دليل المدونين المصريين: المقـــالات - التهدئة والاغتيالات وامر زرزير...!
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: أدب وفن
    التهدئة والاغتيالات وامر زرزير...!
    نواف الزرو
      راسل الكاتب

    اذن، هي سياسة ومنهجية صهيونية عريقة راسخة تشكل مرتكزا رئيسا في حروبهم المفتوحة ضد الفلسطينيين والعرب، لنصبح بالتالي أمام مشهد إرهابي إسرائيلي واضح المعالم والخطوط والأهداف، وأمام سياسة اغتيالات إسرائيلية رسمية ومشرعة من قبل أعلى المستويات السياسية و
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?2279
    التهدئة والاغتيالات وامر زرزير...!

    اعتبرت مصادر فلسطينية ومصرية ان التهدئة الاخيرة بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال، تتميز عن سابقاتها العديدة، بانها "تلزم اسرائيل بوقف الاغتيالات" و"هذا انتصار فلسطيني"، بينما نفت مصادر اسرائيلية  مثل هذا الالتزام، والارجح ان النفي الاسرائيلي هو الادق، ليس لان المصادر الفلسطينية والمصرية "تفبرك" الامر، فقد تكون "اسرائيل" سربت مثلا  موقفا كهذا، غير انها في الصميم والجوهر تكذب وتخادع،  ولانها اعتمدت سياسة الاغتيالات -تاريخيا- كاحدى اهم مرتكزات استراتيجياتها الحربية ضد الفلسطينيين والعرب ولا يمكنها ان تنسلخ عن جلدها، بل ان تاريخ هذه السياسة جزء لا يتجزأ من  عقليتهم ومن وجود الكيان، ويعود الى ما قبل اقامة ذلك الكيان عام 48، حيث نظر وخطط وأدلى وسوغ كبار المفكرين والمنظرين الصهاينة للإرهاب الدموي والتدميري ضد الشعب الفلسطيني، وكانت سياسة الاغتيالات في صلب استراتيجيتهم الارهابية

    وعن امتدادات وعمق العقلية والمنهجية الاغتيالية، نستحضر ما كان كتبه -وكتبنا فيه  مرات عديدة، ونستحضره هنا للتذكير- المحلل الاسترتيجي زئيف شيف في صحيفة "هآرتس" 2006/6/5 تحت عنوان "الإغتيال الموضعي الأول" كاشفا امتدادات وجذور سياسة الاغتيالات:

     "في 27/ 12/ 1947، بعد شهر من قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بإقامة دولتين، يهودية وعربية، وقبل أن تتحول التصادمات الدموية بين الشعبين إلى حرب –حرب استقلال إسرائيل- أصدرت منظمة "الهاغاناه" أمراً عملياتياً أطلق عليه لقب "زرزير"، ويمكن رؤية هذا الأمر كخطة عملياتية أولى لما سيطلق عليها بعد عشرات السنوات "الإغتيال الموضعي"، ويضيف: "وفي الواقع كان اغتيال العرب يحصل منذ بداية الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، إلا أن أمر "زرزير" كان مختلفاً، ففي المرة الأولى جرى التخطيط لحملة لـ"اغتيالات موضعية"، مع قواعد تنفيذية، ولذلك فإن الإغتيال الموضعي ليس كما يسود الإعتقاد بأنه نتيجة للإنتفاضات أو العمليات الإنتحارية، وكان أمر تنفيذ "زرزير" يبدأ بالكلمات التالية: " صدر إليك الأمر بالقضاء على الأشخاص التالية أسماؤهم بدون الحاجة إلى مصادقة أخرى"، وكانت قائمة "المرشحين" للإغتيال طويلة، وتدل على النوايا السياسية الإستراتيجية للهاغاناه عشية حرب الإستقلال".

    ويوضح شيف :"في القائمة الأصلية للمرشحين للإغتيال كان 23 قائداً وضابطاً عربياً من كافة أرجاء البلاد، والمجموعة الأكبر كانت في منطقة القدس، أما المجموعة الثانية فكانت من مدينة يافا، وكان بعضهم مثل إميل غوري، قادة سياسيين، في حين برز آخرون كقادة عسكريين، مثل حسن سلامة وعبد القادر الحسيني، اللذين قتلا في نهاية الأمر أثناء المعارك مع إسرائيل".

    ويوضح شيف: "ان وسائل الإغتيال كانت بدائية، أما إطلاق صواريخ وتفعيل مروحيات وطائرات بدون طيار فلم تكن تظهر حتى في أحلام المنفذين، وفي منتصف سنوات الخمسينيات عادت إسرائيل إلى "الإغتيالات الموضعية" ولكن بحجم صغير، وقد تم توجيه الجهد كله ضد رجال المخابرات والملحقين المصريين الذين عملوا في تنظيم الخلايا العربية بهدف قتل إسرائيليين. هذه القضية انتهت مع حملة سيناء".

    وفي التطبيق العملي لامر زرزير منذ البدايات، نفذت عملية اغتيال الكونت برنادوت يوم 17/ 9/ 1948 بسبب مقترحاته السياسية التي دعت إلى إعادة اللاجئين الفلسطينيين، وقد نفذ عملية الاغتيال آنذاك حركة شتيرن الإرهابية التي تزعمها اسحق شامير، بل وكشف روي يعقوب أهروني- 79- سنة أحد مسؤولي منظمة "الاتسل" اليهودية بعد ستين عاماً النقاب عن: "صفقة عقدت بين بريطانيا والاتسل عام 1941 لاغتيال الحاج أمين الحسيني"، بينما كشفت وثائق بريطانية، ان عناصر المنظمة الإرهابية الصهيوينة "ليحي" كانوا خططوا لاغتيال رئيس الحكومة البريطانية ونستون تشرتشل في منتصف سنوات الأربعينيات من القرن الماضي، ونقلت "يديعوت أحرونوت-05/ 04/ 2011 - " النبأ مشيرة إلى أن عناصر "ليحي" ينفون صحة هذه الادعاءات، بيد أنهم لم ينفوا محاولات اغتيال ضباط بريطانيين وشرطة، أو وضع وزير الخارجية البريطانية في حينه كهدف للاغتيال"، وقالت عضو الكنيست سابقا والناشطة في "ليحي" غيئولا كوهين "إنها لا تعرف بمخطط اغتيال تشرتشل أو وزراء آخرين في حكومته، وإنها تعرف مباشرة من يتسحاك شمير نفسه أن المفوض البريطاني السامي للشرق الأوسط كان ضمن الأهداف وقد تم اغتياله، في حين لم تنجح عملية اغتيال اللورد هارولد مكمايكل"، ونقلت "يديعوت أحرونوت "عن يائير شطيرن، مؤسس "ليحي" قوله إنه لا يوجد لديه معلومات أو توثيق بشأن النية في اغتيال تشرتشل"، بينما اكد "إن وزير الخارجية أرنست بوين كان هدفا مفضلا، وأنه وصف بأنه "لاسامي".

    اذن، هي سياسة ومنهجية صهيونية عريقة راسخة  تشكل مرتكزا رئيسا في حروبهم المفتوحة ضد الفلسطينيين والعرب، لنصبح بالتالي أمام مشهد إرهابي إسرائيلي واضح المعالم والخطوط والأهداف، وأمام سياسة اغتيالات إسرائيلية رسمية ومشرعة من قبل أعلى المستويات السياسية والقضائية والأمنية الإسرائيلية، ولتتبلور سياسة "إطلاق الرصاص باتجاه عناوين فلسطينية محددة "، ولتغدو " القيادات الفلسطينية -والعربية-كلها عدواً في دائرة التصويب والقنص" .

    ولنوثق في الخلاصة المكثفة اننا عملياً أمام دولة اغتيالات تقوم باغتيالاتها  بشكل منهجي ومبرمج...!

    فهذه هي الطبيعة الصهيونية منذ نشأتها....!.

    فالدولة الصهيونية قامت على الحراب والحروب...!.

    فلا يتوقعن احد بان تخرج تلك الدولة من جلدها، وان تلتزم فعلا بوقف اغتيالاتها....؟!


    نواف الزرو



    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2012/03/18]

    إجمالي القــراءات: [141] حـتى تــاريخ [2017/12/16]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: التهدئة والاغتيالات وامر زرزير...!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]