دليل المدونين المصريين: المقـــالات - الفقراء أولاً
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  عفاف عبد المنعم هلال 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     سبتمبر 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    الفقراء أولاً
    وفاء زينهم
      راسل الكاتب

    حيث ان الجماهير هى الأساس وحاجتها الفورية الداهمة كالطعام والامن والسكن والصحة أولى بالإتباع وغير ذلك أشياء لايعرفوها بوضوح وربما هى مبهمة لديهم ، تسمع منهم عبارات من نوع " الثورة ليست سبب فقرهم ، ومن قبل الثورة وهم يعيشون فى فقر" ويبقى السؤال ، أليست هذه
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?2069
    الفقراء أولاً

    بعد توقيع إتفاق غزة وأريحا وإعلان قيام الدولة الفلسطينية كتب المفكر الكبير إدوارد سعيد مقال فى الحياة اللندنية منتقداً السلطة الفلسطينية متهماً إياها بالفساد المالى والإدارى ، سألت حينها الدكتور محمد السيد سعيد رحمه الله ، هل هذا هو الوقت المناسب لنقد السلطة الفلسطينية وهى لازالت كيان وليد خاصة مع وجود اسرائيل كعدو داخلى ينتظر ما يعول عليه لإضعاف تلك الدولة ؟ فقال لى لا هذا  ليس خطأ حتى لا يصل الوضع لما نحن عليه فى مصر . وهذا أيضاً ما دار فى مخيلتى عندما قررت أن أكتب تلك المفارقات حول الثورة المصرية وهل هذا هو الوقت المناسب ، لكنى مثلى مثل كل الناس الذين تولدت فيهم تساؤلات بفعل هذا المنحى الذى أنتهجه الثوار فى الفترة الماضية والذى قد يفقدها فاعليتها الداخلية وربما يسحقها بثورة أخرى على الثورة ذاتها .

    المفارقة الأولى :
    عندما قامت الثورة حمل لوائها الطبقة الوسطى وبدات بنضال حقوقى وانسانى ذلك لأن تلك الطبقة لها ظروفها المعيشية والثقافية الخاصة بها والتى تهئ لها أعتناق تلك المبادئ والمناداة بها ، و بعد ذلك وخلال أيام الثورة أنضم لها هولاء الذين ينزحون تحت طائلة الفقر وعانوا كثيراً ووجدوا فى الثورة تجسيداً للخروج عن الظلم الأجتماعى الذى عاشوا فيه لسنين طويلة ، لم يعنيهم الدستور ولا يعرفون حتى مواده ، لم يعنيهم سوى أن الثورة ستقضى على فقرهم ،وهذا للأسف الذى لم يحدث حتى الآن وقد أوضح ذلك الدكتور ضياء رشوان بعبارة بليغة (أن الثورة لم تدخل بيوت الفقراء بعد ) وهذا هو مناط الخطر والخوف على الثورة خاصة مع عدم طرح الثوار لقضية الفقر بشكل أساسى فى مطالبهم التى دائماً ما تقتصر على مطالبات دستورية وتغييرات وزارية وبشكل فضفاض عبارة تقال أحياناً على أستحياء (عدالة إجتماعية) دون تفسير لمحتواها أو أفق تحقيقها سوى المطالبة بحد أدنى للأجور وإذا سلمنا بقضية الحد الأدنى للأجور فهذا ينطبق على موظفى الدولة ، لكن هناك فئات ليست بالقليلة تعتمد فى (لقمة العيش ) على العمل اليومى كعمال التراحيل والباعة الجائلين وحتى هولاء غير مؤمن عليهم ، فأين هؤلاء من أجندة الثوار وأين الثورة منهم ؟

    المفارقة الثانية :
    عندما اعلن الثوار فى الجمعة قبل الماضية انها جمعة الفقراء أولاً، استجابت الطبقات الشعبية إستجابة فورية بعفويتها وتلقائيتها لأنهم وجدوا فيها مايخص طموحاتهم وتطلعاتهم ،لكن هذا مع الأسف لم يمنع الثوار من تغيير الشعار إلى الثورة أولاً ، وهذه المرواحة فى تغيير الشعار قد تفسر على أنها إبتزاز ثورى لجذب الجماهير ثم  التخلى عنهم حتى أننا وجدنا فى نهاية ذلك اليوم مطالبات أخرى مثل اختيار مجلس رئاسى مدنى وتغيير المحافظين وأى شئ الإ الحديث عن أصحاب الليلة الحقيقين ألا وهم الفقراء . وهو ما قد ينبئ بمقاومة تلك الطبقة للثورة والثوار ، ذلك لأنهم ينظرون لمستقبل الجماهير بمنظار يختلف عما تنظر له تلك الطبقات وبعيداً عن الواقع الملموس لتلك الطبقة وما تحئ فيه متناسين أن نجاح أو إخفاق الثورة معلق على مدى أستجابة الجماهير التى تريد تلبية حاجاتها الضرورية والملحة.

    المفارقة الثالثة :
    وهو ما قام به الثوار الأسبوع ماضى من إغلاق مجمع التحرير وأعلانهم أنه فى إطار الأعتصام المدنى ، والحقيقة أنى فؤجئت بعدم معرفة الثوار ما هو معنى الاعتصام المدنى ، اذ أن معنى الأعتصام المدنى هو التوقف عن دفع الضرائب مثلا أو عدم دفع فواتير المياه أو الكهرباء ولابد أن يشتمل ذلك على قطاع كبير من الناس ، أى محافظة معينة أو منطقة بأكملها ، وليس هذا التصرف الغير مقبول الذى يعطل مصالح الجماهير والتى قامت الثورة من أجلهم أصلاً ويحتاج الثوار الى مؤازرتهم بدلاً من اكتساب عدائهم وهذه أحدى الفجوات المنطقية الرهيبة بين الجماهير والثوار.

    والغريب أنك عندما تخاطب أحد الثوار أنه ليس هذا هو النهج الذى يجدر بالثوار أتباعه للسير فى خطى الجماهير كتابعين وليس كمتبعوين حيث ان الجماهير هى الأساس وحاجتها الفورية الداهمة كالطعام والامن والسكن والصحة أولى بالإتباع وغير ذلك أشياء لايعرفوها بوضوح وربما هى مبهمة لديهم ، تسمع منهم عبارات من نوع " الثورة ليست سبب فقرهم ، ومن قبل الثورة وهم يعيشون فى فقر" ويبقى السؤال ، أليست هذه الثورة قد قامت من أجل ان تقضى على فقرهم وعوزهم ودفعوا فيها دماء أبنائهم ؟ فلماذا لا تكون هناك جمعة حقيقة لهولاء الفقراء وفقط ولا ترفع فيها أى مطالبات اخرى ؟ أم أن الامر يقتصر على ان تحضر إمرأة فقيرة للميدان لتغنى للثورة  امام الكاميرات كدليل على احتضان الثوار للفقراء وهذه الأشياء التى لا تزن كثيراً فى حياة الفقراء، لكن ما يزن حقيقةً هو حاجتها الضرورية والتى لا تحتمل الأنتظار وله التأجيل .

    وفاء زينهم


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2011/07/18]

    إجمالي القــراءات: [65] حـتى تــاريخ [2018/09/21]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: الفقراء أولاً
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]