دليل المدونين المصريين - الأخبـار والمناسبــات - الذكري الرابعة لتعذيب النزيل 25 بأمن الدولة
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  Abdullah0991 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     يولية 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  المقـالات
  الكتـّـاب
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة الأحـداث العامة
      إبحث الموضوعات الإخبارية
      الأخبار
      المناسبات
      البيانات والوثائق
      جميع الأنواع
    التصنيف: الأخبار /

    الذكري الرابعة لتعذيب النزيل 25 بأمن الدولة
    تاريخ المناسبة/الخبر: 2003/01/14
    التاريخ التالي: 2008/01/14
    صـاحب الموضوع: أي دسوقي
      راسل صاحب المناسبة
    وفجأة وقف الاتوبيس ثم دخل مكان وانحدر انحدار شديد فيما يبدو أنه مكان تحت الأرض وأنزلونا بكل عنف وسفالة وجاء الرجل الكبير بصوته الجهوري يستقلبنا. الرجل الكبير : أهلا بيكو أنا أحب في البداية أعرفكم انتم فين..انتوا هنا في جوانتناموا احنا هنا عذبنا أعتي عتاه القاعدة.

      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طـباعة
      إرسل بالبريد الإلكتروني

    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/events?113


    في مثل هذه الليلةمنذ أربع سنوات وفي نفس ذلك الوقت من الليل دخلوا علي وطلبوا مني أن أعصب عيني بنفسي واخذوني في ليل يوم 14-1- 2003 الي أين ؟
    منذ أربع سنوات تم القبض عليَ أنا ومجموعة ضمت 14من الأخوان من لقاء تنظيمي بمنطقة الزيتون بشرق القاهرة وبعد الدخول المرعب وعملية الدخول علينا بشكل لم أكن أتخيله أو من الممكن أن أراه الا في فلسطين ومعاملة اليهود لأفراد المقاومة

    ففي يوم 1-1-2003 تم القاء القبض علينا من قبل أمن الدولة وفي نيابة أمن الدولة العليا كانت التهم جاهزة وكانت العقوبة والحبس أسبق 15 يوم حبس احتياطي
    وفي صباح يوم الثلاثاء 14 - 1 خرجنا من سجن مزرعة طره الي نيابة أمن الدولة للعرض الذي أعطانا استمرار حبس خمستاشر يوم جديدة
    وصعدنا لعربة الترحيلات التي أخذتنا للمنطقة نفسها منطقة سجون طره وأمام سجن المزرعة وقفت السيارة لكن لم ينزلنا أحد ودخل ظابط الترحيله سلم أوراق التجديد للسجن ثم انطلقت بنا السيارة الي سجن مجاور في المنطقة وهو سجن الأستقبال
    وقال لنا الضابط : معلش أنتو حتباتوا هنا النهارده أصل السجن فيه تفتيش ومينفعش حد يدخله ! لا تتعجب ولم اتعجب فلك أكن ما القادم
    مشوار صغير
    وفي حوالي الساعة 12 ليلا دخل علينا مأمور سجن الاستقبال طالبا منا أن الخروج لمشوار صغير
    نعم مشوار فين
    لا مشوار ساعة وحترجعوا بسرعة بس كل واحد يأخد حاجة يحطها علي رقبته عشان البرد
    أنا فعلا مكنتش فاهم حاجة ولان الدنيا مكنتش برد فخرجت من الزنزانه من غير حاجة علي رقبتي
    فقالي : يا ابني خد حاجة نظيفة غمي نفسك بيها أحسن ما يغموك بحاجة واسخة
    ايه ..اتغمي ..ليه ..هو احنا رايحين فين ..
    ايمن عبدالغني وهو معتقل حاليا قالي : عبدالمنعم استعين بالله يبدو ان أمن الدولة حيخدونا مدينة نصر ( مقر مباحث أمن الولة ) وربنا يثبتنا ويثبتك
    اعطاني ايمن تي شيرت وقمت بتعصيب عيني بنفسي
    وخرجنا لصالة السجن واستلمنا أناس من أصواتهم وضح تماما من هم
    [انت ياض منك له محدش يفتح بقه..اي حد معاه حاجة يطلعها]
    قلت له مفيش غير المصحف والسبحة
    فرد يلا يا روح أمك منتش محتجهم
    ثم استلموني ومن هذه اللحظة أصبحت وحدي قيدني الهمام من الخلف
    واركبني سيارة وبصوت عالي [اقعد يلا] فقعدت مطرح ما دخلت والخوف تملك كل جزء في ثم فوجئت بصفعة شديدة علي وجي ( لكاميه ) اهو : [انت مش شايف يا ابن ...اققعد علي الكرسي]
    انا : في سري طبعا اشوف ازاي
    وانطلقت بنا السيارة التي يبدو وأنها اتوبيس كبير
    استقبال جوانتانموا
    وفجأة وقف الاتوبيس ثم دخل مكان وانحدر انحدار شديد فيما يبدو أنه مكان تحت الأرض وأنزلونا بكل عنف وسفالة وجاء الرجل الكبير بصوته الجهوري يستقلبنا.
    الرجل الكبير : أهلا بيكو أنا أحب في البداية أعرفكم انتم فين..انتوا هنا في جوانتناموا احنا هنا عذبنا أعتي عتاه القاعدة. وانتو هنا عشان تتعلموا يا ولاد ...ان البلد فيها نظام وأمن انتو فاكرين نفسكوا دولة.
    ثم قال انتو هنا مش بني ادمين انتو هنا أرقام, ايوه ارقام واللي يتسأل هو مين ويقول اسمه يبقي وقعته سوده وأنا كنت النزيل 25 ايوه ده أنا
    انتو شويه ... ودخل في وصلة سب وقذف وردح ثم طالبنا بأن نخلع أحذيتنا وجواربنا ونحن مقيدي الأيدي من الخلف , وظللنا واقفين ووجهنا في الحيط ونحن حفاه علي أرض سيراميك لمدة زادات ال 14 ساعة واللي يقع أو يتكلم تناله وصلة من الضرب
    ثم صرخ فيهم الدكتور محمد القاضي .زملينا في القضية وهو استاذ جامعي ..قالهم عايز اصلي الفجر لان الوقت عدي الفجر بكتيير واحنا واقفين
    فرد عليه أحدهم صلي بعينك يا روح امك احنا هنا مش في الجامع
    وبعد مرور الوقت ادخلونا زنازين انفرادية لا تزيد عن مساحة القبر بها مصطبة اسمنتية وحمام بلدي وحنفية
    وبعد أغلق الباب خففت اعصابة بعيني ومرة واحدة اتفتح الباب
    وشاهدته وشاهدني ..أحد العساكر ضخم الجثة
    وقال : انت ايه اللي خلاك تشيل الغماية وعلمني درسا لم استطع أن أنساه طوال الفترة التي قضيتها حتي أني كنت اثناء التحقيقات لو شعرت ان الغماية حتفك كنت أطلب منهم يشدوها جامد عشان العاقية بتكون مؤلمة جدا
    الزنزانة والتعامل مع الحراس
    الزنزانه التي احتوتني طوال فترة 13 يوم قضيت فيها خمسة أيام كاملة أنام واصلي واستعمل الحمام وانا مقيد من الخلف الا وقت الأكل فقط كنت أكون مقيد من الأمام
    والأكل كان ثلاث وجبات في أوقات منتظمة
    وجبة الإفطار تدخل بعد صلاة الفجر بشويه وهي رغيف وخمس أو ست حبات فول بالعدد أو قطعة جبنة بيضاء وقطعة مربي أو حلاوة
    ووجبة الغداء كانت رغيف عليه شويه رز وقطعة لحم أو قطعة قطعة من فرخه
    ووجبة العشاء زي الفطار بالظبط
    وكان فيه طبيب يمر يوميا علي صباح ومساء يضمم الجراح الناتجة عن التعذيب ويعطينا كبسولات لا أعلم ما هي طبعا وبالتلي كان أول ما يغلق الباب أرميها في عين الحمام
    وكان بيمر كل ساعة حد يدخل الزنزانة وأول ما أشعر بيه وقبل ما يفتح الباب لازم أكون واقف ..واقف احتراما ..واقف في انتظار أن يدخل لمجرد أن يسبني أو واقف لاتلقي صفعة أو صفعتين
    والويل كل الويل اني مكنش وقفت قبل ما يدخل ..وقتها بيقي الساعة كلها ضرب وشتيمه
    وفي المساء النوم كان مستحيل أولا لان النوم استحال في الاصل طوال الفترة ولان التحقيقات كلها كانت في الليل لحد الفجر ولان طول الليل لو الحرس مش بيفتح يضربنا أو يشمتنا كانوا طوال الليل طوال الليل يشتموا بعض بأقذر وأحقر الشتائم
    التحقيقات
    في أول مرة دخلت للتحقيق في مساء ثاني ليلة بهذا المكان الكئيب دخلت للضابط وانا مقيد من الخلف ومعصب العينين وحافي طبعا
    فزعق الظابط في العسكري اللي كان بيجرني قائلا : يا حمار لما تدخله عليا كلبشه أمامي
    وبالفعل كلبشني أمامي
    وفي البداية تعامل معي بكل احترام وزوق زي معلش احنا بنفذ الأوامر ..انا عارف انك محترم وابن ناس ومكنش ليك في البهدلة ..بس اكيد انت مش ناوي تبهدل نفسك أكثر من كده
    ثم سكت لمدة دقيقتين وسمعت وقتها صراخ شديد ..واحد بيقول خلاااااااص حتكلم حقول كل حاجة
    قالي اقعد يا عبدالمنعم ( علي الأرض طبعا ) قالي : عارف مين ده
    انا لا اتكلم
    هو : دي ابراهيم الديب كذب علينا ( وده الأخ&nbsp;صاحب البيت اللي كنا فيه ) ...طبعا كل ده كان فيلم عربي ومش حقيقي وعرفت كده لما خرجنا طبعا
    المهم فجأة دخل الباب وكان الرجل الكبير عرفته من صوته الجاهوري
    الكبير :صارخا في الضابط : ايه يا يا افندي ده انت مقعده متجبله شاي احسن ..يا باشا دول ولاد ....ومترحمش اللي خلفوه
    الظابط : معلش يا باشا عبدالمنعم واد طيب وحيتكلم
    أنا : طبعا في سري يا ولاد الكلب بس علي مين ده شغل أفلام
    ودارت النحيقيات اللي كان مطلوب مني اقول انا بعمل ايه من يوم ما امي خلفتني
    ومرت ثمانية أيام تحقيق مرتين من منتصف الليل لحد الفجر وفي وقت العصر لحد العشاء
    وكانوا بيقولوا انهم بيعملونا باحترام ..واننا متوصي علينا فكنا فقط نضرب ولم يستعملوا معنا الكهرباء مطلقا
    ولكن الضرب شغال طوال التحقيق وطوال الليل في الزنزانة مش بيقف
    التحقيقات كانت علي 3 مراحل مرحلة استماع منهم ثم مرحلة نفس الاسئلة يبدو انها كانت للتسجيل والمرحلة الثالثة نفس الأسئلة ولكن كان بكتب ورايا لدرجة انو كان يشتمني لما اسرع في الكلام ويقول انا بكتبا يا....انتو عارفين طبعا من المنقي خيار
    انتهت التحقيق معي بعد 8 أيام وفضلت 5 أيام في الزنزانة من غير خروج ولكن نفس طقوس المتابعة والاكل والدكتور
    انتهاء التحقيق
    انتهت التحقيقات وخرجونا من الزنازين واعطونا الاحذية بتاعتنا وركوبنا السيارة ذاتها في منتصف الليل الا أنهم في هذه المرة وضعوا رؤسنا تحت الكراسي وغطونا ببطاطين ( يبدو ان زجاج السيارة دي مش أسود ) وقلنا العسكري السمولول اللي حيرفع راسه حفجره
    ورجعنا تاني لسجن الاستقبال ودخلنا غرفة كبيرة وجه الراجل اللي قلنا مشوار صغير وراجعين قلنا شيلوا الغماية وكنا اول مرة نشوف بعض من ال13 يوم
    وطبعا شكل وجوهنا كان متغير جدا , وفي الصباح رجعنا سجن المزرعة من جديد وقررنا اننا نواجه النيابة بكل اللي حصلنا
    وفي النيابة حكينا للمحامي بتاعنا الاستاذ عبدالمنعم عبدالمقصود والذي اجتهد وقالنا اننا مفيش علينا أثار تعذيب فهنتبهدل من جديد انننا نروح الطب الشرعي وكده وملوش لازمه .فسكتنا وخلاص
    بس للاسف سكوتنا عرض مجموعة تانية لنفس المصير بنفس الشكل في عام 2004 واللي مات فيها وقتها اخونا المهندس أكرم زهيري
    يوم العسكري الأسود

    بس دي مختصر مختصر الحكاية مرت السنين واتسجنا تاني وخرجنا وكملنا في دعوتنا وحركتنا
    لكن مطلوب وقفه قوية ضد التعذيب عشان كده اضطررت اني احكي الشئ المؤلم ده تاني
    عشان في البداية محدش يسكت ابدا لو اتعرض للتعذيب وعشان نسجل فضايح جهاز الشرطة العظيم ولو يكون ده يوم 25 يناير اللي هو عيد الشرطة واللي انا باحترم ذكراه جدا بس مينفعش نكرم الناس دي اللي بتعذبنا في يوم عظيم زي ده بالعكس تعالوا نفضحهم في يوم عيدهم اللي بيسرقوه من التاريخ وكل واحد اتعرض للتعذيب أو يعرف حد اتعذب أو عنده شهادة أو اي دليل يدين مجرمي الشرطة ويكون يوم اسمه العسكري الأسود يوم 25 يناير
    &nbsp;
    مجموعة ال 14 قضية 56 حصر أمن دولة عليا

    مهندس أحمد شوشه - 48 سنة القاهرةومعتقل حاليا في قضية الأزهر - رجل أعمال
    مهندس احمد محمود- 51 سنةالسويس مهندس كهرباء
    مهندس طارق صبحي 49 سنةالقاهرة- رجل أعمال
    مهندس أيمن عبدالغني 39 سنة القاهرة- مهندس مدني - معتقل حاليا في قضية الأزهر ودي المرة الراعة من 2003
    مهندس عبدالمجيد مشالي 32سنة
    القاهرة مهندس جودة تم اعتقاله معي في 2006
    مهندس أمين عبدالحمديد 35
    سنة
    الشرقية - كيميائي
    دكتور محمد القاضي سنة35 القاهرة أستاذ بجامعة حلوان
    ابراهيم الديب 36سنة المنصورة - محاسب
    محمد نجم 36 القاهرة- محاسب
    عبدالله ابراهيم 25 سنة
    الشرقية - محاسب
    مصطفي اسماعيل 25 سنة الفيوم- صيدلي
    طارق عبدالجواد 23 سنة أسيوط - مدير تسويق
    محمد صقر 34 سنة
    المنصورة - مدير مبيعات
    عبدالمنعم محمود 23 سنة الإسكندرية - صحفي



    نشــرت بتاريخ: [2007/01/15]

    إجمالي القــراءات: [81] حـتى تــاريخ [2017/07/20]

    شـارك في تقييـم: الذكري الرابعة لتعذيب النزيل 25 بأمن الدولة
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]