دليل المدونين المصريين - الأخبـار والمناسبــات - ليس بالانهزامية نتجاوز الحرب الأهلية الفلسطين
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     يناير 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  المقـالات
  الكتـّـاب
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة الأحـداث العامة
      إبحث الموضوعات الإخبارية
      الأخبار
      المناسبات
      البيانات والوثائق
      جميع الأنواع
    التصنيف: الأخبار /

    ليس بالانهزامية نتجاوز الحرب الأهلية الفلسطين
    تاريخ المناسبة/الخبر: 2007/07/11
    صـاحب الموضوع: اللجنة المصرية لمناهضة الاستعمار والصهيونية
      راسل صاحب المناسبة
    جاء بيان اتحاد اليسار :”لتتوحد القوى الوطنية والديمقراطية من أجل إنهاء وتجاوز الحرب الاهلية" معبرا عن انهزامية جديدة للفكر السائد في هذا الاتحاد حول المسألة الفلسطينية أضيفت للانهزامية القديمة المتمثلة في تسليم نسبة كبيرة من اعضائه بالاعتراف باسرائيل .

      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طـباعة
      إرسل بالبريد الإلكتروني

    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/events?181


    اللجنة المصرية لمناهضة الاستعمار والصهيونية

    ليس بالانهزامية نتجاوز الحرب الأهلية الفلسطينية
    ( قراءة في بيان اتحاد &quot; اليسار &quot; )


    جاء بيان اتحاد اليسار :&rdquo;لتتوحد القوى الوطنية والديمقراطية من أجل إنهاء وتجاوز الحرب الاهلية&quot; معبرا عن انهزامية جديدة للفكر السائد في هذا الاتحاد حول المسألة الفلسطينية أضيفت للانهزامية القديمة المتمثلة في تسليم نسبة كبيرة من اعضائه بالاعتراف باسرائيل .


    ولعل التلغيز والغموض الذى غلف صياغات هذا البيان ومحتواه يبدو لنا تمويها ربما مقصودا على التراجع عن المشترك &ndash; أو الثوابت علي حد قول الفلسطينيين &ndash; بين تيارات وجماعات الحركة الاشتراكية المصرية حول قضايا الصراع العربي الاسرائيلي ، وهو رفض الصهيونية وتأييد المقاومة الفلسطينية وعلي رأسها المقاومة المسلحة لتحريرالأراضي الفلسطينية المحتلة سنة1967 علي الأقل، هذا التراجع الذى أراده أصحابه تراجعا غير معلن بطريقة مباشرة. ومن المعلوم أن المشترك المذكور أبقي علي الخلاف العميق الجوهري حول استرايجية هزيمة الصهيونية وتصفية كيانها في فلسطين بين من يشيعون الوهم عن الاعتماد علي تنامي ما أسموه بالحركة المعادية للاستعمار والصهيونية داخل الكيان الصهيوني &quot;اسرائيل&quot; والتقائها مع نضال الشعب الفلسطيني والشعوب العربية ضد الاستعمار والصهيونية ، وبين من لا يرون داخل دولة المعسكر الصهيوني امكانية لانجاب مثل هذا الحركة المزعومة ومن ثم يرون ضرورة الاستمرار في التعامل مع اليهود المهاجرين لفلسطين في اطار الحركة الصهيونية أيام الانتداب البريطاني وتحت ظل الكيان الاسرائيلي كغزاة مستعمرين مستوطنين ومقاومتهم كما يقاوم كل استعمار وخاصة الاستيطاني بالمقاومة المسلحة كالوسيلة الرئيسية .


    تمثل هذا التراجع -فى ضوء قراءتنا للبيان المذكور- فى :


    أولا : أسقط البيان الصهيونية من &quot;القوى المعادية &quot;؛واستبدلها بالعنصرية وتجنب تماما تعبير &quot;الكيان الصهيوني&quot; واعتبر ما أسماه &quot;العصب العنصرية&quot; هى وقوى اليمين المتطرف مع الاحتلال الاسرائيلى والاستعمار الامريكى كقوى تقود المؤامرات فى المنطقة ونتائجها المريرة والدموية .


    وبهذا يكون البيان :


    أ&mdash; استبعد الصهيونية من القوي المعادية وإستبدل العنصرية كقوة معادية بالصهيونية وجرد الاحتلال والكيان الاسرائيلى من عناصر الصهيونية العضوية والتي تميزالصهيونية عن أشكال العنصرية الأخري : الاحتلال -الاستيطان-العدوان-التوسع- قاعدة وأداة قوي الاستعمار العالمى التى قامت بغرسه فى فلسطين وتبنت تثبيته ثم توسعه سواء بضم الارض أو عبر مفهوم الامن الخارجى ( تجريد الأراضي التي ينسحب منها من السلاح العربي كسيناء المصرية ). وأبقى فقط على الوجه العنصرى من هذا الكيان ومن الصهيونية والذى تماهى-وفقا لسياق البيان- مع عنصرية &quot;عصب&quot; أخرى بالمنطقة. وهوبذلك يبرر القبول بالصهيونية وحق اليهود في اقامة وطن لهم في فلسطين ويرفض فقط وجهها العنصري مثل رفضه &quot;العصب&quot; والاتجاهات العنصرية علي الجانب الفلسطيني والعربي سواء بسواء ، ويطرح شعار العداء للاستعمار و&quot;العنصرية &quot;بديلا لشعار الاستعمار و&quot;الصهيونية&quot; متجاهلا العلاقة العضوية بين عنصرية وصهيونية الكيان الاسرائيلي وحاجبا العلاقة العضوية بين تصفية الكيان الصهيوني وتصفية الاستعمار والعدوان الاستعماري تصفية نهائية في المنطقة .


    ب&mdash; جعل &ldquo;العصب العنصرية&rdquo; قوي متمايزة عن الاحتلال الاسرائيلى ومستقلة عنه، وبذلك يعني البيان بتلك العصب &ndash; وكما سيتأكد لاحقا أيضا - القوى والاحزاب الاسلامية والقومية التى تقود (أو تشارك بثقل كبير فى) المقاومات العربية المسلحة الراهنة فى كل من فلسطين ولبنان والعراق وبعض &quot;العصب&quot; فى الكيان الصهيونى والتي أدمج عنصريتها مع عنصرية العصب العربية فى كل واحد . وافتعل البيان بذلك وجها للتشابه بين طبيعة الكيان الصهيونى وبين طبيعة مجتمعات العالم الطبيعية فى إفرازها- لأسباب عارضة أو خاصة أو طبقية استغلالية - بعض &quot;العصب العنصرية&quot; الى جانب قواها وحركاتها الاجتماعية والسياسية وتياراتها الثقافية غير العنصرية !.


    ج&mdash; خلوه حصرا من لفظ الصهيونية (وكيانها)، وخلوه حصرا من لفظ المقاومة ، وبذلك وبالغموض المضروب على مفهوم العنصرية وعصبها ، يحيلنا البيان بالضرورة إلى الاعتراف العربى بالمجتمع الاسرائيلى وبقوميته اليهودية ، ويصبح الكفاح الفلسطيني و العربى السلمى المدنى ، و &quot;الكفاح الاسرائيلى &quot;السلمى المدنى أيضا ، الاسلوب الرئيسى للتخلص من احتلال الضفة والقطاع ومن عنصرية اسرائيل ولـ &quot; بناء دولة ديمقراطية علمانية (ذات قوميتين عربية ويهودية) على كامل التراب الفلسطينى &quot;، وذلك كما هو معروف ومتداول فى أراء وكتابات بعض أعضاء هذا الاتحاد عن رفض عسكرة الانتفاضة (رفض الكفاح المسلح) ورفض العمليات الفدائية ضد ما أسموه &quot;المدنيين&quot; الصهاينة خلف الخط الأخضر (أراضي فلسطين المحتلة سنة 48 ) والقول بقومية يهودية والدعوة لدولة واحدة ثنائية القومية يهودية فلسطينية في فلسطين .


    ثانيا : جاء البيان محملا بعداء واضح للمقاومة الفلسطينية عجز عن اخفائه &ndash; بل علي العكس أكده - تجاهله لها ولموقعها من احداث الاقتتال الفلسطيني في الأسباب والنتائج وكذلك عدائه للمقاومة اللبنانية والعراقية ولاستراتيجية المقاومة والتحرير عامة .


    يتبدى ذلك فى :


    أ-- الهجوم على النظام السورى ودوره فى دعم تلك المقاومات دون أن يذكره بالاسم ولاندرى لماذا؟..هل خوفا من ملاحقة البوليس المصرى المتضامن مع النظام السورى ودوره ؟!! أم مناورة على غضب محتمل من الحزب الشيوعى السورى والحزب الشيوعى اللبنانى المناصرين للمقاومة ؟ ..فقد نص البيان على &ldquo;....أو خواء الادعاءات الوطنية لبعض هذه السلطات (والواضح أنه يقصد سوريا أساسا) وانتهاجها لسياسات قمعية ضد شعوبها ومثقفيها..........وأحيانا محاولتها مد سلطتها القمعية إلى بلاد عربية مجاورة (والواضح أنه يقصد بهذه البلاد لبنان والعراق والاراضى الفلسطينية في الضة والقطاع ) بالتحالف مع أصوليات دينية أو قومية أوعرقية ومذهبية &quot; . ومن المعلوم بل المعلن أن النظام السورى يدعم المقاومة اللبنانية بقيادة حزب الله سياسيا وعسكريا ولوجستيا، ويؤمن لقيادات ومكاتب وإعلام أغلب منظمات المقاومة الفلسطينية وجودا فى سوريا ويدعمها سياسيا على الاقل، كما يبدى تحفظا على المتطلبات الامريكية فى حصار المقاومة العراقية ويدعمها إعلاميا. وتوضح الفقرة السابقة للبيان رغم غموضها موقف البيان الرافض لا لدور النظام السورى فحسب بل والرافض للمقاومات التى يدعمها هذا النظام والذى وصفها بالاصوليات الدينية أو القومية أو العرقية والمذهبية لتشكل بالبداهة مفردات &quot;العصب العنصرية&quot; العربية التى يعنيها .


    ب-- قرن البيان بين تحالف النظام السورى مع &quot;أصوليات دينية أو قومية أو عرقية ومذهبية &quot; ، والذى لم نجد له ترجمة الا فى دعم النظام السورى للمقاومات العربية المسلحة الراهنة ، وبين قوله &quot; أن جوهر الهجوم الامبريالى على المنطقة يستهدف تفكيك البنيان الاجتماعى..&rdquo;. ونحن إذ نؤكد علي هدف الهجوم الامبريالي في تفكيك بنيان دول المنطقة نندهش من إصرارالبيان على الخلط والدمج بين الادوات والوسائط المذهبية والعرقية التى ارتكز عليها هذا الهجوم فى تحقيق هدفه التفكيكى وبين المقاومة التى واجهت هذا الهجوم وأهدافه ،والتى تقودها-أوتشارك فيها-قوى دينية أو قومية . فأدوات التفكيك المذهبية والعرقية- كما هو واضح لكل ذى عينين- هى ذات الادوات والقوى والاحزاب المذهبية والعرقية (وكذلك قيادات بعض الأحزاب المدنية كقيادة الحزب الشيوعى العراقى الخائنة ) التى تحالفت مع هذا الهجوم الامبريالى بدءا بالعراق :

    * فهل يمكن لبصير أن يدمج أو يخلط بين قوى المقاومة العراقية (متراس المنطقة) - والتى أعلنت أهم فصائلها بعد إنطلاقها بفترة وجيزة برنامجا سياسيا تضمن ضمن ما تضمن : أن يصبح العراق دولة موحدة ديمقراطية بعد التحرير، ولم يتضمن أية إشارة لدولة دينية- وبين الاحزاب والجماعات المذهبية والعرقية التى تحالفت مع &quot;الهجوم الامبريالى&quot; قبل وأثناء وبعد الغزو ، سواء تلك التى دخلت العراق لتشكل هي والمرتزقة فرق الموت تحت إشراف قوات الاحتلال لتحريك الفتن الطائفية والحرب الطائفية لاضعاف وحدة الشعب العراقي لمقاومة الاحتلال كالمجلس الاعلى للثورة الاسلامية وحزب الدعوة والحزبين الكرديين لبرزانى وطالبانى أو تللك التي تشكلت لاحقا بموافقة ودعم الاحتلال ، ثم إدخال عناصر القاعدة المشبوهة ؟

    * وهل يمكن لعاقل أن يدمج أو يخلط بين قوى المقاومة اللبنانية - التى حمت ولاتزال أرض ومياه لبنان من الاطماع الصهيونية والاستعمارية والتى دعا قائدها إلى ما يمكن اعتباره &quot;الجبهة العالمية المتحدة ضد الامبريالية&quot; التى تمتد من طهران...حتى أخونا شافيز فى فنزويلا - وبين فتح الاسلام و جند الشام أو &quot;جند الست &quot;وغيرهما من التنظيمات التى يعرف القاصى والدانى فى لبنان والمنطقة من يقف وراء تمويلها وتسليحها وادخالها لبنان ودور قوى 14 مارس وزعيمها الحريرى الصغير .؟

    * وهل يمكن لانسان أن يدمج أو يخلط بين كتائب شهداء الاقصى وسرايا القدس والقسام وبوعلى مصطفى وغيرها من فصائل المقاومة الفلسطيتية الصامدة وبين أية منظمات أخرى مخربة يقف ورائها أويوجه أداءها الكيان الصهيونى وعملائه.


    ج&mdash; عزى البيان إختيار الشعب الفلسطينى فى الضفة وغزة لحماس فى الانتخابات التشريعية الماضية إلى &quot; أن ممارسات حركة فتح داخل السلطة وفساد بعض القيادات ! أخرج فتح من قيادة حركة الكفاح الوطنى الفلسطينى &quot;.ولم يوضح أية معلم لتلك الممارسات ،كى يستبعد-قسرا- إسناد هذا الاختيار الشعبى إلى مناصرة أغلبية الشعب الفلسطينى لنهج المقاومة وأكبر فصائلها حاليا(حماس)، أو إلى نبذ تلك الاغلبية لنهج أوسلو وخريطة الطريق ولتيارسائد داخل فتح وضع القضية الفلسطينية والشعب الفلسطينى فى مأزق (أحد عناصره التأسيس لحرب أهلية) .


    وأخيرا فإن دعوة اتحاد &quot;البسار&quot; لتوحد القوي الوطنية والديموقراطية لتجاوزر الحرب الأهلية بين الفلسطينيين ليس له أية مصداقية مع الميول الانهزامية التي يكشف عنها بيانه ، فليس خافيا علي أحد ان وجود مثل هذه الميول الانهزامية في السلطة الفلسطينية هي التي خلقت قي الأساس خطر الحرب الأهلية الفلسطينية .
    وإننا إذ نعرض قراءتنا للمحتوى الرئيسي للبيان ، نهيب بالاشتراكييين المصريين ، اليقظة للاتجاهات الخطيرة التى كشف عنها وللوقوف بموضوعية وحزم ضد الافكار والمواقف المشوهة لتاريخهم ومواقفهم والضارة أبلغ الضرر بنضال الشعب الفلسطيني والمصري وكل الشعوب العربية .

    اللجنة المصرية لمناهضة الاستعمار والصهيونية

    7/ 7/ 2007

    قرائة البيان على الموقع
    &nbsp;
    &nbsp;


    نشــرت بتاريخ: [2007/07/11]

    إجمالي القــراءات: [50] حـتى تــاريخ [2018/01/23]

    شـارك في تقييـم: ليس بالانهزامية نتجاوز الحرب الأهلية الفلسطين
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]