دليل المدونين المصريين - الأخبـار والمناسبــات - ويتركون بلا حساب في القتل
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  Abdallah ElHlabey   SAGED9   مصطفى عبده   أنا المصرى 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     سبتمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  المقـالات
  الكتـّـاب
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة الأحـداث العامة
      إبحث الموضوعات الإخبارية
      الأخبار
      المناسبات
      البيانات والوثائق
      جميع الأنواع
    التصنيف: البيانات والوثائق / ثقافية

    ويتركون بلا حساب في القتل
    تاريخ المناسبة/الخبر: 2009/01/13
    صـاحب الموضوع: سيد قنديل
      راسل صاحب المناسبة
    على ما يبدو أنه مهما عانى الفلسطينيون من الظلم والاضطهاد في الأعوام الستين الماضية، يجب عليهم أن يكونوا شاكرين وممتنين ليعيشوا تحت حذاء الاحتلال الإسرائيلي.

      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طـباعة
      إرسل بالبريد الإلكتروني

    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/events?678


    أدناه ترون ترجمة مقال النائب البرلماني الاسترالي السيدة جوليا إروين إلى اللغة العربية وقد قامت بترجمة هذا المقال إحدى الناشطات في جمعية الصداقة الاسلامية الاسترالية

     
    Getting Away with Murder
    ويتركون بلا حساب في القتل

    تاريخ 11يناير 2009-01-12

    http://www.smh.com.au/text/articles/2009/01/10/1231004352831.html

     

    جوليا إروين (Julia Irwin) نائبة فيدرالية، أستراليا

    يجب أن لا نستعجب، العلاقات العامة الإسرائيلية المحترفة: هم وحدهم يستطيعون إقناعك أن قتل الأطفال هو دفاع عن النفس.

    بما أن قصف غزة بدأ، أدلت وزيرة الخارجية الإسرائيلية بمعلومات لوزارةالخارجية لتنقل "حالة الطوارئ التي تبنتها العلاقات العامة الإسرائيلية مع التصعيد في قطاع غزة "راحت ليفني تدعو المتكلمين باللغات الأجنبية أن ينقلوا القضية الإسرائيلية إلى العالم..

    في أستراليا تعتمد محطة ال أي بي سي من أجل (استقلالية) الانباء مارك ريجيف متحدث رسمي عن الحكومة الإسرائيلية، ومارتن إنديك العضو السابق للشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية.

    وهو أقدم لغز في الكتاب إذا كانوا يشبهوننا ويتكلمون مثلنا، نحن غالبا ما نتعاطف معهم.  وأي إنسان آخر يضع فكرة مختلفة بديلة يتهم بمعاداة السامية. والإعلام عندنا وبدون تكلف يتقبل أعذار مكنة العلاقات العامة الإسرائيلية ويتجاهل الحقائق المخيفة عن أعمال إسرائيل البربرية في غزة.

    والأمر كذلك في معظم الدول الغربية فقد مهدت الأرضية وكانت إجابة زعماء العالم قد تم تخمينها.  عندما بدأ الهجوم الإسرائيلي، رأساً وعلى التتالي تأسف زعماء الغرب على قتل الأطفال ولكن بنفس النَفَس أدانوا الفلسطينيين لإرسالهم الصواريخ من منطقتهم الصغيرة المسورة إلى إسرائيل.

    بينما الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي دعا إلى وقف فوري لإطلاق النار من الجانبين، دعا كل من الرئيس الأميركي جورج بوش والرئيس البريطاني جوردون براون حماس فقط  إلى التوقف عن إرسال الصواريخ من غزة. ولم يدعوا إسرائيل إلى وقف قصفها.

    كان هناك كثير من العصر باليد من قبل زعماء العالم ولكن لم يتكلم أحد بقوة عندما قصفت جامعة غزة الاسلامية أو عندما قتل 40 مدنياً في المدرسة التابعة للأمم المتحدة.  ولقد شهدنا نفس الشيء في حربها ضد لبنان عام 2006.

    هذا كله يذكرني بقصة من أيام الأمبراطورية الرومانية، كان الأمبراطور الروماني نيرو مستاءً لأن أسوده الثمينة محزونة بسبب المسيحيين الذين يهربون منها في سجن الكولوسيوم.  فأمر نيرو بطمر أحد المسيحيين في التراب حتى رقبته ليجعل الأمر سهلاً للأسد في حلقة السيرك التالية. وعندما دخلت الأسود جاء أكبرهم وأقساهم لما رأى المدان قفز ثم وقف على رأسه، وراح يعوي ليحصل على مباركة المتفرجين.  في نفس الوقت حرك المسيحي رقبته وتناول الأسد بعضة في خصيته.  أصيب الحضور بالصدمة. وراحوا يهتفون "عليك أن تقاتل بنزاهة".

    على ما يبدو أنه مهما عانى الفلسطينيون من الظلم والاضطهاد في الأعوام الستين الماضية، يجب عليهم أن يكونوا شاكرين وممتنين ليعيشوا تحت حذاء الاحتلال الإسرائيلي.

    لثلاث سنوات ومنذ الانتخابات الديمقراطية التي لم تعجب إسرائيل ولا أميركا، عانى أهل غزة من الجوع والحصار.  ومع هذا لم يهتم المجتمع الحاضر ولم يرفع مذكرة تدل على اهتمامه.  أهذا هو المعيار الذي نحكم به على تصرفات الأمم؟  نتحدث عن دارفور وزيمبابوي لكننا نقلل كثيراً عن انتهاك حقوق الإنسان المفجع في المناطق المحتلة غير قانونياً في غزة والضفة الغربية. هذا ما يسمى الكيل بمكيالين مما جعل من وثائق حقوق الإنسن مهزلة.

    إن فشلنا في إدانة هجومات القوات الإسرائيلية الغير  متكافئة كلياً ، إن لم نقل غير قانونية، غير طريق النظر إلى الخلافات من قبل العالم.  وفي الصيف الماضي اتبعت روسيا مع جورجيا نفس الطريقة التي اتبعتها إسرائيل ضد لبنان.

    لا روسيا ولا الصين فكرت أن مجلس الأمن سيعقد جلسة طارئة رداً لهجوم إسرائيل على غزة.  ما يحدث في الشرق الأوسط اليوم يضع معيار قياس للعالم.  وهذا ينطبق على الأسلحة كما ينطلق على الأسلوب.

    استعمال قنابل عنقودية وقنابل فوسفورية ضد الأهداف المدنية هو قانوني تماماً إذا كان بإمكانك أن تصدق قوى الدفاع الإسرائيلية.

    قنص زعماء حماس خلال هدنة وقف إطلاق النار لا يعتبر خرقاً للهدنة.  العقاب الجماعي ضد المجتمعات، إعاقة إيصال المعونات الطبية والإنسانية كلها أساليب إسرائيلية – وهي الآن يمكن أن تصبح تصرفات مقبولة في خلافاتنا الوطنية والدولية.

    كيف لنا أن ننتقد الأنظمة الظالمة في أي مكان آخر من العالم في حين ندعم ما هو أكثر ظلماً من إسرائيل؟  مجلس الأمن قد أصبح مهزلة.  حتى الأمين العام للأمم المتحدة الذي أصبح شخصية مهزلة قدم رجاء من أجل هدنة في وقت قتل أحد موظفي الأمم المتحدة.  ومن سيلملم الشمل بعد ما يتوقف القتال؟ بالطبع العالم سيفعل، بتقديم المنح إلى هيئة الأمم، حيث أن أكبر موازنة للأمم المتحدة هي لوكالة العمل والمعونات. وهي التي تقدم سبعمائة مليون دولار سنوياً لمساعدة اللاجئين الفلسطينيين، وأكبر مبلغ صرف لغزة

    حتى قبل قصف واحتلال غزة، مُنع ريتشارد فَالك المسؤول عن كتابة تقرير عما يحدث في الأراضي المحتلة من الدخول إلى غزة

    وقد دعا فَالك في الشهر الماضي إلى المحكمة الجنائية الدولية للتحقيق إذا كان الإسرائيليون المدنيون وقادة الجيش المسئولين عن حصار غزة يمكن أن يتعرضوا للملاحقة لأنهم خالفوا القانون الجنائي الدولي.

    فبإمكاننا الإضافة إلى قائمة جرائم الحرب والجرائم بحق الإنسانية الآن الجرائم التي مورست في هذا الاحتلال.  لكن، مع تفوق قوى علاقاتها العامة، يمكن لإسرائيل أن تبرر بسهولة اعتداءاتها البربرية.

    وهل سيدعو العالم الزعماء الإسرائيليين للمحاسبة على جرائمهم؟ لا يبدو ذلك.  زعماء الغرب بما فيهم أستراليا سيسعدهم أن يدعو الفلسطينيين للقتال بنزاهة.


    نشــرت بتاريخ: [2009/01/13]

    إجمالي القــراءات: [77] حـتى تــاريخ [2017/09/25]

    شـارك في تقييـم: ويتركون بلا حساب في القتل
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]