دليل المدونين المصريين: المقـــالات - حينما يتهدد الإغلاق مستشفى المقاصد المقدسي
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  محمد حرش 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     سبتمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    حينما يتهدد الإغلاق مستشفى المقاصد المقدسي
    نواف الزرو
      راسل الكاتب

    فحينما يتهدد الاغلاق جمعية مستشفى المقاصد الخيرية المقدسية, فذلك جرس خطر حقيقي وانذار شؤم لما هو آت على مستقبل المدينة المقدسة...اذا لم تتحرك كافة القوى والجهات الفلسطينية والعربية الحريصة على بقاء هذا الصرح الصحي الوطني المقدسي لانقاذه ! .
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?2322
    حينما يتهدد الإغلاق مستشفى المقاصد المقدسي

    العناوين المتعلقة بالمشهد المقدسي تفاصيلها كثيرة كثيرة, ربما تحتاج الى مجلد موسوعي كبير للاحاطة بها, فما تتعرض له المدينة المقدسة في هذه الايام ربما يكون الاخطر منذ احتلالها عام 1967 ، وهذا ليس كلاما اعلاميا او للاستهلاك العام, فحملات الاخلاء والاجلاء والتهويد التي تشنها دولة الاحتلال في المدينة حقيقية وخطيرة ومتلاحقة وفي اطار مخطط مبيت مع سبق الاصرار, ترمي تلك الدولة من ورائه الى احكام سيطرتها الاستراتيجية على المدينة المقدسة, واخراجها من كافة الحسابات الفلسطينية والعربية والاسلامية والدولية, وذلك عبر اقامة ما يطلقون عليه "حقائق الامر الواقع على الارض" التي لا يمكن من وجهة نظرهم اقتلاعها في ظل اي ظرف تسووي او غيره مستقبلا...

    الاجراءات والخطوات الاحتلالية الهجومية على القدس واهلها واسعة متصلة لا حصر لها, بل ان المشهد المقدسي بات يصرخ وجعا على مدار الساعة, فالمدينة المقدسة تتعرض وفقا لكم هائل من المعطيات والوقائع الموثقة الى التهويد الشامل في كافة مجالات ومناحي الحياة المقدسية, في الوقت الذي باتت فيه الاماكن المقدسة الاسلامية والمسيحية على حد سواء عرضة للاعتداءات المختلفة بلا توقف, في الوقت الذي اصبح فيه الاقصى والحرم القدسي الشريف على وجه حصري في خطر جدي شديد.

    غير ان ما تشهده المدينة من تصاعد ملحوظ في عمليات إغلاق المؤسسات الوطنية المقدسية هو الاخطر, ذلك ان هذه المؤسسات هي عمود وعماد البقاء والصمود المقدسي في وجه ليس فقط حملات التهويد الجارفة التي تشنها دولة الاحتلال على مدار الساعة, انما في وجه مخططات التفريغ والتهجير المبيتة لاهل المدينة.

    ففي الآونة الاخيرة اقدمت سلطات الاحتلال على اغلاق نحو ثلاثين مؤسسة وطنية مقدسية, فلا يخفى ان نجاح مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الأهلية المقدسية في خدمة المواطن المقدسي, وتدعيم صموده في وجه مخططات التهويد وتفريغ المدينة, دفع الاحتلال إلى إصدار أوامر إغلاق بحق هذه المؤسسات الوطنية تحت ذرائع ولوائح اتهامية مزيفة.

    ويذكر هنا ان الاحتلال في اطار حربه الشرسة على القدس, وفي عهد شارون تحديدا, كان قد اغلق بيت الشرق الذي كان يعتبر قلعة وطنية مقدسية ورمزا من اهم الرموز الوطنية المقدسية, اذ كان عنوانا سياسيا دبلوماسيا اجتماعيا للداخل الفلسطيني والخارج العربي والدولي.

    وكذلك مستشفى جمعية المقاصد الخيرية العريق الذي يعتبر من ابرز واهم القلاع الوطنية المقدسية الشامخة ... هذا المستشفى الصامد في وجه رياح الاقتلاع الاحتلالية والذي تستهدفه سلطات الاحتلال منذ عام 67 يواجه في هذه الايام تهديدا حقيقيا بالاغلاق, ولكن لاسباب داخلية, فحسب المسؤولين في المستشفى فان "ازمة مالية خانقة يمر بها المستشفى حاليا قد تؤدي الى اغلاقه في القريب العاجل".

    ويعتبر مستشفى المقاصد في جبل الزيتون من اعرق المؤسسات الصحية الصامدة في القدس, وهو يقدم الخدمات للفلسطينيين من جميع انحاء الضفة الغربية, ويعمل فيه 750 موظفا بينهم 48 طبيبا اختصاصيا ومستشارا, و74 طبيبا مقيما ضمن برنامج التدريب الذي يرعاه المستشفى, و344 ممرضة وممرضا, 77 فنيا يعملون في اقسام المستشفى الادارية, و164 اداريا, و40 مستخدما.

    وفي التفاصيل جاء في بيان صادر عن الهيئة الادارية للمستشفى وُجّه للرأي العام الفلسطيني, وقعه رئيس الهيئة الادارية لجمعية المقاصد الدكتور عرفات الهدمي, ومدير المستشفى الدكتور بسام ابو لبدة, وامين سر نقابة العاملين الدكتور علي الحسيني: "ان مستشفى المقاصد الذي يفترض ان يكون المركز التحويلي الرئيسي للمرضى المحولين من وزارة الصحة الفلسطينية من كافة ارجاء الوطن (الضفة والقدس والقطاع) وذلك حسب الاتفاقيات المبرمة مع الجهات الرسمية الفلسطينية, الا ان وزارة الصحة الفلسطينية عجزت عن الايفاء بالتزاماتها المالية المستحقة عليها مما ادى الى تراكم الديون عليها بعشرات الملايين من الشواقل, الامر الذي ترتب عليه عدم قدرة المستشفى على الوفاء بالتزاماته المالية سواء عدم القدرة على دفع رواتب العاملين لمدة شهرين متتابعين, وعدم القدرة على توريد وتسديد ثمن الادوية والمستهلكات الطبية واللوازم الاخرى".

    واختتم البيان بتوجيه نداء للرأي العام: "اننا نضع بين ايديكم صورة الوضع الصعب الذي يعاني منه المستشفى واسبابه واضعين المسؤولية بين ايدي الجميع, خاصة اصحاب القرار لتحمل التبعات الكارثية التي قد تنتج لا قدر الله ان لم يعمل الجميع لحل هذه الازمة متعددة الجوانب".

    فهل يصل هذا النداء الاستغاثي يا ترى الى آذان المسؤولين والرأي العام...?

    ام نقول: هنيئا لك يا اسرائيل...!

    فالقضية بمنتهى الجدية والخطورة, وهذه القلعة الوطنية المقدسية المهددة بالاغلاق تحتاج الى وقفة حقيقية جادة ومسؤولة, وتحتاج الى الدعم الحقيقي كي تبقى واقفة صامدة في وجه رياح الاحتلال الاقتلاعية التهويدية ...?!.

    فحينما يتهدد الاغلاق جمعية مستشفى المقاصد الخيرية المقدسية, فذلك جرس خطر حقيقي وانذار شؤم لما هو آت على مستقبل المدينة المقدسة...اذا لم تتحرك كافة القوى والجهات الفلسطينية والعربية الحريصة على بقاء هذا الصرح الصحي الوطني المقدسي لانقاذه ! .

    نواف الزرو

    العرب اليوم- 3 - 5 - 2012


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2012/05/03]

    إجمالي القــراءات: [168] حـتى تــاريخ [2017/09/24]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: حينما يتهدد الإغلاق مستشفى المقاصد المقدسي
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]