دليل المدونين المصريين: المقـــالات - ومن الحب (الخليجى) للثورة .. ما قتل ؟!
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  أمنية طلعت 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     سبتمبر 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    ومن الحب (الخليجى) للثورة .. ما قتل ؟!
    الدكتور رفعت سيد أحمد
      راسل الكاتب

    لا ينبغى أن يلازمنا كثوار وسياسيين وطنيين أى شك فى أن أمريكا والدول التابعة لها فى المنطقة وفى مقدمتها الثلاثى (قطر – السعودية – إسرائيل) قد صدمت بالثورة المصرية ، وفوجئت بنجاحها ، وهى التى ظلت تراهن حتى النفس الأخير على قدرة مبارك على قمعها ؛ لذلك هم لا
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?2044
    ومن الحب (الخليجى) للثورة .. ما قتل ؟!


    * إن المتأمل للموقف الخليجى وتحديداً (القطرى – السعودى) من (ثورة 25 يناير) ، يلحظ ، التباساً ، يحتاج إلى تحليل وتبصر ، حتى لا نفاجأ ، إما بسرقة خليجية للثورة ، أو بإحباط يصيب (الثوار) لأنهم توقعوا شيئاً (جميلاً) فإذا به (شديد القبح) من تلك الإمارات المحسوبة اجمالاً على الاستراتيجية الأمريكية ، لقد تصادف فى الأيام الأخيرة ، وبعد هوجة المنح والقروض المشروطة التى انهالت على مصر لتكبيلها سياسياً ، أن وقعت أزمتين تعكسان حقيقة ما تفكر فيه كل من (السعودية) و(قطر) على وجه الخصوص ، الأزمة الأولى متصلة بالنوايا السعودية لطرد العمالة المصرية التى مر عليها 6 سنوات تحت حجج مختلفة ولكنها كلها غير مقنعة من قبيل (السعودة) أو غيرها ، والقضية الثانية قضية تعيين رئيس وزراء قطر للوزير السابق رشيد محمد رشيد ، المتهم بالفساد والتآمر على الثورة مستشاراً له . هاتان القضيتان تحتاجان إلى وقفة وتأمل لنعرف ما يخطط للثورة من أهل الخليج أصدقاء واشنطن :

    ففى القضية الأولى تواجه العمالة المصرية فى الخليج أزمة جديدة بعد قرار السعودية عدم التجديد للعمالة التى أمضت ٦ سنوات فى الأراضى السعودية، وصرح وزير العمل السعودى عادل فقيه، أنه لن يتم التجديد للعمالة الوافدة التى أمضت ٦ سنوات فى المملكة، ولم يوضح خلال لقائه رجال الأعمال فى غرفة جدة (30/ 5/ 2011) موعد تطبيق القرار.

    وقال فقيه، فى كلمته التى نشرتها صحيفة " الحياة " اللندنية : " لدينا نحو نصف مليون سعودى من الجنسين عاطلين عن العمل".

    من جانبه، قال السفير على العشيرى، قنصل مصر العام بجدة، كعادته السلبية والمنحازة ضد المصريين فى السعودية ، وفى اتصال هاتفى مع صحيفة "المصرى اليوم"، إن هذا الأمر من حيث المبدأ "شأن داخلى يخص المملكة وحدها"، وأضاف أنه سيبحث الأمر مع المسؤولين السعوديين، ومدى تأثيره على العمالة المصرية. وطبعاً لن يبحث ، ولن يفعل شيئاً كما هى عادته وعادة وزارته التى لم تتغير منذ الرئيس المخلوع !! .

    من جهتها، تعتزم الشعبة العامة لشركات إلحاق العمالة بالخارج ، التابعة للغرفة التجارية ، إرسال مذكرة للجانب السعودى حول القرار، وأوضح صالح نصر رئيس الشعبة، لـ الصحف المصرية أن نظام العمل بالسعودية كان يقضى بعدم التجديد للعمالة الوافدة إذا أمضت ١٠ سنوات فى القطاع الحكومى فقط، وهذا النظام غير مفعل حالياً، ولفت إلى أن العمالة المصرية بالسعودية تعدت ٢.٥ مليون شخص، ٧٠% منهم مضى على عملهم ٦ سنوات، بما يعنى أن نحو ١.٥ مليون مهددون بالعودة، وحذر من ارتفاع نسبة البطالة بمصر حال تنفيذ القرار (وهنا فى الواقع مربط الفرس الذى علينا أن نتأمله ونحذر منه !!) .

    أما القضية الثانية المتصلة بقطر فوفقاً للأخبار المنشورة فقد قالت مصادر قطرية إن رئيس الوزراء القطرى ، حمد بن جاسم بن جبر آل ثان (رجل واشنطن وذراعها فى اضطرابات سوريا وليبيا التى تسميها قناته الجزيرة بالثورات وهى ليست كذلك !!) إنه يدرس تعيين رشيد محمد رشيد وزير الصناعة والتجارة الأسبق ، مستشاراً خاصاً له لشئون الاستثمار ، للاستعانة بخبراته السياسية والاقتصادية .

    كان " رشيد " وصل إلى العاصمة القطرية الدوحة قبل عدة أيام ، وشوهد ، مساء السبت فى أحد فنادق الدوحة بصحبة مقربين من العائلة الحاكمة فى قطر .

    وأكدت مصادر مطلعة أن لجوء رشيد محمد رشيد إلى قطر يرجع إلى علاقته الوطيدة بالأسرة الحاكمة هناك، نظراً للشراكة التى جمعتهما فى عدة مشروعات استثمارية قبل أن يصبح وزيراً للتجارة والصناعة فى حكومة الدكتور أحمد نظيف.

    حول هاتين الواقعتين نسجل ما يلى :

    أولاً : لا ينبغى أن يلازمنا كثوار وسياسيين وطنيين أى شك فى أن أمريكا والدول التابعة لها فى المنطقة وفى مقدمتها الثلاثى (قطر – السعودية – إسرائيل) قد صدمت بالثورة المصرية ، وفوجئت بنجاحها ، وهى التى ظلت تراهن حتى النفس الأخير على قدرة مبارك على قمعها ؛ لذلك هم لا يكنون – ولن يكنون أبداً – وداً أو حباً لمصر ما بعد الثورة وسيسعون جاهدين لإفشال كل مخططات التنمية الجادة بها ، ولن يقوموا بذلك فى وضوح بل عبر وسائل ماكرة وخبيثة منها الواقعتين السابقتين (طرد العمالة وحماية الفاسدين من النخبة ورجال مبارك) وعبر القروض التى تشل حرية القرار السياسى والاستراتيجى لمصر بديلاً عن مشاريع التنمية المشتركة .

    ثانياً : إن الموقف العدائى لمصر من قبل بعض مشيخيات الخليج التابعة لواشنطن ، ليس موقفاً طارئاً ولكنه يعود إلى عقود مضت ، ربما قبل جمال عبد الناصر ذاته ، حيث (عقدة الدرعية) وهى عقدة تاريخية تمثلت فى قيام الجيش المصرى بقيادة محمد على باشا وابنه إبراهيم بإزالة إمارة الدرعية من على الوجود بأمر من الباب العالى للدولة العثمانية وكانت هى الدولة السعودية الأولى ، وذلك عام 1818م ، وظلت عقدة كراهية المصريين مستمرة حتى وقتنا هذا، وازدادت مع ثورتى يوليو 1952 ويناير 2011 ، ولذلك علينا ألا نأمن لأى أحاديث عاطفية عن العلاقات ، فالصراع والخلاف تاريخى ، واستراتيجى ، وثورة يناير زادته حدة ،
     
     
    وما هاتين الواقعتين سوى مقدمة لسياسات وأحداث كبرى تحاول أن تضرب الثورة ومصر فى قلبها ، فانتبهوا يا أولى الألباب .

    رفعت سيد أحمد


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2011/06/03]

    إجمالي القــراءات: [313] حـتى تــاريخ [2018/09/20]
    التقييم: [100%] المشاركين: [1]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: ومن الحب (الخليجى) للثورة .. ما قتل ؟!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 100%
                                                               
    المشاركين: 1
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]