دليل المدونين المصريين: المقـــالات - رياح التغيير الفلسطينية
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  saher gad   عمرو جويلى 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    رياح التغيير الفلسطينية
    الدكتور مصطفى يوسف اللداوي
      راسل الكاتب

    نحن الفلسطينيين نتطلع إلى رياحٍ فلسطينية هادئةٍ وادعة، تتكون في أرضنا، ولا تكون بسبب انخفاضاتٍ جوية في مكانٍ ما، تسبب اضطراباتٍ وتقلباتٍ في الطقس بما يؤثر علينا، وينعكس على سياساتنا، ويغير ثوابتنا، ويعبث في أهدافنا، ويحرف اتجاهات ثورتنا، بل نريدها رياحاً
      التعليق ولوحة الحوار (1)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?2183
    رياح التغيير الفلسطينية

    يحلم الفلسطينيون كغيرهم من الأحرار بأن تهب عليهم رياح التغيير، وأن تطالهم بعض العواصف، وتجتاح بحرهم المتوسط بعض الأنواء والأعاصير، علها تحدث تغييراً، أو تترك أثراً، أو تبدل الواجهات المنصوبة منذ سنين طويلة، أو تغير الوجوه التي اعتادوا عليها عمراً، أو تذهب ببعضها ممن استهوته المناصب، وأعجبته الوجاهة، وأغرته القوة، وأطغته السلطة، فلم يعد يفكر في الرحيل، أو يخطر على باله التخلي عن منصبه، والقبول بنتائج الانتخابات، أو القبول ابتداءً بأن تكون هناك ثمة انتخاباتٍ حقيقية، تفرز الأصلي، وتبقي الأفضل، وتقصي من لا يعمل إلا لمنصبه، ومن لا يجهد إلا من أجل مصالحه، فقد سأم الفلسطينيون الرتابة في الوجوه، والثبات في الأشكال، واستقرار الصور، والتصاق أصحابها بكراسيهم كالتصاق صورهم على الجدران، كما مل الفلسطينيون التلاعب بعواطفهم، والاستخفاف بعقولهم، واستغلال مشاعرهم، فلم يعودوا يثقون بمن ولوهم القرار، وأمنوهم على القضية، ولم تعد تجدي الشعارات القديمة بالولاء والبراء للقيادة، وأنها صادقة لا تكذب، وأمينة لا تخون، وراشدة لا تخطئ، وعفيفة لا ترتشي، ومستقيمة لا تنحرف، ومبدئية لا تتخلى.

    ألا يخاف الملتصقون بكراسيهم على أنفسهم من الثورة الشعبية وقد حانت، أم أنهم ضمنوا الشعب بأنه لن ينقلب عليهم، ولن يطالب بتغييرهم، ولن يسعى لخلعهم، ولن يعمل لطردهم، وأنه قد عاهدهم على البقاء في مناصبهم إلى الأبد، وحمايتهم من كل جزرٍ ومد وأن يكونوا في الأرض كالوتد، فهل أمنوا أنفسهم جيداً على كراسيهم فغيروا وبدلوا في اللوائح والنظم وكيفوا القوانين بما يخدمهم، فضمنوا أنها لن تغدر بهم ولن تتخلى عنهم، وأنها ستنقلب معهم إن انقلب الشعب عليهم، ألا يشعرون بأن الرياح الهوج قد تطالهم وقد تعصف بهم وبلوائحهم ونظمهم، بل إنها قد تقتلعهم من أرضهم، وتلقي بهم كأعجاز نخلٍ منقعر، لا يقبل بهم أحد، ولا يسمع شكواهم أحد، ولا يضحي من أجلهم أحد، أم يظن المتعاهدون مع المناصب والمراكز، المتلفعين بالقوة، والمتسترين بالقضية، أن أحداً لن يقوَ على المطالبة برحيلهم لأنهم هم القضية، وهم الأمناء عليها، والحراس على مبادئها، والغيورين على أهدافها، والصانعين لمجدها، والمقاومين من أجلها، والمضحين في سبيلها، أم أنهم مطمئنين لأنهم أخصوا الشعب فلا رجولة فيه، وأخضعوه فلا قوة لديه، والتفوا عليه فلا حيلة عنده، وبحوا صوته حتى أخرسوه، وأشبعوه حتى أعموه، وأغدقوا عليه حتى أسكتوه، وأغروه حتى أرضوه، وهددوه حتى أرعبوه، وخوفوه حتى سلم لهم ورضي بهم وسكت عنهم.

    ألا يسبق الساعون إلى الحفاظ على المناصب ولو على حساب الوطن، والباحثون عن مكانٍ ولو على ثوابت القضية، والمتشدقون بالوطنية، والمتغنون بالثورية، ألا يسبقون الرياح القادمة، ويقطعون الطريق على العواصف الآتية، فالأرصاد السياسية تنبؤنا أن الأجواء المستقبلية غائمةٍ وملبدة بالغيوم، وأن الرياح القادمة تحمل معها أمطار السموم، وأن قوة الرياح شديدة وسرعتها كبيرة، وقدرتها على الخلع والطرح عظيمة، ولن يحميهم من مصيرهم دثارٌ سميك، ولا معطفُ فروٍ يبعث على الدفء ويحمي من البرد، اللهم إلا التخلي عن السلطة والعودة إلى صفوف الشعب، عودة جدية صادقة، لا كتلك التي سمع بها العرب منذ سنين طويلة، ولم يكن لها أثر غير رجع الصدى، إذ لم يكن القصد منها إلا استدرار التعاطف وكسب التأييد، وليكونوا على يقين أنهم ليسوا الأفضل ولا الأنسب ولا الأكثر خيرية، وإن كانوا في مرحلةٍ كذلك، فإنهم لن يكونوا كذلك في كل المراحل وإلى الأبد، فشعبنا فيه الكثير من القادة الأفذاذ، والرجال الشجعان، والأبطال الأماجد، ممن يقبلون بتعاور السلطة ويتنازلون عنها ولا يتمسكون بها، وممن يتخلون عن القيادة ولا يحتالون على اللوائح والقوانين عندما يحين وقت التغيير والتبديل.

    رياح التغيير الفلسطينية قوية وعاتية، بل عاصفة مدمرة، فالشعب الذي اعتاد على تقديم الدم والتضحية بكل غالٍ ونفيس، قادر على أن يجعل من رياحه عاصفة، ومن إعصاره بركاناً، ومن ثورته زلزالاً، فلا تظنوه ضعيفاً أو خائباً أو عاجزاً أو حتى هرماً، إنه الشعب الذي علم شعوب الكون كلها كيف تكون الثورة، وكيف يصنع الأطفال الانتفاضة، وكيف ينتزعون النصر بالحجارة، وكيف يصمدون أمام قوة الظالم مهما بلغت، ويواجهون آلته العسكرية بكل رباطة جأش وثبات نفس، ولا تظنوه غراً جاهلاً، أو مسكيناً ساذجاً، فهو عالمٌ بكل شئ، خبيرٌ بما يدور، ومدركٌ لكل السياسات، وعارفٌ بكل الوجوه، ولكنه يحرص على قضيته أكثر من حرص قيادته عليها، وتهمه سمعه وطنه، ويؤذيه ما يؤذي أهله، فتراه يعض على الجرح ليبقى الوطن عزيزاً، ويسكت على الألم لتبقى القضية نظيفة، ويقبل بشظف العيش لئلا يهان أبناء الوطن، ويتنازل عن كثيرٍ من ألوان النعيم وأشكال العطاء ليستقل قراره ولا يرتهن.

    نحن الفلسطينيين نتطلع إلى رياحٍ فلسطينية هادئةٍ وادعة، تتكون في أرضنا، ولا تكون بسبب انخفاضاتٍ جوية في مكانٍ ما، تسبب اضطراباتٍ وتقلباتٍ في الطقس بما يؤثر علينا، وينعكس على سياساتنا، ويغير ثوابتنا، ويعبث في أهدافنا، ويحرف اتجاهات ثورتنا، بل نريدها رياحاً وطنية، تحمل معها برداً منعشاً، ورطوبة ندية، تهب كالنسيم، وتحمل معها أطيب الروائح، وتجلب معها بذور البقاء والنماء، تنتقي الأفضل وتبقي الأحسن، وتبحث عن أسلم الطرق وأنقى الوسائل لإحداث التغيير والتبديل المطلوب، فنكون للآخرين مثلاً في الزهد في المسؤولية، وعدم الحرص عليها، وفي السعي للتخلي عنها ليحملها غيرها، إذ لا خير في قائدٍ يعمل ليبقى، ويسعى ليكون، ويخطط ليخلد، ويدبر ليثبت، ويحزن إذا غاب، ويصاب بالكآبة إذا فكر الشعب في انتخاب غيره، أو تحديد ولايته، وتقييد صلاحيته، ولا خير في قائدٍ لا يهمه من الأمر إلى المكانة، ولا يرضيه من المسألة إلا الرئاسة، ولا يحقق أحلامه إلا أن يكون في الريادة والصدارة.

    د. مصطفى يوسف اللداوي



    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2012/01/05]

    إجمالي القــراءات: [154] حـتى تــاريخ [2018/12/14]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: رياح التغيير الفلسطينية
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]