دليل المدونين المصريين: المقـــالات - الدولة الفلسطينية وتحديات الاستيطان والتهويد على الارض ...!
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  محمد حرش 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     سبتمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    الدولة الفلسطينية وتحديات الاستيطان والتهويد على الارض ...!
    نواف الزرو
      راسل الكاتب

    وعلى ذلك يبدو انه لا مفر من ان يعود الفلسطينيون والعرب تدريجياً اذا لم يكن للخيارات العسكرية –وهي ليست في الافق- فللخيارات والبدائل الأخرى مثل المرجعيات العربية والاممية، فالاوراق والاسلحة الفلسطينية العربية كثيرة وفعالة لو توفرت الارادة الحقيقية للتصدي...
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?2108
    الدولة الفلسطينية وتحديات الاستيطان والتهويد على الارض ...!


    هذا الذي جرى ويجري من ردود فعل وضغوطات وتهديدات اسرائيلية امريكية هستيرية ضد حق الشعب العربي الفلسطيني في اللجوء الى الهيئة الاممية ومجلس الامن للحصول على الاعتراف  بالدولة الفلسطينية، بعد ان خيبت الادارة الامريكية آمال الجميع حتى في مسالة صغيرة كتجميد الاستيطان، انما يكشف مجددا الى اي حد والى اي مدى وصل ذلك التواطؤ ضد الحقوق العربية في فلسطين، والى اي مدى من النفاق والظلم وصل ذلك الانحياز الامريكي الى جانب تلك الدولة الصهيونية القائمة بالاصل –كي لا ينسى احد- بالسطو المسلح وعلى نحو غير شرعي على الاطلاق على انقاض الوطن العربي الفلسطيني...!

    فلماذا اذن كل هذا الغضب وكل هذه التهديدات ضد التوجه الفلسطيني الى الامم المتحدة  بشكل شرعي ووفق المواثيق الاممية...؟!.

    والقصة لا تتوقف عند الرفض او الاعتراف الدولي الاممي او الامريكي او الاوروبي باقامة الدولة الفلسطينية على الاراضي المحتلة عام/67، فحتى لو اعترفت كل هذه الجهات الى جانب اعتراف دول امريكا اللاتينية بالدولة الفلسطينية، وهذا يعد انجازا قانونيا واخلاقيا كبيرا للحق الفلسطيني، غير ان التحدي الحقيقي يبقى هناك على الارض الفلسطينية، حيث بلدوزر الاستيطان والتهويد يزأر على مدار الساعة، فهناك الجدار الذي فرخ ويفرخ جدرانا عازلة لا حصر لها، وهناك المصادرات والسطو المسلح على الارض، وهناك المستعمرات التي باتت تسيطر على اكثر من 40% من مساحة الضفة الغربية، وهناك الاجماع السياسي والاستراتيجي الاسرائيلي على ضم القدس الكبرى وغور الاردن، وهناك الاجماع السياسي الاستراتيج الاسرائيلي على رفض الدولة الفلسطينية المستقلة...!.

    رئيس المبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي يوثق في مقال نشرته له صحيفة "ذي انترناشونال هيرالد تربيون" الاميركية "ان اسرائيل سيطرت حتى الآن على 60 في المائة من مساحة الضفة الغربية و80 في المائة من مصادرها المائية"، ويخلص البرغوثي الى"انه لم يبق امام الفلسطينيين في ظل التعنت الاسرائيلي سوى"ان يعلنوا قيام دولتهم المستقلة ويطالبوا العالم بالاعتراف بها".

    لذلك فان الدولة الفلسطينية باتت تترنح ما بين الاعتراف الدولي الاممي الذي يبدو انه على الابواب عبر الجمعية العامة او بدونها، فالاعتراف الدولي قائم بدون تصويت لصالح الحق الفلسطيني، وبين خرائط الحرب والتهويد الحقيقية الجارية على الارض. فالذي يجري على ارض الضفة الغربية عملياً ينسف بلا رحمة كافة مشاريع ومبادرات السلام، ويدك بمنتهى التثبيت والاصرار مقومات البنى التحتية الفلسطينية، ويجهز تماماً على مقومات واحتمالات اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة السيادية.

    وفي ذلك، كان اوري افنيري احد اهم اقطاب "معسكر السلام" الاسرائيلي وابرز الخبراء في السياسات الصهيونية قد اكد لنا منذ سنوات على سبيل المثال قائلاً: "ان الحرب الحقيقية في الضفة ليست في شارع الشلالة في الخليل - مثلاً - وانما تدور رحاها في انحاء الضفة الغربية والقدس، واسلحتها تتكون من: الخرائط والقرارات والأوامر العسكرية، وهي حرب مصيرية يتعلق بها مصير ملايين الاسرائيليين والفلسطينيين، فأما الحياة واما الموت".

    فأدوات هذه الحرب الوجودية حسب افنيري وحسب التقارير الفلسطينية المختلفة هي الخرائط والقرارات والاوامر العسكرية الاسرائيلية... والخرائط هنا هي خرائط الاراضي والمصادرات والمستعمرات والجدران، والقرارات هي تلك الصادرة عن المؤسسة السياسية والعسكرية الاسرائيلية والمتعلقة بتلك الخرائط... والتعليمات العسكرية هي تلك التي تصدر للاسلحة الاسرائيلية المختلفة وكذلك لوحدات المستوطنين اليهود وعنوانها العريض: اهجموا...! والهجوم الاسرائيلي الاحتلالي هنا يحمل كل عناوين ومعاني وتطبيقات الحرب الشاملة ضد الارض والانسان الفلسطيني..

    الصحفية الاسرائيلية المناهصة لسياسات الاحتلال "عميره هس" تقول: "التفاؤل بعملية السلام شيء، والجرافات شيء آخر، فاسرائيل تبني للفلسطينيين في الضفة الغربية محميات هندية مبعثرة هنا وهناك".

    ليتضح لنا بالمعطيات والارقام الموثقة - الواردة هنا وهناك كم هائل غيرها - "ان مفاوضات التسوية  والسلام كانت ستارا من دخان ونصب واحتيال يتواصل خلفه الصراع بكل عنفوانه"، فالحرب الاسرائيلية على الشعب الفلسطيني تدور من اجل ترسيخ وتكريس السيطرة الاسرائيلية في كل ارجاء الضفة الغربية، وما يجري على الارض من تطبيق للخرائط وترسيم لمعالم الارض والاستيطان يفوق بكثير كل ما ينعكس في وسائل الاعلام. اذ تتواصل في كل ارجاء الضفة معركة اخرى ترمي الى تحويل كل مدينة او قرية فلسطينية الى جيب منقطع محوط بمناطق سيطرة اسرائيلية عسكرية واستيطانية على حد سواء، وهي معركة مخططة جيداً من قبل الاحتلال وتهدف الى منع كل امكانية لاقامة دولة فلسطينية حقيقية مستقلة"..؟!!

    ولذلك نقول: ليسقط الفلسطينيون اذن خيار المفاوضات العبثية المستندة الى مرجعية، وليتمسكوا  بالمرجعيات العربية والاممية، فدولة الاحتلال تواصل تطبيق مشروعها وخرائطها الاستيطانية والجدرانية والعنصرية بصورة مسعورة وكأنها في سباق ماراثوني مع الزمن... ونحن نشاهد ونتابع بمنتهى العجز...؟!!

    وعلى ذلك يبدو انه لا مفر من ان يعود الفلسطينيون والعرب تدريجياً اذا لم يكن للخيارات العسكرية –وهي ليست في الافق- فللخيارات والبدائل الأخرى مثل المرجعيات العربية والاممية، فالاوراق والاسلحة الفلسطينية العربية كثيرة وفعالة لو توفرت الارادة الحقيقية للتصدي....! فمعركة الدولة الفلسطينية حقيقية وكبيرة، فالدولة تنتزع انتزاعا ولا تقدم لنا على طبق من فضة هكذا...!

    يستدعي الموقف الفلسطيني ان يعمل الفلسطينيون أولاً قبل الآخرين، على لملمة أنفسهم وترتيب بيتهم الداخلي وأوراق قوتهم من جديد...؟.

    وان يعملوا على إعادة ترتيب خطابهم وأولوياتهم الوطنية والقومية في ضوء ما ينتظرهم من تحديات استراتيجية وحروب لا مفر منها  بمبادرات اسرائيلية احادية الجانب...؟!.

    نواف الزرو


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2011/09/28]

    إجمالي القــراءات: [49] حـتى تــاريخ [2017/09/24]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: الدولة الفلسطينية وتحديات الاستيطان والتهويد على الارض ...!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]