دليل المدونين المصريين: المقـــالات - انان و"التراجيديا اليهودية"والمهمة في سورية...!
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    انان و"التراجيديا اليهودية"والمهمة في سورية...!
    نواف الزرو
      راسل الكاتب

    نفهم ان يدعو المبعوث الى التنحي والتدخل الاممي بعد ان يستوفي جولاته الاستكشافية مثلا، او بعد ان يطلع على حقيقة الاوضاع، او بعد ان يلتقي ويجري المحادثات، او بعد ان يستمع لجميع الاطراف، او بعد ان يقوم بجولات عديدة في الميدان هناك، او بعد ان يعد التقارير
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?2285
    انان و"التراجيديا اليهودية"والمهمة في سورية...!


    كوفي أنان مبعوث الجامعة العربية والامم المتحدة الى سورية يدعو - ومن اول زيارة له الاسبوع الماضي- اعضاء مجلس الامن الدولي الى "توحيد موقفهم حيال النظام السوري"، ونقل عنه دبلوماسيون قوله: "كلما كان موقفكم قويا وموحدا كانت الفرصة افضل لتغيير دينامية النزاع- السبت-17/ 03/ 2012-".

    وذكر على لسانه انه طلب من الرئيس الاسد التنحي عن منصبه...!

    فيا للعجب..!.

    نفهم ان يدعو المبعوث الى  التنحي والتدخل الاممي بعد ان يستوفي جولاته الاستكشافية مثلا، او بعد ان يطلع على حقيقة الاوضاع، او بعد ان يلتقي ويجري المحادثات، او بعد ان يستمع لجميع الاطراف، او بعد ان يقوم بجولات عديدة في الميدان هناك، او بعد ان يعد التقارير اللازمة التي تستغرق وقتا...!

    اما ان يدعو الرئيس السوري للتنحي وان يدعو مجلس الامن لتوحيد موقفه ضد النظام السوري ومن اول جولاته، فهذه تكون اجندة مبيتة وجاهزة للتحشيد والتحريض ضد سورية...!

    وذلك ليس بغريب على انان، فذلك الرجل الذي لم يتحرك ضد حروب وجرائم "اسرائيل" على مدى سنوات ولايته كأمين عام للامم المتحدة، لم يحصل ان طالب على سبيل المثال  بانسحاب "اسرائيل" من الاراضي المحتلة، ولم يحصل ان طالب بتنحي باراك او شارون عن الواجهة السياسية في "اسرائيل" في اعقاب حروبهما وجرائمهما ضد الشعب الفلسطيني...!

    بل ذهب بالاتجاه الآخر تماما، اذ وظف منصبه ومكانته في خدمة اسطورة "الكارثة- المحرقة اليهودية" وفي خدمة الاجندة الاسرائيلية...!

    فقد كانت قصة "الكارثة" و"المحرقة اليهودية" على مدى نحو ستين عاما مضت، قصة صهيونية/ اسرائيلية بامتياز.. وكانت ذريعة ووسيلة لابتزاز العالم بعامة، والمانيا بخاصة، ابتزازا ماليا ومعنويا حيث نجحت الحركة الصهيونية والحكومات الاسرائيلية المتعاقبة خلال العقود الستة الماضية باستثمار "الكارثة" و"المحرقة" استثمارا شيلوكيا عنصريا واستعماريا تجاوز كل حدود العقل والمنطق والعدل والانصاف.

    وكانت قصة "الكارثة" ايضا الفزاعة الارهابية الكاسحة للدول الاوروبية على نحو خاص، فتعاطف معها الكثير من الدول والحكومات الاوروبية، ورفضتها وتحفظت عليها ومنها الكثير من الدول والحكومات الاخرى، وأيدتها العديد من الساسة والعلماء والباحثين، بينما عارضها ودحضها الكثير الكثير من الساسة والعلماء والباحثين الآخرين على المستوى الاوروبي والدولي.

    والجدل حول مدى دقة وصحة او زيف معطيات "الكارثة /المحرقة" لم يتوقف ابدا، وكانت نتائج جملة كبيرة من الابحاث والتحقيقات تشير الى المبالغة والتزييف في قصة الكارثة، وتؤكد ان الحركة الصهيونية و"دولة اسرائيل" انما فبركتها
    وغذتها وكرستها كذريعة لابتزاز العالم ماليا واخلاقيا، وكفزاعة لارهاب وترويع منتقدي "الكارثة" والمشككين فيها، ولارهاب وترويع وردع منتقدي السياسة والجرائم الاسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني.

    لم يحدث ابدا ان كانت "الكارثة / المحرقة" قضية دولية واممية تتبناها وتحيي ذكراها الامم المتحدة..؟!

    غير ان ذلك حدث يوم الاثنين 24/ 1/ 2005 حيث عقدت الهيئة العامة جلسة خاصة جدا لاحياء ذكرى"الكارثة / المحرقة "اليهودية بمناسبة مرور "60" عاما على وقوعها..وأيدت عقد الجلسة نحو "160" دولة.

    اما كوفي انان الأمين العام للامم المتحدة فقد وصف الجلسة بأنها "جلسة خاصة لاحياء ذكرى الكارثة"، بل وأكثر من ذلك سمح انان لنفسه بانتهاك نظام المنظمة الدولية الذي يمنع اجراء الصلوات في مبنى الامم المتحدة، اذ اصدر تعليمات خاصة بالسماح بالصلاة في ذكرى "الكارثة" قائلا: "ان هذا الموضوع الخاص في هذه الجلسة يبرر انتهاك القانون والنظام"، وذكرت المصادر في أروقة الامم المتحدة ان الامين العام للمنظمة الدولية بذل جهودا كبيرة وتدخل تدخلا مباشرا ونشطا من اجل ضمان نجاح جلسة "الكارثة".

    وعلقت المصادر الاسرائيلية على الحدث قائلة: "ان هذه الجلسة الخاصة في الامم المتحدة سوف تسجل في تاريخ المنظمة الدولية بسبب الخطوة الاستثنائية التي لم يسبق لها مثيل اقدم عليها السكرتير العام للامم المتحدة".

    وكان انان قد اعلن في مؤتمر صحفي عقد قبيل الجلسة بأيام: "ان الشر الذي قتل ستة ملايين يهودي في معسكرات الموت النازية ما زال يهدد العالم، وعلى المجتمع الدولي ان يضمن عدم تكرار مثل هذه المأساة"، وعاد ليؤكد في كلمته امام الجلسة: "ان التراجيديا اليهودية كانت خاصة"، ودعا الى "تعقب تجدد اللاسامية والعمل ضدها... ويجب عدم السماح بتكرار الكارثة".

    ورغم ان "الكارثة /المحرقة" اليهودية المزعومة قادت آنذاك الى اغتصاب وتهويد فلسطين وتطويبها لصالح "الدولة اليهودية"، فنتجت بالتالي الكارثة / النكبة الفلسطينية ..الا ان انان تجاهل الامر في خطابه تماما... فأين العدالة والانصاف والمواثيق الدولية كلها..؟!

    - ولماذا يحيي انان والمنظمة الدولية ذكرى "الكارثة/ المحرقة" المزعومة التي يشكك العلماء والباحثون الاوروبيون بشكل خاص في امرها، في الوقت الذي يتجاهل فيه تماما الكارثة والنكبة الفلسطينية الحية/ الماثلة امام العالم كله..؟!

    - ولماذا يتجاهل انان المجزرة الصهيونية المستمرة ضد الشعب الفلسطيني..؟!

    ان الكارثة الحقيقية ان تتبنى الامم المتحدة ذكرى "الكارثة/ المحرقة" اليهودية التي انتجت الكارثة / النكبة الفلسطينية المستمرة..؟!

    والكارثة الحقيقية ان تجتاح "الكارثة/ المحرقة" اليهودية المزعومة الامم المتحدة لتتحول الى قصة وقضية اممية ودولية..؟!!
    فماذا يتوقع اذن من انان الذي تبنى عولمة "الكارثة اليهودية" في مهمته السورية، سوى اعداد لوائح الاتهام والتجريم لسورية والمطالبة بتغيير النظام وسياسات الدولة...؟!

    كما كان  قد فعل من قبله تيري لارسن وميليس في تقريريهما الاتهاميين التجريميين ضد سورية، فكشفت الوثائق اللاحقة بان اجندتهما كانت اجندة اسرائيلية بالكامل...؟!

    نواف الزرو



    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2012/03/21]

    إجمالي القــراءات: [159] حـتى تــاريخ [2017/12/15]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: انان و&quot;التراجيديا اليهودية&quot;والمهمة في سورية...!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]