دليل المدونين المصريين: المقـــالات - انتبهوا يا شباب/ ( الخارجية الفرنسية ) تخترق الثورة .. لتدميرها !!
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  وائل جلال محمد   محمد محمود اسماعيل 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     يولية 2019   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    انتبهوا يا شباب/ ( الخارجية الفرنسية ) تخترق الثورة .. لتدميرها !!
    الدكتور رفعت سيد أحمد
      راسل الكاتب

    إن فرنسا من خلال تجنيدها لهذا الشباب سوف تساهم فى بناء مصر الحديثة على أسس الديمقراطية الفرنسية (طبعاً لم يقل لنا آلان جوبيه العنصرى الكريه ، ما هى هذه الديمقراطية ، وهل من بينها الانحياز الأعمى لإسرائيل والعدوان المستمر على العرب فقط ، ونهب ثرواتهم ؟!)
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?2022
    انتبهوا يا شباب
    ( الخارجية الفرنسية ) تخترق الثورة .. لتدميرها !!

    إن الدولة التى تقتل أهلنا فى ليبيا طمعاً فى النفط ، وباسم زائف هو (حماية المدنيين) ، الدولة التى تمنع الحجاب والنقاب باسم حماية النقاء والحضارة الفرنسية ضد الغلو والبربرية الإسلامية وفقاً لرؤية زئر النساء (ساركوزى) ، هذه الدولة - ووفقاً للخبر المنشور فى "الأهرام " يوم السبت (16/ 4/ 2011) - تحاول اختراق الثورة ، عبر وزير خارجيتها ، الكريه وشديد العنصرية ضد العرب والمسلمين ، (آلان جوبيه) ، والذى أعد – وفقاً للخبر – خطة لاستضافة فريق من شباب ثورة 25 يناير فى فرنسا لمدة أسبوع لتعليمهم أصول الديمقراطية الفرنسية لكى ينقلونها إلى مصر، ولزيارة بعض الملاهى ، وأنه – وفقاً للخبر الذى لا أفهم كيف للأهرام فى عهدها الثورى الجديد (!!) تنشره - فإن فرنسا من خلال تجنيدها لهذا الشباب سوف تساهم فى بناء مصر الحديثة على أسس الديمقراطية الفرنسية (طبعاً لم يقل لنا آلان جوبيه العنصرى الكريه ، ما هى هذه الديمقراطية ، وهل من بينها الانحياز الأعمى لإسرائيل والعدوان المستمر على العرب فقط ، ونهب ثرواتهم ؟!) وجاء فى الخبر أيضاً أنه سيتم عمل برنامج مكثف لهؤلاء الشباب مع رؤساء الأحزاب الفرنسية بما فيها تلك المتعاونة مع العدو الصهيونى ، لتعليمهم كيف يفكرون ويمارسون السياسة على النسق الفرنسى ، والغربى .

    حول هذا الخبر دعونا نسجل الملاحظات التالية علها تفيد :

    أولاً : من المؤكد أن (آلان جوبيه) ، والمعروف بعلاقاته الوثيقة بالإسرائيليين مثله مثل رئيس دولته ساركوزى الذى اعترف بعمالته للموساد الإسرائيلى منذ 1982 ، ليسا حريصين أبداً على الثورة المصرية ، ولا شبابها ، ولا يهمهم باقى الثورات العربية ، فقط كل ما يشغلهم هو مصلحة حكومتهم ، وليس حتى دولتهما فرنسا ؛ ومصلحة حكومتهما الراهنة ، هى خلق (عملاء حضاريين) ، وليس عملاء أو جواسيس بالمعنى المباشر والسياسى للكلمة ، وخاصة فى البلاد التى فاجئتهم بالثورة (مثل تونس ومصر) ضد رؤساء كانوا من قبل يعملون عملاء مباشرين لفرنسا وأمريكا والغرب ، والذين يأتى مبارك فى مقدمتهم ، إن " آلان جوبيه " العنصرى ، والمعادى للعرب ، بهذا المعنى ، يريد أن يخترق ثورة 25 يناير ، ويرمى بجزرة لنفر من شبابها ، والجزرة رحلة تافهة إلى دولته ، وملاهيها ، ورؤساء أحزابها المعادين فى أغلبيتهم لثورتنا طالما كانت ثورة عربية ، تهتم بفلسطين وبقضايا المقاومة العربية ، وقضايا الأمة كلها ، ولكنهم سيكونون حنونين إذا ما قطعت هذه الثورة علاقاتها بالعروبة والإسلام ، وقضايا العدل الاجتماعى وفقاً للفهم المصرى ، وستجدهم بخبث فرنسى خبرناه يقولون لك : لقد تعلمنا من ثورتكم !!

    إن آلان جوبيه وحكومته وأحزابه اليمينية المتطرفة ، يريد ثورة على مقاس المصالح الفرنسية العنصرية ، لا ثورة مصرية خالصة ، ذات توجه عربى وإسلامى لذلك سعى إلى محاولة استمالة هذا العدد من شباب وأحزاب الثورة الجديدة ، فهل ينجحون ؟ .

    ثانياً : من المؤكد أن آلان جوبيه ، وسفارة فرنسا فى القاهرة ، سينجحون فى مسعاهم لاختراق ليس فحسب شباب الثورة بل مصر كلها ، إذا لم ننتبه جميعاً ، شباباً ، وكتاباً ، ومراكز أبحاث استراتيجية (مثل مركز دراسات الأهرام) لدورهم الخطير والجديد هذا ، والذى يبدو أمام الناس ، والقائمين بالثورة ، أنه برىء تماماً ولكنه ، دور خبيث ، وتخريبى ، وهو دور مخابراتى بامتياز ، يسعى لخلق عملاء " حضاريين " ، لا أصدقاء ورفاق ومشاركين محترمين فى الحضارة ، والتقدم الإنسانى المستقل ، إنها العقلية الاستعمارية فى ثوبها الجديد ، التى نتمنى أن ينتبه إلى مخاطرها ومستهدفاتها ، شباب وشيوخ الثورة .

    ثالثاً : أهم ما ينبغى أن ننتبه إليه أيضاً ، فى هذه المرحلة القلقة فى مصر ، هو أن الجميع ، وبخاصة إسرائيل ورجالها فى الإدارة الفرنسية والأمريكية يلعبون الآن فى مصر ، مثلهم مثل باقى دول العالم ، وهذا طبيعى ، ومنطقى ، ولكن غير الطبيعى والمنطقى هو أن ننخدع بأكاذيبهم ، التى من بينها أن علاقاتهم مع شباب الثورة – مثلاً - يتم من أجل الديمقراطية ، إن ما ينبغى أن نسألهم عنه ؛ أية ديمقراطية تلك وأيديكم ملوثة بدماء العرب والأفارقة فى فلسطين وليبيا والعراق وأفغانستان وساحل العاج ؟! ، إن الأمر من ألفه إلى يائه هو محاولة لخلق (عملاء صغار) ؛ ليس إلا ، ودورنا نحن أن ننتبه إلى ذلك (فالحدأة لا ترمى كتاكيت) ؛ وفرنسا بما تقترفه من جرائم فى عالمنا العربى والأفريقى ، وما تقوم به ضد الإسلام وحقوق الفلسطينيين ، هى أكبر ( حدأة ) أوروبية فى وقتنا الراهن ، فانتبهوا يا شبابنا ، ولا تتعاملوا معها ولا مع وكر جواسيسها فى شارع مراد بـالجيزة المسمى ؛ خطأ ؛ بـالسفارة الفرنسية!!.  

    د. رفعت سيد أحمد


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2011/04/19]

    إجمالي القــراءات: [104] حـتى تــاريخ [2019/07/17]
    التقييم: [80%] المشاركين: [3]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: انتبهوا يا شباب/ ( الخارجية الفرنسية ) تخترق الثورة .. لتدميرها !!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 80%
                                                               
    المشاركين: 3
    ©2006 - 2019 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]