دليل المدونين المصريين: المقـــالات - تحدى "الإعادة" كفرصة لعلاج النخبة لأخطائها,, و ل "إستعادة
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     أغسطس 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    تحدى "الإعادة" كفرصة لعلاج النخبة لأخطائها,, و ل "إستعادة
    الدكتور محمد رؤوف حامد
      راسل الكاتب

    هناك إذن سلبيات (أو أخطاء) من جانب النخبة من الضرورى التوقف إذائها عند البحث فيما يمكن أن تتخذه (هذه النخبة) من موقف ناجز بالنسبة للحفاظ على الكتلة التصويتية الخاصة بالثورة فى إنتخابات الإعادة.
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?2350
    تحدى "الإعادة" كفرصة لعلاج النخبة لأخطائها,, و ل "إستعادة الثورة"


    يهدف الطرح الحالى الى البحث فى دور النخبة فى مواجهة تحدى إنتخابات الإعادة, بكل ماتحمله هذه الإنتخابات من تهديد للثورة.

    فى هذا الشأن يمكن القول بأن التحدى الحقيقى فى إنتخابات الإعادة لاينبع أساسا من المجلس العسكرى, ولا من الإخوان, ولا من المستفيدين من النظام السابق ومرشحهم السيد شفيق, لكنه يأتى من النخبة ذاتها, وعلى وجه الخصوص النخبة الناقدة للإخوان و للسيد شفيق.
     
    جوهر المشكلة


    نحن إذن نقصد بالذات النخبة التى منحتها جماهير المواطن العادى (والتى هى بحق جماهير الثورة) أصواتها فى الإنتخابات.  تلك الأصوات التى شكّلت الأغلبية, وذهبت فى جملتها الى حمدين وأبوالفتوح وخالد على (مع حفظ الألفاب), ومنعت إنفراد أى من الإخوان, أو الإتجاه المتوائم مع النظام السابق, بالكتلة التصويتية الأعلى.

    بمعنى آخر, المشكلة, بالنسبة لإنتخابات الإعادة, تكمن فى النخبة الأكثر إرتباطا بالثورة, والتى تضم يساريين (من الإشتراكيين والناصريين), وليبراليين, وإسلاميين من خارج كتلة الدبن السياسى. إنها – ويالها من مفارقة – هى  نفس النخبة التى كان لمعظمها فضل كسر حاجز الصمت تجاه إستبداد و فساد نظام مبارك, مما كان له أثره فى التمهيد للثورة.   

    المسألة إذن أن جوهر الإشكالية,  بالنسبة لإنتخابات الإعادة, تتعلق بالنخبة المشار اليها أعلاه, والتى أعطاها هذا الجمهور ثقته, بينما هى لم تستطع بعد التوصل مجتمعة الى موقف فاعل وقادر على التأثير, بشأن مصير الكتلة التصويتية لجماهير الثورة فى هذه الإنتخابات.

    هناك إذن سلبيات (أو أخطاء) من جانب النخبة من الضرورى التوقف إذائها عند البحث فيما يمكن أن تتخذه (هذه النخبة) من موقف ناجز بالنسبة للحفاظ على الكتلة التصويتية الخاصة بالثورة فى إنتخابات الإعادة.

    عزم الثورة .. أم عزم النخبة ؟


    و قبل تناول سلبيات النخبة, وممكنات دورها تجاه إنتخابات الإعادة, من الجدير الإطلال على بعض الإعتبارات ذات الصلة المباشرة.

    الإعتبار الأول يتمثل فى أن النجاح فى إنجاز الثورة لمسارها (خاصة عندما تكون ثورة شعبية) يعتمد على خاصية الإرتقاء الحلزونى, والتى لاتكون ممكنة ألا من خلال (وعبر) "التعلم الذاتى". ذلك  بينما  "التعلم الذاتى" ينتعش بمواجهة التحديات و تصحيح الأخطاء.  وعليه يكون السؤال هنا: هل تستطيع النخبة تصحيح أخطائها ومواجهة تحدى إنتخابات الإعادة؟؟؟

    الإعتيار الثانى يختص بطبيعة الأغلبية التى صنعها المواطن العادى.  هذه الأغلبية لم تُمنح لشخص أو لتيار سياسى بعينه, وإنما هى قد مُنحت ل "عزم الثورة", والذى هو عزم "جماعية" المواطن العادى التى صنعت الثورة (وفى القلب منها شبابها).  بمعنى آخر, هذه الأغلبية لم تُمنح لعزم سياسى يختص بأى فصبل , أو بأى زعامة, بمعزل عن الإطار المرجعى للثورة, والتى هى "شعبية".

    وبتدقيق أكثر يمكن القول بأن "جماعية" المواطن العادى, فى موقفها من الإخوان وشفيق, هى التى ولّدَتْ أصواتا لكل من الجليلين "حمدين" و "أبو الفتوح", ومعهما خالد على, وليس العكس.

    الإعتيار الثالث يقضى بأنه يُنتظر من النخبة, وعلى رأسها "حمدين" و "أبو الفتوح", المحافظة على الإرتقاء بالفهم لحركيات و إستحقاقات الإنتخابات, وحركيات شارع الثورة فى عمومه (و همومه), من المنظور الوطنى الصرف (أو البحت), وليس من منظور أى تفصيل (بمعنى  Tailoring ) لأى قدر من التجميل السياسى, لفصيل ما, أو لزعامة ما. ذلك أنه من المفترض أن "مفاهيم 25 يناير" قد تخطت الكاريزمات, وأنهت زمن الفصيل السياسى الأوحد.

    ● الإعتبار الرابع, والمتمم للإعتبارات الثلاث السابقة,  يتمثل فى الحاجة الأساسبة لإدراك أن النخبة جميعها (فصائل وقيادات), دون إستثناء, تتحمل وزر أخطاءا كبرى تجاه الثورة, لايخرج عنها "إختراع" عملية  بزوغ "مرشحون محتملون للرئاسة", بينما شارع الثورة كان فى  حاجة - عظمى -  لجهود هؤلاء "المحتملون" فى تقويم مالم يكن محتملا, بل كان مؤكدا, فى تصرفات و منهجيات "الذات", و تصرفات و منهجيات كل من "المجلس العسكرى" و الإخوان.  ذلك الى جانب الوقوف  (فهما وعملا) الى جانب شباب الثورة.     

    سلبيات النخبة


    بإخنصار, يمكن القول بأن هذه السلبيات (بالنسبة للثورة) تتمركز فى:

    أ – عدم بذل الجهد المناسب فى صناعة "رأس قيادية جماعية للثورة", بالرغم من شدة التركبز, فى أوقات مبكرة, على الأهمية العملية القصوى لذلك ("إحتياجات الارتقاء بالثورة: 1/ 3 .. الحركيات والقيادة" – البديل 1 مايو 2011, و "إخفاق الثورة المصرية.. وغياب الرأس" – البديل – 10 يوليو 2011).

    ب – الإتيان ب (أو الخضوع ل) توجهات وسلوكبات تفتيتية, على غرار ماتم من مقاربة لمجلس الوزراء (بالنسبة للأحكام الدستورية), فى مقابل (أو بالتوازى مع) المقاربات المعاكسة بين الإخوان والمجلس العسكرى (بالنسبة لموضوعات مثل الإستفتاء والإنتخابات).

    ج – ترك شباب الثورة فى الميدان, والذهاب الى التحالف من أجل كراسى البرلمان , والى الدعاية الخاصة بإنتخابات الرئاسة, بينما الثورة لم تُكتمل, والمخاطر تجاهها كانت (ولازالت) فى إزدياد.

    د – عدم الإعتناء يإستخدام المعرفة (خاصة المنهج العلمى فى التفكير والحوار الحِرَفى Professional ) فى صناعة مسار للثورة.

    هنا, يمكن تذكُر القبول (السلبى) لأوضاع إستفتاء 19 مارس, ولإستجلاب الإنتخابات كفعل دخيل على الثورة, حيث - على سبيل المثال-  لم تكن فد تشكلت حكومة ثورة, ولم تكن قد وُضعت أسس منظومية لمقاومة الفساد, الأمر الذى لازال سائدا, بينما البلاد تعيش إنتخابات رئاسية (؟ّ!!!!).

    هذا, وبخصوص تناول أكثر تفصيلا يمكن الرجوع الى " أزمة الثورة وإشكالبة النخبة – الوعى العربى – 1 مارس 2012".

    متطلبات المواجهة


    النظرة المتأنية للسلبيات السابق الإشارة اليها, ربما تشير الى الضرورات التالية فيما يختص بأزمة دورة الإعادة للإنتخابات الرئاسية:

    أولا: تجنب التصريحات والسلوكيات ذات الطابع الفردى (أو الأحادى) سواء أتت من فصيل بعينه, أو من شخصية قيادية بعينها. ذلك أن الشارع الآن, فيما يتعلق بإنتخابات الإعادة, ليس بحاجة الى (ولا "يستحمل") تصريحات أو سلوكيات فردية (أو أحادية) الطابع.

    ثانيا: تشكيل رأس قيادية جماعية "مرحلية". ذلك بمعنى أنها تختص  - أساسا – بإدارة أزمة إنتخابات الإعادة.
    هذا, و تحتاج عملية تشكيل هذه الرأس, وصياغة وتنفيذ مهامها, الى مايلى:

    ( أ ) الإستفادة من سياقات المرحلة الأولى للإنتخابات, وتحديدا تفوق الجليلين "حمدين" و "أبوالفتوح", ومعهما "خالد على".

    (ب) الإستفادة من سياقات المرحلة الإنتقالية, ومن أبرزها مواقف "البرادعى", والتى كانت مزيجا من الرفض والتعفف والنقد, فى التعامل مع المجلس العسكرى بخصوص مسار الثورة. وذلك بالرغم من التجنب البادى منه فى التعامل بجماعية سياسية مع متطلبات شارع الثورة.

    ( ج ) الإستفادة بالخلفية الخاصة برؤية المسيحيين, من خلال التواصل مع شخصيات مثل "جورج إسحق", و"جورجيت قلينى". وكذلك الإستفادة بمالدى المرشح السابق للرئاسة, "أيمن نور", من خلفية وحمية وعزم.

    ( د ) تجنب ماليس له معنى عملى, وقابل للمصداقية, وفعّال. وذلك مثل تجمع عشرات الأحزاب والشخصيات, لإصدار طرحا ما, فى غيبة كل من "حمدين وأبو الفتوح والبرادعى و خالد على" (بإعتبارهم الأكثر شعبية الآن), وكذلك فى غياب حوار منهجى مباشر, مع كل من, أو أيا من, طرفى إنتخابات الإعادة.

    ( ك ) أن يجرى تشكيل هذه الرأس, وكذلك إدارتها لمهمتها, والخاصة أساسا بإنتخابات الإعادة, من خلال حوار علمى, والذى لايمكن بدوره أن يبدأ ويستمر إلا بالإعتماد على منهجية "ورش العمل" , وميكانيزماتها, وآدابها. فى هذا الصدد يمكن أن تكون البداية ورشة عمل صغيرة تجمع الشخصيلات التى وردت أسماءها أعلاه (وبدعوة من أى منهم).

    ( ل ) أن تقوم هذه الرأس (القيادية الجماعية) فى ختام عملها, بإعلان جملة ماتوصلت اليه من "توجهات", و "إتفاقات" (موثقة), وإستنتاج نهائى, وذلك فى بيان توجهه الى الشعب.

    ( م ) الإنشغال العملى بعد هذا الإعلان بالتوصل الى الضرورات والكيفية بخصوص تأمين "قوائم الناخبين" و "الصناديق الإنتخابية", وإبداع وسائل الضغط الممكنة من أجل تطبيق التأمينات المطلوبة.

    ثالثا: إعتبار أن الرأس الجماعية القيادية (المرحلية), الخاصة بالإنتخابات الرئاسية, هى النواة الخاصة بتشكيل "مجلس قيادى جماعى للثورة" أو "هيئة عليا لإستكمال وحماية الثورة", ولأستكمال مأسسة الثورة (مأسسة الثورة المصرية – دليل المدونين المصريين – 26 مارس 2012).

    ذلك بحيث يجرى تشكيل هذا "المجلس" أو هذه "الهيئة العليا", أو ما على غرارهما, فى أقرب وقت ممكن بعد صدور الإعلان الموجه بخصوص الإنتخابات الرئاسية. كل ذلك (أى التشكيل واللائحة الخاصة بالعمل ...الخ) من خلال المنهج العلمى (وشفافية ورش العمل والحوار والمعايير), الأمر الذى سيحتاج بعدها الى التوافق الشعبى من المليونيات فى "ميدان التحرير", وسيكون إطارا للإختبار بشأن توجهات القوى السياسية الأخرى, و "الإخوان" على وجه الخصوص.

    رابعا: إعتبار أن كل الخيارات موجودة على الدوام, سواء فيما يختص بإنتخابات الإعادة, أو - حتى - فيما يختص بمسار الثورة بعد الإنتخابات الرئاسبة, وذلك طبقا لمتطلبات الثورة  بإعتبارها الإطار المرجعى  الأعلى.

    دكتور محمد رؤوف حامد

    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2012/06/01]

    إجمالي القــراءات: [107] حـتى تــاريخ [2017/08/21]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: تحدى &quot;الإعادة&quot; كفرصة لعلاج النخبة لأخطائها,, و ل &quot;إستعادة
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]