة الثورة التي تواجه مجددا نظام مبارك الذي يجدد دماءه على يدي شفيق ومرسي .

    إن تيار اليسار والديمقراطية والعلمانية والمدنية والحرية الذي أعطى حمدين صباحي – عن طيب خاطر - نحو خمسة ملايين صوت يستطيع الآن أن يتقدم للنهوض بدوره وتولي مهمة الانقاذ الوطني ، بتأسيس كيان سياسي مواز يتحمل عبء التعبير عن آمال الناس وأحلامهم ، وعن آمال الشهداء الذين لم تجف دماؤهم بعد على أسفلت الميادين . إننا نتوجه بهذا النداء إلي كل قوى الثورة ، لا نستثني أحدا ، ونرى أن الملايين التي قامت بالتصويت لحمدين صباحي إنما تلزمه بمزيد من التقدم إلي الأمام ، لكي يخرج الكثيرون من ضلال التصويت إما للسيف أو للرصاص ، إلي مواصلة الثورة . فلتتجه طاقاتنا كلها إلي الأمام ، إلي المستقبل ، خارج ثنائية " شفيق – مرسي " ولنجسد في الواقع الفعلي شعار " الثورة مستمرة " بتشكيل مجلس قيادتها ، وهيئاتها وبرامجها . وعلى الأحزاب والقوى والتيارات الثورية أن تتحمل مسئوليتها في تلك اللحظة الفارقة ، وأن تتقدم بعمل فعلي في ذلك الاتجاه وأن تحشد كل أنصارها في عمل إيجابي واضح يخرج الجميع من ذلك المأزق . ندعو الجميع أيضا إلي مقاطعة جولة الإعادة ، والتيقن من أنه لا ناقة لنا ولا جمل في ذلك الصراع ، وأن الوقوف مع أحد طرفي الإعادة سيكون أشبه بموقف المستجير من الرمضاء بالنار.

    نريد الآن ، مجلس قيادة ثورة ، وبرنامجا ينص على الطابع المدني للحكم ، وعلى إصلاح الأحوال في التعليم والاقتصاد والزراعة والصناعة والتوزيع العادل للدخل القومي ، نريد الآن " مجلس قيادة ثورة " لأن هذا يعني " استمرار الثورة " ، وعلى كل القوى الثورية والأحزاب والهيئات أن تدرك أنها إذا تقاعست الآن ، أو سوفت في إنجاز مهمة الانقاذ الوطني ، فإنها تكون قد سوفت وتقاعست عن إنقاذ أحلام مصر التي وقعت في لحظة معقدة من تاريخها بين السيف والرصاص .

    مصر تنادي الآن - أبناءها جميعا من كافة الأديان،وعلماء ومفكرين ، وسياسيين وثوريين ، وشباب وشيوخ ، ونساء ومثقفين، وفنانين وطلاب ، وأدباء وأساتذة جامعات ، وفلاحين وعمال : تقدموا . تقدموا . وعاش الوطن الذي لا وطن لنا سواه


    إجمالي القــراءات: [226] حـتى تــاريخ [2017/11/21]

    مـدراء الحملة
    1الدكتور أحمد الخميسي كاتب صحفيمصر، جمهورية مصر العربية - القاهرة
      وقــع الطلب
      عــرض التوقيعات (7)
      طباعة الحمـلة
      ترويج الحمـلة
      إحصائيات
      عـرض التعليقات
      التعليق ولوحة الحوار (0)
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]