دليل المدونين المصريين - الأخبـار والمناسبــات - وماذا بعد.. المعجزة الغزاويه
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  سالم نقد 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     سبتمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  المقـالات
  الكتـّـاب
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة الأحـداث العامة
      إبحث الموضوعات الإخبارية
      الأخبار
      المناسبات
      البيانات والوثائق
      جميع الأنواع
    التصنيف: البيانات والوثائق / ثقافية

    وماذا بعد.. المعجزة الغزاويه
    تاريخ المناسبة/الخبر: 2009/01/20
    صـاحب الموضوع: اللجنة الشعبية لحقوق المواطن بشمال سيناء
      راسل صاحب المناسبة
    والآن لا يجب أن نقبل أن تظل كامب ديفيد جاعله مصر رهينة للكيان الصهيوني ومنفذة لخططتها وإجراءاتها الأمنية فالمطلوب تأمين حدودنا ضد إسرائيل وتفاهمها مع أمريكا الذي حدث في غيبتنا، ونتساءل: ما هو سر وجود قوات فرنسيه سرا في فنادق العريش؟! هل هي جزء من القوات

      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طـباعة
      إرسل بالبريد الإلكتروني

    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/events?702


    اللجنة الشعبية لحقوق المواطن بشمال سيناء

    6 ـ النصر والعبرة

    وماذا بعد.. المعجزة الغزاويه


    أولاً: ما هي ملامح معجزة غزة

    في غزة الأسطورة حدث قتل وقتال يجب أن نفصل بينهما عند التقييم، فالقتال هو بين أبطال المقاومة وجيش العدو الصهيوني، أما القتل فهو الجريمة الإنسانية التي قام بها جيش إسرائيل الجبان ضد الأطفال، فمن حيث القتال النتيجة هي: مقابل كل شهيد واحد مقاوم هناك قتيل واحد على الأقل من الجيش الصهيوني أضف إلى ذلك الآتي:

    فشل إسرائيل في تحقيق أي من أهدافها العسكرية المعلنة

    سارعت وبدأت إسرائيل بوقف إطلاق النار وبلا شروط بالرغم من أن جيشها الرابع أو الخامس إعداداً وعدة على مستوى العالم بعد أن هاجمت بكل أنواع أسلحتها وبعكسها المقاومة أوقفت النار بعدها وبشروط.
     
    وقف إطلاق النار لم يترافق مع فرض قوات دوليه كما حدث في لبنان مما يجعل نصر مقاومه غزة المحاصرة جوا وبرا وبحرا بل وسياسيا أعظم من انتصار مقاومه لبنان.. فيكفى أن المؤسسات الدولية البربرية كمجلس الأمن ودول أوروبية وأنظمة حكم عربيه كانت تتصارع هذه المرة صراحة لإنقاذ إسرائيل أوضح مما حدث وقت العدوان على لبنان، إذاً على مستوى القتال فهناك نصرا لم يسبق له مثيل على المقاومة.  


    أما من حيث القتل فأحدث جيوش العالم واحدث أسلحه أمريكا واحدث الأسلحة المحرمة (الفسفور ـ والدايم التي تحرق وتبتر الأعضاء وتشطر الأجسام وتمزقها  ومن يسلم منها يصاب بالسرطان خلال شهور) هذه الأسلحة كلها لم تقتل مقاومين أكثر من جنود الصهاينة.. لم تأسر مقاوم واحد بل لم تقم بأكثر مما يقوم به مجرد لص بلطجي معه قطعه حديد خردة ليقتل بها طفلا وحتى على هذا المستوى أنتصر صمود الطفل والحجر بالتفافه حول المقاومة.. انتصر على الإجرام الصهيوني الأمريكي الغربي لقد هُزمت أخلاق الغرب التي فُضحت بربريتها بترحيبها ببتر وتمزيق الأطفال بحجه أمن إسرائيل.

    إن ذلك لا يكفيه.. حتى محاسبه إسرائيل قانونيا فالمؤسسات الغربية فقدت بالدليل العملي أدنى أخلاقيات الإنسان فما بالك بحقوق الإنسان التي نسيتها فجأة مؤسسات الغرب البربرية.


    ثانيا: وماذا بعد..

    وضح جليا أن تحديد الهدف الفلسطيني بإنشاء دوله قبل إنهاء الكيان الصهيوني الذي ليس له مهمة سوى قتلنا وتهديدنا إنما هو وهم معطل ويصب في مصلحه بقاء هذا الكيان المجرم مُهددا لنا جميعا... ولماذا؟ لأنه يجب أن نعلم أن الكيان الصهيوني إنما يهددنا ويحاربنا على ارض احتلتها إسرائيل عام 1967م.. حاربناها على هذه الأرض عام1973م وبعدها لم يهمهما إن انتصرت أو انهزمت بل كان هم إسرائيل تنفيذ مطلبها ومطلب أمريكا بتحديد منطقه امن تظل مرهونة ومنزوعة السلاح وهى سيناء حسب كامب ديفيد.. وهذا ما تكرر عام 82 بطرد منظمه التحرير من لبنان، وهذا ما حدث في حرب 2006 ضد لبنان لم يهم إسرائيل وأمريكا أيضا سواء منطقه أمنه بها قوات دوليه في جنوب لبنان وكذلك هذه الأيام المقاومة انتصرت في غزة هذا صحيح ولكان ما يهمهم أيضا إنه أن لم تستطع أمريكا وإسرائيل هزيمة المقاومة فلتكن النتيجة الإقرار ببقاء هذا الكيان مهددا لنا جميعا ( لمصر وسوريا ولبنان والأردن ) بل وكل العرب وانطلاقا من فلسطين إن أي دوله أو منطقه عربية يظهر على شعبها أي ملامح للعافية والقوة والاستقلال والحياة السعيدة تدمرها وتقوض إسرائيل قوتها وتنميتها وعافيتها، إن إسرائيل ما هي إلا مخزن للسلاح والمجرمين مبدأهم (حدودنا هي قواتنا) أي أن انتصار المقاومة حمى الأرض نعم ولكان مازال المجرم طليقاً ويدعو الشعوب والمقاومات والجيوش أن تظل كل ملازم بلده وبيته إنها خطه محكمه ( وقع عليها أوباما في أمريكا ) للإقرار العملي بوجود الكيان الصهيوني بيننا.

    والآن لا يجب أن نقبل أن تظل كامب ديفيد جاعله مصر رهينة للكيان الصهيوني ومنفذة لخططتها وإجراءاتها الأمنية فالمطلوب تأمين حدودنا ضد إسرائيل وتفاهمها مع أمريكا الذي حدث في غيبتنا، ونتساءل: ما هو سر وجود قوات فرنسيه سرا في فنادق العريش؟! هل هي جزء من القوات الأجنبية التي صرح مبارك بأنه يرفض وجودها؟! فلماذا توجد إذن؟!.

    إننا سنعتبرها قوات احتلال مثلها مثل قوات m . f . o كفى عار اتفاقيه كامب ديفيد كفى عار الاعتراف بإسرائيل.. حان الوقت للعودة باعتبار إسرائيل عدونا الأول فلا حاضر ولا مستقبل لنا جميعا في ظل وجود إسرائيل هذا ما يُعلمنا به تاريخنا وحاضرنا فلنبدأ بذلك نهضتنا الحقيقة فلنوقف إمداد إسرائيل بالغاز فورا فما يليق بها هو النار وليس الغاز ويجب عودة الاتصال بحلفائنا الحقيقيين أشقائنا في المصير الصامدين في غزة عن طريق فتح معبر رفح رمز سيادتنا.

    نصر غزة نصرنا.. وعدو غزة عدونا


    نشــرت بتاريخ: [2009/01/20]

    إجمالي القــراءات: [76] حـتى تــاريخ [2017/09/23]

    شـارك في تقييـم: وماذا بعد.. المعجزة الغزاويه
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]