دليل المدونين المصريين: المقـــالات - جميعنا يتسول دينه من فقه غيره وكأننا بغير عقول
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    جميعنا يتسول دينه من فقه غيره وكأننا بغير عقول
    المستشار أحمد عبده ماهر
      راسل الكاتب

    فهل وقفت على بربرية القرن 21 حين تعتمد السلفية فقه هذين الرجلين، وهل كان سيدنا محمد رسول البشرية يغمض عينيه عن النصارى؟ وأين هؤلاء القوم من قوله تعالى «.. ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانا وأنهم لا يستكبرون»
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?2212
    جميعنا يتسول دينه من فقه غيره وكأننا بغير عقول
    نقرأ إن قرأنا، ونفعل ما يحلو لنا، القرآن دستورنا نضعه على شماعة التعطيل، أما عاداتنا فهى ملك لمشايخنا يفعلون بها ما يشاءون، نصيح بأعلى صوتنا واسنتاه، فالسنة هى علامة الجودة فى ديننا، بينما سلوكياتنا ليس لها من السنة نصيب، ذابت عقولنا وذبلت شخصياتنا ونحن نعظم الشخوص، تركنا الفكر وتمسكنا بالأشخاص، فلا تكاد تجد فينا أحداً يبصر إلا القليل، هذا هو نهجنا، وتلك عقيدتنا، استقيناها من الميكروفون بخطبة الجمعة، ومن الأقاويل المتناثرة هنا وهناك، ومن دروس السلفية بمساجدهم، ومن مناظرات ومشاجرات هنا وهناك، فهل تديننا لقيط من كل هذه الأنكحة الفاسدة؟.

    جميعنا يتسول دينه من فقه غيره وكأننا بلا عقول، أو أن عقولنا لها تركيبة سن فرنساوى لا يلتئم مع الفقه ولا يفهم التفسير ولا فن مرويات الأحاديث، فهكذا أفهمونا حتى صرنا عالة عليهم، ثم تحولنا لنكون متخلفين وعالة على العالم فذلك هو حصاد الفقهاء.

    وترانا نعظم فقه ابن تيمية، ونمجد فقه ابن العثيمين فهل قرأنا لهم، أعلم تماماً بأن السلفية المصرية ذات الجذور الوهابية تنطلق من تلك القواعد الفقهية، لذلك أدعوك أيها القارئ لمأدبة من فقه الرجلين (ابن تيمية وابن العثيمين) اللذين تعظمهما كل سلفيتنا ولفيف من الأزهريين ويرون بأن فقههما هو الرشاد، لتقف على حقيقة وأسباب افتقادنا للرشاد لتدهور إدراك عقولنا ورجعيتنا الحضارية.

    لست أدرى كيف نعتمد مثل هذا الفقه أو ينطق الدعاة بأسماء هذين الرجلين اللذين يعيشان أفكار قرون ما قبل التاريخ، وإليك بعض مصائب الرجلين عن معاملة غير المسلمين فيما يلى:
    يقول ابن تيمية:

    * وليعلم أن المؤمن تجب موالاته وإن ظلمك واعتدى عليك والكافر تجب معاداته وإن أعطاك وأحسن إليك (مجموع الفتاوى ج 28 ص 118).

    * الكفار لا يملكون مالهم ملكاً شرعياً ولا يحق لهم التصرف فيما فى أيديهم. والمسلمون إذا استولوا عليها فغنموها ملكوها شرعاً لأن الله أباح لهم الغنائم ولم يبحها لغيرهم. (الجزء السابع ص 34 المرجع السابق).

    * الرزق مخلوق أصلاً للمؤمنين ليستعينوا به على عبادة الله.

    * من دخل دار حرب بغير عقد أمان فلا عليه أن يسرق أموالهم ويستبيحها وأن يقهرهم بأى طريقة كانت فأنفسهم وأموالهم مباحة للمسلمين سواء أكانوا مقاتلين أم لا «ج 29 ص 124 المرجع السابق».

    * وجوب إهانة غير المسلم وإهانة مقدساته، وبتعبير ابن تيمية يقول «كل ما تم تعظيمه بالباطل من مكان أو زمان أو حجر أو شجر يجب قصد إهانته» الجزء الأول ص 535 من كتاب اقتضاء الصراط المستقيم.
     
    * فمن إهانته لأعيادهم فإن لليهود عيدا يسمونه الخميس الكبير فينعته الشيخ بقوله أنه «الخميس الحقير» «ص 535 المرجع السابق».

    * ألم يفهم الشيخ أن إهانة غير المسلمين وتحقيرهم وتحقير معابدهم وأعيادهم ضرب من ضروب مخالفة كتاب الله؟ ألم يقل الله «ولا تنابزوا بالألقاب» ألم يفهم هذا الفكر الشائه قوله تعالى: «ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم كذلك زينا لكل أمة عملهم ثم إلى ربهم مرجعهم فينبئهم بما كانوا يعملون» «الأنعام: 108».

    * وهو ينتهج بمنهجاً عجيباً ينسب لعمر بن الخطاب يقول فيه: «لا تكاتبوا أهل الذمة «المسيحيين بأرض الإسلام» فتجرى بينكم وبينهم المودة، وأذلوهم ولا تظلموهم» ص 369 المرجع السابق.

    فهل يمكن أن نذل أحدا دون أن نظلمه؟! هذا هو فكر من يطلقون عليه لقب «شيخ الإسلام» بل إنه يرى أن التشديد على أهل الذمة وإجبار نسائهم أن يدخلن الإسلام من الفقه الجيد، لذلك انطلقت مظاهرات لأجل الأخت كاميليا شحاتة وغيرها بشوارع القاهرة تنفيذا لتعاليم شيخ الإسلام العجيب، بل يرى أيضا أن الخير يدخل للمسلمين من استمرار وكثرة إذلال أهل الكتاب بديار الإسلام، راجع ج 28 ص 349 من مجموع الفتاوى.

    يقول ابن عثيمين:

    * إذا رأيت النصرانى أغمض عينى كراهة أن أرى بعينى عدو الله «مجموع فتاوى ورسائل الشيخ العثيمين ج 10 ص 673».

    * يعتبر ابن العثيمين أن الترحيب بغير المسلم من المسلم ما هو إلا إذلال للمسلم لنفسه «ج 3 ص 34 المرجع السابق».

    * وإذا كان المسلم فى خدمة غير المسلم فلا يقدم له الشاى مثلا ليأخذه بيده، بل يضعه على الطاولة ثم يمضى ولا يسلمها له يدا بيد «ج 3 ص 34 المرجع السابق».

    * ولا يجوز تعزيتهم ولا شهود جنائزهم لأن كل كافر عدو للمسلمين ومعلوم أن العدو لا ينبغى أن يواسى أو يشجع للمشى معه ويجوز أن نقبل تعزيتهم لنا «ج 17 ص 351 المرجع السابق».

    فهل وقفت على بربرية القرن 21 حين تعتمد السلفية فقه هذين الرجلين، وهل كان سيدنا محمد رسول البشرية يغمض عينيه عن النصارى؟ وأين هؤلاء القوم من قوله تعالى «.. ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانا وأنهم لا يستكبرون» «المائدة: 82» فهل يهتدون بقرآن غير قرآننا؟!

    وأين هم من قوله تعالى: «وقولوا للناس حسنا»؟ وأين هم من قوله تعالى: «ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتى هى أحسن»، فهل ما جاء به ابن تيمية فى فتاواه الكبرى وما جاء به ابن العثيمين يعبر عن دين الإسلام أم عن آراء شائهة ليس لها سند من قرآن ولا سنة؟!

    وكيف تتبع السلفية هذا الفكر؟ ومن الطبيعى أن يلجأ أحدهم فيذكر آيات القتال ليتخذها تكئة لإساءة معاملة النصارى ومن على غير دينه، وما ذلك إلا فساد فى الفهم، لأنك إن أردت أن تستقى حكما فعليك بكل ما ورد عنه بكتاب الله، فلا يجوز أن تقتطع آية أو يسحرك جزء منها لتصنع حكما فظا غليظا يرتوى من فقه إبليس وليس له نصيب من الرشاد، كما يجب أن يعمل الواقع أثره فيك، فابن تيمية وابن العثيمين ليسا من واقعك، ولا من بلدنا، لذلك فاتخاذ أفكارهم سندا لفقهك إنما يجرك للظلم وغضب الله فضلا عن ضمور شخصيتك وعقلك الذى أسكنت به ابن تيمية وابن العثيمين بلا عقد ولا هدى ولا كتاب منير.

    المستشار أحمد عبده ماهر



    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2012/01/29]

    إجمالي القــراءات: [242] حـتى تــاريخ [2018/12/15]
    التقييم: [70%] المشاركين: [1]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: جميعنا يتسول دينه من فقه غيره وكأننا بغير عقول
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 70%
                                                               
    المشاركين: 1
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]