دليل المدونين المصريين: المقـــالات - أفلا تكونوا كباراً؟
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  amalo 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     يولية 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    أفلا تكونوا كباراً؟
    هاني أبو الخير
      راسل الكاتب

    الاعتراف بالخطأ ليس فقط فضيلة بل هو من شيم الكبار...

    أفلا تكونوا حقا كباراً تتحملون مسؤوليتكم ومسؤولية أخطائكم أمام الله ثم شعبكم.
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?2117
    أفلا تكونوا كباراً؟ وحدها الملائكة لا تخطىء، لسنا ملائكة طبعا.. لذا فأخطائنا فطرة الخالق فينا التي لا تقلل من شأننا، لكن عجزنا عن الاعتراف بالخطأ والتمادي في اتخاذ طريقه مسارا حياتيا ومجادلتنا الدائمة لصاحب الحق بالباطل إصرارا على الخطأ هو ما يحط فعلا من قدرنا. الرجوع إلى الحق قلما يقبله إنسان أو يعترف به، خصوصا وأنه يمنح الطرف الآخر رجاحة القول والرأي، وقد يلحق النقيصة بالعائد إلى الحق أحيانا وهو ما لا يقدر عليه إلا الكبار ممن رجحت عقولهم وتحملوا مسؤولية مناصبهم أمام ربهم قبل رعيتهم. وقد نخسر أحيانا فرصة الفوز بمكانة جديدة نتيجة أننا اعترفنا بخطأ تمنى البعض أن نصر عليه ونجيره حقا رغم أنوف الآخرين لكن الواعي يدرك جيدا بأن الباطل لا يقام عليه إلا باطل وبأن خسارة المناصب في سبيل الاعتراف بالخطأ تكسبك احترام من يزيد من قدرك احترامه. لكن يجب أن نعترف ... نعم أخطأنا وأخطأوا... أخطاء الكبار قبل الصغار... أخطأ الراعي قبل الرعية وقد آن الأوان لأن نتصارح رغبة في التصالح وبحثا عن إقامة «الدولة الحلم» التي بحثت عنها الثورة. نعم أخطأ الثوار وأخطأ الحكام .... أخطأنا لأننا ظننا أن ثورتنا اكتملت يوم أن تخلى مبارك عن سلطاته وكلف بها المجلس العسكري، ابتهجنا بنصرنا غير المكتمل وتركنا الميدان وعدنا لحياتنا، آملين أن يُكمل من تولى المسؤولية والسلطة تنفيذ باقي مطالبنا التي كانوا أول من اعترف بها وبمشروعيتها ظناً منا أنهم شركاؤنا في ثورتنا وأهدافها، فوهبناهم شرعيتنا ووكلناهم بإتمام ما بدأناه، وتناسينا أن الروح الثورية التي ألهمتنا وأخرجتنا من بيوتنا لندافع عن حريتنا وكرامتنا لم تنتقل بعد إلى كافة المؤسسات في بلدنا، تركنا كل شيء وكأننا لم نثر أو ننتفض. أردناها ثورة على النظام ومؤسساته فانقلبت إلى حركة تصحيح لتغيير الأشخاص وإبقاء النظام، وبدا التصحيح بطيئا لا يرى إلا إذا ما تحركنا وضغطنا، وكلما كانت الضغوط قوية كانت الاستجابة لتنفيذ المطالب أسرع. أخطأنا لأننا لم ننقل ثورتنا إلى المؤسسات ونسقطها على كافة الكيانات الموالية للنظام. أخطأنا لأننا لم نشكل مجلساً لقيادة ثورتنا. أخطأنا لأننا سمحنا للبعض بأن يقودنا للدخول في نزاعات ونقاشات عقيمة لا تسمن ولا تغني من جوع، وسارعت بعض تلك القوى والتيارات والجماعات للتنازع على تقسيم الغنائم بينهم، ومحاولة الفوز بالسلطة دون أن يكتمل نصرنا. أخطأنا لأننا تركنا الشارع لإعلام مضلل وأشباه دعاة وأنصاف مثقفين، وحصرنا نقاشنا على مواقع التواصل دون أن تكون لنا يد تعمل في الشارع تفهم وتصحح للبسطاء من أهلنا حقيقة ما يحدث وما حدث. أخطأنا عندما سمحنا للغرباء بأن يتسلقوا على أكتافنا، فأصبحوا هم نجوم الصورة يتحدثون ويتلونون ويتحولون بما يناسب أهواءهم ومصالحهم الشخصية. أخطأنا لأننا سكتنا على إعلام مبتذل رخيص يتملق كل صاحب سلطة... إعلام ينزلق بمصرنا إلى حافة الهاوية... إعلام شط وانحرف عن مساره الطبيعي، وأخذ يلبس الحق بالباطل والباطل بالحق... إعلام ابتعد عن رسالته السامية وصار إعلاماً لإشعال الفتنة والتحريض عليها. أخطأنا لأننا سمحنا لأنفسنا ولكم باجترار ابن سوداء جديد يعيش بينا وبينكم يوقظ نار البغض والفتنة والكراهية... ويحاول وأد ثورتنا والقضاء عليها. تلك أخطائنا علمناها وسنحاول استدراكها والاعتراف بها حتى نكون على مستوى المسؤولية. أما عن أخطائكم فهي لكم ولنا وللجميع معلومة ومعروفة... وأهمها أنكم تهاونتم في حقوقنا ولم تفوا بوعودكم في تحقيق مطالبنا المشروعة، بل تركتم المجرم والمحرض الحقيقي دون حساب أو عقاب.. نعم تركتم أذناب نظام فاسد مستبد يتحكمون بكم وبنا، تركتموهم يهددون ويتوعدون بأن يدمروا الأخضر واليابس... تركتموهم أحراراً طلقاء يعيثون في الأرض فساداً، وبدل أن تعاقبوهم وتقتصوا منهم، عاقبتمونا نحن الضحايا. فهلا اعترفتم بها أيها الكبار... ألم يئن الأوان أن تصارحوا أنفسكم بما وقعتم فيه من أخطاء، حتى تتداركوها وتعالجوها... لا بد من المصارحة والمكاشفة، حتى تتم المصالحة ويكون البناء الجديد على أساس قوي. فالاعتراف بالخطأ ليس فقط فضيلة بل هو من شيم الكبار... أفلا تكونوا حقا كباراً تتحملون مسؤوليتكم ومسؤولية أخطائكم أمام الله ثم شعبكم. استفيقوا يرحمكم الله..... هاني أبو الخير 9 /10/2011

    نشــرها [هاني ابو الخير] بتــاريخ: [2011/10/11]

    إجمالي القــراءات: [54] حـتى تــاريخ [2018/07/15]
    التقييم: [100%] المشاركين: [2]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: أفلا تكونوا كباراً؟
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 100%
                                                               
    المشاركين: 2
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]