دليل المدونين المصريين: المقـــالات - الثورة فى بدروم ريا و سكينة
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    الثورة فى بدروم ريا و سكينة
    الدكتور محمد رؤوف حامد
      راسل الكاتب

    ولقد هرب الجميع (قوى سياسية وحكومة ومجلس عسكرى) من مسؤلياتهم فى الحفاظ على التحول الأخلاقى الثقافى العظيم الذى حدث للإنسان المصرى فترة بدايات الثورة, والذى تمثَل فى المواطنة (وإحترام الآخر) كمرجعية كلية, دون إعتبار للتباينات فى الخلفيات الدينية أو السياسية
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?2258
    الثورة فى بدروم ريا و سكينة

    المشاهد للمسرحية الرائعة "ري و سكينة" لاينسى أبدا النشوة التى كانتا عليها ريا و سكينة, ومعهما المعلم "حسبو", وهم يغنون "ياختى عليها, ياختى عليها .. ماجت رجليها, ماجت رجليها". وذلك بينما المسرح يستعد لمشهد كتم أنفاس الفريسة (اللى جت رجليها).

    فى مثل هذا المشهد تتمثل حالة ثورة 25 يناير, وكأنها تماما الفريسة التى "جت رجليها" ويجرى الترتيب لكتم أنفاسها. بينما فى شخصيات ريا و سكينة, ومعهما حسبو, ثم بعد ذلك ممثل الحكومة الشاويش عب عال (أو عبد العال) يمكن رؤية تجمع من القوى صاحبة المصلحة فى التبكير بوضع نهاية ل "حالة الثورة", بعد أن جرى تحريفها عن مسارها.

    فى فهم إستعدادات مشهد إنهاء حالة الثورة لاتهم أبدا النوايا, سواء عند البرلمانيين أو المجلس العسكرى, أو الجنزورى (ومن قبله شرف) وزملائهم. وإنما مايهم, على أرض الواقع, أن إخراج مصر عن مسار الثورة الذى أهلتها له عزيمة المليونيات التى أسقطت مبارك, لم يحدث عفوا, وإنما قد جاء من خلال توجهات وترتيبات, والتى لم تكن أبدا غائبة عن بعض أصحاب الفكر والرؤية, من قوى الثورة, ومن المتعاطفين معها.

    أما عن الأركان والسيناريوهات فى إنهاء حالة الثورة, فلم تعد خافية على جماهير المواطن العادى وفى القلب منها الشباب, خاصة بعد المجزرة التى حدثت فى بورسعيد.

    *  لقد إستُخدمت الثورة فى تشكيل برلمان جديد, وفى التحضير لإنتخابات رئاسة, بينما الثورة ذاتها لم تتمكن من تشكيل رأس جماعية لقيادتها, أو حكومة تدير البلاد بها, أو محكمة ثورة, تحاسب على جرائم تأخير البلاد وإحتكار وتوريث مقدراتها وأدوات تقدمها.

    *  ولقد تحول بعض النابهين من المصريين الى حملات الدعاية لإنتخابات الرئاسة, كمرشحين محتملين بعد الثورة, بينما الثورة ذاتها لم تستكمل, بل وتمر من مأزق الى آخر صعودا وهبوطا, فى التعامل مع المجلس العسكرى و/ أو الحكومة, تماما كما يحدث فى لعبة "السلم والتعبان".

    *  ولقد تواصلت بعض القوى السياسية مع الأجنبى (الأمريكان) برغم عدم إكتمال الثورة بعد, وحتى قبل تشكيل البرلمان, وأيضا برغم ماكان من رفض شباب التحرير اللقاء مع وزيرة الخارجية الأمريكية.

    *  ولقد إستباحت القوى السياسية لنفسها ترك الثورة تُدار بالمليونيات من الميادين والشوارع, دون أى جهد جماعى منها (وبينهم نُخب شبابية) من أجل الإرتقاء المنظومى بالثورة, ومن أجل حسن الإستفادة, الثورية الوطنية, من عزم المليونيات.

    *  ولقد تحالفت غالبية قيادات القوى السياسية من أجل المصالح (والتكتيكات) الإنتخابية, بينما هى لم تتحالف بنفس القدر من أجل الثورة ذاتها.

    *  ولقد مر العام الأول من الثورة دون الشروع فى التفريغ المنظم للبلاد من الفساد, برغم أن فترة بداية الثورة تُعد الأكثر مناسبة لهذا الهدف, وبرغم أن الفساد (المتزاوج مع الإستبداد) كان هو الدافع الأم للثورة

    *  ولقد مضى عام فيما يسمى بالمرحلة الإنتقالية, والتى لم تكن كذلك إلا للإجهاز على عزم الثورة, وعلى أمن وأمان المواطنين, ولإبتداع إجراءات مضادة للإنسانية (مثل كشف العذرية), وبحيث تُشوه الصورة الذهنية للثورة, لتكون أداة للترويع وليس للتغيير الى الأحسن.

    ولقد هرب الجميع (قوى سياسية وحكومة ومجلس عسكرى) من مسؤلياتهم فى الحفاظ على التحول الأخلاقى الثقافى العظيم الذى حدث للإنسان المصرى فترة بدايات الثورة, والذى تمثَل فى المواطنة (وإحترام الآخر) كمرجعية كلية, دون إعتبار للتباينات فى الخلفيات الدينية أو السياسية أو الجنسية (ذكر أو أنثى) أو الجغرافية أو العمرية  ... الخ. وقد كان هذا التحول جدير بالتأصيل.

    *  ولقد ..., ولقد..., ولقد وصلت حالة الثورة الى حد الإنتقال "برجليها" الى البيروقراطية السياسية (بالبرلمان والرئاسة ... الخ), بالقدر الذى من شأنه أن يُحدث "بقرَطة" للثورة, أى إخضاعها للبيروقراطية السياسية التقليدية, وبالتالى "كتمها", بينما لم يُسمح لها (أو يؤخذ بيدها) لترتقى منظوميا و لتنجز لزومياتها.

    وبرغم أن الأمر يبدو فى الظاهر لأشباه "ريا" و "سكينة" و "حسبو" و "عبعال" (أو عبد العال) أن الفريسة, أو حالة الثورة, هى فى الطريق الى نهايتها, إلا أن الأمر يكمن فى حسابات ليست فى حسبان جماعات المصالح الخاصة, والتى تتضمن التالى:

    1-  أن النموذج الإسترشادى لدولة مصر مابعد الثورة, وحتى الآن, لم (ولا) يلبى إحتياجات وآمال وإمكانات جماهير المواطن العادى, وفى القلب منها جماهير الشباب, فى وطن يقدر على التقدم بالحرية والعدالة والكرامة الى آفاق عليا غير محدودة.

    2-  أنه وإن كان جزءا  من الشباب قد ظن خطئا أن رسالته فى الثورة تقتضى أن يدخل البرلمان, فإن الجزء الأكبر جدا من الشباب ظل وسيظل على قناعته بأن إنجاز أهداف الثورة يعلو على الإسراع بالترشيح للبرلمان (أو للرئاسة).

    3-  أن المواطن العادى فى مصر قد تغير, ونزع اللامبالاة عنه.

    4-  أن شباب الثورة يتجدد بالخبرة, وبشباب جديد من الأصغر سنا ,صبيانا وبناتا, والذين سيستفيدون من خبرات وأوجاع سابقيهم.

    5-  أن شعوب العالم جميعه تعيش الآن مدا ثوريا يتصاعد بالتدريج, وأن الشرعية فى المستقبل ستكون للمصالح العليا لجماهير المواطن العادى, حيث ستتعمق عدالة "الوطننة" ضد أنانية "نيوليبرالية" العولمة.

    الثورة إذن مستمرة, ولكن المشكلة تكمن فى إرتفاع تكلفتها فى الأرواح والزمن والمعاناة. وإذا كان صلف نظام مبارك (وما حفل به من جهل وغباء) قد أدى الى رفع تكلفة التأخر المتسارع لمصر على مدى ثلاثة عقود, إلا أنه لم يمنع سقوطه. إنه إذن لدرس جدير بالإعتبار بواسطة سائر القوى السياسية.

    ولأن المسألة هى فى النهاية ليست مسرحية بل ثورة ومستقبل أمة قادرة على الإرتقاء الى تقدم متفرد (بأكثر مما قدرت عليه نماذج مثل سنغافورة وكوريا الجنوبية ...الخ), فإننا فى نفس الوقت الذى تنشغل فيه البلاد بما قد يؤدى الى "بقرطة" الثورة, نجذب الإنتباه الى ضرورة العمل من أجل "مأسسة الثورة", وهو موضوع جدير بتناول قائم بذاته.   


    دكتور محمد رؤوف حامد



    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2012/02/28]

    إجمالي القــراءات: [404] حـتى تــاريخ [2018/12/15]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: الثورة فى بدروم ريا و سكينة
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]