دليل المدونين المصريين - الأخبـار والمناسبــات - اللواء محمود زاهر يتهم مبارك في وطنيته وشرفه العسكري
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  شفيق السعيد 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  المقـالات
  الكتـّـاب
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة الأحـداث العامة
      إبحث الموضوعات الإخبارية
      الأخبار
      المناسبات
      البيانات والوثائق
      جميع الأنواع
    التصنيف: الأخبار /

    اللواء محمود زاهر يتهم مبارك في وطنيته وشرفه العسكري
    تاريخ المناسبة/الخبر: 2007/08/18
    صـاحب الموضوع: رجل من مصر
      راسل صاحب المناسبة
    وهو من ظلت يدا تدفعه لأعلي حتى صار نائبا لرئيس الدولة باختيار سياسي ممكور بالعجب لم يبدو من اشراطه إلا ما قاله السادات من حب وتقدير الجانب الإسرائيلي له... وهو من اعتلى صهوة رئاسة مصر بعد مقتل من تخيره نائبا له... فماذا قدم مبارك للأعداء بعد أن صار تحت يده كل دسامة مصر...؟

      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طـباعة
      إرسل بالبريد الإلكتروني

    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/events?207


    اللواء محمود زاهر يتهم مبارك في وطنيته وشرفه العسكري
    ويتسائل ماذا قدم مبارك للأعداء بعد أن صار تحت يده كل دسامة مصر
    حب الصهاينة وراء تعيينه نائبا للسادات ويدا خفية كانت تدفعه
    ليصل الي قمة السلطة في مصر

    &nbsp;
    شكك اللواء محمود زاهر في وطنية مبارك وفي شرفه العسكري وقال ان يدا خفية كانت تدفع به الي اعلي المناصب مشيرا ان اختياره جاء علي اساس حب الصهاينة له كما سبق وقال الرئيس السادات واتهم مبارك بالتسبب في تدمير سرب طائرات في حرب 67 م وفيما يلي&nbsp;
    &nbsp;

    &nbsp;
    نص مقالة اللواء محمود زاهر الرئيس المنتخب لحزب الوفاق القومي والمحلل الأستراتيجي
    -------------------------------------------
    بسم الله الرحمن الرحيم
    17 أغسطس 2007
    رأي في قضية قومية
    زمن تحكمه روح إبليس...(41)
    في ذكري انتصار لبنان والأمة
    دموع فرح .. وحزن
    -----------------------------
    رغم عظمة الفارق الفطري القدري الكبير في كل شيء بين الشقيقتان مصر ولبنان... إلا انه...بينما يتملكني العزوف عن رؤية وسماع رئيس الحزب الحاكم في بلدي الحبيب مصر وكل من ينتمي لعائلية حكمه المذموم... أجد الحرص يملكني لرؤية واستماع حروف كلمات أمين عام حزب الله الإسلامي اللبناني وحسن نصر الله بها... ولم يكن الفارق بين عزوفي وحرصي... هو مجرد الهروب من الالتحاق بنسبة أل 55% التي أصابتها عائلية حكم مبارك بمرض ارتفاع ضغط الدم أو الهروب إلى شفاء حسن الكلم واتباعه... بل كان الفارق هو كالذي بين دنو الدنيا وسفه مكذوب استخفافها وخفتها... وعلو الدين وكريم مصداقية أهله... نعم... الفارق هو كالفرق بين الذين اشتروا بآيات الله ثمنا قليلا وخشوا الناس كخشية الله أو اشد خشية فاستبدلوا الذي هو أدنى بالذي هو خير... وبين من صدقوا الله ما عاهدوا عليه ولم يبدلوا تبديلا الذين قيل لهم إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل فانقلبوا بنصر الله لم يمسسهم سوء... فهنيئا لهم ولنا بنصر الله وحسن تاجه... وحق لهم وصف اشرف واكرم واعز الناس...!!!
    &nbsp;
    بينما كانت الدموع تسيل من عيناي غبطة بنصر الله الذي تفضل به على أهلي من حزب الله اللبناني وأنا استمع لأخر أحاديث المجاهد الإسلامي حسن نصر الله يوم الثلاثاء 14/أغسطس/ 2007... وتسيل إعزازا وتقديرا لأخ وقائد راح بحكمة المصداقية يتوج انتصار مقاومة دفاعية حزبية وبسالة معاركها ليجعله تاجا فوق رؤوسنا جميعا ووساما على صدورنا وتحدي رجال لكيان أشباه الرجال الصهاينة... تحدي رجال انحنى قائدهم بعزة التكريم ليقبل رؤوسهم وأيديهم وارجلهم... &quot;فنعم الرجال القادة أنت يا نصر الله&quot;... أعزك الله يا من تقر العزة لرجالها وأهلها...!!!
    &nbsp;
    بينما كان ذاك حال دمع عيناي وغبطة قلبي... كان بالقلب قلبا يسيل دمعه دما... ويحتبس أنفاسه حزنا واسى على مصر... على كريمة القرءان... على كنانة الله في أرضه والتي سهامها هم خير أجناد الأرض بوصف من وصفه وحيا من الله علمه شديد القوى... مصر التي بوصف الرسول الأمين في رباطا إلى يوم الدين... الرباط الذي بت أخشى على متانته من التفكك والانحلال كحسرة خشيتي على انتصار العاشر من رمضان السادس من أكتوبر 1973... ذاك التاج الأعظم حربيا بالعصر الحديث حتى الآن... تاج حرب أسلحة مشتركة كاملة البناء والتقنية مفتوحة... تاج حرب هجومية وعبور مانع مائي عظيم القدر لتطهير ارض وعرض... تاج مصري عربي إسلامي مطهر بفضل الله... تاج أتى به رجال آمنوا بربهم واستحبوا لقائه شهداء فصدقوا الله ما عاهدوا عليه فصدقهم تاج نصره... التاج الذي تثاقلت رفعته على أعناق أشباه الرجال فأودعوه بركنا مظلما في متحف الأثار المصرية وكتبوا تحته شعارا لهم يقول... &quot;الانتصارات عنترية بالية في زمن استسلام العبلنة&quot;... ولم يكن التاج وحده من لفه التعتيم... بل كان دم الشهداء والأحياء من أهله بدمهم ولحمهم معه سجناء... لعن الله السجان وعائلية حكم العملاء... الذي جعلوا أهل التاج ورجاله ينزفون الحزن والآسي على مصر وتاج رأسها دماء... دماءا لن تخمد ثورتها حتى يعود الحق للشهداء... ويستقر للتاج والأحياء...!!!
    &nbsp;
    لا عجب في عداء الصهيونية الإبليسية ودولها لحزب الله وامينه حسن نصر الله ودعوتهم الملحة بحتمية نزع السلاح من يده... ولا عجب في قوة يد نصر الله استمساكا بالسلاح... بل وتعظيمه كنوعية وكمية وكيفية... ثم التحدي وعيدا وردعا ببطش وعده الصدق... &quot; وذاك هو أخي الرجل القائد&quot;... جندي الله الصادق الأمين... أما العجب... فيأتي ويكون حين تنص شروع جيوش العالم وفي مقدمتهم القوات المسلحة المصري بجيشها... على أن الحالة (أ) من درجات رفع حالة الاستعداد القتالي تكون بزيادة الانتباه دون إيقاف للتدريب والجدولة الإدارية بما فيها من أجازات... وأن الحالة (ب) هي استعداد قتالي مع إيقاف التدريب والاجازات يفرقه عن التحول إلى قتال خمسة عشرة دقيقة... أما الحالة (ج) فهي استعدادا كاملا للقتال الفوري بصدور أمره... فما الوصف والمعنى والمفهوم المستخلص والمستنتج من قائد سرب الطائرات القاذفة الاستراتيجية والمكون من خمسة طائرات تبولوف روسية هي بقية ما تملكه مصر من هذا النوع الهام جدا... وقد اخرج هذه الطائرات من حصونها الخرسانية... صباح يوم 5 يونيو 1967... والحالة &quot;ج&quot;... ودون أمر قتال... وطار بها وبكامل أطقمها جميعا ليحط بها على مسطح وسطح ارض مطار الأقصر... فترقد كما يرقد البط على سطح الماء المكشوف من كل ستر... ليأتي طيران العدو الإسرائيلي فيلتهمها دون أن يبقي منها عظمة من جناح... ولا ادري إن كان قد احتفظ لقائد السرب محمد حسني مبارك بشيء من أحد الذيول كتعبيرا عن شكره وامتنانه على ما قدمه بدعوة مستترة من وجبة دسمة أم لا.
    ..&nbsp; أما الذي أنا على دراية بمعرفته... فيكفي منه الآن ما هو آت...
    &nbsp;
    في ستر اهتراء ضعف بعض علاقات سياسة ذاك الزمن الذي استخف كثيرا بقدر مصر... تدثرت جرائم واستدفأ إجراما ومجرمين... كانوا من اخطر السرطانات التي أسكنتها النكسة جسد مصر... والتي تفتك اليوم بأكثر من 25% من شعبها...!!!
    في ذاك المناخ المريض بكوامن انفس ذواته... علل قائد سرب التبولوف المقتول فعلته بعلة... لا قبول لها إلا من الرئيس جمال عبد الناصر فقط... فالعلة تقول... إن حسني مبارك خشي من ملل توقف التدريب على نفسية وكفاءة الطيارين... فقرر القيام بهم في رحلة تدريبية... وبينما صار في الجو الملبد بالغيوم وخلافه... رغم أن ذاك المناخ لا يسمح بالتدريب في الحالات العادية... إذا بهم يبلغوه بأن العدو دمر مطار (قاعدة التبولوف) غرب القاهرة... فلم يكن أمامه سوى مطار الأقصر...!!! وعجبا مشفوع بالحمد لله على أن العدو لم يدمر الطائرات في الجو... فسلامة الطيارين مهمة...!!!
    حسني مبارك هو قائد السرب المقتول غدرا.... وهو من حقق مع الصحفي سالم المتهم الرئيسي في قاعدة انشاص الجوية ليلة 5 يونيو 1967 وبرئ ساحته... وهو من ظلت يدا تدفعه لأعلي حتى صار نائبا لرئيس الدولة باختيار سياسي ممكور بالعجب لم يبدو من اشراطه إلا ما قاله السادات من حب وتقدير الجانب الإسرائيلي له... وهو من اعتلى صهوة رئاسة مصر بعد مقتل من تخيره نائبا له... فماذا قدم مبارك للأعداء بعد أن صار تحت يده كل دسامة مصر...؟؟
    &nbsp;


    نشــرت بتاريخ: [2007/08/18]

    إجمالي القــراءات: [13] حـتى تــاريخ [2017/11/19]

    شـارك في تقييـم: اللواء محمود زاهر يتهم مبارك في وطنيته وشرفه العسكري
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 100%
                                                               
    المشاركين: 1
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]