دليل المدونين المصريين - الأخبـار والمناسبــات - تصدر كفاية كتاب نظام الاستبداد والفساد في ذكرى الأربعين للمسيري
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  mona 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     يونية 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  المقـالات
  الكتـّـاب
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة الأحـداث العامة
      إبحث الموضوعات الإخبارية
      الأخبار
      المناسبات
      البيانات والوثائق
      جميع الأنواع
    التصنيف: المناسبات / مــؤتمر

    تصدر كفاية كتاب نظام الاستبداد والفساد في ذكرى الأربعين للمسيري
    تاريخ المناسبة/الخبر: 2008/08/24
    صـاحب الموضوع: محمد الشرقاوي
      راسل صاحب المناسبة
    تنظم لجنة الحريات بنقابة الصحفيين برئاسة محمد عبد القدوس احتفالية كبرى لتكريم ذكرى الدكتور المسيرى فى السابعة مساء الأحد 24/ 8/ 2008 بعنوان "عبد الوهاب المسيرى .. فارس التغيير" يتحدث فيها عدد من ممثلى التيارات السياسية والشخصيات العامة مثل: د/ عبد الجليل

      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طـباعة
      إرسل بالبريد الإلكتروني

    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/events?520


    احتفالية ذكرى الأربعين لفقيد الأمة د.عبد الوهاب المسيرى

    بيان صحفى

    احتفالية فى ذكرى الأربعين فى نقابة الصحفيين بعنوان
    " عبد الوهاب المسيرى .. فارس التغيير"

    تنظم لجنة الحريات بنقابة الصحفيين برئاسة محمد عبد القدوس احتفالية كبرى لتكريم ذكرى الدكتور المسيرى فى السابعة مساء الأحد 24/ 8/ 2008 بعنوان "عبد الوهاب المسيرى .. فارس التغيير" يتحدث فيها عدد من ممثلى التيارات السياسية والشخصيات العامة مثل: د/ عبد الجليل مصطفى المنسق العام لحركة كفاية والمستشار/ طارق البشرى والدكتور/ جلال أمين والدكتور/ حسام عيسى والمستشارة/ نهى الزينى وعبد الغفار شكر ومجدى حسين وحمدين صباحى وأبو العلا ماضى ويحيى فكرى وآخرون ، بالإضافة إلى فيلم تسجيلي عن الدكتور المسيرى وقصيدة للشاعر عبد الرحمن يوسف .. وسيتولى تقديم الاحتفالية المهندس/ يحيى حسين عبد الهادى.
     
    وسيقام على هامش الاحتفالية معرض للصور التى تركز على دور الراحل العظيم فى السنوات الأخيرة فى النضال الجماهيرى من أجل التغيير.
     
    وسيتزامن مع الاحتفالية إصدار الطبعة الأولى من آخر كتاب أشرف على مادته العلمية الدكتور المسيرى واعتمد صورته النهائية قبل رحيله بأيام بعنوان "نظام الاستبداد والفساد" ، بالإضافة إلى كتيب " عبد الوهاب المسيرى .. فارس التغيير" الذى يتضمن ملخصاً لما نشر عنه فى الصحف بعد وفاته .



    مقدمة الدكتور عيد الوهاب المسيري

    هذا الكتاب يتضمن بين دفتيه دراسات منسوبة إلى أصحابها ألقوا تلخيصًا لها في المؤتمر الصحفي للحركة المصرية من أجل التغيير (كفاية) الذي انعقد يوم السبت 3 نوفمبر 2007 ردّا على مؤتمر الحزب الوطني الديمقراطي الأخير. ولكن الدراسات التي قُدمت تجاوزت مسألة الرد، إذ طورها أصحابها وأضافوا لها حتى أخذت شكلها الحالي وأصبحت تتناول ظاهرة "حكومة الاستبداد والنهب والسلب والفساد". وهذه الدراسات إسهامات متفاوتة من حيث أحجامها، ولكنها كلها تصب في اتجاه واحد: تسليط الضوء على مفاسد هذا الحزب المسمى بالوطني وفشل حكوماته المتتالية، هذه الحكومات العاجزة التي انتهت بمصرنا إلى ما هي فيه من تدهور في أوضاعها السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية. وقد قامت حركات المعارضة الوطنية، ومن بينها حركة كفاية، بالتصدي لعمليات النهب والسلب والفساد عن طريق فضحها والتضامن من أجل تغيير النظام الحاكم بطرق سلمية من أجل بناء مصر جديدة.

    وقد شغلت قضية الأمن القومي المصري حيزاً ملموساً في الكلمات التي ألقيت في مؤتمرنا الصحفي. ففي كلمته عن "الأمن القومي المصري ومؤتمر الحزب الوطني"، يشير الدكتور مجدي قرقر إلى قضية الفساد وإلى تراجع الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية في مصر، رابطاً بين هذا الفساد وهذه السياسات التي ينتجها الحزب (الوطني) الحاكم من جانب وتردي أوضاع الأمن القومي المصري من جانب آخر، ومؤكداً أن مجال أمننا القومي يمتد شرقاً وشمالاً إلى فلسطين السليبة، وصولا إلى دول الجوار الإسلامي، إيران وتركيا، ويمتد جنوباً إلى السودان ليصل إلى منابع النيل.

    لكن الحزب الوطني، بدلاً من أن يؤكد على أن مجال الأمن القومي المصري يرتبط بالدائرة العربية، يربط هذا المجال بما يسمى "الشرق الأوسط"، ليؤكد على تحلله من الأمن القومي العربي، وبدلا من أن يحدد عدونا الاستراتيجي بوضوح فإنه يتحدث عن ارتباط الأمن القومي المصري بمدى قوة العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية، متناسيا أن الولايات المتحدة عدو استراتيجي وأنها تشكل مع الكيان الصهيوني الحلف الصهيوني الأمريكي المعادي لأمتنا العربية والإسلامية.

    وفي دراسة تجمل عنوان "إخفاقات حكومة الحزب الوطني خلال السنوات الثلاث الماضية (2005 – 2007) ومشروعيتها المجروحة"، يوضح الأستاذ عبد الخالق فاروق كيف يستخدم الحزب الوطني أسلوب "التلاعب الإحصائي"، أو ما يسمى "السحر الإحصائي"، على حد تعبيره، لتصوير فشله الاقتصادي في شكل إنجازات عظيمة. ويرى الأستاذ عبد الخالق أن مشروعية الحكم تقوم على ثلاثة أركان أساسية هي:
    1- شرعية تولي الحكم بانتخابات نزيهة ومراقب عليها ومعترف بنتائجها.
    2- الاحترام الكامل والمطلق للقواعد القانونية وللمؤسسة القضائية والتشريعية.
    3- الرضا العام من جانب أغلبية المجتمع لسياسات الحكومة وتقدير إنجازاتها.

    وبتطبيق هذه الأسس الثلاثة على حكم الحزب الوطني، فإنه يرى أن مشروعيته مجروحة قانونياً وسياسياً وأخلاقياً، وأن إنجازاته الاقتصادية تحتاج إلى دليل وبرهان.

    ويخصص الأستاذ عمرو كمال حمودة كلمته "مشاهد خادعة في السياسة البترولية لحكومة الوطني" لإلقاء الضوء على مجال بعينه، مجال من أكبر المجالات الاقتصادية في مصر، ألا وهو مجال صناعة البترول، مفنداً السياسة البترولية لحكومة الحزب الوطني، وكاشفاً مفاسد وأخطاء وأخطار ومغالطات الإدارة الحالية لقطاع البترول. كما تتناول الدراسة فضيحة بيع الغاز الطبيعي للدولة الصهيونية.

    وتبيّن الدكتورة محيا على زيتون في كلمتها "سياسات التعليم العالي في مصر ومخاطرها الاجتماعية" أن الدولة تعمل جاهدة على تقييد ما تبقى من مجانية التعليم، وتنظر إلى التعليم العالي باعتباره عبئاً مالياً وليس استثمارا في التنمية البشرية وفي مستقبل مصر ونهضتها. وكما ترى الدكتورة محيا، فإن الخطر الأكبر الذي يتهدد التعليم العالي في المستقبل يتمثل في التحول التدريجي لهذا التعليم إلى تعليم للنخبة من الأثرياء، وفي إقامة حواجز ودوافع سلبية لإحباط الموهوبين من الشباب، ويؤدي في النهاية إلى العصف بما تبقى من أمل في وجود طبقة متوسطة عريضة وواعية كأساس للتقدم وكمحرك للتنمية في مصر.

    أما الدكتور عبد الجليل مصطفى فقد قدم دراسة بعنوان "حاجتنا إلى نظام تأمين صحي جديد: لا لخصخصة التامين الصحي، لا لتحويل العلاج إلى سلعة لمن يملك الثمن" يشير فيها إلى أن الحكومة تستسلم لإملاءات البنك الدولي بتحويل التأمين الصحي الحالي، رغم كل نواقصه وعيوبه، إلى تأمين صحي تجاري يدار على أسس ربحية، وتجعله رغم هذا إجباريّاً.

    كما يتحدث الأستاذ محسن هاشم في "تخريب الزراعة المصرية" عن المبيدات المسرطنة التي تم ولا يزال يتم استيرادها من الدولة الصهيونية، ويتم بيعها جهاراً نهاراً في منافذ وزارة الزراعة المصرية واستخدامها على نطاق واسع لتقع نسبة عالية من المصريين فريسة للمرض الخبيث. وللحديث شجون كما يقولون.
    وفي "مليارات مصر ضاعت في مشروع توشكى" يوضح الأستاذ محسن هاشم أموراً غاية في الأهمية:
    1- أن مليارات شعبنا الفقير يتم المغامرة بها بتوجيهها لتمويل مشروع مشكوك في جدواه الاقتصادي.
    2- أن عائد هذه المليارات غير مضمون لأنها موجهة لإقامة البنية الأساسية.
    3- أنه لم يعد في واقع الأمر مشروعاً قومياً لصالح الشعب بل أصبح مشروعاً خاصاً يمكن أن تستفيد منه الشركات الأجنبية وكبار المستثمرين.
    4- إنه، بغض النظر عن سلامته أو عيوبه الفنية، لا يكتسب أولوية في تنفيذها لتكلفته العالية وعائده غير المضمون.

    يقدم المهندس يحيى حسين في كلمته "لا لبيع مصر"، ملخصاً لإنجازات الحزب الوطني الديمقراطي في مجال الفساد والإفساد الاقتصادي، موضحاً كيف تحول الفساد، في ظل سياسات وممارسات الحزب الحاكم، من ظاهرة فردية إلى نظام مقنن وشامل.

    وكما يقول، فإننا نقر ونعترف بفشلنا في الإحاطة بكافة إنجازات الحزب الحاكم في مجال الفساد والإفساد، ولكننا نملك الشجاعة في حركة كفاية لنعلن أن جزءاً يسيرا من وقائع الفساد المعلنة يكفي لإسقاط نظام بأكمله.

    ويقول د. جمال زهران في كلمته "إهدار ثروات الوطن من الأراضي" أنه قد تعرضت أراضي مصر لنهب غير مسبوق وأصاب الهوس بامتلاك هذه الأراضي والتلاعب بالاتفاقات المبرمة رسميا، الكثير من الأشخاص الذين توزعوا بين مسئولين رسميين شغلوا مواقع رسمية، وبين أشخاص "الواجهات" لمسئوليه في الحكم. وقد لعبت الحكومة سواء في وزارة الزراعة من خلال: الهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية، وسواء في وزارة الإسكان من خلال: هيئة المجتمعات العمرانية، دوراً بلا حدود في إهدار ثروة البلاد من هذه الأراضي. وشهدت الوزارتين كما هائلا من الفساد لم يسبق أن شهدته مصر في تاريخها، من قبل.
    تثبت الوقائع التي أصبحت من كثرتها لا تحصى ولا تعد، أن هناك عمد في إهدار ثروات الوطن من الأراضي وصلت إلى حد الفساد المستشري عمد في هذا المجال لدرجة أن مصر الدولة ستصبح بلا أرض بعد أن استشرى الفساد في تداولها حتى وصلت إلى أيدي الأجانب وفئة الإقطاع السياسي في الداخل.

    في كلمته "بلدنا بتتأخر بالحزب الوطني"، يرصد الأستاذ جورج إسحاق إخفاقات ومفاسد هذا النظام الحاكم بالأرقام، متسائلاً عن مصير المليارات التي لا يعرف أحد كيف تتم معالجتها محاسبيّاً. ويفرد الأستاذ جورج فقرة خاصة لمشاكل منطقة سيناء التي لا تلقى، رغم حساسية وضعها، إلا الإهمال. فهناك بطالة، وهناك معوقات أمنية وسياسية سببها وجود فجوة بين المواطن السيناوي والدولة، وهناك نسبة كبيرة من السكان لا تزال غير قادرة على الحصول على الجنسية المصرية.

    وفي كلمته "جمال مبارك لن يرثنا"، يصف الدكتور عبد الحليم قنديل أوضاع الشارع السياسي المصري في ظل سياسات الأسرة الحاكمة. فالابن يتطلع لوراثة العرش (الجمهوري!) فيما يبدو مبارك الأب متردداً وربما راغباً في الترشح من جديد للمرة السادسة عام 2011. ويبدو، كما يقول الدكتور قنديل، أن التناقض العائلي اختصار لتناقض أكبر. فهناك إشارات ظاهرة عن عدم الرضا بدفع جمال مبارك للرياسة، ذلك أن قادة الجيش وقيادات الأمن ربما يرغبون في استمرار مبارك الأب حرصاً على مصالحهم ومناصبهم، وهناك دوائر حساسة تبدي قلقها من شراسة وفساد رجال الابن (وكلهم من مليارديرات جماعة البيزنس الوثيقة الصلة بالابن)، وهي ترى أن اندفاعهم الجارف إلى إضفاء الطابع الليبرالي على الاقتصاد قد يؤدي إلى هدم المعبد الأمني.

    إن المؤشرات الاقتصادية مرعبة، حيث تزيد الديون الداخلية والخارجية على الناتج المحلي الإجمالي، إضافة إلى أن التحايل على الدعم أو التحلل منه، بالإلغاء أو الاستبدال، سوف ينزلق بالبلد إلى انفجار اجتماعي غير مسبوق، وانفلات في الأسعار، وتكرار لأحداث انتفاضة 18 و19 يناير 1977، وربما نكون -كما يستطرد الدكتور عبد الحليم قنديل- بصدد حريق قاهرة جديد أو بصدد تصريف طائفي لخطر الاحتقان الاجتماعي المزمن. وعندها: لن تكون هناك قيمة لأي تعديلات دستورية مزورة ولا لحصر حق الترشح للرياسة في مبارك الأب أو الابن. إنه حقاً قدر إغريقي مفزع: أن ينتهي حكم عائلة في ذات اللحظة التي تستبد بها أحلام التوريث، وينتهي مبارك وحيداً بلا عطف من جيش ممتعض وسياسة محبوسة وشعب مقهور.

    ويناقش المهندس كمال خليل في كلمته "التضامن نوَّر حياتنا" منطق السلطة الحاكمة وأذنابها في رفض إنشاء الأحزاب السياسية على أساس طبقي، طارحاً شعار "حزب العمال". فالعمال في مصر ليس لهم حزب سياسي يدافع عن مصالحهم. وعلى حد تعبيره، فإن حزب العمال هو الرافعة الوحيدة لكي ينتقل العمال من نضالهم الاقتصادي الذي بدأوه بقوة في الآونة الأخيرة إلى نضال سياسي ومعارضة ثورية حقيقية.. هل قيام الأحزاب السياسية على أساس طبقي حلال في بلادنا للرأسماليين وحرام على العمال؟!! أليس الحزب الوطني الديمقراطي (نفسه) تعبيرا عن مصالح شرائح طبقية بكل تلاوينها (بدءاً من أحمد عز -كما يقول كمال خليل- حتى سيراميكا السلاب وكليوباترا أبو العينين وغيرهم؟!).. أليس لبرنامج حزب الوفد مدلول طبقي.. ونفس الشيء يمكن أن يقال عن الغد والجبهة الوطنية وغيرهما؟!


    إننا -اليوم- نمر بلحظة كارثية ننطلق فيها عبر واقع غامض إلى مصير مجهول. إنه واقع يجلله السواد من كل جانب. هذا هو كتاب حكومة الاستبداد والنهب والسلب والفساد نتوجه به إلى شبابنا الساعين إلى أمان وطنهم ورفعته وعزته.

    عبد الوهاب المسيري
    المنسق العام لحركة كفاية


    نشــرت بتاريخ: [2008/08/22]

    إجمالي القــراءات: [86] حـتى تــاريخ [2018/06/22]

    شـارك في تقييـم: تصدر كفاية كتاب نظام الاستبداد والفساد في ذكرى الأربعين للمسيري
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 100%
                                                               
    المشاركين: 1
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]