دليل المدونين المصريين: المقـــالات - دم الشهداء فى بورسعيد = حل مجلس الشعب والحكومة
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  Dr Ibrahim Samaha   princess   بنية آدم 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    دم الشهداء فى بورسعيد = حل مجلس الشعب والحكومة
    الدكتور رفعت سيد أحمد
      راسل الكاتب

    إن دماء شهداء بورسعيد ، لا تغلق فحسب فى رقبة مدير الأمن والمحافظ ، بل ولا حتى الوزير ، إنها تعلق فى رقبة الجميع ، والجميع الذين نعنيهم هم (المجلس الأعلى للقوات المسلحة بسوء إدارته للأمور فى البلاد – السلفيين والإخوان المسلمين بما فعلوه من استفزاز واسع
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?2220
    القصاص :


    دم الشهداء فى بورسعيد = حل مجلس الشعب والحكومة
    دعونا نتحدث بصراحة ..

    إن دماء شهداء بورسعيد ، لا تغلق فحسب فى رقبة مدير الأمن والمحافظ ، بل ولا حتى الوزير ، إنها تعلق فى رقبة الجميع ، والجميع الذين نعنيهم هم (المجلس الأعلى للقوات المسلحة بسوء إدارته للأمور فى البلاد – السلفيين والإخوان المسلمين بما فعلوه من استفزاز واسع المدى للشعب فى الانتخابات واستحواذهم على كامل التورتة التشريعية – حكومة الجنزورى بكامل أعضاءها – الدور المشبوه والخطير لسفارات دول الخليج وواشنطن وإسرائيل) .

    * هؤلاء هم المسئولون عن وصول الأمن فى بلادنا إلى هذا الدرك الأسفل من الانهيار ؛ هؤلاء هم الذين ينبغى أن يحاسبوا على دماء الشهداء ، ولا داعى لأن يلقى أحدهم (بكرة اللهب) على الآخر أو على فلول النظام المخلوع (وهم بالتأكيد لهم دور ولكن من بيده السلطة التنفيذية والتشريعية الآن له الدور الأكبر) ، فجميعهم مسئول ، وإن بدرجات متفاوتة ولنفسر قليلاً ! .

    فأولاً : المجلس العسكرى بسياساته العاجزة وقصوره الواضح للأسف فى مواكبة الأحداث وإعادة الأمن والحزم إلى الشارع المصرى ، تم التباطؤ الشديد فى اتخاذ القرارات وتنفيذها ، كل ذلك فتح الباب واسعاً أمام قوى الثورة المضادة لتلعب وترتب صفوفها وتضرب كل حين ضرباتها الموجعة ، حتى يكره الناس الثورة ، وهو ما بدأ يظهر واضحاً خاصة بعد أحداث بورسعيد الأخيرة ، وكانت للقرارات الخاطئة للمجلس العسكرى والفشل الذريع لحكومة الجنزورى فى إعادة الأمن والعدل فى البلاد ، الدور الأكبر فى أحداث بورسعيد ، فلا تلوموا فقط المحافظ أو مدير الأمن !! .

    وثانياً : أما البرلمان بأغلبيته الإسلامية ، فنحن نوجه له أصابع الاتهام السياسى - وليس الجنائى بالطبع - حيث مثّل استحواذ الإخوان والتيار السلفى الوهابى المدعوم من قطر والسعودية على أغلبية مقاعد البرلمان ، ثم على أغلبية لجان البرلمان ، استفزازاً شديداً للمجتمع ولشبابه الثوار ، وجعل قطاعات واسعة من المواطنين الذين أيدوا الثورة ، وتصوروا أن ثورتهم هى التى ستصل إلى السلطة التشريعية والتنفيذية فإذا بهم يصدمون عندما يجدوا أن (من يدافع مثلاً عن رجال التطبيع أصحاب الصحف الخاصة يصبح عضو ونائباً فى البرلمان مثل ذلك المحامى الاستعراضى دائم الصراخ منذ الجلسة الأولى !!) وأن من يشارك فى الثورة هو الذى قطف ثمارها ، وألقى بالفتات لأبناء الثورة ، فما كان من هؤلاء إلا أن ثاروا وحاول فريق منهم التوجه إلى مجلس الشعب ، إلا أنهم منعوا من خلال ميليشيات إخوانية تقف أمام المجلس وتذكرنا بميليشيات حبيب العادلى والحزب الوطنى للأسف ، فما كان من أبناء الألتراس (الأهلى والمصرى وهما بالمناسبة كانوا من أبطال الثورة وخاصة حادث السفارة الإسرائيلية وشارع محمد محمود) إلا أنهم حاولوا - بأساليبهم التلقائية - أن يعلنوا رفضهم لهذا البرلمان المزور ، وللمجلس العسكرى ولحكومة الجنزورى ولسفارات مربع الأعداء (قطر – السعودية – إسرائيل – أمريكا) ، فإذا بهم يفاجئون بمن يرتكب مذبحة بورسعيد ، ونعتقد أنه كان يقصد أن يحول بين (هؤلاء الشباب) وبين أن يعبروا عن رفضهم لسُراق الثورة ، ولسُراق الفرح ، سراق العدل والحرية والأمن فى مصر ، فما كان من (السُراق) إلا أن فاجئوهم بهذا الحفل الدموى من القتل .. هكذا نتخيل الأمر ، ونرجو أن يكون تفسيرنا صحيحاً وأن يكون ما جرى مجرد حادث طبيعى لانفعالات غاضبة !! .

    ثالثاً : إذا كانت هذه المقدمات صحيحة ، فإن هؤلاء جميعاً يصبحون مسئولين سياسياً - وليس بالضرورة جنائياً - عما جرى من ذبح علنى فى بورسعيد وعليه فإن القصاص العادل يتطلب من هذه الجهات جميعاً الاستقالة ، وأن نبدأ بناء مصر من جديد بعيداً عن المؤامرات والصفقات الرخيصة (مثل تلك التى عقدت بليلٍ بين بعض القوى الإسلامية والمجلس العسكرى) ، إن هذا يعنى وبصراحة شديدة (1) الحل الفورى لمجلس الشعب الحالى والذى لا يعبر عن ثورة 25 يناير بل هو سارق لها ، (2) حل حكومة الجنزورى ، (3) تشكيل مجلس مدنى لحكم البلاد من قضاة مصر ، (4) البدء فى وضع دستور جديد تليه انتخابات جديدة لمجلس الشعب (فقط) بعد إلغاء ما يسمى بمجلس الشورى .

    * هذا وباختصار هو الطريق الصحيح للثأر لدماء شهداء بورسعيد ، فمن يجد فى نفسه الاحترام .. والعزة ، والكرامة ، فليسر فيه ؟ .

    د . رفعت سيد أحمد



    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2012/02/02]

    إجمالي القــراءات: [245] حـتى تــاريخ [2018/12/11]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: دم الشهداء فى بورسعيد = حل مجلس الشعب والحكومة
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]