دليل المدونين المصريين: المقـــالات - القاعدة فى سينا .. هل هى ظاهرة طارئه؟
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  رجل من مصر   عــمرو عـزت   عبد المنعم مصطفى هلال 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     يونية 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    القاعدة فى سينا .. هل هى ظاهرة طارئه؟
    رياض حسن محرم
      راسل الكاتب

    يختلط الأمر كثيرا فى سيناء بين ما هو دينى وما هو إجرامى، فقطاع لا يستهان به من البدو يشتغلون بالتهريب ( مخدرات – أسلحة – بشر) وبزراعة وتهريب المخدرات والعمل فى السياحة وخاصة سياحة "السفارى" فى أعماق الصحراء، كما أن علاقاتهم ملتبسة بالإدارة المصرية كونهم
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?2406
    القاعدة فى سينا .. هل هى ظاهرة طارئه؟

    أن ما يحدث فى سيناء أمر مريب حقا، فمن حين لآخر تعلو على السطح أنباء حول وجود عناصر وقوى تسيطر على أجزاء من سيناء، أو تقوم بعمليات عسكرية ضد قوى الأمن والأجهزة الإدارية للدولة، ويصبح الأمر أكثر خطورة وشيوعا عندما تتم عملية عبر الحدود وتتم مطاردة المهاجمين داخل سيناء، كما تصبح أخبار سيناء فى المقدمة أيضا عندما يتم إختطاف أجانب لمقايضتهم فى الأغلب بعناصر إجرامية مقبوض عليهم، وبين ما يحدث فى سيناء دائما ما يخرج علينا كبار المسئولين يعلنون ان الأمن مستتب فى سيناء ولا يوجد أى مسلحين من الحركات السلفية الجهادية أو القاعدة.

    كان لسيطرة "حماس" على غزة فى 2007 سببا رئيسيا فى نمو التيارات الجهادية الرديكالية فى القطاع وإستقطابها لكثير من الشبان خاصة المتأثرين بأفكار الجهاد وعلى رأس هذه المنظمات تأتى جماعة "جيش الإسلام" التى تتبنى أيدلوجية جهادية متطرفة ورفضا مطلقا لأى مساومة على أرض فلسطين بوصفها وقف اسلامى خالص، معتمدين على نظرية "الولاء والبراء" التى تتبناها القاعدة وتصورها المعلن عن إقامة خلافة إسلامية، وهذا التنظيم تحديدا من أكثر التنظيمات التى حاولت التغلغل فى أوساط السلفيين فى مصر وأقامة خلايا فى سيناء، وأظهرت تحقيقات جهاز أمن الدولة مزعومة عن ضلوع هذا التنظيم فى عملية تفجير كنيسة القديسين عشية عيد الميلاد فى 2011، وأعلن عن ذلك "حبيب العدلى" قبيل ثورة 25 يناير، ومع فشل التنظيم في تكوين إمارة إسلامية مناهضة لإمارة حماس في قطاع غزة عاودوا الإعلان عن إمارة إسلامية في سيناء وكفَّروا رجال الأمن المصري وقتلوا العشرات من ضباط وجنود الجيش والشرطة في اشتباكات عنيفة استخدموا فيها الأسلحة الآلية والآر بي جي، وفجَّروا خطوط الغاز المصدر لإسرائيل مرات متتالية ونصبوا فخاخًا عديدة لرجال الشرطة والجيش بشمال سيناء بعد الثورة وفجَّروا كنيسة برفح ومقام أحد أولياء الصالحين بمقابر الشيخ زويد.

    وتؤيد مجموعات متنوعة من الجماعات الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة إيديولوجية تنظيم «القاعدة» وتدعي بأن لها نوع من الإرتباط مع التنظيم. وتشمل هذه المجموعات "تنظيم جحافل التوحيد والجهاد"، و "جيش القدس الإسلامي"، و "مجموعة جلجلات"، و "تنظيم جند الله الفلسطيني"، و "جند أنصار الله"، و "تنظيم قاعدة الجهاد ولاية فلسطين"، و "حركة فتح الإسلام في فلسطين"، و "عصبة الأنصار في فلسطين"، و "جماعة جيش الأمة"،بالإضافة الى "جماعة جيش الإسلام المذكورة"، ومعظم هذه التنظيمات تدعى العلاقة بالقاعدة وتعرض خدماتها عليها، فى الوقت الذى ترفض فيه القاعدة الإعتراف بأى منها حتى الان ويرجع ذلك للمعايير المشددة للقبول بأى تنظيم يعرض تمثيل القاعدة فى اقليم ما.

    تحاول الجماعات الجهادية فى غزة وعلى رأسها حماس إيجاد علاقة عضوية مع سكان سيناء وخاصة البدو منهم، وذلك لأسباب كثيرة منها عمليات تهريب الأسلحة والمشاركة فى العمليات وإستخدام أرض سيناء فى التدريب وتخزين الأسلحة ومآرب أخرى، وقد سهّل إقامة تلك العلاقات الإرتباط الجغرافى والقبلى والتاريخى بين الطرفين، وسهلت الأنفاق الحدودية عمليات الاتصال والتهريب، وكما نعلم فأن قطاع غزة ظل حتى 1967 خاضعا للإدارة المصرية كما أن الشيخ "أحمد ياسين" مؤسس حركة حماس كان عضوا بحركة الإخوان المسلمين فى مصر وسبق أن اعتقلته الأجهزة المصرية أكثر من مرة، ولا ننسى أيضا المؤامرات الإسرائيلية الحاضرة دوما للعبث بالأمن المصرى، كما أكدت مصادر أمنية وجود عناصر عديدة من تنظيم جيش الإسلام الغزاوي في مدينتي رفح والشيخ زويد كانوا مختبئين قبل الثورة ونظموا صفوفهم بعد الثورة، هذا بالإضافة إلى عودة عناصر تكفيرية مصرية من قطاع غزة بعد الثورة كانت منضمة إلى جيش الإسلام في قطاع غزة وتدربت هناك، وظلت هذه الخلايا الكامنة متوارية لسنوات طويلة وغيرهم من أصحاب الفكر المتطرف والتكفيري وهم معروفون لأهالي مدينتي رفح والشيخ زويد ولكن قبل الثورة لم يكن لهم أية نشاطات خاصة بعد القضاء على تنظيم التوحيد والجهاد صاحب تفجيرات سيناء فى دهب- 23 قتيلاً وقبلها طابا- 34 قتيلاً في 2004 وشرم الشيخ- 70 قتيلاً في 2005.

    إستغلت هذه الأطراف الفوضى التى أعقبت الثورة لمحاولة تكثيف وجودها فى سيناء واستعراض قوتها وفرض نفوذها، ومن مظاهر ذلك التفجير المتكرر لخط امداد الغاز للأردن واسرائيل بواسطة ملثمين، ورغم تكرار التفجير بنفس الكيفية والمكان لم يتم القبض على أى مهاجم منهم حتى الآن، كما أن العلاقات السيئة بين الداخلية المصرية وخبراتها في التعامل مع بدو سيناء، تجعل مهمة الشرطة هناك عسيرة جدًّا، وأيضا فإن الشروط المفروضة على مصر فى إتفاقية "كامب ديفيد" تغل أيدى قوى الأمن فى التسليح والأفراد فلا يتم السماح فى المنطقة (ج) الممتدة من العريش الى رفح فى الشمال ومن رأس محمد الى طابا فى الجنوب بوجود عناصر من القوات المسلحة فى هذه المنطقة بل بأعداد محددة من قوات الأمن المركزى فقط.

    يختلط الأمر كثيرا فى سيناء بين ما هو دينى وما هو إجرامى، فقطاع لا يستهان به من البدو يشتغلون بالتهريب ( مخدرات – أسلحة – بشر) وبزراعة وتهريب المخدرات والعمل فى السياحة وخاصة سياحة "السفارى" فى أعماق الصحراء، كما أن علاقاتهم ملتبسة بالإدارة المصرية كونهم عاشوا لأكثر من عقد من السنين تحت الإحتلال الاسرائيلى، بالإضافة لتاريخ طويل من الإهمال والتهميش وضعف الخدمات، لذا ومع الإحتقان الممتد بين السلطة وبدو سيناء تعمق الشرخ بينهما وفقدت الثقة مما سمح لأطراف أخرى خارجية وداخلية للعب على هذه التناقضات ودفع الكثير من العناصر المغامرة والإجرامية والهاربة للجوء الى تلك البقعة والتمرد على السلطة.

    وقد ذكر شهود عيان ومصادر أمنية بمدينتى رفح والشيخ زويد أن مسلحين يرتدون ملابس سوداء بقناع أسود بدءوا فى الظهور خاصة فى فترات الليل ويختفون فى الصباح الباكر وانهم يقومون بجولات تمشيطية بين قرى المدينيتن وبالقرب من ساحل البحر فى ظهور جديد غير مسبوق لمليشيات مسلحة تابعة للجماعات الجهادية كما لو كان ذلك استعراض للقوة وتاكيدا من جماعة الجهاديين فى هذه المنطقة والتى يطلق عليها مثلث الرعب وهى مدينتى رفح والشيخ زويد أنها مستعدة للتصدى بكل قوة لعودة الشرطة الغائبة عن مدينتى رفح والشيخ زويد ومستعدة ايضا لتنفيذ مخططاتها المتعلقة بتحويل سيناء إلى إمارة اسلامية، وهذه الميليشيات المسلحة التى ترتدى ملابس سوداء تقوم بإجراء تدريبات شاقة فى مناطق صحراوية عديدة فى منطقة الجورة ووسط سيناء.

    ومن أخطر ما حدث فى سيناء هو ما شهدته مدينة العريش فى 29 يوليو العام الماضى من مواجهات مسلحة خلال هجوم شنته مجموعات إرهابية على قسم شرطة أول العريش، ما أدى إلى مقتل ضابط جيش واثنين من المدنيين، وإصابة 12 مجنداً، وذكر شهود عيان أن المهاجمين كانوا يستقلون سيارات محملة بأسلحة ثقيلة وخفيفة من نوع "آر.بى.جى" ورشاشات عيار 500 ملم، ويحملون شعارات إسلامية متشددة، وأعلام وبيارق سودا مكتوب عليها "لا اله الا الله ..محمد رسول الله" وهو علم تنظيم القاعدة، كما تكررت هذه الحوادث كثيرا، وقد أصدر تنظيم القاعدة في شبة جزيرة سيناء بيان طالب فيه بأن تكون سيناء إمارة إسلامية، وأن يكون الإسلام هو المصدر الوحيد للتشريع، كما طالب القوات المسلحة، بالتخلي عن الاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل، والتدخل لفك الحصار على غزة، كما تم توزيع بيانات مماثلة فى مليونيات الإسلاميين وتم رفع رايات القاعدة، كما كان لظهور عناصر ملثمة فى اعتصام العباسية وحضور الشيخ محمد الظواهرى دليلا على محاولتهم اثبات الوجود.

    على ان أكثر الحوادث خطورة على الأمن الهش فى سيناء هو إنطلاق عمليات مضادة لإسرائيل من الجانب المصرى مما قد يؤدى الى اندلاع مواجهة وتوريطنا فى حرب لم نخترها ولم نحدد توقيتها مثلما حدث عندما نفذت مجموعة انتحارية عملية عسكرية ضد حافلة للركاب بمدينة ايلات على الحدود المصرية أسفرت عن مصرع ثمانية اسرائيليين، وحدثت عملية مطاردة اخترقت أثناءها القوات الاسرائيلية الحدود المصرية وقتلت خمسة من الافراد والضباط، واشتعل الموقف من قبل ثوار التحرير ضد السفارة الاسرائيلية فى القاهرة وحدث ما حدث، والخوف ان تكرار مثل هذه الحوادث قد تؤدي لتدخل قوات دولية تحت ذريعة مطاردة أسلاميين ينتمون لتنظيمي القاعدة والجهاد في سيناء يستهدفون الكيان الصهيوني خصوصا ان قوات حفظ السلام ما زالت تتمركز فى سيناء.

    هذا وقد أعلنت مجموعة تسمى نفسها " منظمة المجاهدين " عن مسؤوليتها عن العملية وحددت فقدانها لإثنين هم :- الشهيد: خالد صلاح عبد الهادي جاد الله " أبو صلاح المصري" من مصر . و الشهيد: عدي صالح عبد الله الفضيلي الهذلي "أبو حذيفة الهذلي " من السعودية.

    أن إسرائيل غير مستبعدة إطلاقاً من الضلوع في هذه الهجمات بما فيها ما يستهدف خطوط الغاز، و تسعى إلى إغراق مصر في الفوضى وإجهاض الثورة، بعد أن أزاحت مبارك عن الحكم، الذي كانت تعتبره "الكنز الإستيراتيجي لها" أو "حارس إسرائيل"، أو "الصديق لها"، كما وصفه رئيس وزرائها والعديد من المسؤولين الإسرائيليين، ويمكن أن يكون الموساد إستخدم عناصر فلسطينية في تلك الأعمال الإرهابية ورفع أعلاما سوداء في إطار عملية التمويه أو توجيه الأنظار إلى جهات أخرى.

    فى اعتقادى ان خطر تنظيم القاعدة فى سيناء يمكن إحتوائه وخصوصا بعد أن يستعيد الأمن عافيته، لكن الأخطر من ذلك فى نظرى هو محاولة التيارات السلفية السيطرة على سيناء وفرض قوانينها وتطبيق الشريعة من وجهة نظرها، وأحد تجليات ذلك ما يعرف بالمحاكم الشرعية فى سيناء، فقد نقلت تقارير صحفية عن الشيخ سليمان أبو أيوب، أحد مؤسسى الجماعة السلفية بسيناء قوله : قررنا إنشاء محاكم شرعية اسلامية، وسنعمل على إحقاق الحق بين الناس، حتى لو تطلب ذلك استخدام القوة عن طريق عدد من شباب الدعوة المنضمين إلينا، وتتراوح أعدادهم بين 5 و6 آلاف كلهم مسلحون ، ويذكرنى ذلك بنشأة ما يعرف بالمحاكم الشرعية فى الصومال إثر تصارع أمراء الحرب هناك على اقتسام الكعكة والتهامها.

    هل ننتظر لنرى ما حدث بالصومال يتكرر فى سيناء، وماذا نحن فاعلون؟

    رياض حسن محرم

    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2012/07/25]

    إجمالي القــراءات: [202] حـتى تــاريخ [2018/06/19]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: القاعدة فى سينا .. هل هى ظاهرة طارئه؟
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]