دليل المدونين المصريين: المقـــالات - من حكايات اطفال الخليل مع جنود الاحتلال ...!
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  Abeer   hazem   mdehelal   محمد أحمد السنكرى المحامى 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     أغسطس 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    من حكايات اطفال الخليل مع جنود الاحتلال ...!
    نواف الزرو
      راسل الكاتب

    ففي سياق التصعيد المنهجي المبيت لمستوطني وقوات الاحتلال ضد الاطفال تطورت الامور الى مستوى "دورة يومية من عمليات التنكيل والاستهزاء والعقاب يتعرض لها حتى الاطفال تلاميذ المدارس، وقد درج الجنود على التشدد الزائد في الفحوصات التي يجرونها على الاطفال الفلسطيني
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?2390
    من حكايات اطفال الخليل مع جنود الاحتلال ...!

    عمره تسع سنوات فقط...

    لا ترى فيه سوى الطفولة والبراءة...

    كان يتمشى يوم الجمعة 29 حزيران قرب منزله على مقربة من الحرم الابراهيمي الشريف..

    لم يخطر بباله ان  بعض جنود الاحتلال يكمنون له للانقضاض عليه...

    وحينما اقترب  منهم، هاجمه اثنان من الجنود وقام احدهما بامساكه من"خناقه" واسقطه على الارض،

    واخذ يجره وهو يصرخ ويبكي، ثم قام الجندي الثاني بركله بقوة...

    انه الطفل عبد الرحمن برقان من مدينة خليل الرحمن، الذي كان يتمشى قرب منزله بأمان، مثل كل طفل برىء يخرج ليلعب في  باحة المنزل...

    (وثق الحادث مقطع فيديو سجله جار الطفل وبثته القناة الاسرائيلية العاشرة الاثنين 2 - 7 - 2012  حصلت عليه منظمة "بيتسيلم" الاسرائيلية).

    وفي المشهد الفلسطيني هذه لم تكن الاولى الصورة القمعية ضد اطفال فلسطين، ولن تكون الاخيرة بالتاكيد..

    فقد سبقتها مئات الصور والمشاهد الاخرى، التي تحكي كل منها حكاية طفل فلسطيني مع الاحتلال.

    فقبلها كانت حكاية الطفل خالد عبود فضل جابر ابن الرابعة فقط..الذي صرخ في حينه والدموع البريئة تتساقط من عينيه:

    بدي بابا ... بدي بابا ... بدي بابا ... وهو يلحق بوالده الذي احتشد عليه عدد من جنود الاحتلال ليقتادوه الى جيبهم العسكري...

    بدي بابا .. بدي بابا ... ويتسلل الطفل من بين ارجل الجنود ليمسك  بطرف قميص والده المجرور جرا على يد خمسة او ستة جنود صهاينة...

    بدي بابا .. بدي بابا .. وجنود الاحتلال ينقضون عليه لابعاده عن والده تحت  وقع السلاح والقوة المجردة من اية مشاعر انسانية...

    هكذا كانت خلاصة المشهد الذي تابعناه في حينه، ونعتقد انه دخل الى كل بيت على امتداد مساحة العرب والمسلمين-عبر قناة الجزيرة-...

    لقد سطر الطفل خالد -عبود- 4 سنوات- من بقعة الخليل، مشهدا انسانيا استثنائيا كثف للعالم فيه حكاية كل طفل فلسطيني في مواجهة قوات ومستعمري الاحتلال قساة القلوب على نحو لم يره العالم الا في افلام الكاوبوي ومصاصي الدماء...!

    فقد حاول الطفل مرارا تخليص والده فضل (36عاما) من أيدي جنود الاحتلال الإسرائيلي، ووقف شاهداً على اعتقال والده في منطقة البقعة، شرق الخليل، اثر اعتراضه على قيام قوات الاحتلال بعمليات تجريف استهدفت حقولاً مزروعة بالخضراوات في أراضيهم القريبة من مستوطنة "كريات اربع".

    جد الطفل بدران جابر روي حادثة الاعتداء والاعتقال قائلا:إن مجموعة من جنود الاحتلال قامت بمصادرة شبكة الري في منطقة البقعة، وقامت بتخريب الأراضي الزراعية، فحاول الأهالي منعهم، فرد الجنود بقسوة السلاح، والهراوات، واعتدوا عليه وعلى زوجته أمام ناظري الطفل خالد، الذي شاهد فيما بعد اعتداء الجنود على والده فضل وعمه الصغير وديع (16عاما) عندما هبا لنجدة جد وجدة الطفل".

    وتاتي حكاية الطفل خالد لتضاف الى آلاف الحكايات الاخرى عن اطفال مدينة خليل الرحمن.

    ففي سياق التصعيد المنهجي المبيت لمستوطني وقوات الاحتلال ضد الاطفال تطورت الامور الى مستوى "دورة يومية من عمليات التنكيل والاستهزاء والعقاب يتعرض لها حتى الاطفال تلاميذ المدارس، وقد درج الجنود على التشدد الزائد في الفحوصات التي يجرونها على الاطفال الفلسطينيين الذين يمرون في الحاجز القائم في "تل رميدة" في الطريق الى المدرسة، بل ويجعلوهم يمرون في نوع من "دورة تربية" تتضمن عقوبات تقترب من التنكيل، وفي احدى الحالات، كما تروي نساء حركة "محسوم ووتش" قرر احد الجنود المزاح مع طفل فلسطيني صغير أمسك بيده وقال: "ارقص وغني معي اغنية "شعب اسرائيل حي".

    الى ذلك فان البراءة تهان خلف القبضان أطفال في محاكم إسرائيل العسكرية، فوصف الطفل الحسن فضل المحتسب من مدينة الخليل، الطريقة التي تم اعتقاله بها قائلا: "لقد أوقفوني أمام المنزل، ثم اقتادوني إلى نقطة عسكرية قريبة، وعصبوا عيناي، وقيدوا يداي إلى الخلف وبقيت هكذا أكثر من سبع ساعات"، واضاف: "إن الجنود ربطوا يديه بقيود بلاستيكية فور اعتقاله، ووضعوا عصبة على عينيه، ثم أزالوا القيد البلاستيكي وأبقوه مغطى الرأس حتى الساعة الواحدة ليلاً".

    وتجربة الحسن ليست الأولى لأطفال فلسطين القصر، حيث يتم اعتقالهم من قبل قوات الاحتلال ويعاملونهم معاملة الكبار، وهناك حالات أكثر قسوة وبعيدة عن الرحمة وبها انتهاك لبراءة الطفل كما حدث مع أحد القاصرين عندما حاول المحققون إدخال عصا في مؤخرته بالقوة.

    ينسحب هذا المشهد المروع  على اطفال فلسطينين في كافة الامكنة الفلسطينية الاخرى.

    يحرص الاحتلال كل الحرص على تحويل حياة الطفل الفلسطيني إلى جحيم دائم، ويحرص على قتل أحلامه وطموحاته في الحياة والحرية والاستقلال، فأخذ جنوده ومستعمروه يطاردون أطفال فلسطين حتى قبل أن يذوقوا طعم حليب أمهاتهم، وأخذت المطاردة المستمرة تمتد من الطفل الرضيع إلى أطفال التأسيسية والإعدادية والثانوية لتطال الجميع بلا استثناء وبلا رحمة ..

    نواف الزرو

    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2012/07/07]

    إجمالي القــراءات: [208] حـتى تــاريخ [2018/08/15]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: من حكايات اطفال الخليل مع جنود الاحتلال ...!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]