دليل المدونين المصريين: المقـــالات - التوجهات الكلية لبرامج النهضة . .
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     يونية 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    التوجهات الكلية لبرامج النهضة . .
    الدكتور محمد بهى الدين عرجون
      راسل الكاتب

    والآن فى ضوء هذا التصور للتوجه الكلى للإقتصاد ولقضية التنمية والتوزيع القطاعى لمعدلات التنمية وبمعنى آخر ما هو القطاع الذى يعّول عليه البرنامج أكثر من غيره لقيادة عملية التنمية يحق لنا أن نناقش موقف برنامج النهضة الذى يتبناه الرئيس ونلقى أضواء على توجهاته
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?2460
    من الثورة إلى النهضة:
    التوجهات الكلية لبرامج النهضة . .

     
    ما هى المحاور الرئيسية التى يجب أن يركز عليها ويتحرك عليها أى برنامج للنهضة لبلد فى مثل ظروف مصر. لا شك لدينا أن أى برنامج كهذا سوف يركز على محورين رئيسيين: النمو والعدالة وهما المجالان اللذان نحتاج إلى طفرة حقيقية فيهما إن أردنا لمصر أن تنتقل إلى مصاف الدول المتقدمة فى زمن معقول، بالإضافة إلى الحرية التى هى مطلب وناتج من نواتج الثورة أكثر منها جدول عمل للنهضة وقد تحقق فيها الكثير بفضل الله ودماء الشهداء وبقى الكثير مما يجب على الشعب الإستمرار فى المطالبة به والعمل من أجله. وقد لا يأتى هذان المحوران بهذه التسمية أو بهذا التقسيم فى كل برنامج ولكنهما موجودان وعلينا أن نبحث فى ثنايا البرنامج عن هاتين القضيتين ورؤية البرنامج فيهما وكيف سيحققهما.

    ولايكفى لوضع برنامج للنهضة يتمتع بالكفاءة والمصداقية وقابلية التنفيذ أن نقول كلمات عامة فى مدح الحرية والتنمية والعدالة ونعد بالعمل على تحقيقها بكل جهد ممكن، بل يجب أن يجيب البرنامج على أسئلة تفصيلية كمية وزمنية محددة تساعد على رسم خريطة الطريق نحو النهضة بمقتضى رؤية هذا البرنامج.

    وفى هذا الصدد فإن هناك ثلاثة آليات أو أسئلة رئيسية هى إلى أين، ومتى وكيف.

    إلى أى نقطة تحديداً يريد أن يأخذ البرنامج مصر بين الدول الناهضة والمتقدمة وما هو المدى الزمنى الذى يتطلبه هذا الحراك وكيف يكون ذلك أو ماهى الخطط والبرامج التنفيذية التى تحقق هذه الرؤية فى المدى الزمنى الذى يراه.

    ومن ناحية أخرى فإن هناك مسارات عدة للنهضة تحقق للوطن مستقبلاً أفضل ويعتمد اختيار مسار منها على رؤية وتوجه الحزب والرئيس الإجتماعية والإقتصادية. وأى برنامج حقيقى للنهضة سوف يقول لنا من البداية أين سيأخذ البلد وأى من المسارات سوف يختار. هل ستكون مصر بنهاية هذا البرنامج أو بنهاية عهد الرئيس عندما يسلم الراية لمن يأتى بعده أكثر عدلاً، أم أقل فقراً أم أكثر غنى وأقوى اقتصاداً، أم أكثر علماً وأكثر تقدماً تكنولوجياً، أو أقوى صناعة وأكثر تصديراً.

    وبأى مقدار سيكون التقدم على هذا المحور أو ذاك أو على المحور الرئيسى أو الجبهة الرئيسية التى يتبناها البرنامج والرئيس والحزب الذى يقف وراءه. فالهدف الذى يضعه البرنامج فى صدارته يترجم خلال البرنامج كله إلى خطط وبرامج فرعية فى كل المجالات، وهذه الخطط والبرامج لابد أن تكون فى حدود إمكانات الدولة ومواردها ومعدلات النمو المتوقعة لها. المطلوب إذاً أرقام وتقديرات كمية ومسارات محددة حتى يتسنى لنا تصور الطريق الذى سيأخذنا عليه الرئيس المنتخب وحزبه وحتى يتسنى لنا أيضاً المحاسبة على أساس وعود وتعهدات واقعية يلتزم بها الرئيس ويحاسب عليها. ويمكن أن يساعدنا هذا أيضاً على إجراء حوار مع الرئيس والحزب حول تفاصيل البرنامج وبعض أهدافه والتى قد يرى الشعب والنخبة أنها تحتاج إلى حوار وتفاهم.

    فإذا كان الهدف من البرنامج إقتصادياً فيجب أن يقال لنا إنه يهدف مثلاً أن تنتقل مصر من المرتبة الخامسة والأربعين فى ترتيب اقتصاديات العالم إلى المرتبة 30 (على سبيل المثال) وهى المرتبة التى تحتلها الآن جنوب إفريقيا .

    وهذا الهدف –هدف النهوض بمصر خمسة عشر مرتبة دولية أو أقل قليلاً وخلال ثمانية سنوات (فترتى رئاسة) هدف ممكن التحقيق فى نظرنا ويستحق السعى إليه بشرط حشد القوى البشرية فى الدولة وتعبئة موارد الدولة وسد منابع الفساد الذى تتسرب منه الموارد والقدرات. وهذا الهدف يعنى القفز بالناتج الكلى للدولة من حوالى 250 مليار دولار إلى أكثر من 500 مليار دولار  (بالأسعار الثابتة لسنة الأساس ) ويتطلب معدل نمو إجمالى حقيقى بين 9-10.5%.

    هذا المعدل للنمو هو الذى يفرض سياسات وبرامج الدولة فى مجالات النمو الإقتصادى المختلفة –الصناعة والزراعة والسياحة والنقل والخدمات - خلال سنوات الرئاسة الأربعة أو التسعة إذا استطاع الرئيس تحقيق معدلات نمو ظاهرة ونظم عدالة إجتماعية تمكنه من الترشح مرة ثانية.

    والمنطلق الثانى الذى يجب التركيز عليه وتوضيحه فى أى برنامج للنهضة بعد مستوى النمو الكلى المستهدف هو المجال الإقتصادى الذى سيتم التركيز عليه والذى سيدفع بالإقتصاد كله إلى مرتبة الإقتصاديات المتقدمة التى تحدثنا عنها.  ومعروف أن مجالات النمو الإقتصادى أو محركات الإقتصاد فى أى بلد سبعة مجالات هى الصناعة والزراعة والطاقة والتعدين والسياحة والنقل والخدمات.

    وكل بلد أو كل حكومة جديدة تحدد المجال الذى تريد التركيز عليه حسب رؤيتها لإمكانات البلد وإمكانات النمو فى هذا المجال. ومنذ نهضة كوريا الجنوبية فى ستينيات القرن الماضى (1962-1992) أصبحت التكنولوجيا والتصنيع هما عصا موسى السحرية التى تحقق الطفرة الإقتصادية لكل نهضات العالم بدءاً من مجموعة الدول التى عرفت بإسم النمور الآسيوية ومروراً بماليزيا وتركيا وأندونيسيا وجنوب إفريقيا وانتهاء بالصين والهند. ولا يتوقع أن تخرج مصر عن هذا النمط التاريخى العالمى، فالطريق الرئيسى المتسع لمصر نحو النهضة والتقدم الإقتصادى هو إدخال التكنولوجيات المتقدمة وتطوير الصناعة القائمة والتوجه بها نحو الصناعات الحديثة وخاصة الإلكترونيات ومنتجاتها والبرمجيات وتكنولوجيا الفضاء والطاقة والنانو تكنولوجى والوصول بالصناعة المصرية فى هذه المجالات إلى المنافسة والتصدير. ولا يعنى هذا إهمال الصناعات التقليدية كالغزل والنسيج والأسمنت والصناعات الثقيلة كالحديد والصلب ولا الصناعات التى حققت فيها مصر تقليديا مركزاً جيداً كالدواء والكيماويات.

    والآن فى ضوء هذا التصور للتوجه الكلى للإقتصاد ولقضية التنمية والتوزيع القطاعى لمعدلات التنمية وبمعنى آخر ما هو القطاع الذى يعّول عليه البرنامج أكثر من غيره لقيادة عملية التنمية يحق لنا أن نناقش موقف برنامج النهضة الذى يتبناه الرئيس ونلقى أضواء على توجهاته فى كل محور من هذه المحاور وهو ما سوف نحاول عمله فى مقالاتنا التالية بإذن الله.
     
    د. محمد بهى الدين عرجون

    القاهرة  25 أغسطس 2012


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2012/09/03]

    إجمالي القــراءات: [150] حـتى تــاريخ [2018/06/18]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: التوجهات الكلية لبرامج النهضة . .
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]