دليل المدونين المصريين: المقـــالات - لا للعدوان الغربي ولا لسلطة القذافي
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    لا للعدوان الغربي ولا لسلطة القذافي
    سوسن البرغوتي
      راسل الكاتب

    العرب الشرفاء، يجب أن يقفوا على مسافة واحدة من رفض العدوان الغربي، والعمل على وقفه بأي طريقة كانت، وإسقاط سلطة القذافي، بمعنى تزواج الثورة والمقاومة بآن. علينا التمييز بين ثورة الشعب واختطافها، والهجوم على الثوار واتهامهم كلهم بالعمالة وبالتعميم، فهم اليوم
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1999
    لا للعدوان الغربي ولا لسلطة القذافي


    لا شك أن التدخل الغربي السافر والوقح، أوقع الثوار والمعارضة الليبية الوطنية، وكل من يقف مع ثورة ليبيا، بضيق شديد وغضب مضاعف من فرض وصاية الغرب على آبار النفط بالقوة، وبعدوان مسلح صارخ. القذافي سقط بكل الأحوال، لمجرد استخدام القوة المفرطة والسلاح الحي، وبالتالي أدى إلى انقسام الجيش، واستخدم كل منهما أسلحته، الموالي للسلطة لحمايتها، والمنضم للثورة للدفاع عنها. المشهد في  ليبيا اليوم، يبدو وكأن سلطة القذافي تعرضت لمؤامرة، ويجب على كل العرب الدفاع عنها، وإلا أصبحوا في عداد الخونة أو المتآمرين مع الغرب!.
    بعض قيادات الثورة واجهت حماقة القذافي بحماقة القبول بالتدخل الغربي، والمطلوب طرد الغرب الاستعماري، وأن تصحح الثورة مسارها الوطني فورا، ودون تسويف وتأخير. فعلى الشعب الليبي أن يواجه الاحتلال القادم من الجو وبذريعة حماية المدنيين، وعلى الشارع العربي وقواه الحية، أن لا يقفوا وكأن على رؤوسهم الطير، فقد كان قرار المسماة الجامعة العربية، وبعض أطراف المعارضة الليبية المدفوعة من الغرب،  بمثابة ضوء أخضر، للتدخل المباشر وعلى نحو ما نراه من طلعات عسكرية، حتماً أنظمة النفط العربية ستدفع فاتورتها، وكذلك الشعب الليبي، والأهم من هذا بكثير، النيل من استقلال ليبيا. ليس هذا فحسب، فقد جاءت الخطة منسجمة تماماً مع محاصرة الثورتين في مصر وتونس بأخرى مضادة، ولإجهاض أي تحرك شعبي عربي بهدف التغيير الجذري الوطني، الرافض للتبعية للغرب وبمقدمتهم الإدارة الأمريكية، ولا يمس هذا النظام العربي المستبد، بأي أذى الكيان الصهيوني، بل على العكس، يشغل الشعب العربي باللهاث وراء لقمة عيشه وكيفية مواجهة نظام الأجهزة الأمنية القاتلة، وغيرها من أمور داخلية، تشغله عن السبب الرئيس بإيجاد أنظمة المقايضة، لذا فمحاربتهما معاً، الاستعمار وأعوانه، هو الهدف والغاية.

    العرب الشرفاء، يجب أن يقفوا على مسافة واحدة من رفض العدوان الغربي، والعمل على وقفه بأي طريقة كانت، وإسقاط سلطة القذافي، بمعنى تزواج الثورة والمقاومة بآن. علينا التمييز بين ثورة الشعب واختطافها، والهجوم على الثوار واتهامهم كلهم بالعمالة وبالتعميم، فهم اليوم مستهدفون بالدرجة الأولى وكذلك ليبيا -أرضا وشعبا-. نعم الشعب العربي مطالب اليوم بالرفض القاطع لهذا التدخل السافر، وبكل الوسائل، لحماية ثورة الشعب وحفظاً لدمائه، والقذافي وسلطته إلى الجحيم، فاستقلال ووحدة ليبيا أهم بكثير من شخص أو سلطة سقطت بفعل ممارستها الوحشية بقتل الشعب وتدمير مدنه، والعدوان على ليبيا، بمثابة عدوان على الامة العربية بأكملها. نرفض التدخل الغربي ونرفض القذافي ونرفض الذين انحرفوا عن خط الثورة الوطني الشريف ونقف الى جانب الثوار الشرفاء حتى تطهير ليبيا من الغرب الامبريالي ومن الديكتاتورية القذافية، ومن الذين ركبوا موجة الثورة، مدفوعين بأجندات الغرب وحساب الامتيازات الخاصة على حساب حقوق الشعب المشروعة والمتمثلة بحريته واستقلال بلده ..


    سوسن البرغوتي


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2011/03/20]

    إجمالي القــراءات: [61] حـتى تــاريخ [2017/11/18]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: لا للعدوان الغربي ولا لسلطة القذافي
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]