دليل المدونين المصريين: المقـــالات - صحافة مابعد الثورة:التقدم على طريق مسدود!!
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  محمد شاويش   حسن توفيق   سعيد ابراهيم 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     أكتوبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    صحافة مابعد الثورة:التقدم على طريق مسدود!!
    الدكتور رفعت سيد أحمد
      راسل الكاتب

    إن حرية الصحافة فى مصر مهددة ، لا يغرنك كثرة الصحف ، ولا الفضائيات ، فإن هذا كله مظهر لمرض وليس لظاهرة صحية تستحق التقدير ، خاصة إذا كانت الكثرة بلا مضمون جاد ، أو بلا ضوابط تحميها وتحافظ عليها من تغول السلطتين التشريعية والتنفيذية ، إن نقابة الصحفيين
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?2288
    صحافة مابعد الثورة:التقدم على طريق مسدود!!


    * تمر صحافتنا القومية والمستقلة والحزبية ، بأزمة حادة ، تماماً مثلما هى أزمات مصر المحروسة بعد عام من ثورة يناير المجيدة ، وهى أزمة تمتد من التشريعات المضطربة إلى التدخل السافر للسلطات التنفيذية والتشريعية فى اختيار رؤساء التحرير ، وفى تحديد مستقبل الصحف بل وفى تحديد مستقبل نقابتهم العتيدة ، تلك النقابة التى تمر اليوم بأصعب لحظاتها ، والتى يغلب على أدائها (البعد السياسى) بديلاً عن (البعد المهنى والخدمى) ، إنها لحظات عصيبة ولاشك ، وهى من ثم تحتاج إلى مقاربات موضوعية هادئة قبل فوات الأوان ، أى قبل أن نقول لصحافتنا وداعاً. وهنا دعونا نقدم تحليلاً لأزمة الصحافة فى مصر مستعينين بذلك الكتاب المتميز الذى صدر قبل سنوات للفقيه القانونى د.جابر جاد الأستاذ بكلية الحقوق جامعة القاهرة والمعنون بـ (حرية الصحافة) وقبل أن نتجه إلى الكتاب نسجل الآتى :

    أولاً : وفقاً لما أوردته صحيفة (الدستور) قبل أيام (11/ 3/ 2012) فإن لجنة التشريعات الصحفية بالنقابة قد عكفت على دراسة مجموعة من مشروعات القوانين السابقة على المستوى المحلى والعالمى بمعاونة أساتذة فى التشريعات الصحفية بكلية الإعلام والقانونيين فى اجتماع مبدئى فى 8 فبراير 2012 لوضع المبادىء العامة لقانون جديد للصحافة والنقابة . وكان قد تم بالفعل الانتهاء من تجهيز أكثر من مسودة " قانون جديد للنقابة " يعالج القصور الشديد بالقانون الحالى رقم 76 الذى صدر فى 17 من سبتمبر 1970 .

    أما بالنسبة لقانون حرية تداول المعلومات ففى غيبة أى قانون للمعلومات فى مصر تم جمع عدد من قوانين تداول المعلومات فى حوالى 60 دولة وتمت ترجمتها إلى اللغة العربية للمساعدة فى الوصول إلى قانون يقوم بتفعيل المطلوب بين حرية تداول المعلومات وكشف كل الحقائق أمام الشعب ترسيخاً لمبدأ من أهم مبادىء الديمقراطية وكذلك تم الانتهاء من مسودة القوانين المقترحة فى حرية المعلومات .. إلى جانب الاهتمام بصيغة مسودة مشروع القانون الذى وضعته مجموعة من الخبراء المصريين .

    أما قانون إلغاء الحبس فى جرائم الرأى والنشر فإنه لا يختلف اثنان على إعداد هذا القانون فتم إعداد مسودة مشروع قانون عن طريق الجمعية العمومية للنقابة فى 17 مارس 2006 به تعديل بعض أحكام قانون العقوبات الصادر بالقانون 58 لسنة 1937 والقانون رقم 20 لسنة 1936 بشأن المطبوعات والقانون رقم 96 لسنة 1996 بشأن تنظيم الصحافة ، وإضافة عدد من المواد الخاصة بحظر النشر " 134 ، 135 ، 157 ، 190 " ومصادرة الصحف " 191 ، 193 ، 198 " .

    وتم إعداد استمارة استبيان سوف توزع على الصحفيين فى جميع المؤسسات لاستطلاع الآراء فى الصورة النهائية للقوانين حيث يتم الوصول إلى صيغة تحظى بتوافق الجميع وتقدم نتائج الاستمارة إلى البرلمان إلى جانب جلسات الاستماع الذى ستدعو إليها النقابة لنفس الغرض .

    ثانياً : بناء على الأخبار سالفة الذكر دعونا نؤكد أن أزمة إصدار القوانين المقيدة لحرية الصحافة في مصر (ونموذج لها ما جرى مع القانون 93 لسنة 1995) [ وفقاً للكتاب الموسوعى حرية الصحافة للدكتور جابر جاد ] تعكس ضعف المؤسسة التشريعية، فأضحت اليوم – كما الأمس - ودخولها في دائرة التأثير المباشر للسلطة التنفيذية، تشرع القوانين استجابة لرغبتها، وهي في ذلك لم تحسن التشريع فضلاً عن أنها مكنت السلطة التنفيذية من إساءة توظيفه.

    فالقانون محل الأزمة ظهر فجأة، ونوقش رغم خطورته واتصاله بحرية الرأي والتعبير في جلسة واحدة تمت في جوف الليل مساء يوم 27 مايو 1995 لم يحضرها سوى 57 عضواً من أعضاء المجلس، ووافق علي القانون 45 عضواً وعارضه عشرة أعضاء وامتنع عضوان عن التصويت، ليصدق عليه وينشر في الجريدة الرسمية بعد سويعات من مناقشته في المجلس أي صباح 28 مايو 1995!! وأصبح التشريع أداة في يد الحكومة تحسم به خصوماتها طيلة حكم الرئيس المخلوع .

    ثالثاً: كشفت الأزمة عن قضية هامة وهي ضعف البناء المؤسسي للسلطة في مصر فقد ظلت جل مؤسسات الدولة ولاسيما الحكومة ومجلس الشعب تدافع عن القانون 93 لسنة 1995 وتعتبره تعميقاً للممارسة الديموقراطية وصوناً للحرية إلى أن عدله الرئيس المخلوع ، فتحولت إلى الهجوم عليه بنفس الحماس !!  .

    رابعاً: ووفقاً للمؤلف لقد أثبتت أزمة القانون 95 لسنة 1995 أن الحرية لا تمنح من الحاكم بل تنتزع انتزاعاً، وهو واجب جماعتنا الصحفية مع التغول الجديد الذى يريد مجلسى الشعب والشورى بقيادة الإخوان المسلمين – للأسف – أن يفرضوه على نقابة الصحفيين وكافة الصحف القومية .

    *****

    خامساً : إن حرية الصحافة فى مصر مهددة ، لا يغرنك كثرة الصحف ، ولا الفضائيات ، فإن هذا كله مظهر لمرض وليس لظاهرة صحية تستحق التقدير ، خاصة إذا كانت الكثرة بلا مضمون جاد ، أو بلا ضوابط تحميها وتحافظ عليها من تغول السلطتين التشريعية والتنفيذية ، إن نقابة الصحفيين ، والصحف إجمالاً فى مصر على أبواب مواجهة كبرى حادة مع ممثلى الإخوان والسلفيين ، الذين يريدون افتراس الصحافة وتأميمها لمصلحة توجههم ، وإذا لم تنتبه لذلك فالكارثة قادمة ولاشك ، وبعودة إلى كتاب د. جابر جاد (حرية الصحافة) نجد المؤلف يتحدث عن أزمات أخرى تؤثر علي حرية الصحافة في مصر ولم تنفع معها القوانين الجديدة ومنها الملكية الحكومية للصحف وحرمان الأفراد من إصدار أو تملك صحيفة، اشتراط الحصول علي ترخيص مسبق لإصدار الصحف، معالجة مشكلة القيود التي تحد من تدفق المعلومات مما يخل بحق الشعب في المعرفة، تبعية الصحف القومية ووكالة أنباء الشرق الأوسط للحكومة، التسليم للمجلس الأعلى للصحافة باختصاصات متنوعة تؤدي إلي جعله قيماً علي الصحف والصحفيين، علي الرغم من أنه لا يخرج عن كونه سلطة إدارية تابعة ـ بحكم تشكيله للحكومة. وفي دراسته الموسوعية يعتمد الدكتور جابر جاد أساساً علي نصوص قانون سلطة الصحافة بحسبانه القانون الحاكم لحرية الصحافة المصرية، إلي جانب التعرض للقوانين الأخرى بالقدر اللازم لإتمام هذه الدراسة مثل قانون إنشاء نقابة الصحفيين رقم 76 لسنة 1970 وقانون المطبوعات رقم 20 لسنة 1936.

    سادساً : دعونا فى إطار الحديث عن أزمة الصحافة فى مصر إلى الإشارة أن كتاب د.جابر جاد يقسم البناء المنهجي لكتابه إلي أربعة أبواب:

    الباب التمهيدي: حدود المنهج التشريعى في تنظيم حرية الصحافة وتطور تشريعات الصحافة في مصر.

    الباب الأول ويتناول فيه إصدار الصحف وتداولها، أما الباب الثاني فيتحدث فيه عن ممارسة العمل الصحفي، أما الباب الثالث فيحلل فيه بالوثائق والأسانيد القانونية دور المجلس الأعلى للصحافة.

    * وما يهمنا في تناول هذا العمل الموسوعي للدكتور جابر جاد وبعيداً عن التفاصيل القانونية المهمة التي يحتويها يهمنا أن نتوقف أمام قضيتين نحسب أنهما من أهم ما احتوته هذه الموسوعة القانونية والتي ندعو نقابة الصحفيين للاستفادة الواسعة منها ومن علم مؤلفها القانوني الوفير.

    القضية الأولى: علاقة حرية الصحافة بالديموقراطية، والقضية الثانية: ما العمل أو ما هي التوصيات الجادة للسلطات المصرية الجديدة (الإخوان تحديداً) من أجل الحفاظ علي حرية الصحافة وحمايتها.

    في القضية الأولى يؤكد د. جابر وبعد بحث دءوب في الدساتير والتجارب الديموقراطية أن حرية الصحافة تعتبر رافداً من روافد حرية الرأي، وهى نابعة من حرية الشعب وهنا مصدر الأهمية والقوة .

    أما القضية الثانية: والتي تدور حول التوصيات المفترض أن تأخذ بها مصر لحماية حرية الصحافة خاصة فى المرحلة الراهنة – بعد ثورة يناير - فإنه يضع أمام المشرع أو الحاكم ما يلي من أفكار:

    1 - ضرورة إطلاق حرية إصدار الصحف للأشخاص العامة أو الخاصة والأحزاب السياسية وللأشخاص الطبيعية.

    2 - إلغاء القيود التي تحد من حرية الصحافة والتي تتطلب ضرورة الحصول علي ترخيص لإصدار الصحف أو لممارسة العمل الصحفي بالنسبة للصحفي، وأن يقتصر الأمر علي الإخطار فقط لإصدار الصحف.

    3 - تحرير العلاقة بين الصحفي ومجلس التحرير في الصحيفة حتى تنتفي إمكانية قيام نوع من الرقابة الذاتية داخل الصحيفة .

    4 - العمل علي ضرورة ضمان حرية تدفق المعلومات،وإلغاء كل القيود التي تحد من هذا التدفق وذلك تحقيقاً لحق الشعب في المعرفة،وحتى تسهم الصحف في بناء رأي عام قوي وفعال.

    5 - إلغاء المجالس الرسمية التابعة للدولة والتي تدعي حماية حرية الصحافة لما تمثله من تقييد لحرية الصحافة وربط حرية الصحافة بحرية الوطن وهذا هو مربط الفرس فى كل أزماتنا الصحفية القادمة !! أزمات ما بعد الثورة التى ترتبط جميعاً بحالة التيه السياسى الشامل الذى تعيشه مصر ، ويتطلب من الجميع اليقظة .. والحذر . حمى الله مصر وصحافتها من كل سوء .

    د . رفعت سيد أحمد



    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2012/03/25]

    إجمالي القــراءات: [123] حـتى تــاريخ [2017/10/21]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: صحافة مابعد الثورة:التقدم على طريق مسدود!!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]