دليل المدونين المصريين: المقـــالات - الفيتو العربي قادم ...!
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  دكتور محمد شرف 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     يونية 2019   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    الفيتو العربي قادم ...!
    نواف الزرو
      راسل الكاتب

    وباستخدامها لهذا الفيتو الذي يرتقي الى مستوى الارهاب الديبلوماسي تكون الادارة الامريكية قد "قطعت قول كل خطيب"، اذ تخلع تلك الادارة مرة اخرى القناع المزيف الذي تلبسه منذ سنوات طويلة والذي جرى ويجري ترويجه على امة العرب والعالم، وبذلك تكون الادارة قد قطعت
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1989
    الفيتو العربي قادم ...!


    نثبت بداية ان هذا ال "فيتو" الامريكي الذي استخدم في مجلس الامن ضد مشروع القرار الفلسطيني العربي انما هو: "فيتو" يشرع السطو الصهيوني المسلح على الارض والوطن والحقوق الفلسطينية، كما يشرع المجزرة الصهيونية المفتوحة ضد الشعب الفلسطيني، كما انه عمليا "فيتو" ضد الشهداء من الاطفال والنساء والشيوخ الفلسطينيين الابرياء الذين تسقطتهم قذائف الاحتلال على مدار الساعة ...بل انه ابعد من ذلك يمكن اعتباره "فيتو" ضد الاسرة الدولية يستبيحها ويستخف بمبادئها ومواثيقها وووظيفتها ... فيما يشكل هذا ال"فيتو" استباحة صريحة ايضا لكل الحرمات العربية وعلى نحو خاص للجامعة العربية التي هي بيت العرب...
    فعلى نقيض الاجماع الشعبي الاممي ومعظم دول العالم ضد الاستيطان، وعلى نقيض المواثيق والقرارات والاخلاقيات الاممية، تتنطح الولايات المتحدة مرة اخرى لتحبط كافة المساعي لإصدار قرار عاجل يدين الاستيطان الإسرائيلي أو يطالب بوقفه، اذ وقفت المندوبة الامريكية سوزان رايس وحيدة رافعة حق"النقض-الفيتو- البلطجة الديبلوماسية " في وجه اجماع مجلس الامن على مشروع القرار العربي الذي يشجب الاستيطان الصهيوني ويطالب بوقفه.

    وباستخدامها لهذا الفيتو الذي يرتقي الى مستوى الارهاب الديبلوماسي تكون الادارة الامريكية قد "قطعت قول كل خطيب"، اذ تخلع تلك الادارة مرة اخرى القناع المزيف الذي تلبسه منذ سنوات طويلة والذي جرى ويجري ترويجه على امة العرب والعالم، وبذلك تكون الادارة قد قطعت ايضا ازالت الغشاوة –لمن يريد ذلك-عن عيون اولئك الذين راهنوا وما زالوا يراهنون على الدور والنزاهة والمصداقية الامريكية .

    ولذلك حينما تنتفض جماهير الضفة الغربية في اول رد فعل فلسطيني على هذه البلطجة الديبلوماسية الامريكية حاملة لافتات مثل "واشنطن تدعم الاحتلال والاستيطان" و"لا للمفاوضات في ظل الاستيطان والعنجهية الامريكية"، ومرددة شعارات ضد الرئيس الامريكي باراك اوباما مثل "يا اوباما يا حقير.. نريد حق تقرير المصير"، و"نقول لاوباما-كما جاء على لسان محمود العالول- احنا شعب لا نركع لاحد ويجب ان لا يكون لديكم اوهام ان التهديد وقطع المساعدات يمكن ان تدفعنا للتخلي عن مواقفنا الوطنية" و"يا اوباما بره بره يا مستوطن بره بره"، فغان لديهم كل الشرعية والمشروعية الاممية والوطنية والاخلاقية.

    وعلى الجانب الفلسطيني الآخر في قطاع غزة جاء الشجب والاستنكار الفلسطيني جامعا شاملا غاضبا  ضد الفيتو الامريكي، وذلك على المستويين الرسمي والشعبي.

    وفي الضفة كثف مدير مركز كنعان للاعلام والدراسات غسان المصري دلالات الفيتو الامريكي قائلا: " ان لجوء الولايات المتحده الامريكيه في مجلس الامن الى "الفيتو" ضد قرار ادانه سياسة الاستيطان الاسرائيلي يعتبر ارهابا دبلوماسيا بامتياز، يستهدف النيل من الشرعيه الدوليه، ويتناقض مع القانون الدولي الذي يعتبر الاستيطان غير شرعي/ 02/20/ 2011 "، مضيفا: "لقد  مارس اوباما الارهاب الدبلوماسي ضد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في محاولة لثني الجانب الفلسطيني عن التقدم بمشروع القرار لمجلس الامن، وان الفيتو الامريكي يكشف حقيقة النوايا الامريكيه لمن كان يصدقها او يثق بها، وينسف ما تبقى من مصداقيه لمن يسمي نفسه الراعي الاساسي لعملية السلام، ويسقط زيف شعارات اوباما وتصريحاته ورؤيته لحل الدولتين، ويؤكد شكل التحالف الاستراتيجي مع السياسات الاستيطانيه للاحتلال الاسرائيلي".

    لقد بات واضحا اليوم اكثر من اي وقت مضى، وبصورة مذهلة كيف يتحول الاستخدام الدولي على يد الولايات المتحدة لحق ال"فيتو" ليصبح استخداما عدوانيا مدمرا ظالما، بدل ان يكون ايجابيا بناءا عادلا كما سوغ له منذ تمتعت به الدول الخمس العظمى دائمة العضوية في مجلس الامن الدولي.

    فبتنا نحن العرب على امتداد مساحة الوطن العربي نتابع هذا التنكيل الامريكي السافر بالامة العربية بغية اذلالها وتجريدها من الحق المدجج بكل قرارات ومواثيق الشرعية الدولية (التي تحولت بدورها الى شرعية غطرسة القوة) وهو حق المقاومة والدفاع عن النفس..؟!!

    نعم... لم يبق للفيتو الامريكي في هذه المرحلة من مسوغات سوى اشهاره حماية للدولة العبرية، وبغية احباط اي مشروع قرار عربي او اسلامي يتعلق بتلك الدولة.

    وفق كافة المعايير والمواثيق الدولية والبشرية فان "دولة اسرائيل" تعتبر دولة احتلال قامت باحتلال الاراضي العربية بالقوة، وتعتبر الدولة الوحيدة في العالم الخارجة على القوانين الدولية وهي الدولة الوحيدة ايضا التي تنتهك كافة المواثيق الدولية وتقترف جرائم حرب بشعة صارخة على مرأى من العالم كله، وفي ظل دعم وغطاء امريكي مفتوح، وبالتالي فان العدالة الدولية المزعومة يجب ان تطال تلك الدولة وتردعها عن اقتراف المزيد من الجرائم ضد الشعب الفلسطيني.

    منطقيا يفترض ان يستفيق وينهض العرب في مواجهة هذا الهجوم الامريكي / الصهيوني الكاسح الذي يستهدف حسب المخطط المشترك بين الادارتين الامريكية والاسرائيلية الامة العربية ومقومات وجودها ونهضتها وقوتها واستقلالها .

    ومنطقيا ايضا يفترض ان يضاف هذا ال"فيتو" الامريكي الاخير الى تراكمات ال"فيتوات" السابقة ليمزق ما تبقى من القناع الامريكي البشع الذي يتستر وراء شعارات كبيرة مع وقف التنفيذ مثل "العدالة والحرية والتحرير والديموقراطية"... وغير ذلك.

    يقال انه "لا يفل الحديد الا الحديد" و"لا يحبط اللاءات سوى اللاءات" ...

    ويقول السيد عمرو موسى عميد البيت العربي ايضا "ان الارادة العربية هي الضمانة الحقيقية لمواجهة التحديات"... و"ان المقاومة ضد الاحتلال العدواني باتت معادلة لا تراجع عنها"...

    ونقول بدورنا : لا يفل ...ولا يضع حدا لبلطجة وطغيان ال "فيتو" الامريكي الظالم سوى ال"فيتو" العربي ...

    ونحن نؤمن بان هذا الفيتو العربي قادم ، وهو ممكن ومساحته وادواته واسعة وكثيرة اذا ما جد الجد لدى امتنا ودولنا وانظمتنا ...

    والمسألة في نهاية الامر هي مسألة ارادة عربية قومية سياسية تحررية.. ومسألة وقت...؟!!

    نواف الزرو


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2011/02/21]

    إجمالي القــراءات: [28] حـتى تــاريخ [2019/06/16]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: الفيتو العربي قادم ...!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2019 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]