دليل المدونين المصريين: المقـــالات - المقاومة الشعبية الفلسطينية
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  محمد شاويش   حسن توفيق   سعيد ابراهيم 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     أكتوبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    المقاومة الشعبية الفلسطينية
    الدكتور عبد الستار قاسم
      راسل الكاتب

    لا يوجد لدي قناعة أن مقاومة شعبية ستحصل لأن مثل هذه المقاومة تتطلب قيادة غير القيادة، وسياسات غير السياسات، ومدارس غير المدارس، وجامعات غير الجامعات، وربما جيلا غير الجيل. هناك من يظن أن المقاومة الشعبية هي مظاهرة في كفر قدوم أو نعلين، أو خيمة مناشدات
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?2282
    المقاومة الشعبية الفلسطينية


    تكرر تعبير المقاومة الشعبية في الاتفاقيات الفلسطينية التي تتم بين حركتي فتح وحماس، إنما بدون توضيح قاطع أو حصر واضح لمعنى التعبير. يأتي التعبير في سياق الاتفاقيات على أن الموقعين يقفون مع المقاومة الشعبية الفلسطينية في مواجهة الاحتلال نحو استعادة الحقوق الفلسطينية أو بعضها، ولا يتبع ذلك محاضرات وندوات، أو لقاءات إعلامية مع مسؤولين من كلا الفصيلين لتوضيح معنى المقاومة الشعبية، وما يترتب علي ذلك من مسؤوليات وواجبات على المستويين الفردي والجماعي، الرسمي وغير الرسمي.

    من الملاحظ أن العديد من الناس يرون أن المقاومة الشعبية هي مقاومة سلمية، ولا تستخدم السلاح أو وسائل العنف الأخرى التي قد تؤدي إلى سفك دماء. وهناك من يرى أن المقاومة الشعبية عبارة عن بعض المظاهرات ضد الجدار ومصادرة الأراضي والبناء الاستيطاني، وإقامة خيم الاحتجاج في الميادين الرئيسية في المدن، وإصدار البيانات الورقية وغير الورقية ضد الاحتلال.

    أرى أن تعبير المقاومة الشعبية تعبير غير محدد المعنى، ويخضع للعديد من التفسيرات، وهو قد يشمل المقاومة المسلحة وغير المسلحة حيث أن المقاومة المسلحة عبارة عن مقاومة شعبية أيضا. لكن إذا أردنا استثناء استعمال السلاح من فكرة المقاومة الشعبية، وحصرناها فقط بالمواجهات السلمية، فإنه من المتوقع أن يقوم الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وغزة -علما أن غزة ليست تحت الاحتلال- بما يلي من الإجراءات والخطوات:

    أولا: المقاطعة الاقتصادية للاحتلال إذ تعتبر هذه المقاطعة خطوة المقاومة الأولى التي يستطيع الشعب الأعزل القيام بها ودون عنف. الشعب الذي يريد مقاومة عدوه مقاومة مستمرة وجادة يبدأ أولا بالمقاطعة الاقتصادية التي تلحق ضررا باقتصاد العدو، أو تحول دون إفادة العدو اقتصاديا، وتشجع المنتوج المحلي الذي يعتبر أحد أركان استمرار المقاومة. يتطلب هذا وعيا وطنيا بالمسؤولية الفردية والجماعية، وتغليب القيم الوطنية على القيم الاستهلاكية. هنا تتوارى مبررات شراء المنتوج الصهيوني مثل نوعية السلعة أو عدم توفرها في السوق المحلي. هذا لم يصر الشعب الفلسطيني عليه منذ عام 1967.

    ثانيا: مقاطعة العدو في مختلف المجالات ووقف التطبيع تماما. تفترض المقاومة الشعبية عدم إقامة علاقات مع العدو مهما كان نوعها وعلى رأسها المفاوضات والتنسيق الأمني، وحمل سلاح بترخيص منه، والاعتراف بوجوده، الخ.

    ثالثا: التوقف عن العمل في المصانع والمعامل الصهيونية سواء كان ذلك في الأرض المحتلة/48 أو المحتلة/67 لأن قوة العمل الفلسطيني يجب ألا تكون أداة قوة اقتصادية للعدو على حساب الفلسطينيين. وهذا يعني تطوير اقتصاد فلسطيني بدائي أو منزلي يتبنى فكرتي الاعتماد على الذات والاكتفاء الذاتي، ويولد فرص عمل للجميع. فالعامل الذي يريد إطعام أطفاله ينتظر بدائل للعمل في إسرائيل والمستوطنات.

    رابعا: تمزيق بطاقة الهوية الإسرائيلية التي يحملها الفلسطينيون الآن حتى لا يتمكن العدو من التعرف على أحد. بطاقة الهوية التي يحملها الفلسطينيون الآن تحمل ترويسة السلطة الفلسطينية، لكنها في الحقيقة هي ذات الرقم الإسرائيلي، ولم تختلف سوى الترويسة. أما الذين يحصلون على بطاقات حديثة فإن أرقام هوياتهم يتم تحويلها للإسرائيليين.

    خامسا: النضال من أجل شراء البضائع التي يحتاجها الناس والضرورية من الأردن ومصر. وهذا ينسجم مع فكرة مقاطعة البضائع الإسرائيلية حتى تلك التي تستوردها إسرائيل مثل السكر والشاي.

    سادسا: التوقف عن استعمال العملة الإسرائيلية واستعمال العملتين الأردنية والمصرية.

    سابعا: إعادة هيكلة دوائر ومؤسسات السلطة الفلسطينية بطريقة تخدم المقاومة الشعبية، والعمل على إعادة ترتيب أولويات الإنفاق العام بطريقة تؤدي إلى حسن التوزيع والاستثمار الزراعي وتحقيق الاعتماد على الذات.

    ثامنا: إعادة النظر بالمناهج التعليمية لكي تصبح مناهج وطنية تفتح الطريق أمام الوعي الوطني والوعي بالمسؤولية. هذا ينطبق على المدارس والجامعات.

    تاسعا: إقامة لجان شعبية في مختلف الأحياء والقرى والمدن كبدائل إدارية شعبية في حال انهيار الإدارة الرسمية. بل من المتوقع الانهيار بسبب ممارسات الاحتلال في مواجهة المقاومة الشعبية.

    عاشرا: البحث عن بدائل للكهرباء الإسرائيلية، ويجب الإصرار على مولدات تعمل بإرادة فلسطينية.

    أحد عشر: حفر آبار مياه جمع كبيرة على النمط الروماني لأنها تفي بجزء من المتطلبات المائية.

    ثاني عشر: التخلص من الأمريكيين والأوروبيين الذين يعبثون بمستقبل الشعب الفلسطيني والذين يتواجدون بكثرة الآن في الضفة الغربية. مؤسساتنا وأحياؤنا وقرانا وجامعاتنا يجب أن تكون محرمة على قناصل الدول التي تدعم إسرائيل.

    ثالث عشر: تكوين آلية إعلامية على كفاءة عالية لدعم المقاومة الشعبية محليا وعربيا وإسلاميا وعالميا.

    رابع عشر: وقف التعامل مع الأنظمة العربية والإسلامية التي تقيم علاقات مع إسرائيل.

    خامس عشر: اتباع سياسة الحرمان ضد كل فلسطيني يتعاون مع إسرائيل بأي شكل كان.

    سادس عشر: على الجميع أن يتوقعوا إجراءات إسرائيلية قاسية، لكن على الذي يريد انتزاع الحرية أن يتحمل.

    هذه نقاط جوهرية لكنها ليست جامعة مانعة. هناك خطوات أخرى تظهر لنا في الطريق ونحن نقاوم شعبيا، وعلينا أن نكون قادرين على التطوير والمناورة.

    هل هذه المقاومة ستتم؟

    لا يوجد لدي قناعة أن مقاومة شعبية ستحصل لأن مثل هذه المقاومة تتطلب قيادة غير القيادة، وسياسات غير السياسات، ومدارس غير المدارس، وجامعات غير الجامعات، وربما جيلا غير الجيل. هناك من يظن أن المقاومة الشعبية هي مظاهرة في كفر قدوم أو نعلين، أو خيمة مناشدات للإفراج عن الأسرى في دوار نابلس. وهناك من يظن أن المقاومة الشعبية هي التبطح على شواطئ نتانيا وتل أبيب. الوضع الفلسطيني العام ليس جاهزا لمقاومة.

    أعي تماما أنه يتم استخدام مصطلح المقاومة الشعبية لتبرير عدم المقاومة، ولهذا مطلوب من المسؤولين الذين يدعون إلى المقاومة الشعبية ألا يعبثوا بعقول الناس، وعليهم أن يتوقفوا عن مساخرهم.

    عبد الستار قاسم

    20/آذار/2012


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2012/03/21]

    إجمالي القــراءات: [164] حـتى تــاريخ [2017/10/21]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: المقاومة الشعبية الفلسطينية
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]