دليل المدونين المصريين: المقـــالات - هل نجحت الثورة أم فشلت؟
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     أغسطس 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    هل نجحت الثورة أم فشلت؟
    عزت هلال
      راسل الكاتب

    الثورات كالبراكين أو الزلازل تهدم ولا تبني. ومن المعروف أنه طالما باطن الأرض غير مستقر فإنه من المتوقع أن تنفجر الحمم البركانية من جديد وربما يكون الزلزال بدرجة أكبر فيهدم أكثر مما هدم في المرة الأولى .. وهذا ما أدركته الثورة المضادة .. مليارات الدولارات
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?2375
    هل نجحت الثورة أم فشلت؟

    هذا هو السؤال الجوهري الذي أعتقد أن إجابتي عنه لا تلقى قبولا من الكثير من الأصدقاء الأعزاء الذين أحترمهم وأقدرهم ولا أقلل مطلقا من منطقهم الذي يبنون على أساسه أحكامهم.

    أرى أن الثورة نجحت. لماذا؟

    الأساس في إستنتاجي نجاح الثورة، هو أن الثورة أداة هدم لنظام قائم .. وليست أداة لبناء نظام جديد. فالثورة كالبركان تهدم ولا تبني .. تنتهي الثورة إذا تولى الثوار السلطة أو تولى غيرهم السلطة .. سيان فالسلطة القادمة ستبنى نظاما جديد غير النظام القديم تماما، أو نظاما مشابها، فتظل مبررات الثورة قائمة .. وقد يبنى الثوار أنفسهم، إذا آلت لهم السلطة، نظاما مشابها للنظام الذي أسقطوه لأنهم لا يستمرون بصفتهم السابقة، ثوار.

    الثورات كالبراكين أو الزلازل تهدم ولا تبني. ومن المعروف أنه طالما باطن الأرض غير مستقر فإنه من المتوقع أن تنفجر الحمم البركانية من جديد وربما يكون الزلزال بدرجة أكبر فيهدم أكثر مما هدم في المرة الأولى .. وهذا ما أدركته الثورة المضادة .. مليارات الدولارات ضخت لمصر من أجل إعادة الإستقرار والتوازن. وأتَتْ ب أو وظّفَت البرجوازية الدينية صاحبة التأثير الشعبي الكبير لحل التناقضات التي فجرت الثورة (زلزلت الأرض). كما وظّفت المجتمع المدني الذي أنشأته قبل الثورة. وحركت عملائها المندسين في الحركات السياسية. ولا يمكن أن نغفل دور رجال الأعمال ولا نقلل من تأثيرهم على أعداد غفيرة من أصحاب المصلحة في الثورة وهم الطبقات الشعبية. ودور البيروقراطية في الجهاز الإداري للدولة. لقد توغل نظام كامب ديفيد إلى نخاع المجتمع المصري بحيث أصبح من الصعب القضاء عليه بموجة ثورية واحدة (بركان أو زلزال أرضي واحد).

    إذا إتفقنا على هذه القاعدة، الثورة أداة هدم وليست أداة بناء، فعلينا أن نجيب على السؤال المهم: هل تم هدم النظام السابق؟ وللإجابة على هذا السؤال علينا أن نعرّف النظام. ما هو النظام؟ النظام من وجهة نظري هو الدستور وقد سقط، والسلطة التنفيذية وقد سقطت بسقوط حسني مبارك ووزارته وتخليه عن السلطة، والسلطة التشريعية وقد سقطت عندما حلها المجلس العسكري. فلا أتصور أن النظام يمتد إلى الجهاز الإداري للدولة أو الشرطة أو الجيش أو السلطة القضائية رغم أن مصالحهم جميعا، بما فيها السلطة القضائية، مرتبطة إرتباطا وثيقا مع السلطة التي كانت تحكم. وهذا ما يطلقون عليه الدولة العميقة والقضاء على عمق الفساد يدخل في مرحلة البناء وليس مرحلة الهدم، والبديل لذلك هو هدم الدولة كلها، وهذا بلا شك يكاد يكون مستحيل.

    بناءا على هذا التصور أرى أننا نجحنا في مرحلة الهدم، ولم ننجح في مرحلة البناء، لأن القائمين عليها لم يكونوا مؤمنين بالثورة ولا بالتغيير الشامل وهذا ينطبق على المجلس العسكري كما ينطبق على جماعة الإخوان ومعهم تيار الإسلام السياسي كله بما فيهم حزب العمل الذي له مكانة خاصة في قلبي وينطبق أيضا على جماعات أخرى لا يتسع المجال للحديث عنها. ولعل السبب الرئيسي لفشل مرحلة البناء هو غياب الرؤية الشاملة لشكل النظام الجديد. فلم تكن هناك رؤية متفق عليها بين النخبة التي إكتفت بنقد النظام السابق فنجحت في خلق الحالة الثورية - إستجلاب التناقضات إلى وعى الجماهير الشعبية - فتحركت الجماهير خلف النخبة بسبب إدراكها بالظلم والقهر فنجحت في هدم النظام. وقد كان هذا النجاح مفاجئة للنخبة التي لم تكن جاهزة لطرح البديل. هذا لا يعني عدم وجود مبادرات فردية أو من جماعات ذات تأثير ضعيف، ولكنها لم تصل لدرجة التوافق العام.

    ربما كان يجب أن تمتد مرحلة الهدم إلى القضاء على قيادات القوات المسلحة الموالين للمشروع الصهيوني .. وأتصور أن لجماعة الإخوان دور أساسي في عدم إمتداد الثورة إلى القوة الفاعلة التي كانت تحمى النظام السابق.

    ربما من المهم أن نسأل هل كان في مقدور الثورة الشعبية الغير مسلحة أن تقضى على قيادات القوات المسلحة العميلة للمشروع الأمريكي الصهيوني؟ وهل إذا تطورت الثورة إلى العنف المسلح يمكنها أن تتغلب على قيادات الجيش العميلة؟ أليس من المتوقع أن تتدخل أمريكا عسكريا كما تدخلت في ليبيا ولكن هذه المرة في صف النظام القائم؟

    هل يكون مقبولا أن نتوقف عند هذا الحد لإلتقاط الأنفاس ومأسسة الثورة وفقا لمصطلح الدكتور محمد رؤوف حامد؟ هل علينا أن نبدع آليات للقضاء على الدولة العميقة دون هدم الدولة ذاتها؟

    عزت هلال

    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2012/06/20]

    إجمالي القــراءات: [218] حـتى تــاريخ [2017/08/21]
    التقييم: [100%] المشاركين: [1]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: هل نجحت الثورة أم فشلت؟
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 100%
                                                               
    المشاركين: 1
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]