دليل المدونين المصريين - الأخبـار والمناسبــات - ذكري انتفاضة الاقصي
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  أسامة فرحات 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2019   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  المقـالات
  الكتـّـاب
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة الأحـداث العامة
      إبحث الموضوعات الإخبارية
      الأخبار
      المناسبات
      البيانات والوثائق
      جميع الأنواع
    التصنيف: المناسبات / قــومي

    ذكري انتفاضة الاقصي
    تاريخ المناسبة/الخبر: 2000/09/28
    التاريخ التالي: 2020/09/28
    صـاحب الموضوع: محمد عوض
      راسل صاحب المناسبة
    سلطات الاحتلال اختطفت ما يقرب من 70 ألف مواطن فلسطيني منذ اندلاع انتفاضة الأقصى في الثامن والعشرين من سبتمبر 2000م، من بنيهم أكثر من 800 امرأة و7900 طفل، و56 نائبًا في المجلس التشريعي، وارتقاء 74 أسيرًا شهيدًا؛ نتيجة التعذيب والإهمال الطبي والقتل العمد

      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طـباعة
      إرسل بالبريد الإلكتروني

    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/events?762


    ذكري انتفاضة الاقصي

    أكدت وزارة شؤون الأسرى والمحرَّرين في الذكرى التاسعة لإنتفاضة الأقصى أن سلطات الاحتلال اختطفت ما يقرب من 70 ألف مواطن فلسطيني منذ اندلاع انتفاضة الأقصى في الثامن والعشرين من  سبتمبر 2000م، من بنيهم أكثر من 800 امرأة و7900 طفل، و56 نائبًا في المجلس التشريعي، وارتقاء 74 أسيرًا شهيدًا؛ نتيجة التعذيب والإهمال الطبي والقتل العمد بعد الاعتقال أو إطلاق النار المباشر على الأسرى، كما حدث مع الشهيد محمد الأشقر.

    اعتقال النساء

    وكشف الأشقر أن الاحتلال اختطف خلال انتفاضة الأقصى ما يزيد عن (800) امرأة فلسطينية، بينهن قاصرات لم يتجاوزن السادسة عشرة من أعمارهن، لا يزال منهن (60) أسيرة داخل السجون في ظل ظروف قاسية ومأساوية، ويحرمهن الاحتلال من كافة حقوقهن المشروعة، ويمارس بحقهنَّ كل أشكال الإهانة والتعذيب والتضييق، حتى وصلت الأمور إلى حد التحرش الجنسي، كما حدث مع أسيرة قاصرة قبل عدة أيام في زنازين سجن هشارون.

    وخلال الانتفاضة وضعت أربع أسيرات مواليدهن داخل السجون؛ حيث اختطفن وهن حوامل ووضعن في ظروف أقل ما يطلق عليها بأنها غير إنسانية، وهن مقيدات ولم يسمح الاحتلال لأحد من ذويهن بالحضور بجانبهن خلال عملية الولادة، وأعادتهن إلى السجون بعد الولادة مباشرةً دون مراعاة لظروفهن الخاصة، ولا تزال تحتجز الطفل "يوسف" أصغر أسير في العالم والذي وضعته والدته الأسيرة "فاطمة يونس الزق" من غزة قبل عام وثمانية شهور.

    وعانت الأسيرات -وما زلن يعانين- من سياسة الإهمال الطبي المتعمَّد للكثير من الحالات المرضية الموجودة بينهن كحالة الأسيرة "أمل فايز جمعة"، التي تعاني من مرض السرطان في الرحم، ولا تتلقى العلاج المناسب لحالتها الصحية؛ ما يعرِّضها للخطر.

    اختطاف الأطفال

    حين اندلعت انتفاضة الأقصى لم يكن في سجون الاحتلال أيُّ طفل أسير، وخلال الانتفاضة اختطف الاحتلال ما يزيد عن 7900 طفل لم يتجاوزوا الثامنة عشرة من أعمارهم.. المئات منهم أصبحوا بالغين، ولا يزالون خلف القضبان، فيما لا يزال 400 منهم يقبعون في سجون الاحتلال ومراكز التوقيف والتحقيق المختلفة، والتي يمارس فيها الاحتلال بحق الأطفال أبشع أساليب التنكيل، ويضغط عليهم للارتباط بمخابرات الاحتلال.

    وللتغطية على جرائمها بحق الأطفال الأسرى واعترافًا منها بانتهاك القوانين الدولية فيما يخص الأطفال الأسرى؛ أعلنت دولة الاحتلال عن نيتها إنشاء محاكم عسكرية خاصة بالأطفال الفلسطينيين؛ ليجمِّل الاحتلال صورته أمام العالم، ويسوِّق نفسه كدولة تلتزم بالقانون الإنساني وهي أبعد ما تكون عن تطبيق مواد المواثيق الدولية ذات العلاقة بالأسرى، التي تعتبر اعتقال الأطفال الملجأ الأخير ولأقصر فترة ممكنة.

    اعتقال النواب والوزراء

    لم يسلم أحد من الاعتقال؛ حيث طال جميع فئات وشرائح الشعب الفلسطيني، بما فيهم النواب والوزراء، الذين يتمتعون بحصانة برلمانية تحرِّم الاعتداء عليهم أو اختطافهم بشكل تعسفي كما فعل الاحتلال؛ حيث اختطف الاحتلال خلال انتفاضة الأقصى 56 نائبًا في المجلس التشريعي الفلسطيني، بمن فيهم رئيس المجلس نفسه، بالإضافة إلى عدد من الوزراء، بينما أطلق الاحتلال سراح نصف النواب بعد قضاء فترة محكومياتهم في السجون التي تراوحت ما بين 30 إلى 50 شهرًا، لا يزال الاحتلال يختطف النصف الآخر من نواب المجلس وعددهم "26" نائبًا ووزيران سابقان.

    ويتعرَّض النواب كغيرهم من الأسرى إلى المضايقات والانتهاكات، بل ويتعمَّد الاحتلال إهانتهم بصفتهم ممثلين للشعب الفلسطيني؛ حيث يعتبر إهانتهم إهانةً لكل الشعب الفلسطيني الذي اختارهم كممثلين له.

    74 شهيدًا

    وتطرَّق التقرير إلى شهداء الحركة الأسيرة خلال انتفاضة الأقصى؛ حيث سقط خلالها 74 شهيدًا، كان آخرهم الشهيد "عبيدة القدسي دويك" من الخليل، الذي استُشهد متأثرًا بالجراح التي أصيب بها خلال اعتقاله.

    وهؤلاء الشهداء سقط 19 منهم نتيجة الإهمال الطبي، و3 نتيجة التعذيب، و51 سقطوا نتيجة القتل العمد بعد الاعتقال، بينما سقط الشهيد "محمد الأشقر" من طولكرم نتيجة استخدام الرصاص الحي والمباشر ضد الأسرى في سجن النقب من قبل الوحدات الخاصة التى تسمى " نخشون وميتسادا"، والتي شكَّلها الاحتلال خصيصًا لقمع الأسرى باستخدام القوة المفرطة؛ إما بالضرب أو إطلاق النار أو رش الغاز وإطلاق الرصاص الحارق على الأسرى، والتي أدَّت في كثير من عمليات القمع والاقتحام إلى إصابة العشرات من الأسرى بجراح وحروق وكسور ورضوض واختناقات.

    أسرى غزة والمنع

    منذ 27 شهرًا متواصلة تحرم سلطات الاحتلال أهالي أسرى قطاع غزة بشكل جماعي من زيارة ذويهم بحجج واهية وغير مقبولة، حتى لدى المجتمع الدولي ومنظماته الإنسانية، التي دعت أكثر من مرة إلى إعادة برنامج الزيارات، ولكنها لا تمارس ضغطًا كافيًا على الاحتلال لتغيير مواقفه التعسفية تجاه أسرى غزة.


    مع اندلاع انتفاضة الأقصى كان هناك العشرات من الأسرى المرضى فقط في سجون الاحتلال، بينما وصل عدد المرضى الآن إلى أكثر من (1600) أسير مريض بعضهم في حالة الخطر الشديد كحالة الأسير "رائد درابيه"، والأسير "منصور موقده"، والأسير "عماد زعرب"، ولا يزال الاحتلال يحرم الأسرى من إجراء العمليات الجراحية، والعرض على الأطباء المتخصصين، وإجراء التحاليل الطبية والصور الإشعاعية
     
     


    نشــرت بتاريخ: [2009/09/28]

    إجمالي القــراءات: [250] حـتى تــاريخ [2019/11/17]

    شـارك في تقييـم: ذكري انتفاضة الاقصي
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2019 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]