دليل المدونين المصريين: المقـــالات - من طرابلس إلى طرابلس إلى معان فوادي عربة
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    من طرابلس إلى طرابلس إلى معان فوادي عربة
    الدكتور عادل سمارة
      راسل الكاتب

    إذا كان كل هذا الحشد من عرب الوهابية وعجم الإمبريالية ومن خلف الكواليس ذلك الحضور الصهيوني، فلماذا النأي الشعبي العربي وخاصة نأي المثقفين ولا نقصد هنا المخترقين منهم؟ إن قدرة سوريا على المواجهة لا تعفي من دور شعبي عربي في مواجهة التطبيع ومقاطعة بضائع
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?2445
    من طرابلس إلى طرابلس إلى معان فوادي عربة


    دأبت حركة التاريخ العربي من الشرق إلى الغرب، من الكنعانية فالفينيقية فبني هلال فالفتوحات العربية الإسلامية فبني امية من الشام إلى الأندلس، فالمد القومي وخاصة الناصري. وحتى الشيوعية العربية أتت من روسيا إلى المشرق ومنه إلى المغرب.

    مع الثورة المضادة بشقها المحلي تنقلب الأمور. تحولت طرابلس الغرب إلى قاعدة انطلاق لتحويل طرابلس الشرق على شاكلتها قاعدة إرهاب ضد سوريا، وسيناء قاعدة إرهاب ضد مصر. من طرابلس الغرب تتدفق الدبابات والصواريخ لغزو سوريا. ومن مكة يتدفق الوهابيون للانتقام من موئل القومية العربية في المشروع الثالث لتقسيم سوريا من الداخل.

    من الرباط، حيث ملف القدس كان تدفق السلفية ضد الجزائر واليوم يتدفقون ضد الشام. مال خليجي وتدريب وتسليح امريكي اوروبي وتقنية استخباراتية صهيونية. يُضاف إلى هذا كله تغليف يساري اودى به مرض اليسارية الطفولي فخال الإرهاب صراع طبقي يقوده البروليتاري سعد الحريري ويغذيه المفكر الشيوعي يوسف القرضاوي!

    في سوريا قتلى من الشيشان ومن السعودية ومن المغرب وتونس ومن الأردن ومن لبنان؟  وهكذا يحتدم الصراع على دمشق فإما ان تكون سوريا او تبيد وفي الحالين نحن معها.

    في بلدة معان جنوب الأردن حيث النزاع العتيق بين آل سعود والهاشميين على المكان، وُزعت الحلوى في عزاء ثلاثة سلفيين قُتلوا في الشام! لا ندري كم طفل قتلوا، كم امراة؟ نفهم انهم لا يقرأون التاريخ، ولا يقرأون اصلاً، ولكن ألا يُبصرون الجغرافيا؟ اليست معان الأقرب إلى وادي عربه حيث موقع عقد الصلح مع الكيان؟ هل يُعقل انهم لا يُبصرون إيلات من هناك؟ من هناك يجري تجنيدهم على يد الوهابيين، ومن نافذة  الوهابية تغدو دمشق هي الهدف لا تل ابيب! كم طلقة اطلقت الوهابية ضد الكيان منذ وعد بلفور وصولا إلى احتلال 1948 و 1967؟ كم عملية قامت بها القاعدة السعودية ضد الكيان من ذلك المكان الأقرب إليها؟

    والأمم المتحدة شريك آخر. ينبري الأخضر الإبراهيمي قبل ان يتسلم ملف سوريا ليقصف القيادة السورية حتى بما لم يفعله كوفي انان والجنرال النرويجي روبرت مود! حين يتربى المرء في احضان مؤسسة الأمم المتحدة يفقد توازنه القومي. إنه  شرط المنصب وتقنية الاختراق. فالاختراق لا يتوقف عند الجغرافيا، بل يبدأ في السياسة والثقافة والتمهين والتكنوقراط بالطبع.

    ويبقى السؤال الأكبر الذي يُحرجنا جميعاً:

    إذا كان كل هذا الحشد من عرب الوهابية وعجم الإمبريالية ومن خلف الكواليس ذلك الحضور الصهيوني، فلماذا النأي الشعبي العربي وخاصة نأي المثقفين ولا نقصد هنا المخترقين منهم؟ إن قدرة سوريا على المواجهة لا تعفي من دور شعبي عربي في مواجهة التطبيع ومقاطعة بضائع الأعداء وطرد البعثات الثقافية والسياسية والمالية لتركيا وقطر والسعودية والغرب باجمعه.

    حين تكون الحرب على سوريا مفتوحة بهذا الوضوح، فيجب ان تكون المواجهة اوسع كلٌ في مكانه وبما لديه، ولشعبنا الكثير.

    عادل سمارة

    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2012/08/25]

    إجمالي القــراءات: [91] حـتى تــاريخ [2017/12/15]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: من طرابلس إلى طرابلس إلى معان فوادي عربة
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]