دليل المدونين المصريين: المقـــالات - "الكرم" البريطاني والجحود الصهيوني...!
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     أغسطس 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    "الكرم" البريطاني والجحود الصهيوني...!
    نواف الزرو
      راسل الكاتب

    المؤرخ البريطاني الشهير اللورد ارنولد توينبي جرم بلده بريطانيا على ما اقترفته بحق الشعب الفلسطيني وتسليم وطنهم لقمه سائغة للحركة الصهيونية، إذ يرى أن بريطانيا شاركت بالخديعة والدسيسة والوقيعة والمؤامرة بل والجريمة في تشريد الشعب الفلسطيني وضياع فلسطين
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?2384
    "الكرم" البريطاني والجحود الصهيوني...!

    الملف البريطاني التواطئي مع المشروع الصهيوني طويل طويل، لدرجة  يمكن القول انه لولا التواطؤ والتعاون الاستراتيجي البريطاني لما قامت الدولة الصهيونية.

    والسجل البريطاني حافل بالمؤامرات المتصلة التي تعود ربما الى قرون من الزمن:

    ففي عام 1839 أصدر بالمرستون الذي شغل منصبي وزارة الخارجية ورئاسة الوزراء في بريطانيا تعليمات إلى القنصل البريطاني في القدس وليام يونغ بمنح اليهود في فلسطين الحماية البريطانية لضمان سلامتهم وصيانة ممتلكاتهم وأموالهم. وأثناء عقد مؤتمر الدول الأوروبية في لندن عام 1840 قدم اللورد شافتسبري مشروعاً إلى بالمرستون سماه مشروع "أرض بلا شعب لشعب بلا أرض" داعياً إلى ان تتبنى لندن إعادة اليهود إلى فلسطين وإقامة دولة خاصة بهم، ومحذراً من انه لو تقاعست بريطانيا عن تنفيذ هذا المشروع، فإن هناك احتمالاً كبيراً لتنفيذه على يد دولة أخرى كروسيا مثلاً، وتبنى بالمرستون خلال المؤتمر مشروعاً يهدف إلى"خلق كومنولث يهودي في النصف الجنوبي من سورية، أي فوق المساحة التي شغلتها فلسطين التوراتية".

    في عام 1844 ألف البرلمان الانكليزي لجنة "اعادة أمة اليهود إلى فلسطين"، وفي العام نفسه تألفت في لندن "الجمعية البريطانية والأجنبية للعمل في سبيل إرجاع الأمة اليهودية إلى فلسطين"، وألح رئيسها القس كريباس على الحكومة البريطانية كي تبادر للحصول على فلسطين كلها من الفرات إلى النيل ومن المتوسط إلى الصحراء.

    وفي عام 1845 قدم إدوارد ميتفورد، الذي كان يعتبر من أخلص أنصار بالمرستون، مذكرة إلى الحكومة البريطانية يطلب فيها "إعادة توطين اليهود في فلسطين بأي ثمن وإقامة دولة خاصة بهم تحت الحماية البريطانية".
    لقد أخذ رئيس وزراء بريطانيا اللورد "بالمرستون" عن إمبراطور فرنسا "نابليون" وتعلم منه، ويمكن القول أن "بالمرستون" تبنى عام 1840 بالكامل رؤى "نابليون".

    ان الوثائق البريطانية في تلك الفترة حافلة بالشواهد على تطور فكر رئيس وزراء بريطانيا حتى وصل إلى تحديد ثلاثة أهداف للسياسة البريطانية في الشرق الأوسط.

    * إخراج "محمد علي" من سوريا لفك ضلعي الزاوية المصرية – السورية.
    * حصر "محمد علي" داخل الحدود المصرية وراء صحراء سيناء.
    * قبول وجهة النظر القائلة بفتح أبواب فلسطين لهجرة اليهود.

    ثم تجلت المحطة الرئيسية لهذا الدور في دعوة بريطانيا عام 1907 لعدد من الدول الاوروبية للمشاركة في مؤتمر لندن (المسمى مؤتمر كامبل بنرمان) بهدف مناقشة مستقبل البلاد العربية والشرق الاوسط .

    وللتذكير ايضا باهم المحطات الاستعمارية البريطانية في فلسطين:

    ففي 1916 كانت معاهدة سايكس بيكو

    ثم 1917 كان وعد بلفور  الذي قطعت فيه الحكومة البريطانية تعهدا بإقامة دولة لليهود في فلسطين.

    وفي 1/ 7/ 1920  بدأ الحكم المدني البريطاني في فلسطين بتعيين اليهودي هربرت صموئيل كأول مندوب سامي في فلسطين .

    وفي  6/ 7/ 1921 اعلنت عصبة الأمم المتحدة مشروع الانتداب البريطاني على فلسطين .

    وفي 3/ 7/ 1922 أصدرت الحكومة البريطانية الكتاب الأبيض الأول بقصد تفسير وعد بلفور تفسيراً يطمئن العرب ويهدئ من مخاوفهم، وذلك بناء على آراء ونستون تشرشل رئيس الوزراء البريطاني .

    وفي  24 /7/ 1922  أقرت عصبة الأمم المتحدة صك الانتداب البريطاني على فلسطين .

    وفي 7/ 7/ 1936 أوصت لجنة بيل البريطانية بتقسيم فلسطين لدولتين عربية ويهودية .

     وفي 1/ 7/ 1942 أعلن وزير المستعمرات البريطاني أن المنظمات "الدفاعية" المحلية اليهودية في فلسطين تعتبر مماثلة للحرس الوطني في بريطانيا .   

    المؤرخ البريطاني الشهير اللورد ارنولد توينبي جرم بلده بريطانيا على ما اقترفته بحق الشعب الفلسطيني وتسليم وطنهم لقمه سائغة للحركة الصهيونية، إذ يرى أن بريطانيا شاركت بالخديعة والدسيسة والوقيعة والمؤامرة بل والجريمة في تشريد الشعب الفلسطيني وضياع فلسطين وحصول النكبة الفلسطينية التي يرى "أنها مأساة وجوهر هذه المأساة هو أن ملايين الفلسطينيين العرب أصبحوا لاجئين محرومين من وطنهم وديارهم وممتلكاتهم دون أن يسمح لهم بإبداء رأيهم في تقرير مصيرهم" وأن هذه المأساة تمس العالم أجمع لأنها ظلم يهدد السلم العالمي".

    ولكن، رغم كل هذا الكرم -وهو كرم من لا يملك الى من لا يستحق-التواطؤ البريطاني المتواصل مع  المشروع الصهيوني والخدمات التي قدمتها وما تزال تقدمها بريطانيا ل"اسرائيل"، الا ان ذلك لم يشفع لها لدى الصهاينة، فوصف عضو الكنيست من حزب "الإتحاد القومي" اليميني، اريه الداد، البريطانيين بـ"الكلاب"، وقال الداد في بيان للصحافة العبرية إن "البريطانيين يتصرفون بتلون ولا ارغب بإهانة الكلاب في هذا الشأن، لأن بعضها يبدي اخلاصاً حقيقياً لاصحابه"، متسائلاً "بأي حق يحاكم البريطانيون اسرائيل.. صحيفة "ديلي تلغراف".

    وعندما سأل ألداد عن مساواته للبريطانيين بالكلاب، قال "أنا لا أريد أن أظلم الكلاب بهذا الشأن، لأن جزءا من الكلاب يظهرون الولاء الحقيقي لأصحابهم، إن البريطانيين يريدون محاكمتنا لأننا نحارب الإرهاب".

    وعززه عضو الكنيست من الحزب ذاته، ميخائيل بن آري، الذي اضاف "إن الكلاب تتصرف عادة بإخلاص لأصحابها...".

    نواف الزرو

    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2012/06/30]

    إجمالي القــراءات: [123] حـتى تــاريخ [2017/08/21]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: &quot;الكرم&quot; البريطاني والجحود الصهيوني...!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]