دليل المدونين المصريين - الأخبـار والمناسبــات - ماذا يقول اليهود الأحرار ردا على التبريرات الفجة لمبارك و عباس؟
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  شفيق السعيد 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  المقـالات
  الكتـّـاب
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة الأحـداث العامة
      إبحث الموضوعات الإخبارية
      الأخبار
      المناسبات
      البيانات والوثائق
      جميع الأنواع
    التصنيف: البيانات والوثائق / عامة

    ماذا يقول اليهود الأحرار ردا على التبريرات الفجة لمبارك و عباس؟
    تاريخ المناسبة/الخبر: 2008/12/29
    صـاحب الموضوع: دكتور محمد شرف
      راسل صاحب المناسبة
    و لكن هؤلاء اليهود أكثر إتساقا مع ضمائرهم و اكثر مروءة و منطقية و عدل و يوجهون الإتهام المباشر لإسرائيل و كانوا فى مبادرتهم لوقف نزيف الدم أسرع مما سيتغرق الأمر لجمع وزراء الخارجية و إحتياطيا أصحاب الفخامة و السمو، و لو كانوا موجودين لفضحوكم و عروا بيانتكم

      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طـباعة
      إرسل بالبريد الإلكتروني

    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/events?645


    ماذا يقول اليهود الأحرار ردا على التبريرات الفجة لمبارك و عباس؟

     

    يهود أحرار يفضحون و يدحضون إدعائات و تبريرات السيد غيط و السيد مازن صاحب السوابق الأولى، ليت هؤلاء اليهود تواجدوا فى مؤتمرهم الصحفى بالقاهرة.

    ترى اليهود الحرار ينظرون إلى إطلاق صورايخ القسام على انه عمل مشروع فى ظل خرق إسرائيل للتهدئة عن قصد و مماحكاتها و إفتعالتها كى تستثير رد فعل من غزة

    و هو ما لم يراه و يتفهمه السيد غيط و السيد xx لا هم و لا رؤوسائهم و لا مستشاريهم (إنها لا تعمى الأبصار و لكن تعمى القلوب التى فى الصدور)، يرى هؤلاء اليهود أن إطلاق صواريخ القسام لا يبرر العنف و الوحشية من جانب إسرائيل، هؤلاء اليهود يرون أن إسرائيل دأبت عامدة على تقويض التهدئة و إحكام الحصار (برضا النظام المصرى و تعاونه طبعا) بقصد واضح و هو إستفزاز حماس للرد.

    و مرة أخرى هى أمور لا يراها السيد الغيط و لا السيد صاحب مقولة كفار قريش.فى مؤتمرهم الفضائحى بالقاهرة فالإثنان بارك الله فيهما لا يعرفا حمرة الخجل و لا أدرى من أين جبلوا و لم يسمعا عن شيئ إسمه حفظ ماء الوجه، للأسف لم يكن هناك أناس على شاكلة منتظر ليسمونهم بما يستحقوا.

    لو كان هؤلاء اليهود حاضرون لردوا على الإتهامات السخيفة و المكشوفة التى كالها الإثنان لحماس فى حين لم يتجرأ أى منهم على توجيه إتهام لإسرائيل بل يبررون لها.

    و لكن هؤلاء اليهود أكثر إتساقا مع ضمائرهم و اكثر مروءة و منطقية و عدل و يوجهون الإتهام المباشر لإسرائيل و كانوا فى مبادرتهم لوقف نزيف الدم أسرع مما سيتغرق الأمر لجمع وزراء الخارجية و إحتياطيا أصحاب الفخامة و السمو، و لو كانوا موجودين لفضحوكم و عروا بيانتكم و تواطئكم أمام العالم و سخروا و إستهزؤوا بكم من محاولتكم إظهار إسرائيل كضحية لصواريخ القسام.

    و هو ما لا يراه بل يتفهمه تماما هؤلاء الأحرار.

     

    خسئتم و خسئ تحريضكم السافر للعدو على حماس لن تنالوا من خصمكم اللدود حماس و لا أدرى من ستحرضون فى المرة القادمة على حماس

     

    أيها العجزة كلاكما و النظام الذى تخدمون عليه لاقيمة لكم عجزة و كسيحين حتى لا تقدرون على تغطية فضيجتكم على رؤوس الأشهاد و شاهدكم العالم و البنطال ساقط لقد إكتست و جوهكم بالخزى و العار

     

    و أينما تكونوا جميعا سنلقاكم يوما

     
    http://www.jfjfp. org/forthcoming_ events.htm

    خطاب مفتوح إلى رئيس وزراء بريطانيا
    من تجمع اليهود من أجل تحقيق العدالة للفلسطينيين

    السيد رئيس الوزراء جوردون براون

     
    حين كتابه هذه السطور فإن عدد الضحايا لفلسطينيين اصبح 300 فى غزة و جرح المئاتز و من الواضح أن الغارات الجوية تستهدف بدون تمييز الأهداف العسكرية و المدنية، و هذا العنف اللاعقلانى هو فعل يستوجب الإدانة و نطالبك و المجموعة الدولية بالتدخل الفوررى لوقف هذا العدوان.

    فالإدعاء بأن هذه الغارات تستهدف وقف إطلاق الصواريخ هى حجة غير مقنعة بالمرة، لقد تلاعبت إسرائيل بعملية التهدئة، فسكان سيديروت و عسقلان و جنوب إسرائيل ترك بدون حماية من جانب حكومتهم التى لم تقم ببناء الملاجئ او بالتوصل إلى عملية حقيقية للسلام طويلة الأجل، و بالتالى فالحكومة الإسرائيلية تستغل مخاوف سكانها التى نتفهمها كذريعة للغارات التى تشنها.

    لقد عملت الحكومة افسرائيلية حثيثا على تقويض عملية التهدئة المتفق عليها لستة أشهر ليس فقط فى غزة بدءا من شهر نوفمبر بل ايضا فى الضفة الغربية، خلال تلك الفترة قامت إسرائيل بعدد 33 إجتياح و ألقت القبض على 42 و 24 قتيلا خلال فترة ستة أشهر من التهدئة، لقد لجئوا إلى مهاجمة نشطاء حماس و آخرين فى الضفة الغربيةبقصد الإستفزاز كى يعقب ذلك رد فعل من غزة، و لكى تستغل ردود الأفعال هذه كذريعة لغاراتها الوحشية اليوم.

    يوم 23 من ديسمبر عرضت حماس تجديد وقف إطلاق التارلو أن إسرائيل إتخذت خطوات إيجابية لفتح المعابر و توقفت عن إجتياح غزة، لقد كان الكثيرين منا فى غاية الإستياء من هذا الحصار و العقاب الجماعى، كنا نرى أن الهجمات بصاوريخ القسام ما هى إلا رد فعل طبيعى و متوقعز

    و كون إسرائيل رفضت عرض حماس للتهدئة فهو يعبر عن إفلاس سياسى حيث أن السياسيون و الجيش يتصرفون ضد رغبة مواطنيهم و فى كل الأحوال فإن المدنيين على الجانبينهم الذين سيدفعون ثمن هذه الحماقة الإسرائيلية.

    أنت تعتبر نفسك صديقا حميما لإسرائيل، و لكن حين يتعدى الصديق حدود متعارف عليها من السلوكيات كما فغ تكرر من غسرائيل، فيكون من واجبك و مسئوليتك أن تتدخل لوقف هذه الحماقة.

     

    المخلص

    سيلفيا كوهن، المنسق الدولى

    ديانا نلسن، المنسق

    اليهود من أجل تحقيق العدالة للفلسطينيين

     

    Open letter from Jews for Justice for Palestinians
    to Prime Minister, Gordon Brown MP:

    In the light of Israeli air strikes against the Gazan population, Jews for Justice for Palestinians (JfJfP), the largest Jewish peace group in the UK or Europe, has today, Sunday 29 December 2008, released this open letter to Gordon Brown:

    Dear Prime Minister

    At the time of writing, almost 300 Gazans are dead, hundreds more wounded. The air strikes appear to be aimed indiscriminately at both civilian and military targets. Israel is using its extensive military power to wreak carnage on innocent civilians. This is a condemnable act of mindless violence, and we call upon you and the international community to intervene immediately.

    Claiming that this is an action to stop rocket fire is a wholly unpersuasive argument. The six-month ceasefire has been squandered by Israel . The populations of Sderot, Ashkelon and southern Israel have been left unprotected by their own government, which has failed to either build shelters or make a more lasting agreement. The Israeli government is exploiting the understandable fear of their own citizens as an excuse for today’s strikes.

    The Israeli government steadily sought to break down the ceasefire, not just in Gaza since early November, but also in the West Bank . Israeli forces have carried out an average of 33 incursions, 42 arrests or detentions, 12 woundings and 0.84 killings a week in the West Bank during the ceasefire. The tactic has been to continue attacking Hamas and other militants in the West Bank, provoking responses in Gaza , and to use the responses as the pretext for the massive attacks of the last 24 hours.

    On 23rd December Hamas offered to renew the ceasefire if Israel would undertake to open border crossings for supplies of aid and fuel, and halt incursions. For those of us appalled at the collective punishment involved in the ongoing siege, and concerned that Israelis should not fear death or injury from Qassam rockets, that seems a truly reasonable response.

    For Israel to reject it bespeaks a bankrupt body politic especially since the army and the politicians are acting against the wishes of the Israeli public. It is after all the civilians on both sides who will bear the brunt of this dangerous folly.

    You regard yourself as a strong friend of Israel . When a friend crosses acceptable lines of behaviour as Israel has again done, one has a responsibility to intervene.

    Yours sincerely

    Sylvia Cohen, International Liaison

    Diana Neslen, Campaigns Co-ordinator

    for Jews for Justice for Palestinians

     

     
    Mohammed A. Sharaf
    Phone: 27514411 Cellular: (012) 107 6312 E-Mail: mas4422@yahoo.com


    نشــرت بتاريخ: [2008/12/29]

    إجمالي القــراءات: [125] حـتى تــاريخ [2017/11/19]

    شـارك في تقييـم: ماذا يقول اليهود الأحرار ردا على التبريرات الفجة لمبارك و عباس؟
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 100%
                                                               
    المشاركين: 1
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]