دليل المدونين المصريين - الأخبـار والمناسبــات - كمال وكريم وطارق عمال ورا الشمس لن يذكرهم مبارك في خطاب
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  المقـالات
  الكتـّـاب
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة الأحـداث العامة
      إبحث الموضوعات الإخبارية
      الأخبار
      المناسبات
      البيانات والوثائق
      جميع الأنواع
    التصنيف: الأخبار / أخبار إقليمية

    كمال وكريم وطارق عمال ورا الشمس لن يذكرهم مبارك في خطاب
    تاريخ المناسبة/الخبر: 2008/04/26
    صـاحب الموضوع: محمد طعيمة
      راسل صاحب المناسبة
    لفرسان الثلاثة يقبعون خلف القضبان ينتظرون تضامن عمال مصر، ومثقفيها، ليواصلوا مسيرتهم في الكفاح ضد الاستغلال والاستبداد، بعد أن قاد عمال المحلة نضال الطبقة العاملة طيلة العامين الماضيين، وحققوا لها مكاسب عديدة. لأبطال المحلة ديناً كبيراً في أعناق الكادحين

      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طـباعة
      إرسل بالبريد الإلكتروني

    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/events?431


    كمال وكريم وطارق عمال ورا الشمس لن يذكرهم مبارك في خطابه
    ******&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;
    &nbsp;
    كتب: هشام فؤاد
    في الوقت الذي يستعد فيه عمال مصر للاحتفال بعيدهم، تستعد السلطات المصرية للاحتفال علي طريقتها الخاصة، إذ إنها لم تكتف بالخطاب السنوي المعتاد للرئيس مبارك، والمقرر علينا في الأول من مايو من كل عام، بل قررت استخدام قانون الطوارئ، أصدرت أوامر اعتقال لثلاث من القيادات العمالية بشركة غزل المحلة، هم: كمال الفيومي، وكريم البحيري، وطارق أمين، علي خلفية مظاهرات المدينة يومي 6و7 أبريل الجاري.
    أوامر اعتقال عمال المحلة، هي الأولي من نوعها منذ إضراب كفر الدوار عام 94، فالعمال المحتجون دوما ما كانوا يقدمون إلي محاكمات تنتهي بالإفراج عنهم علي يد قضاء مصر العادل، لكن يبدو أن الدولة أرادت إرسال رسالة إلي كل العمال المنتفضين من أجل لقمة عيشهم، وفي مقدمتهم عمال المحلة.. علهم يخافون!
    واليوم.. وبينما يتهيأ مبارك لإلقاء خطبته عن رعاية الدولة العمال، وسعيها الجبار لتحسين أوضاعهم المعيشية، يقبع عمال المحلة الثلاثة في سجن برج العرب.. وتتمثل تهمتهم في نضالهم من أجل انتزاع حقهم وحق كل الكادحين في نصيب عادل من ثروة بلادهم عبر رفع الحد الأدني للأجور إلي 1200 جنيه، وتثبيت الأسعار، وعودة الدعم.
    أول الثلاثة، كمال الفيومي.. مؤذن اضرابات المحلة،43 عاما،. تشرفت بمعرفته أثناء تغطيتي الإضراب الأخير للمحلة. الابتسامة لا تفارق وجهه.. لم يكن مشغولا فقط بهموم عمال المحلة، بل أيضا التضامن مع أبطال غزة، ومساعدة إخوانه المقاومين في العراق.
    وللشيخ كمال، كما يحب أن ينادي، قصص تستحق أن تروي فهو بطل إضراب النبلاء.. ورغم أنه شارك بفاعلية في قيادة إضرابات المحلة السابقة، وكان أحد المفاوضين الرئيسيين عن العمال مع المسئولين، فإنه رفض أن يوقف محطة الكهرباء التي يعمل بها أثناء الإضراب، لأنها ببساطة تزود المستشفي بالكهرباء الذي يعالج بها آلاف المرضي.
    هو.. من قال &laquo;لا&raquo; في وجه من قالوا &laquo;نعم&raquo;، فعندما اجتمع حسين مجاور رئيس اتحاد عمال مصر مع عدد من قيادات المحلة في 30 مارس الماضي ليجبرهم علي التوقيع علي إقرار يفيد أنهم ضد الإضراب، وسيعملون بكل الطرق لإجهاضه.!
    رفض الشيخ كمال أن يوقع علي اتفاقية &laquo;العار&raquo;، كما وصفها، ووقف في عقر دار الاتحاد الحكومي ليهاجم سياسات الحكم وانحيازه للأغنياء، وليدافع عن حق العمال في أجور عادلة.. وقال: &laquo;عمال المحلة لن يتخلوا عن مطالبهم مهما كانت الظروف.. وإذا قرر العمال الإضراب فأنا معهم.. ومهما كانت العواقب&raquo;.
    الكلام لم يعجب حسين مجاور بالطبع، وأشار إلي أن الفيومي سيدفع ثمن موقفه، فكان اعتقال كمال الفيومي في 6 أبريل، ولكن ما لم يدركه مجاور أن الفيومي من عينة أخري من البشر لا تباع، وعلي استعداد ليضحي بنفسه، وليس بحريته فقط، من أجل ما يؤمن به.
    ثاني عمالنا، كريم البحيري، 25 عاما، وصاحب مدونة &laquo;عمال مصر&raquo; الشهيرة. يناضل مع المظلومين في كل مكان، يرصد ويصور ويكتب وينشر في مدونته..
    في الشركة، كما رأيته، كريم جريء يهتف دوما &laquo;يسقط الظلم.. يسقط الظالم&raquo;.. و&laquo;الإضراب مشروع مشروع.. ضد الفقر وضد الجوع&raquo;، كاميرا تليفونه المحمول ترعب خصومه، وتكشف جرائمهم للعالم كله.. كريم الذي مارس أيضا العمل الصحفي في &laquo;البديل&raquo; وغيرها، كتب علي بوابة مدونته عبارة &laquo;ما استحق أن يحيا من عاش لنفسه فقط&raquo;.
    شاب بهذه الحيوية والجرأة كان لابد من اعتقاله لتكمل أجهزة الداخلية جرائمها في المحلة، دونما مقاومة أو فضح. وما زال صوته يرن في أذني قبل اعتقاله مباشرة &laquo;يا هشام.. أنا محاصر.. أقوم بتصوير بلطجية الشرطة.. لأنقل ما أري للعالم كله&raquo;.
    وكريم الذي طالما زود قراء مدونته الشهيرة بأخبار آخر الإضرابات والمظاهرات في مصر، ينتظر اليوم دعمهم وتضامنهم في محنته.
    طارق أمين، مثال للعامل المصري الكادح الذي يخرج من بيته في السابعة صباحا ليعود في&nbsp; الحادية عشرة مساء ساعيا وراء لقمة عيش حلال. له بنات ثلاث صغار يستيقظن يوميا منذ اعتقاله ليبحثن عن الأب الغائب.. يبكين.. ويرفضن المذاكرة.. ودوما يتساءلن أين بابا؟ ولا تعرف زوجته المكافحة والعاملة أيضا بالشركة.. كيف تجيب، فهذه تجربة طارق الأولي مع الاعتقال.
    وتتساءل.. ونتساءل معها.. ما جريمة طارق الحقيقية؟ هل أنه دافع عن حقنا في حياة كريمة في ظل الغلاء الفاحش؟.. هل أنه خلع رداء السلبية، وقرر أن يخوض معركة توفير كوب لبن لكل طفل في مصر؟.
    الفرسان الثلاثة يقبعون خلف القضبان ينتظرون تضامن عمال مصر، ومثقفيها، ليواصلوا مسيرتهم في الكفاح ضد الاستغلال والاستبداد، بعد أن قاد عمال المحلة نضال الطبقة العاملة طيلة العامين الماضيين، وحققوا لها مكاسب عديدة.
    لأبطال المحلة ديناً كبيراً في أعناق الكادحين في مصر والعالم.. وآن أوان تسديد الدين، فلن يكون عيد العمال حقيقيا، إلا وكمال وكريم وطارق أحرار.
    البديل
    الجمعة 25-4-2008


    نشــرت بتاريخ: [2008/04/26]

    إجمالي القــراءات: [46] حـتى تــاريخ [2017/11/18]

    شـارك في تقييـم: كمال وكريم وطارق عمال ورا الشمس لن يذكرهم مبارك في خطاب
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 77%
                                                               
    المشاركين: 3
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]