دليل المدونين المصريين: المقـــالات - الصاروخ الذي سيحرق حيفا...!
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    الصاروخ الذي سيحرق حيفا...!
    نواف الزرو
      راسل الكاتب

    وفقاً لتقديرات خبراء إسرائيليين كما نشرتها صحيفة معاريف يُفترض أن يبدو خليج حيفا في حال انطلاق صافرة إنذار حقيقية، تعلن سقوط صواريخ على المنشآت النفطية والبتروكيماوية الموجودة في المكان في حال اندلاع مواجهة عسكرية، فما لم يقله الأمين العام لحزب الله في
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?2447
    الصاروخ الذي سيحرق حيفا...!


    في الحسابات الاستراتيجية الاسرائيلية (وهي حسابات عسكرية امنية تتعلق ببقاء ومستقبل اسرائيل، لا تدخل فيها الامزجة  والثقافات الطائفية الظلامية القاصرة)، فان حزب الله هو الاخطر بالنسبة لهم، باعتراف اقطاب المؤسسة الامنية والعسكرية وباعتراف رئيسهم بيريز، وكذلك باعتراف وزير حربهم الاسبق موشيه ارنز الذي يطالب بالقضاء على حزب الله قبل مهاجمة ايران او سورية، والمؤسسة الامنية العسكرية السياسية الاسرائيلية  تدخل في حساباتها الحربية ضد سورية او طهران على سبيل المثال، الوزن العسكري لحزب الله، وما يمكن ان تحدثه صواريخ حزب الله من دمار وخسائر في الارواح والمعنويات، لذلك تجمع جملة من الاعترافات والشهادات الصهيونية المتتابعة في الآونة الاخيرة على تفاقم حالة القلق والرعب مما يطلقون عليه"انكشاف الجبهة الداخلية للصواريخ"، التي اصبحوا يطلقون عليها "البطن الاسرائيلي الرخو"...!

    ففي حربها على لبنان  اعتمدت المؤسسة الحربية  الاسرائيلية استراتيجية القصف الجوي التدميري المكثف، ما تسبّب في تدمير قرى لبنانية كاملة ومحوها عن وجه الارض، وتدمير أحياء كاملة في العاصمة بيروت، إضافة الى استهداف كافة عناوين البنية التحتية اللبنانية من طرق وجسور وشبكات مياه وكهرباء وغيرها، وكأنّ الجبروت الإسرائيلي اراد أن يقول للبنانيين وللشعوب العربية أيضاً: "هذا مصير مَن يحاول المس بإسرائيل... هذا هو الثمن ..."، ولكن – عمليا على الارض لم تسر الرياح كما تشتهي المؤسسة الحربية الاسرائيلية، على الرغم من ان "اسرائيل"رمت بثقلها الحربي المعروف في هذه المعارك المتدحرجة، وانقلبت الامور رأسا على عقب، فكتب يونتان شم –اور يقول في مكعاريف يقول على سبيل المثال: يعرفون الآن ما الذي يفعلونه، يعرفون الآن كيف يهزموننا".

    واليوم، وبعد ست سنوات على حرب تموز/2006، لم تنجح"اسرائيل" بترميم ردعها العسكري والمعنوي في مواجهة حزب الله، بل على العكس، تكرس وتزايد القلق الاسرائيلي من قدرات حزب الله الصاروخية والقتالية، وتتابع العين الاسرائيلية تحركات حزب الله وخطابات نصرالله، وتخضعها للتحليلات والاستنتاجات، ففي خطابه الاخير الذي القاه بمناسبة يوم القدس العالمي، قال نصرالله: "لا ننكر ان اسرائيل تملك قوة تدميرية هائلة.. لا ننكر ان العقل الاسرائيلي ارهابي ووحشي وعقل مجازر، فقد فعل ذلك وقد دمر في السابق، ولا شيء جديدا، لكن هناك جديد ليس في اسرائيل، هناك جديد في لبنان: الجديد انك تستطيع ان تقصف وتعمل ما تشاء لكن لست وحدك في الميدان.. لا اقول نستطيع ان ندمر اسرائيل، بل استطيع ان اقول: نستطيع ان نحول حياة ملايين الصهاينة في كل فلسطين الى جحيم، نستطيع ان نغير وجه اسرائيل، والحرب مع لبنان مكلفة جدا جدا جدا جدا .. حتى ينقطع النفس"، موضحا: "عليهم ان يعرفوا ان كلفة العدوان باهظة جدا اجدا جدا ولا تقاس بكلف حرب 2006، وسيقتل فيها عشرات آلآلاف من الاسرائيليين/ وكالات: 17/ 08/ 2012/.

    وبينما لم يوضح نصرالله تفاصيل المشهد، تطوعت صحيفة معاريف 2012/8/18 لتشرح ما وراء هذا التهديد، فقالت: "الدخان سيتصاعد، لن تكون هناك أي طريقة لوقفه، ولا أي طريقة لإطفاء النيران، أمّ الحرائق، قنبلة غازية، خمسة أيام متواصلة من الاشتعال، منطقة الكارثة ستتطلب تطهيراً يستغرق أعواماً، أحياء كاملة ستكون فارغة من السكان، عاصفة نارية، 25 ألف إصابة، شعاع تأثير يمتد إلى خمسة كيلومترات، لا أمل في عمليات الإنقاذ، لا أمل في العلاج الفعال. فوكوشيما إسرائيلي".

    هكذا، وفقاً لتقديرات خبراء إسرائيليين كما نشرتها صحيفة معاريف يُفترض أن يبدو خليج حيفا في حال انطلاق صافرة إنذار حقيقية، تعلن سقوط صواريخ على المنشآت النفطية والبتروكيماوية الموجودة في المكان في حال اندلاع مواجهة عسكرية، فما لم يقله الأمين العام لحزب الله في تهديده بقصف أهداف تحوّل حياة عشرات آلاف الصهاينة إلى حجيم، تتكفل اذن صحيفة معاريف بكشفه، وتقدم شرحاً تفصيليا عن طبيعة المنشآت الموجودة في منطقة حيفا وشمالها، مشيرة إلى أنها تتكوّن من"مثلث خطير جذاب بالنسبة إلى الأعداء"، ويضم هذا المثلث "المصانع البتروكيمائية والبيوكيميائية ومصافي النفط والغاز، إضافة إلى عدد من حاويات الأمونيا الكبيرة ومنشآة هيدروجين ومستوعبات الأثيلين"، ويرى خبراء أن هذا السيناريو المرعب ليس خيالياً ولا ينبغي تجاهله، ويرى هؤلاء الخبراء أن مقاربة الشركات المالكة للمنشآت، وكذلك الدولة، المبنية على استنتاجات لجنة أُلّفت بعد حرب لبنان الثانية، التي تعتمد على أن المخاطر لن تتجاوز جدران المنشآت،"هي عبارة عن وهم".

    تصوروا...كيف  كانت غطرسة تلك الدولة التي وصلت الى عنان السماء..وكيف اصبحت تتباكى وتحسب الحسابات ، وتنتظر الصاروخ الذي سيحرق حيفا...؟!

    نواف الزرو

    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2012/08/26]

    إجمالي القــراءات: [212] حـتى تــاريخ [2017/12/15]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: الصاروخ الذي سيحرق حيفا...!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]