دليل المدونين المصريين - الأخبـار والمناسبــات - يوم الطالب العالمي
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  المقـالات
  الكتـّـاب
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة الأحـداث العامة
      إبحث الموضوعات الإخبارية
      الأخبار
      المناسبات
      البيانات والوثائق
      جميع الأنواع
    التصنيف: المناسبات / قــومي

    يوم الطالب العالمي
    تاريخ المناسبة/الخبر: 1946/02/21
    وفي هذا اليوم أيضا تمت واقعة فتح كبري عباس الشهيرة حيث قامت قوات الاحتلال الإنجليزي بفتح كوبري عباس والذي يمر علي نهر النيل وذلك أثناء سير جموع الطلاب من فوقه مما أدي إلي وقع عدد كبير من الطلاب في النيل وغرق الكثير منهم.

      التعليق ولوحة الحوار (2)
      طـباعة
      إرسل بالبريد الإلكتروني

    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/events?716


    يوم الطالب العالمي.. الواقع والمأمول  

    محمود الشيمي

     
    قليلة هي الأيام التي تترك بصمة وعلامة بارزة في حياة الشعوب ولا تمر دون أن يتذكرها الناس ويستشعروا معها العزة والامتنان للأجيال التي صنعت الأمجاد فيها ولعل أهمها: يوم الطالب العالمي الذي اختير له الحادي والعشرين من فبراير من كل عام تخليدا لذكري نضال الطلاب وشهدائهم.

    ومن المفارقة  أن كثيرا من الطلاب لا يعرفون عنه شيئا مما يعني أنهم وقعوا في شرك حالات التغييب وفقدان السعي نحو "فقه التاريخ" من أجل استخلاص دروسه بما يخدم حاضر ومستقبل الأمة العربية والإسلامية.

    أما المهتمين بالعمل الطلابي والناشطين فيه فقد اختلفت رؤاهم حول ذلك اليوم ودارت بين الأمل في العمل علي تفعيله ونشره وبين الحزن والأسى لتجاهله وعدم الاكتراث به والغضب من الاستبداد الذي أوصلنا إلي ما نحن فيه الآن.
     

    تضامن عالمي

    يعود تاريخ ذلك اليوم إلي ذكري الأحداث التي مرت بها مصر عام 1946 م حينما أصدرت (اللجنة الوطنية للطلبة والعمال) -والتي كانت تضم الطلبة المنتمين إلى الحزب الوطني، والوفد، والأحرار الدستوريين، والهيئة السعدية، والكتلة الوفدية، والإخوان المسلمين، ومصر الفتاة وبعض المستقلين-  بيانا أعلنت فيه قرارها بأن يكون يوم الخميس 21 فبراير (يوم الجلاء ) ودعت إلي إضراب شامل تقبله المجتمع المصري بكافة أشكاله بقبول حسن فتعطلت الأعمال العامة والمواصلات وأغلقت المحلات التجارية والمصانع ودور العلم في جميع أنحاء البلاد.

    وشارك طلاب الأزهر في هذه الحملة فخرجت منه مظاهرة كبرى اتجهت إلى ميدان الأوبرا حيث عقد مؤتمر شعبي اتخذت فيه قرارات بمقاطعة المفاوضات وأساليب المساومة والتمسك بالجلاء عن وادي النيل وإلغاء معاهدة 1936 .

    ثم زحفت المظاهرة إلى ميدان قصر النيل حيث الثكنات البريطانية واتجه قسم منها إلى ساحة عابدين وكانت المظاهرات تسير في نظام تام دون اعتداء على أحد ودون التعرض للممتلكات أو جنوح نحو التخريب.. فإذا ببعض السيارات العسكرية البريطانية المسلحة تخترق الميدان وسط الجماهير فجأة لتدهم بعضهم تحت عجلاتها. وحدث صدام بالإسكندرية بين الجنود والمتظاهرين سقط فيه 28 من المتظاهرين قتلى وجُرح 432 متظاهرا وقتل جنديان بريطانيان وجرح أربعة جنود آخرين.

    وفي هذا اليوم أيضا تمت واقعة فتح كبري عباس الشهيرة حيث قامت قوات الاحتلال الإنجليزي بفتح كوبري عباس والذي يمر علي نهر النيل وذلك أثناء سير جموع الطلاب من فوقه مما أدي إلي وقع عدد كبير من الطلاب في النيل وغرق الكثير منهم.

    وعلي أثر ذلك أعلنت اللجنة الوطنية للعمال والطلبة يوم 4 مارس 1946 يوما ًللحداد الوطني العام على شهداء 21 فبراير، حيث أعلن الإضراب العام، واحتجبت الصحف، وأغلقت المتاجر والمقاهي والمحال العامة، وأضربت المدارس، وتعطلت المصانع، وزحفت جماهير الإسكندرية كزحف يوم 21 فبراير في القاهرة، واستشهد فيها 28، وجرح 342 متظاهرا ً.

    وتضامنًا مع الحركة الوطنية المصرية وقع في نفس اليوم (4 مارس) إضراب عام في السودان وسوريا ولبنان وشرق الأردن ولذا كان لمذبحة 21 فبراير أثرها في الحركة الطلابية العالمية، فقررت اعتبار يوم 21 فبراير يوم التضامن العالمي مع طلاب مصر تكريمًا لنضال الحركة الطلابية في مصر التي يشير إليها المؤرخ الفرنسي والتر لاكير بالقول: " لم يلعب الطلاب دورا في الحركة الوطنية مثل الدور الذي لعبه الطلاب في مصر "


    المنظمات الطلابية.. أدوار مفقودة

    يوضح إسلام لطفي – محامي وناشط طلابي وحقوقي - أن السبب الحقيقي وراء غياب الاحتفال بهذا اليوم يعود إلي حالة التغييب عن الوعي الذي تمارسه بعض الأنظمة الاستبدادية ضد الحركات الطلابية لتضمن سكوتها عن هموم ومشاكل وقضايا أمتها ومجتمعاتها على اعتبار أن معرفة الطلاب بهذا التاريخ يكون محفزاً قويا لهم على العمل والتحرك الايجابي والاقتداء بمثل تلك الرموز والتحركات النضالية.

    ويؤكد أن نشر هذا الحدث وتعريف الطلاب به سيكون عامل تحفيز كبير لهم على مواصلة المسير وسيخلق لديهم القناعة بقدرتهم على الإصلاح وإحداث التغيير إذا ما أرادو ذلك خصوصا وأن الظروف التي تحرك فيها الطلاب وقتذاك كانت مشابهة إلى حد كبير للظرف الحالي مضيفا أن أداء المنظمات الطلابية تجاه هذا الحدث يتسم بالضعف وهو أمر مؤسف جداً.

    وأما زياد عثمان - باحث ومشرف على نشرة التعليم الحر بفلسطين - فيطالب بدور ملموس للمنظمات الطلابية في مناصرة الحقوق الفلسطينية الطلابية، لاسيما على الصعيد التعليمي قائلا إن ذلك الدور المهم يتمثل بالأساس في فضح وتعرية الانتهاكات الإسرائيلية من خلال توثيق الانتهاكات والخروقات التي تقوم بها دولة الاحتلال وإيصالها إلى الرأي العام العالمي في كل المجتمعات والشعوب التي ما زالت مخدوعة بإسرائيل وبسياساتها المنمقة وأكاذيبها، وتوضيح المعاناة الفلسطينية من الاحتلال وخصوصا الانتهاكات التعليمية والمصاعب غير عادية التي يواجهها الطلاب الفلسطينيون في الحصول علي أبسط حقوقهم وهي الحق في التعليم.

     
    جهود عملية

    ويذكر الدكتور أحمد عبد العاطي - عضو الهيئة التنفيذية للاتحاد الإسلامي العالمي للمنظمات الطلابية (إفسو) - أن الاتحاد يسعى دائما إلى تفعيل ذلك اليوم من خلال إطلاق حملة دولية لتبني هذه المناسبة والترويج لها عن طريق موقع الاتحاد (إفسو. نت) وتسويقه عبر المنظمات الأعضاء على مستوى العالم متمنيا أن يصل صدى هذه الحملة إلي جميع الطلاب وأن يتفاعلوا معها بشكل إيجابي.

    وأكد أن الاتحاد سعى دائما وبشكل عملي إلى دعم العمل الطلابي وخصوصا في ذلك اليوم وأصدر العديد من البيانات في كل الأحداث المتعلقة به والتي علم بها من مصادر رسمية ملمحا إلي الصعوبة التي تواجه الاتحاد من حيث نقص المعلومات وضعف التواصل بين الطلاب والمنظمات.

    وأضاف الدكتور أحمد أن أعضاء ومؤسسات الاتحاد تقوم بجهود إقليمية ومحلية في حل مشكلات الطلاب ومنها تبني الدفاع عن طلاب الأزهر المعتقلين ومعاونة طلاب أفريقيا الناطقين بالفرنسية ببعض الدورات التي ترفع كفاءاتهم وتُعرفهم بحقوقهم وأن لديهم برنامج مستقبلي طموح بهذا الصدد - إن شاء الله.

    ويقول المهندس المثنى سليمان - عضو اتحاد الطلبة المسلمين في باكستان - إن هناك أدوار يمكن أن يقوم الاتحاد بها من خلال يوم الطالب العالمي مثل تنظيم عدة أنشطة، في مجالات مختلفة  تلبي حاجات الطلاب المتباينة، وتمس اهتماماتهم... من مجالات ثقافية، ورياضية، واجتماعية، وفنية، وسياسية وغيرها، ومن أهمها الندوات والمنتديات والمحاضرات الثقافية والسياسية، المهرجانات الخطابية، والمعارض الثقافية ومعارض اللوحات والكتب والأشرطة، والنشرات والإصدارات والكتيبات حول المناسبة.


    نحو احتفال متميز باليوم

    إن الاهتمام بذلك اليوم والحرص علي إعطائه ما يستحق من الاحتفال والتفعيل يظل قيد الآمال والطموحات التي لم تترجم بشكل كامل على أرض الواقع بشكل عملي ويظل الأمل معقودا علي جموع الطلاب في العمل بصورة أفضل علي ذلك الأمر.

    ويشير المهندس المثني أن الاحتفال بيوم الطالب العالمي يجب أن يتم من خلال التوافق والعمل المشترك بين المنظمات الطلابية وبين مؤسسات المجتمع المدني والحكومي على حد سواء  حتى يكون هناك تواصل وحلقة وصل تنبثق منها آليات وقرارات حقيقية فعلية وواقعية تعمل على تفعيل أداء الطلاب في شتى مناحي الحياة الاجتماعية والسياسية والدينية.

    كما يجب أن يحرص القائمون على العمل الطلابي على إبراز عدة معاني، وإحياء عدة قضايا من خلال هذا الاحتفال من أهمها: قيمة الحرية للشعوب والمجتمعات، ورفض كل ظلم واحتلال، ودور الطلاب في الحركة الوطنية، والتأكيد على أن العمل الطلابي هو طليعة العمل الوطني الشريف، وإحياء قضايا الأمة، ودور الطلاب في العمل على حلها... لا سيما قضية فلسطين والقدس المنسيتين، والتركيز على هموم الأمة مثل الوحدة والحرية والعدالة الاجتماعية وغيرها فضلا تأكيد البعد العالمي للعمل الطلابي، وترابطه حول العالم.

    وأما الدكتور أحمد فيقترح إقامة المهرجانات والفعاليات للتعريف باليوم حتى يصبح حدث عالميا بكل معاني العالمية وعمل ميثاق شرف طلابي عالمي ملزم لكل الجهات المتعاملة مع الطلاب وكياناتهم إضافة إلي التحرك العام لرفع المعاناة والظلم الواقع علي الطلاب في أي مكان.

    ويري أسلام لطفي أن الشكل الأمثل هو أن يعلن الطلاب في ذكرى هذا اليوم رفضهم لأي شكل من أشكال التعسف أو التقييد غير مبرر لهم وأن يخرجوا كل عام لمجتمعاتهم بفكرة إصلاحية أو مقترح لدعم حركات المقاومة والصمود عبر العالم كله بغض النظر عن أيدلوجياتها ولونها.

    ويخلص الجميع إلي أن الطلاب في أيديهم تغيير واقعهم والنهوض به من أجل مستقبل أفضل وحياة كريمة وأن نقطة البدء في ذلك تكون بتخليد ذكري نضالهم في الواحد والعشرون من فبراير من كل عام.


    نشــرت بتاريخ: [2009/02/02]

    إجمالي القــراءات: [82] حـتى تــاريخ [2017/12/15]

    شـارك في تقييـم: يوم الطالب العالمي
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 100%
                                                               
    المشاركين: 1
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]