دليل المدونين المصريين: المقـــالات - حائط البراق في نيويورك...!
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    حائط البراق في نيويورك...!
    نواف الزرو
      راسل الكاتب

    واذا ما اضفنا لكل ذلك هذا التصعيد الاخير من قبل نتنياهو بخصوص حائط البراق، فان النوايا والمخططات والاهداف الاسرائيلية المبيتة ضد القدس والاقصى والبراق جزء لا يتجزأ منها تغدو واضحة صريحة، والواضح ان الغطرسة الاسرائيلية التي يجسدها نتنياهو في تصريحاته و
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?2267
    حائط البراق في نيويورك...!

    على الارض المقدسية تسابق دولة الاحتلال الزمن والعرب والمجتمع الدولي -قبل ان يفيق الجميع- وتقوم ببناء حقائق الامر الواقع الكبيرة وجدا من الوزن الثقيل جدا،  كي تحسم  قضية القدس نهائيا، وتحولها الى مملكة توراتية لهم فقط...؟!
    وفي نيويورك هناك، تقوم منظمة يهودية- "منظمة حباد" – احد التيارات الدينية اليهودية المتشددة - مؤخراً بعرض مجسم كبير لحائط البراق، على أنه "حائط المبكى اليهودي"، في متحف خاص في حي بروكلين في مدينة نيويورك الأمريكية، وذلك في اطار خطة ترويجية  تهدف من ورائها دولة الاحتلال الى تضليل الراي العام العالمي حول حقيقة الاوضاع في القدس وفلسطين، معتمدة في ذلك سياسة  الطمس والتزوير والتزييف، وقد وصلت يد التزوير الطولي إلى الولايات المتحدة.

    مؤسسة الاقصى للتراث تقول في بيان لها بأنه قد نظم حفل افتتاح رسمي للمجسم وشارك فيه وزير إسرائيلي، فيما تعهدت شركة الطيران الإسرائيلية "إلعال" بنقل " أوراق الأمنيات" التي ستوضع في المجسم ببروكلين، لوضعها بين حجارة
    "المبكى" في القدس المحتلة، وقالت المؤسسة" إن إقامة هذا المجسم "التهويدي" جاء ليكرّس أسطورة " المبكى" و"الهيكل المزعوم"، ويشير إلى المسعى المحموم الذي يبذله الاحتلال لإقامة "الهيكل المزعوم" على حساب المسجد الأقصى المبارك، مؤكدة على أن حائط البراق هو جزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى المبارك، ويرتبط ارتباطاً كلياً برحلة الإسراء والمعراج، وأن هذا الجدار والساحة التي أمامه هما وقف إسلامي بحت.

    وفي قضية البراق ايضا، كان نتنياهو قد دعا السلطة الفلسطينية إلى نبذ وإدانة الدراسة الصادرة عنها عام -2010- التي تدحض المزاعم الإسرائيلية بشأن حائط البراق، الجدار الغربي للمسجد الأقصى والذي تسميه إسرائيل "حائط المبكى"، فزعم بيان صادر عن مكتب نتنياهو "إن إنكار العلاقة بين الشعب اليهودي وحائط المبكى من قبل وزارة الإعلام الفلسطينية أمر باطل من أساسه ويشكل فضيحة حقيقية"، مضيفا: " أن هذا الإنكار من قبل السلطة الفلسطينية يضع علامة استفهام كبيرة جدا على نواياها الحقيقية في ما يخص السعي إلى اتفاقية سلام تعتمد على التعايش والاعتراف المتبادل"، زاعما "أن الحائط الغربي أكثر الأماكن قدسية عند الشعب اليهودي منذ نحو ألفي عام حين تدمير الهيكل الثاني، وهذه ليست المرة الأولى التي يحاول فيها الفلسطينيون تشويه الحقائق التاريخية، وذلك من أجل إنكار العلاقة بين الشعب اليهودي ووطنه".

    وجاء هذا البيان الاسرائيلي ردا على دراسة للمتوكل طه نائب وزير الإعلام في السلطة الفلسطينية، تضمنت عددا من الحقائق التاريخية التي تؤكد "أن الحائط الغربي حائط إسلامي وجزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى والحرم القدسي الشريف، وهو موقف كرره الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات".

    وذكرت أن الحائط يقع في مدينة القدس القديمة، "وليس أثرا باقيا من الهيكل اليهودي الذي هدمه الرومان عام 70 ميلادية، بل هو جزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى القريب".

    كما قالت الدراسة إنه حتى عام 1917 لم يكن اليهود يصلون مطلقا عند هذا الحائط، "لأن أجيال اليهود احتشدت هناك للبكاء على ضياع الهيكل".

    ومن الحكومة الاسرائيلية الى الادارة الامريكية، فلم تبق الادانة  حصرا ب"اسرائيل"، اذ سارعت الخارجية الامريكية ايضا الى ادانة الوثيقة الفلسطينية، فقال بي.جيه.كراولي المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية للصحفيين "نحن ندين بشدة هذه التصريحات، ونرفضها رفضا تاما بوصفها خاطئة من منظور الوقائع ولا تراعي أحاسيس الآخرين وتنطوي على استفزاز شديد "، مضيفا "لقد أثرنا مرارا مع قادة السلطة الفلسطينية ضرورة الاستمرار في مكافحة كل أشكال السعي لنزع الشرعية عن إسرائيل، بما في ذلك نفي الارتباط التاريخي لليهود بالأرض"، وكذلك أصدر رئيس لجنة الخارجية التابعة للكونغرس، هاورد برمن، بيانا أدان فيه الدراسة، وقال إنه "يستنكر بشدة الدراسة، وأن رئيس السلطة الفلسطينية محمود بعاس ورئيس حكومته سلام فياض يدركون الأهمية الروحية للحائط الغربي بالنسبة لليهود في العالم"، كما اعتبر نفي "علاقة اليهود بالحائط الغربي" استفزازا وتحريضا لا يقل عن نفي علاقة الفلسطينيين بالحرم الشريف"، وطالب السلطة الفلسطينية بإدانة الدراسة فورا، وإصدار بيان ينفي أن يكون الحديث عن موقف رسمي للسلطة. كما طالب ب"إزالة أي ذكر للدراسة من موقع السلطة".

    وفي هذا النطاق فاننا لا نستغرب المزاعم وردود الفعل الاسرائيلية التصعيدية بهذا الصدد، غير ان الغرابة في ان تلتحق الادارة الامريكية هكذا انجرارا باطلا وراء المواقف الاسرائيلية، والواضح ان كراولي اراد بتصريحه ان  يستدعي وعد بوش لشارون الذي اعترف بحقائق الامر الواقع التهويدي في القدس والضفة.

    تستدعي هذه المزاعم الاسرائيلية-الامريكية المتعلقة بالعلاقة الروحية بين اليهود والقدس، شيئا من ادبياتهم واساطيرهم  المزيفة للمشهد المقدسي، فقد كان نبيهم ثيودور هرتزل مؤسس الحركة الصهيونية اول من ادعى مثل هذه العلاقة، فقال في إحدى خطبه في المؤتمر الصهيوني الأول [ 29 – 31/ أغسطس – آب/ 1897 ]: " إذا حصلنا يوماً على القدس وكنت لا أزال حياً وقادراً على القيام بأي شيء .. فسوف أزيل كل شيء ليس مقدساً لدى اليهود فيها، وسأحرق الآثار التي مرت عليها قرون".

    واذا ما اضفنا لكل ذلك هذا التصعيد الاخير من قبل نتنياهو بخصوص حائط البراق، فان  النوايا والمخططات والاهداف الاسرائيلية المبيتة ضد القدس والاقصى والبراق جزء لا يتجزأ منها تغدو واضحة صريحة، والواضح ان الغطرسة الاسرائيلية التي يجسدها نتنياهو في تصريحاته ومواقفه الاستخفافية بالعرب وحقوقهم التاريخية في فلسطين لم تكن لتحصل لو كان للعرب  دور وحضور آخر مختلف، فالقدس تحتاج الى عربها ومسلميها كي يتم انقاذها من براثن نتنياهو التهويدية...!

    نواف الزرو



    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2012/03/09]

    إجمالي القــراءات: [122] حـتى تــاريخ [2017/12/16]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: حائط البراق في نيويورك...!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]