دليل المدونين المصريين: المقـــالات - من يقبل بالقصف الأمريكى–الأوروبى لليبيا: ليسوا ثواراً .. وليسوا عربا
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    من يقبل بالقصف الأمريكى–الأوروبى لليبيا: ليسوا ثواراً .. وليسوا عربا
    الدكتور رفعت سيد أحمد
      راسل الكاتب

    أما نصيحتنا للشعب الليبى ولجيشه وللثوار الشرفاء فهى الصمود والمقاومة ، وتحويل المواجهة مع هذا الحلف الغربى الاستعمارى وعملاءه من العرب ومن المرتزقة فى الداخل ، إلى حرب حقيقية ، مع تحويل ليبيا إلى أرض محروقة ، حتى بنفطها تحت أرجلهم ، ولتكن لنا فى قولة عمر
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?2000
    من يقبل بالقصف الأمريكى – الأوروبى لليبيا: ليسوا ثواراً .. وليسوا عرباً !!


    عندما يطلب ثوار بنغازى ضرب بلدهم بالصواريخ ، بحجة مقاومة القذافى ، فهم عقلاً وواقعاً ليسوا (ثواراً) ، وعندما يذهب حمد بن جاسم وعمرو موسى سعود الفيصل إلى باريس ليعطوا الضوء الأخضر لضرب ليبيا فهم عقلاً وواقعاً ليسوا (عرباً) ، إذ لا يمكن لثائر بالمعنى الحقيقى للكلمة ، أن يقبل بأن تضرب بلده، بالصواريخ والطائرات الأمريكية والأوروبية، بالتأكيد، هو ليس كذلك، ومن المؤكد أن ثمة عطب ما قد أصاب الكلمة ودلالاتها؛ وهذا المعنى تحديداً هو ما أقصده على من أطلقوا على أنفـسهم لفظ أو أطلقته عليـهم فضائيات الـ C.I.A فى المنطقة؛ (ثوار) ليبيا، لقد أضاعوا قضيتهم كلها هذا إذا كان لهم أصلاً (قضية عادلة) .

    إن " كرزاى وأحمد جلبى " وحدهما هما من كانا يقبلان بأن تضرب بلديهما (أفغانستان) و(العراق) بالصواريخ بل وأن تحتلا حتى يأتيان على الدبابة الأمريكية ، إن هؤلاء عملاء فى معتقدى وفى معتقد كل من لديه أدنى إحساس أو ضمير وطنى شريف ، وإن أسمتهم كل الكرة الأرضية بالثوار !! ثم إن من يقبل بأن يقصف بلد عربى بالصواريخ والطائرات الأمريكية، ويجلس فى باريس ليبصم على ذلك العدوان ، مثلما فعل حكام الخليج ومعهم السيد عمرو موسى (المرشح وياللأسف لرئاسة مصر ، شوف مصر كيف أصبح حالها مؤسفاً أن يتولى أمرتها مثل هذا الشخص !!) .

    إن هؤلاء ، لا يمكن أن يكونوا (عرباً) ، إذ لم نقرأ فى تاريخ العرب كله قديمه وحديثه ، من تواطىء وشارك فى العدوان على بلد عربى مستقل ، مهما كانت الأسباب ، إن هؤلاء يتحدثون بالعربية ، ولكنهم ، أمريكيو الهوية والدور والضمير ، إذ كيف بالله عليك ، يقبل عربى ، أن يرى أخاه الليبى يضرب ، وبتروله ينهب وبلده تقسم ، باسم حماية (الثوار) ؛ والمدنيين ، كيف ؟ إن هؤلاء قطعاً لا ينتمون إلينا ومن الواجب أن يتم فضحهم ، وتعريتهم وبقوة ، لأنهم يدلسون علينا ، وأحدهم ، وهو الأخ عمرو موسى لايزال يرطن بالعروبة ويتحدث عن وحدة ليبيا ، وهو الذى رعى - بأوامر من السعودية وأمريكا – قرار مجلس الجامعة العربية الذى طلب من مجلس الأمن (يعنى من أمريكا وحلفائها) ضرب ليبيا باسم حماية المدنيين ، إنه وجامعته والدول التى حضرت إلى باريس شريك مباشر فى هذا القصف والدم الذى تغرق فيه ليبيا اليوم .

    إذن هؤلاء ليسوا ثوارا .. وأولئك ليسوا عرباً ، إنهم عملاء صغار ، أقولها مستخدماً ألطف لفظ يليق بهم اليوم مع ضبط للأعصاب مع هذا العدوان الذى يُشن الآن على ليبيا ، ولم يُشن مثلاً على إسرائيل أو البحرين المحتلة  أيضاً – الآن- سعودياً .

    إن العدوان الاطلس  الآن على  ليبيا يدعونا إلى تسجيل الآتى :

    أولاً : على القارىء العربى أن يعلم جيداً أن ما يجرى فى ليبيا اليوم يستهدف النفط ، ولا يستهدف حماية المدنيين أو من أسمتهم فضائيتى الجزيرة والعربية بـ (الثوار) ، فهؤلاء سيداسون بالأحذية الأمريكية الثقيلة بعد أن يتم لأمريكا وفرنسا وبريطانيا (الثالوث الاستعمارى الجديد) الاحتلال ، تماما مثلما جرى مع عملائهم فى العراق -فإذا كان لايزال فى (الثوار) من لايزال شريفاً أو لايزال ليبياً حقاً ، فعليه أن يتبرأ فوراً مما يجرى  لأنه فضلاً عن كونه عاراً ، فإنه لن يجنى منه شيئاً سوى الوصاية والاحتلال لبلده ثم يلقى به فى اقرب صندوق قمامة فى بنغازى !! .

    ثانياً : على جيوشنا العربية ، وبخاصة التابعة لتلك الدول التى شارك قادتها المتأمركون فى قمة باريس لاحتلال ليبيا ، عليهم ألا يشاركوا فى هذه الجريمة ، وألا تتلوث أيديهم بدماء الليبيين سواء بالمشاركة المباشرة أو بالدعم اللوجستى ،  فالتاريخ لن يرحم وسيذكر فى سجله أسماء من شاركوا أو خانوا ، وأسماء من صمدوا وحموا عروبتهم وإسلامهم ، إن مشاركة هذا التحالف الاستعمارى الجديد فى احتلال ليبيا تحت اسم زائف هو مساعدة المدنيين ، هو الخيانة بعينها ، لله ، وللعروبة ، وأحسب أن جيوشنا العربية الباسلة لا ترغب فى أن توصم يوماً بأنها قد خانت الله ، من أجل ساركوزى وأوباما !! .

    ثالثاً : أدعو من على هذا المنبر شعوبنا العربية الحرة ، بأن ترد بقوة على هذا العدوان الذى يستخدم لافتة المدنيين والثوار زيفاً ، وأن يكون الرد بحصار السفارات الأمريكية والفرنسية والبريطانية والتظاهر ضدها ، ومن يستطع فعل ما هو أكثر فليفعل ، فالأمر الآن لم يعد القذافى وما قام به ، الأمر الآن هو احتلال جديد لليبيا ، شبيه تماماً بسيناريو العراق ، ومن يقبل به وخاصة فى مصر ،فلا يلومن الا نفسه عندما يرى ثورة يناير وقد سقطت ، لأن مصر ساعتها ستكون محاصرة عسكرياً من قبل عدوين ، العدو الأمريكى / الأوروبى بقواعده فى ليبيا فى غرب البلاد ، والعدو الصهيونى فى شرقها .

    * أما نصيحتنا للشعب الليبى ولجيشه وللثوار الشرفاء فهى الصمود والمقاومة ، وتحويل المواجهة مع هذا الحلف الغربى الاستعمارى وعملاءه من العرب ومن المرتزقة فى الداخل ، إلى حرب حقيقية ، مع تحويل ليبيا إلى أرض محروقة ، حتى بنفطها تحت أرجلهم ، ولتكن لنا فى قولة عمر المختار شعاراً : (الضربات التى لا تقتلنى تقوى ظهرى) وحين قال أيضاً : (نحن قوم لا نستسلم ؛ إما النصر أو الشهادة) ولدى يقين أن النصر آت فى النهاية ضد هذا الحلف الاستعمارى الجديد ، وعملاءه الصغار من العرب !! .

    د . رفعت سيد أحمد


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2011/03/20]

    إجمالي القــراءات: [56] حـتى تــاريخ [2017/11/18]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: من يقبل بالقصف الأمريكى–الأوروبى لليبيا: ليسوا ثواراً .. وليسوا عربا
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]