دليل المدونين المصريين: المقـــالات - عباس يفقد ظله وسيناريو آخر جاهز
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  نادين 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     مايو 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    عباس يفقد ظله وسيناريو آخر جاهز
    سوسن البرغوتي
      راسل الكاتب

    لم يعد أي معنى لبقاء ورثة المال الفلسطيني المهدور من الصندوق القومي في منظمة "التحريف" وانتهاك حرمة القضية، وأعظم إنجازاتهم سجن أريحا وأقبية التعذيب واعتقال الأسرى المحررين والمجاهدين، واستنساخ شرذمة مأجورة لمخابرات عربية وغربية وأمريكية، تقتل وتغتال إرادة
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1930
    عباس يفقد ظله وسيناريو آخر جاهز


    عندما يفقد امرؤ عقله يُقال إنه مجنون، ويُرفع عنه القلم، لكن عندما يفقد ظله، يعني أنه لم يعد على قيد الحياة، أو أن حركته مرهونة بأوامر شيطانية، مسلوب الإرادة والقدرة على التفكير. لذلك فعباس يظهر الجانب الحقيقي، وأنه في عداد الأموات، لدى جميع الأطراف، حتى لـ"شركائه"، الذين ساهم معهم في اغتيال بقية وطن وشعب، ولم يعر له أي اهتمام منذ اللعب العبثي على ساحة ما يُسمى بالسياسة الفلسطينية، ولم يمثل دولة حتى تلك الورقية منها، ولا استطاع أن يجمع حوله إلا المرتزقة المتسلقين. عباس سقط بوحل الرذائل، ولم يعد له أي صفة غير أنه ميت، ولا تجوز على من خان وطنه وأقدس قضية، الرحمة.

    يغازل الصهاينة علهم يسمعون صوت القبور، ويجاهر علناً دونما وجل ولا حياء، بما اُتفق عليه سابقاً في واي ريفر 1998، التي نصت على انسحاب (إسرائيلي) من بعض مناطق الضفة، وعدم القيام بأي خطوة من شأنها أن تغير وضع الضفة الغربية وغزة، وتوطيد العلاقات الاقتصادية بين السلطة الفلسطينية والكيان الصهيوني، وفقاً للاتفاق الانتقالي. وما صرح به بإنهاء الصراع العربي- (الإسرائيلي) مقابل العدم وإسقاط ما تبقى من الحقوق الفلسطينية، يأتي بسياق التفاهم المسبق في واي ريفر، مقابل أقل من 10 %، بعد تعهد فريق الدجالين والمقاولين الفلسطينيين بتحويل 3 % من المنطقة (ب) إلى مناطق خضراء أو محميات طبيعية، ومنحها للكيان الصهيوني كعربون ولاء للحفاظ على أمنه. وبعد خروج القطاع  من مربع "التفاهمات" عام 2007، وتهويد القدس وتوسع أفقي وعمودي بمستعمرات الضفة، لم يعد حتى الـ13 % المتفق عليه من المناطق التي اُحتلت عام 1967، قيد البحث. فبتصريحه الأخير، يعلن استسلامه لرغبات ترحيل فلسطيني الداخل المحتل عام 1948 فرادى وجماعات، وإسقاط حق أكثر من ثلثي الشعب الفلسطيني، فماذا بقي من فلسطين، ليدعو للتفاوض حوله!؟.

    لقد اتضح أن ثوابت محمية رام الله، هي إستراتيجية الصهاينة أنفسهم، وأنه ليس أكثر من مقيم بموافقة الاحتلال في (أرض إسرائيل).

    بعد السعي الدؤوب للقضاء على المقاومة في الضفة الغربية المحتلة، (واللي بشوف واحد حامل صاروخ يطخو) ودعوته لكل عواصم العالم برفع أعلام (نجمة داوود من الفرات إلى النيل)، لا نجافي الحقيقة بالقول إن عباس و"سلامه الاقتصادي" وأزلام  حكومة الاحتلال، تجاوزوا المهلة التي منحها الشعب ومقاومته لهم.

    لم يعد أي معنى لبقاء ورثة المال الفلسطيني المهدور من الصندوق القومي في منظمة "التحريف" وانتهاك حرمة القضية، وأعظم إنجازاتهم سجن أريحا وأقبية التعذيب واعتقال الأسرى المحررين والمجاهدين، واستنساخ شرذمة مأجورة لمخابرات عربية وغربية وأمريكية، تقتل وتغتال إرادة الشعب في تحرير كامل أرضه.

    إن حفلة المساخر التي سادت منذ 1974 بدءاً من البرنامج المرحلي، وانتهاءً بإسقاط هذه الجوقة المستهترة، ينبغي محاكمتها وشطبها من حياتنا للأبد، وإن بقيت شماعة، فسيخرجون لنا بحل بديل آخر، وهو عهدة سيناريو جاهز، فدعاته بدأت تصدح أصواتهم ليل نهار، وتملأ الأجواء برامج ملتبسة ومشبوهة، بأن الحل الوحيد هو دولة لكل سكان فلسطين وبحاضنة عربية، وخطب ود اليهود "التقدميين" والغربيين، وأولهم تلك المنظمات الغربية التي تغلف شعار حقوق الإنسان، بأهداف تستعمر العقول بعد الأرض.

    من نفق أضعنا فيه كامل حقوقنا، إلى آخر تضيع هوية فلسطين لتتسع لكل سكانها، من عرب وغير عرب، وبصرف النظر عن الدين والعرق، لتصبح سنغافورا العرب المتنازعين على حدود ولايات وقبائل المحميات الاستعمارية، وتجيير النضال المسلح لهدف التعايش مع من هب ودب من العالم.

    كفى استخفافاً واستغفالاً لأبسط قواعد التفكير السليم، وفرق كبير بين أن تلبس فلسطين رداء العروبة، وأن يكون الجسد والعقل عربي ينتمي للثقافة الإسلامية المزروعة في ذواكرنا ووجداننا وسجلاتنا  قبل أن يُولد أصحاب الفكر الشاذ بقرون، وكفى تلاعباً بالمصطلحات، وكل يذهب إلى مآربه.

    - لا المقاومة ورقة تُنبذ وتُلاحق تارة من أجل دويلة الـ67، وتارة ليؤول برنامج التحرير، لعبة في يد "دولة لكل سكانها"، ولا الشعب الفلسطيني وأرضه حقل تجارب، ولا العروبة مطية يستخدمها من يشاء لما يشاء!.

    - تفكيك الاستعمار الصهيوني على غرار ما حدث في النظام العنصري بجنوب أفريقيا، وتجاهلهم الفرق الشاسع  بين نظام استئثاري وآخر إلغائي.

    - مرجعية القرارات الدولية، ويبدو واضحاً أن من يراهن عليها، يراهن على جثة ميتة، لا تستحق الكفن، وبذات الوقت يثبت الوجود الصهيوني على الأرض الفلسطينية.

    المطلوب باختصار، إيجاد مرجعية ثابتة على قاعدة إستراتيجية المعركة، لا وحدة الأيديولوجيا، حيث بكل حزب أو حركة بدا الفرز والتناقض حول الأساسيات واضحاً، وجبهة خلاص وطني تتعامل مع كل ملفات القضية كرزمة واحدة، بهدف تحرير كل فلسطين واستعادتها إلى الأمة العربية والثقافة والتراث الإسلامي، ومتمسكة بالميثاق الأساسي، دون اللجوء لطرق التفافية وحلول تنظيرية انحرافية، والانتقال من القشور إلى العمق الوطني الشريف، وليس إلى عمق السقوط، حتى يستقيم درب التحرير، ليستمر تعبيده بالدم الشريف والأيادي الطاهرة والهمم العالية، التي لم يمس عقول أصحابها هوس الدولة أو حكومة الأزلام والأنصاب المحنطة في متحف "الرموزية"، قبل تحرير كل ذرة تراب من فلسطين..

    إن "حل المشكلة اليهودية"، ليست من مسؤوليتنا وهمومنا، ولا الصراع العنصري بين اليهود "الأشكنازيين والسفارديين"، و"الحل الاندماجي" الذي أخفقوا بتطبيقه في بلادهم، لا يصلح لتبنيه في بلادنا، ثم ما علاقتنا بتركيبة هجينة معقدة واستعلائية بين اليهود أنفسهم؟!.

    ما يعنينا أن الاحتلال هو الاحتلال، الذي ارتبط وجوده بالدم والنار والتوسع، فليرحل وليعط كل ذي حق حقه، حتى يعم السلام العادل الحقيقي، ولو استمر الصراع عقوداً طويلة.

    لن نقول كما قال كارل ماركس: ( ليس اليهودي الذي يسعى إلى التحرر من غير اليهود، وإنما المجتمع الإنساني هو الذي ينبغي أن يسعى ليتحرر من اليهود)، وكما جاؤوا من البحر، سيعودون إلى بلادهم منه، ولربما تكون آخر المعارك يوماً ما في البحر، فمن يدري؟!.

    غير أن الحل الوحيد المخلص يكمن في الآية الكريمة: (وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُم مِّنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ).. صدق الله العظيم.

    سوسن البرغوتي


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2010/10/21]

    إجمالي القــراءات: [29] حـتى تــاريخ [2018/05/21]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: عباس يفقد ظله وسيناريو آخر جاهز
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]