دليل المدونين المصريين: المقـــالات - فى اليوم التالى للثورة .. نحتاج إلى ثورة !!
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    فى اليوم التالى للثورة .. نحتاج إلى ثورة !!
    الدكتور رفعت سيد أحمد
      راسل الكاتب

    انتهى أسبوع الثورة ، كما توقعنا ، بإنطلاق روح جديدة فى المجتمع ، ولو على استحياء ، ترفض النتائج التى انتهى إليها العام الأول من ثورة 25 يناير 2011 ، والتى صبت فى مصلحة من لم يشارك أصلاً فى الثورة ، ونقصد (التيار السلفى الوهابى) وحركة الإخوان المسلمين
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?2211
    فى اليوم التالى للثورة .. نحتاج إلى ثورة !!

    انتهى أسبوع الثورة ، كما توقعنا ، بإنطلاق روح جديدة فى المجتمع ، ولو على استحياء ، ترفض النتائج التى انتهى إليها العام الأول من ثورة 25 يناير 2011 ، والتى صبت فى مصلحة من لم يشارك أصلاً فى الثورة ، ونقصد (التيار السلفى الوهابى) وحركة الإخوان المسلمين (التى شاركت على استحياء بعد اندلاع الثورة بثلاثة أيام) ؛ وكانت أخطر الثمار هو الحصول على كامل الكعكة التشريعية فى البرلمان ، رئيساً ورؤساء لجان ، الأمر الذى يغطى وجه مصر التشريعى بقناع إخوانى كامل خلال المرحلة القادمة من الآن (26 يناير حتى 30 يونيو موعد انتخاب رئيس الجمهورية) ، وإذا ما تصادف ، وجاءت الانتخابات بشخص فى تاريخ ومواقف عمرو موسى ، المعروف بأنه (مبارك الجديد) ، فإن الثورة تكون قد انتهت فعلياً ، إلى لا شىء، أو بدقة أكثر إلى إعادة انتاج نظام حسنى مبارك كاملاً ولكن بقشرة إسلامية وليبرالية زائفة ، أو لنقل أننا سنكون أمام (حسنى مبارك بلحية) ، هذا الشعور بالإحباط العام الذى لازم العديد من النخبة والائتلافات وقوى الثورة الحقيقية (إسلامية وليبرالية وقومية ويسارية) تبدى جلياً فى الاحتفالات العامة للثورة منذ بداية الأسبوع وحتى نهايته ، وهو ما ينذر بدخول مصر إلى معترك من الفوضى التى قد تؤدى إلى ثورة ثانية ضد الجميع وبالذات العسكر والإخوان والسلفيين ، أو إلى فوضى وتشرذم سياسى ، ومن يترتب عليها – للأسف - حالة من السيولة الشاملة فى المواقف والسياسات لكافة أركان المشهد السياسى . حول تقييم ما جرى فى مصر خلال أسبوع (الثورة) نسجل ما يلى :

    أولاً : ظلت الأزمات الاقتصادية المتفجرة ، حاضرة وبقوة فى صدارة الاهتمام الشعبى والرسمى العام ، وغرق فى طوفانها الجميع بلا نتائج إنقاذ حقيقية ، وهو الأمر الذى ساهم فى ازدياد اشتعال الموقف ، والنفوس ، ومع عجز حكومة د. الجنزورى وكذلك المجلس العسكرى على إطفاء هذه المشكلات ، كان الانفلات واسعاً ، ومثّل دافعاً رئيسياً للتظاهر والذى لايزال قائماً ومشتعلاً وقد يؤدى لنتائج فوضوية خطيرة على أمن مصر .

    ثانياً : استمرار حالة الانفلات الأمنى الواسع ، التى تقلق الشارع المصرى ، والتى صاحبها محاولات إسقاط هيبة الجيش المصرى كاملة ، مثلما حدث مع (قوى الشرطة) كانت سمة مهمة من سمات أسبوع الثورة ؛ وإذا ما تم فعلياً النجاح فى إسقاط هيبة الجيش المصرى يسقط أحد أعمدة الدولة المصرية الحديثة ، لتعم الفوضى وتسقط الثمرة فى أيدى قوى إسلامية وغربية ، لا ترى فى (كامب ديفيد) عيباً ، ولا فى العلاقات الخاصة مع قوى الاستعمار العالمى بقيادة واشنطن التى قتلت من المصريين عبر إسرائيل (نصف مليون مصرى منذ 1948 وحتى 25 يناير 2012) خطراً أو طعناً فى أسس ثورة يناير ومشروعيتها ؛ إسقاط هيبة الجيش المصرى ، كانت الملمح الخطير هذه الأيام ، ونحسب أن جزءاً من هذا الإسقاط كان متعمداً من قوى بعينها تعمل لصالح واشنطن وتل أبيب وهى معروفة للمسئولين المصريين بالاسم ، وجزءاً آخر كان يعمل لإسقاط هيبة الجيش بحسن نية ، وخاضعاً لكم هائل من الدعاية والإعلام المعادى للثورة والدولة المصرية ، إن أبواب جهنم ، إذا ما قدر لهذا السيناريو أن ينجح سوف تفتح على مصراعيها أمام الفوضى غير الخلاقة فى مصر ، لتعمها الفوضى الداخلية ، وليتقزم دورها العربى والإسلامى ، ولينتهى وإلى الأبد أى معنى لحديث عن أمنها القومى الذى يحده الآن من الغرب ، أى من ناحية ليبيا (حلف الناتو بقواعده الجديدة وبتجارة الأسلحة وتنظيم القاعدة) ومن الشرق إسرائيل (بشبكات التجسس الالكترونية التى نشرتها على امتداد 250 كم متر) ومن الجنوب (إسرائيل الجديدة أى دولة جنوب السودان) . إن مصر صارت اليوم دولة فى مهب الريح بالفعل مع الذكرى الثانية لثورتها .

    ثالثاً : على الصعيد العربى والدولى لاتزال محاولات التآمر على مصر مستمرة ولاتزال المعونات الغربية (10 مليار دولار) والعربية (20 مليار دولار) لم تأتِ مما دفع رئيس الحكومة ووزيرة التعاون الدولى للصراخ حول عمليات الإذلال والتجويع المقصودة لمصر ، وفى المقابل لاتزال شروط بعثة صندوق النقد الدولى مذلة وقاسية ، وتعيد إنتاج نظام حسنى مبارك ، مما يعنى اغتيال جديد للثورة . إن مصر فى أسبوع الذكرى الثانية للثورة ، تعانى ، وفى رأى المراقبين المحايدين ، تحتاج لتنتهى معاناتها ، إلى ثورة جديدة ، ولكن هذه المرة ثورة ضد كافة أركان اللعبة (عسكر وإخوان وسلفيين وأمريكان) ، فهل تقدر على ذلك ؟ سؤال برسم المستقبل .

    د . رفعت سيد أحمد

    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2012/01/28]

    إجمالي القــراءات: [114] حـتى تــاريخ [2018/12/15]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: فى اليوم التالى للثورة .. نحتاج إلى ثورة !!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]