دليل المدونين المصريين: المقـــالات - عَصِيُّ الدَّمْع
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    عَصِيُّ الدَّمْع
    بسام الهلسه
      راسل الكاتب

    تلوذُ بصمتك, مُوارِياً ما أنت فيه بابتسامةٍ حارقة.. ويندلـعُ ســؤالٌ تعـرف مُسبـقاً اجابـته: من ذا الذي يفهمك في ذا الزمن القاحـل الموحش؟ ترغب في البكاء.. لكنك لا تجد صدراً تبكي عليه!
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1917
    عَصِيُّ الدَّمْع


    *ترغب في البكاء.لا قهراً ولا حزناً ولا فرحاً, بل البكاء الخالص لِـذاتِه, كما ضبابٍ ناعـسٍ, أو شِتاءٍ وحشـي حميم.

    كم مـرَّة أوشـكـت وهَـمَـمْـت ــ اوهـكـذا ظنـنـت ــ لكـنـك لم تسـتـطع, وظـلـت دمـوعـك مُكابـرة,عَـصِيَّـةً, لا تـرِيـم.

    تجهـل كُـنه هذه الرغـبة المبهـمة التي تعـتادك من حيـن لحيـن. وحينما تـتـذكر المَرَّات التي بكـيت فيها, تجد انها لم تبلغ عدد اصابـع اليــد الـواحـدة.

    *                *              *

    في الرابعة عشرة من عمرك بكيت أول مرة عندما توفي الرئيـس جمال عبدالناصر, او "ابـو خالـد" كما إعتاد قومـك أن يـقـولـوا مـن بـاب الاُلـفـة والتـقـديـر.

     تذكرُ الموقـف بوضوح: شعرت بغـصَّـةٍ وإختناق فيما كنت واقـفاً تستمع الى المذياع وهو يعلن الخبر: تماسكت وإنزويت في العتمة. وفجأة- ودون أن تدري- تـحَـدَّرت الدموع السـخينة من عينيـك, فتظاهـرت بإنشغال ما وأشحت بوجهـك جانباً كي لا يـراه رفاقـك المتوترون الملتفـون حول المذياع.

    لم تبـكِ بعدها سـوى ثلاث مرات: مرَّة في موقـف قهـرٍ وغيـظٍ, ومرتيـن إثـر وداع عزيـزَيـن رحـلا فجأة الى الابـد, بكاء صامتاً مـكـلوماً انطـلـق فغَـلبَـك على نفـسك.

    *                *              *

    ليس إعتذاراً ما ترويـه, ولا تبريراً لسلوك شعوري يبدو مخالفاً لتنـشئةٍ ثقافية ترى في بكاء الرجال علامة ضعف.

    فأنت لم تبـكِ من ضعـف ولا فـزع عند المحن والملمات التي ألِفتها الى درجة اللامبالاة بها وكأنها اُمور طبيعيـة. ففي الظروف الصعبة الطارئة, وحتى الخطرة جداً التي عايشتها, كنت ــ وما زلت كما تأمل ــ تتصرف بهدوء تلقائي كمن يـزاول امراً إعـتـاد عليـه.

    ما ترويه إذاً, هو إسترجاع لما ترغب به الآن ولا تستطيعه. لعله يفتح باباً لدمعك الحَبيس المضطرم الذي لا تعرف سِـرِّه. لكنك لا تريد ان تبكي هذه المرة على أحد, بل على آمال حشدتها وعَبَّأتها عبر السنـيـن, وعلى عيـون حزينة غادرتـها اللهـفـةُ وبَـرَّحَها الصَّبرُ الجميل وشوق الإنتظار, فإتكأت كإضمامة وردٍ على طاولة في مقهى مُعتمٍ خلا من الرواد.

    *               *              *

    ــ لم لا تـستـطيـع البـكـاء؟
    ــ لعلك خَجِلٌ من نفسك؟ او تخشى أن "يذاع لك سِر"؟
    ــ لا أنتظر منك أن تخبرني. أعرف أنك لن تعترف, وستحدثني عن شأن آخر.

    *                *             *

    تلوذُ بصمتك, مُوارِياً ما أنت فيه بابتسامةٍ حارقة..
    ويندلـعُ ســؤالٌ تعـرف مُسبـقاً اجابـته:
    من ذا الذي يفهمك في ذا الزمن القاحـل الموحش؟
    ترغب في البكاء.. لكنك لا تجد صدراً تبكي عليه!

    *                 *              *

    آهٍ عليك...

    بسـام الهلسـه


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2010/09/02]

    إجمالي القــراءات: [81] حـتى تــاريخ [2017/11/23]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: عَصِيُّ الدَّمْع
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]