دليل المدونين المصريين: المقـــالات - القذافي من جنون العظمة إلى جنون الإجرام
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  دكتور محمد شرف 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     يونية 2019   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    القذافي من جنون العظمة إلى جنون الإجرام
    سوسن البرغوتي
      راسل الكاتب

    بعد اثنين وأربعين عاماً، من المعاناة مع القائد، الذي لم يمنح شعبه وبلده، أدنى اهتمام، ولم يكن كما يدّعي البعض، رائد القومية العربية، فلماذا يحتمل شعبه المزيد، ولماذا يصمت الشعب العربي وقواه الحية عن دعم ومساندة متظاهرين، يرميهم بالنار وقذائف الطائرات،
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1987
    القذافي من جنون العظمة إلى جنون الإجرام


    ما الذي يحدث من مجازر جماعية في المناطق الشرقية بليبيا على وجه التحديد؟.. القذافي الذي ثار على الملكية والاستبداد، تحول بعد 42 سنة من حكم نظام الاستبداد الفردي، إلى التنكيل بالشعب الليبي، الذي صمت كثيراً على ممارساته القمعية، وتشكيل لجان شعبية، تعمل كأجهزة أمنية تحيطه بالحراسة المشددة.

    إن بعض الذين يشككون بهبة الشعب الليبي، يدعون أن القذافي راعي القومية العربية، وأنه يقف بوجه أمريكا والكيان الصهيوني، بصرف النظر عن تحكمه واستبداده، وتهميش الشعب ومعاناته من البطالة، وبالرغم من أن خُمس الشعب يعيش تحت درجة الفقر! .

    إن نقد تلك الإدعاءات لا يحتاج إلى جهد، فلو تطور البلاد ولم يدفع المليارات لمرتزقة التشاد وغيرها بالسابق، ليقفوا معه أيام محنته، لكان قد منح الشعب فرص التقدم والازدهار، وبنى دولة نفطية تقدر المردودات منه بالمليارات سنوياً، تكفي ليبقى النهر الكبير جارياً، والتكاليف المهدورة بإنشاء مشروع نووي، ومن ثم تفكيكه، لإنعاش بلد ما زال يعيش تاريخ ما قبل الدولة، واستفراده وتحكمه بالثروات، ليغدق على الشابات الإيطاليات الأموال، وترغيبهن بدخول الإسلام، فهل صار القذافي داعية إسلامياً، وهو القائل بالكتاب الأخضر: (من هو محمد، أنا رجل وهو رجل؟)، ناهيك عن تصريحاته غير المتوازنة وغير المدروسة.

    رواية قضية الإيدز، راح ضحيتها مئات الأبرياء، وسُجنت ممرضات غربيات وطبيب فلسطيني تحت التدريب، وبعد سنوات من تعذيبهم وسجنهم، تم إطلاق سراحهم، وتحفظت الدولة على القضية، ولم يُعرف حتى اللحظة، من المجرمون الحقيقيون باقتراف الجريمة ومعاقبتهم.

    بالإضافة إلى كل ذلك أنه لم يبنِ ترسانة دفاعية ولم يؤسس لبناء نظام عصري ديمقراطي، يواكب عصر التقدم التكنولوجي، وبقي متمترساً عند نقطة بداية ليبيا لعهد قيل إنه ثوري على خطى الرئيس جمال عبد الناصر، لكنه في حقيقة الأمر، عاد بليبيا عقود للوراء، بتجهيل الشعب وعزله.

    الثورية هي الإصلاح الجذري والتطوير، والقومية العربية هي فتح الأبواب وتسهيل التعاون والتقارب والعمل على الوحدة مع العرب، لا اعتبارهم "مزرقي" وتعني باللهجة الدارجة، الحيوانات المستوردة!.

    هذا غير أنه أعطى صورة خاطئة عن الشعب وأنه كسول وخامل.. وللعلم، الشعب العربي بليبيا، من أكثر الشعوب أمانة وصدقاً في عمله. ناهيك عن خصوبة الأراضي الساحلية، التي لم تُستغل، بتشجيع الزراعة، فتصوروا أن أشجار اللوز تزهر مرتين بالسنة، وأن الطماطم حتى عام 1976، كان الفائض منها يُرمى بالبحر، أي بعد 7 سنوات من عهد الثورة!.

    ومع ذلك، لا بد أن نعترف أنه لا يوجد نظام سياسي بالعالم متكامل، ومنزه  من الأخطاء، ولربما كان الإصلاح غير المتأخر، كفيل بعدم تراكم هذه الأخطاء وعدم توازن سياسته الخارجية، وبالتالي بما يأتي من إجابات حول زعمه لرعايته للقومية العربية،

    - في بداية عهد الثورة، استقطب علماء عرب من المهاجر، وقرر إقامة مشروع علمي، ما لبث أن غير رأيه وحصرهم في منطقة نائية، تفتقر إلى أبسط الخدمات، فخرجوا هاربين عائدين إلى أماكن إقاماتهم.

    - انتقل من الأفق العربي إلى الأفريقي باحثاً عن زعامة مقابل دفع الأموال، فصار ملك الملوك، داعياً إلى  دولة فاطمية واستعادتها من أدراج التاريخ تارة، ويجند مجموعات متمردة في داخل دول أفريقية، تارة أخرى.

    - بعد استنفاد الفشل، عاد إلى الأفق العربي، مؤكداً على نظرية (إسراطين) الكارثية، فأي عروبة تلك، التي تسلب فلسطين من هويتها، ويلغي اسمها من الخارطة العربية؟، وتصبح مشاعاً وشرعية لوجود "إسرا"!. وقد نشر شباب من اتحاد أندية الفكر الناصري بجامعات مصر، ما ورد في أطروحة (إسراطين) وأعلنوا رفضهم الكامل لها، وذلك أثناء مشاركتهم في مخيم الشباب القومي العربي في مدينة سرت الليبية. سردوا العديد من الملاحظات حول ما ورد بالكتاب الأخضر منها: (أن الكتاب الذي تناول أطروحة ما يسمى بدولة (إسراطين) عدة مزاعم صهيونية،  خلص منها في خلاصة الأمر إلى هذه الجملة الموجودة بصفحة 23 "إذن اليهود لا يكرهون الفلسطينيين، ولم يقرروا ذبحهم كما كان يشاع... وإنه حتى مذبحة دير ياسين ليست حقيقية، وأن العرب من غير الفلسطينيين، هم الذين هجموا على فلسطين وأعلنوا الحرب على فلسطين وعلى اليهود"، وبذلك شارك الكتاب الصهاينة والشيوعيين الأوائل في محاولة تزييف التاريخ وتزييف الحقائق والتفريط في حق الشهداء وتنازل تنازلاً صريحاً عن الحقوق العربية، فإذا كان الصهاينة لم يرتكبوا مذبحة دير ياسين من الذي ارتكبها؟؟!!.

    وفي فقرة أخرى وبالتحديد صفحة 24 من الكتاب: "إذن ليس لأحد - كما ذكرنا وفقاً لتاريخ المنطقة - الحق في منح نفسه كل فلسطين، أو الحق في منح غيره جزءاً منها"، وفي هذا تزييف بيّن للتاريخ وتضييع للحقوق العربية، فلا علاقة لليهود بفلسطين مطلقاً لا قديماً ولا حديثاً. ومن المعروف تاريخياً أن العرب الكنعانيين واليبوسيين سكنوا فلسطين منذ ما يزيد عن 4000 سنة قبل الميلاد.. وعلى ذلك فإن هذا الطرح لم يكتف بضياع الأرض، ولكنه يشارك في تضييع التاريخ أيضاً وتزييفه.

    عند مناقشة الكتاب مع بعض الإخوة، قالوا: "إن الكتاب ما هو إلا حل تكتيكي يهدف إلى عودة الفلسطينيين لأرضهم ثم يحاولون استرداد حقوقهم"!. وعلى ذلك نحن نسأل بفرض أن تحققت دولة ما يسمى "إسراطين" كيف سينظر للفلسطيني الذي يقاوم لاسترداد ما سلب منه من أرض وغيرها، ألن ينظر له كإرهابي فلقد اعترف بأحقية الصهاينة في هذه الأرض فكيف يعود ويطالب بها وهناك ما هناك من الوثائق العربية والدولية التي وقع عليها؟!.

    ونكمل وبالاعتماد على بعض ما جاء في آراء الإخوة حول ما قيل إن الكتاب يسعى أن يعود الفلسطينيون اللاجئون إلى ما تسمى (دولة إسراطين)، وبالتالي سيكون عددهم أكثر من عدد الصهاينة، وبناءً على ذلك ستكون السلطة والحكم في يد الشعب الفلسطيني بفعل الأكثرية الديموغرافية.. نحن نرد على ذلك بأن الوضع لو ترك على ما هو عليه الآن ستلعب الديموغرافيا دورها وسيزيد الفلسطينيون بطبيعة الحال، وهو ما يحدث الآن بالفعل كما توضح العديد من الإحصائيات والدراسات وبهذا لا توجد حاجة للاعتراف بأحقية الصهاينة في أرض فلسطين. لقد قزم الكتاب الصراع العربي- الصهيوني حول قاعدة عسكرية في خدمة الإمبرياليات الغربية وعلى رأسها أمريكا لمنع وحدة العرب ونهوضهم وتواصل العرب.. إلى نزاع على قطعة من الأرض بين الفلسطينيين والصهاينة!.

    أخيراً فإن هذا الكتاب حوّل مقولة الزعيم خالد الذكر جمال عبد الناصر "ما أخذ بالقوة لا يسترد بغير القوة" إلى "ما أخذ القوة لا يسترد بغير التكتيك"، ونحن نعتقد أن هذا هراء لا جدوى منه، فلا سبيل لحل الصراع العربي الصهيوني سوى القوة والمقاومة حتى التحرير الكامل، وأي حل آخر هو تضييع للوقت، فصراعنا مع هذا العدو الغاصب، صراع وجود..(بعثة اتحاد أندية الفكر الناصري في مخيم الشباب القومي العربي في سرت.. أسامة العطيفي - محمد سعد - أحمد الضبع - محمد سعيد).. انتهى الاقتباس.

    - غصات طرد الفلسطينيون الذين خدموا بليبيا لعقود، وطُردوا شر طردة بين ليلة وضحاها، دون دفع تعويضات لهم أو حتى استحقاقاتهم، تحت ذريعة، دفعهم للعودة إلى فلسطين المحتلة!، لن تُنسى، فضلاً عن بقاء المئات بالخيام على الحدود الليبية- المصرية لأكثر من ستة شهور.

    - حصار أمريكا بعد الغارة على طرابلس، لم يعانِ منها القذافي وأسرته، ودفع فاتورتها الشعب، وكلامه بالنهار ضد أمريكا، يمحوها أفعاله بالليل، واليوم غير غد، وهكذا..

    - ترأس القمة العربية الأخيرة، و"القومي العربي" لم يطالب بسحب المبادرة، وكل ما صدر حول إعمار القطاع، لم يُنفذ منه بنداً واحد.

    - أبحرت سفينة "الأمل"، فكان من نتائجها، عقد "صفقة تاريخية" على وصف نجله مع "إسرائيل" بإدخال مساعدات إنسانية، فالشعب الفلسطيني لا ينقصه مواد منتهية الصلاحية، أو أدوية وغيرها، بل ينشد الحرية. والأنكى، صرح سيف الإسلام، أن بلاده، أجرت صفقة أخرى لإطلاق سراح أسرى فلسطينيين، بعد إطلاق سراح جاسوس "إسرائيلي" في ليبيا!.

    -تضامن مع الشعب في العراق، بتشييد تمثال للرئيس الشهيد صدام حسين، ولم ينبس ببنت شفة، أثناء محاكمته واغتياله، ولا حتى أثناء حصار العراق، ليس حباً به، بقدر مناكفة ومكايدة أنظمة عربية أخرى. وكل ما قدمه فتات لا يُسمن ولا يُغني من جوع، ولم يستضف المشردون من العراق الذبيح، إنما اكتفى بالتصريحات النارية، وحسب.

    بعد اثنين وأربعين عاماً، من المعاناة مع القائد، الذي لم يمنح شعبه وبلده، أدنى اهتمام، ولم يكن كما يدّعي البعض، رائد القومية العربية، فلماذا يحتمل شعبه المزيد، ولماذا يصمت الشعب العربي وقواه الحية عن دعم ومساندة متظاهرين، يرميهم بالنار وقذائف الطائرات، ويأتي بالمرتزقة لإبادتهم؟!. حق علينا جميعاً، أن ننصرهم، شاء من شاء وأبى من أبى، فالشعب والقوى الحية العربية، تقف على مساحة واحدة من كل الثورات العربية الداعية للاستقلال الحقيقي والحرية، وشق طريق من نور لا من نار يحرق الشعب.

    نعم.. يريدون تغيير النظام، وهذا من حقهم، طالما أنهم ينتمون لليبيا الوطن وتاريخ أبطالها، وطالما أنهم أحفاد الشهيد عمر المختار، الذي رفض الضيم والظلم، فالاحتلال الداخلي لا يقل ببشاعته وظلمه عن الاحتلال الخارجي القميء.

    شهداؤهم.. أبناؤنا، وأبطالهم إخوة لنا، والمجازر البشعة كشفت عن الوجه الإجرامي لنظام "أنا ليبيا وليبيا أنا"، والثورة الوطنية ثورة، أينما كانت هي ضد الاعوجاج والظلم والاستبداد والطغاة.

    لقد بدأ عهد الثورات الشعبية التي طفح بها الكيل، ويوم الحساب اقترب لا مهرب منه ولا منجاة لكل من تظلم وتجبر، وكل من أهدر كرامة شعبه وانتهك حقه وحريته.


    سوسن البرغوتي


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2011/02/21]

    إجمالي القــراءات: [28] حـتى تــاريخ [2019/06/16]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: القذافي من جنون العظمة إلى جنون الإجرام
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2019 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]