دليل المدونين المصريين: المقـــالات - فرانز فانون.. كعلامة تدل على الطريق
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    فرانز فانون.. كعلامة تدل على الطريق
    بسام الهلسه
      راسل الكاتب

    ولا يعارض النظام الإمبريالي هذا النوع من النضال بجد- إلا في بداياته، وبشكل جزئي- ما دام لا يسعى إلى القطع معه، ويتطلع إلى وضع نفسه في خدمته. وهو ما يساعدنا مثلاً على معرفة السبب الذي أتاح للنظام الاميركي أن يمكن رجلاً أسود-"باراك أوباما"- من تولي منصب
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?2148
    خمسون عاماً على رحيله
    فرانز فانون..
    ***
    كعلامة تدل على الطريق


    هذا وقت للتذكر وللحفاوة بواحد من بين أكثر أبناء عصرنا نُبلاً.

    أتحدث عن "فرانز فانون"، ابن "جزر المارتينيك" وخريج الأكاديميا الفرنسية الذي خرج على منظومة السيطرة والإستلاب الإستعماري-العنصري وغواياتها واختار الإنضمام إلى خندق المقاومة الجذرية العنيفة لها. لا كمثقف ثوري فحسب، وإنما كمناضل في صفوف" جبهة التحرير الوطني" قائدة كفاح الشعب الجزائري وثورته الوطنية التحررية ضد الإستعمار الإستيطاني الفرنسي(1954-1962).
    فانون (1925-1961) ليس لحظة آفلة توهجت في زمن مضى. فآراؤه وتحاليله السوسيولوجية لآليات وأفعال التشويه والتدمير الذي تمارسه قوى الهيمنة العالمية ضد الشعوب المستضعفة المستهدفة بالإستتباع، ما زالت جديرة بالدرس في عهد العولمة الإمبريالية، كما في عصر الإستعمار. وإقتراحاته لسبل التصدي لها ومواجهتها، ما زالت تحظى بالإهتمام- أو ينبغي أن تكون كذلك- وبخاصة، بالنسبة لشعوب البلدان التي ما زال الإستعمار جاثماً على أرضها، أو البلدان المهددة بعودته في أي وقت. ذلك انه لمن السذاجة بمكان، الإعتقاد بأن مطامع وطبائع الهيمنة والإستغلال قد تغيرت لمجرد أنها غيرت من أشكالها وذرائعها. وإذا كنا نعرف أن فلسطين لم تزل محتلة منذ أواخر الحرب العالمية الاولى، فلقد رأينا عودة الاستعمار المباشر مع الغزو والإحتلال الاميركي لأفغانستان والعراق. ورأيناه يتهافت على ليبيا، وينقض عليها كغنيمة سانحة قابلة للإفتراس.

    وفي متابعة وتحليل الأوضاع المالية والإقتصادية المضطربة التي تعصف بالدول الغربية، لنا أن نتوقع أن يكون خيار تصدير الأزمة-إضافة إلى ما يسمى بسياسة التقشف داخلياً- أحد الخيارات التي ستنال الحظوة  لدى صانعي القرار وجماعات المصالح في هذه الدول. وهو ما يعني في الترجمة العملية، وضع سياسة نهب الأمم والطبقات المستضعفة، قيد العمل ومباشرتها بكل الطرق، بما فيها الطرائق الإستعمارية القديمة العائدة للقرنين الماضيين.

    هذا التشخيص، لا يعني تجاهل نضال الشعوب المحق في بلدانها ضد احتكار السلطة والفساد والإقصاء والحرمان، من أجل الكرامة والحرية والعدالة والديمقراطية، وسائر حقوق الإنسان السياسية والإقتصادية والأجتماعية والثقافية. لكنه يؤكد على البيئة الإستراتيجية التي يجري فيها هذا النضال، والشروط التي تفرضها على الشعوب، كي لا تتوه وتضيع بوصلتها، فتسلم بأيديها ما قاتل الأجداد والآباء وضحوا من أجله: استقلال الأوطان، وسيادة الدول، واسترداد الثروات، وتقرير المصير.

    *     *     *

    ثمة مسألة اُخرى ميزت "فرانز فانون"، يعرفها من اطلع على أعماله، وبخاصة كتابيه:" بشرة بيضاء، أقنعة سوداء" و"المعذبون في الأرض". ألا وهي رفضه الحاسم لما عرف بتيار الإندماج في الدولة والثقافة الاستعمارية المهيمنة من جهة، ورفضه في الوقت نفسه لتيار العنصرية المضادة. فمع إلحاحه على الإستقلال التام الناجز، والقطع مع الإستعمار والعنصرية، إلا أنه رفض تفسير الصراع الدائر كصراع بين ألوان البشر المختلفة. إن هذه الفكرة بديهية بالنسبة لنا كعرب ورثة رسالات ذوات توجه انساني. لكنها لم تكن كذلك بالنسبة لآخرين في القرن الماضي. فرَدَّاً على ضغط التمييز والقهر اللذين مارسهما البيض الاستعماريون العنصريون، تعالت أصوات- وبخاصة في أوساط السود- تشيطن الملونين الآخرين عموماً-وبخاصة البيض- وتدعو إلى عنصرية مضادة. كما هي حال المناضل الأميركي الأسود:"مالكولم إكس"- قبل زيارته للبلاد العربية وقيامه بالحج- حيث عاد ليعلن خلافه مع مواقف قيادته السابقة في جماعة "أمة الإسلام" التي ضاقت به وبدعواه، فإغتالته.

    نذكر هذا، لأننا نرى هنا وهناك مشاهد خلط بين عولمة إمبريالية استغلالية مراتبية تفريقية مرفوضة، وعالمية انسانية جامعة تدعو إلى ما هو مشترك بين الأمم وتؤكد على ضرورة تعزيزه.

    فإذا كانت العنصرية اللونية قد خفتت، فقد حلت محلها دعاوى الهويات الفرعية المغلقة، التي أججت نيرانها سياسات وآليات العولمة كمسعى لتمزيق الأمم لإحكام السيطرة عليها من ناحية، وللحيلولة دون قيام تضامن بينها في الكفاح المشترك ضدها من ناحية ثانية. وهذا ما تتواطأ معه وتستفيد منه زعامات الجماعات الفرعية، التي تريد نيل حصتها من استغلال "جماعتها" بالذات، وايجاد موضع مناسب لها في إطار النظام الرأسمالي القائم وليس ضده. أي أن "نضالها" لا يهدف إلى تغيير النظام العالمي المشوه الجائر وبناء نظام عالمي جديد عادل، كما يتوق مستضعفو الأرض، بل الإندماج فيه. وقد سبق وأن فعلت هذا فئات من الطبقات العاملة في الدول الرأسمالية، وفئات من البرجوازية السوداء في الولايات المتحدة، وبرجوازيات العالم الثالث، التي توقفت أحلامها بالتغيير عند حدود تحسين فرصها. فانقلبت على ماضيها وأخذت تشارك أسياد العالم في اضطهاد ونهب الآخرين وبضمنهم رفاق كفاحها السابقين!

    ولا يعارض النظام الإمبريالي هذا النوع من النضال بجد- إلا في بداياته، وبشكل جزئي- ما دام لا يسعى إلى القطع معه، ويتطلع إلى وضع نفسه في خدمته. وهو ما يساعدنا مثلاً على معرفة السبب الذي أتاح للنظام الاميركي أن يمكن رجلاً أسود-"باراك أوباما"- من تولي منصب الرئاسة. انه "خادم المنزل"، كما قال"مالكولم إكس" ذات مناظرة شهيرة. ولا غرابة في الأمر! وإلا، فمن هو الأحمق الذي يبالي بلون القطة ما دامت قادرة على صيد الفئران، كما يقول المثل الصيني؟

    ولكي لا نضرب أمثلة بعيدةً، فإننا نحيل إلى ما نشهده أمام أنظارنا في البلاد العربية، لنرى كيف تتقبل الولايات المتحدة ودول الغرب، الإطاحة بأتباعها المخلصين، فيما تذود بضراوة عن الأنظمة الحليفة لها، وتتمسك بما اتبعته من سياسات؟

    هذا يعني ببساطة، أنها مستعدة للتكيف مع تغيير الطاقم الحاكم البالي في الدول التابعة، بشرط الحفاظ على الأنظمة والسياسات والإلتزامات، وبخاصة تجاه"إسرائيل" و"العملية السلمية".

    وعلى ذكر "العملية السلمية" حَرِيٌّ بنا أن نتذكر موقف "فانون" الجلي، المضاد لأية عملية سلمية مع المستعمرين. بل ضد أشباه وأنصاف الثورات التي لا تتجاوز تخوم الإستقلال السياسي.

    *     *     *

    في 12 كانون الأول- ديسمبر من العام 1961، أودى سرطان الدم "بفرانز فانون" عن ستة وثلاثين عاماً، قبل أن يشهد استقلال الجزائر- بعد شهور سبعة فقط- في تموز- يوليو-1962. ووري جسده بكرامة حيث يليق به في مقبرة الشهداء إلى جانب رفاقه المجاهدين الشهداء. وإذا كان الجزائريون يستعيدون في ذكراه، مُنظِّرَ ثورتهم، والطبيب النفسي في مستشفى مدينة "البليدة"، والمحرر في صحيفة" المجاهد"، ومبعوث الثورة وسفيرها في "غانا"، فإن أحرار وحرائر العالم، والمعذبين في الأرض، الذين كتب عنهم ولهم، يستعيدونه كصديق مشترك، ما زالت روحه باقية نابضة في تراثه الحي، كعلامة تدل على الطريق..

    بسام الهلسه



    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2011/12/11]

    إجمالي القــراءات: [472] حـتى تــاريخ [2017/12/16]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: فرانز فانون.. كعلامة تدل على الطريق
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]