دليل المدونين المصريين: المقـــالات - غاز المتوسط – اطماع صهيونية متجددة...!
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  احمد وفيق الشاذلي   احمد محمود   رضا حسن السيد 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     أكتوبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    غاز المتوسط – اطماع صهيونية متجددة...!
    نواف الزرو
      راسل الكاتب

    فلا يتوهمن احد من العرب اذن، ان تلك الدولة وقياداتها قد تتخلى عن نواياها ومخططاتها ومشاريعها واطماعها بغير الردع والقوة، فهي ما تزال قائمة بقوة ومفتوحة على أوسع نطاق. تحتاج القرصنة الصهيونية الجديدة ضد حقول الغاز في المتوسط وضد الحقوق اللبنانية فيها، الى
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1900
    غاز المتوسط – اطماع صهيونية متجددة...!


    مرة اخرى، تطل علينا "اسرائيل" بقرصنة جديدة بعد تلك القرصنة ضد "اسطول الحرية" التي هزت اركان العالم قانونيا واخلاقيا وانسانيا، وقرصنتهم هذه المرة تمتد الى اعماق البحر المتوسط والى اعماق المجال البحري اللبناني والقبرصي معا، وتمتد الى مخزون الغاز في تلك الاعماق، وليس ذلك فحسب، بل يأتي وزيرهم للبنى التحتية  عوزي لنداو (يسرائيل بيتنو) ليعلن بمنتهى العجرفة"إن اسرائيل على استعداد لإستعمال القوة للدفاع عن مخزون الغاز الطبيعي في البحر"، مضيفا في مقابلة مع وكالة الأنباء "بلومبرغ":"ليست للبنان اية حصة في حقول الغاز التي اكتشفت مؤخراً"، مؤكدا: "لن نتردد في استعمال قوتنا، ليس للحفاظ على قوانيننا فقط، بل للحفاظ على القانون البحري الدولي"، مردفا: "هم (اللبنانيون) لا يدعون أن اكتشافاتنا هي احتلال للبحر، بل أن مجرد وجودنا هو احتلال في نظرهم، ان حقول الغاز تقع داخل المياه الإقتصادية الإسرائيلية"، ويلحق به وزير ماليتهم يوفال شتاينتس ليعلن بدوره:"إنها –اي البحار والغاز- ملك لشعب إسرائيل".

    فهل هناك وقاحة وبلطجة وقرصنة  واطماع اشد من ذلك...؟!

    وفي قصة غاز المتوسط هنا، فانها ليست عملية السطو الاولى على مخزون الغاز في المنطقة، اذ سبق لتلك الدولة ان استولت على غاز سيناء واستثمرته على مدى سنوات احتلالها للجزيرة، وتواصل ذلك عبر اتفاقية الغاز الموقعة مع مصر، وكذلك الحال في مياه وغاز غزة، اذ تهيمن تلك الدولة هيمنة مطلقة عليهما  وتمنع اصحاب الارض والبحر والحق من التحرك والعمل والاستثمار هناك.

    الحقيقة السافرة هنا في هذا الصدد، ان هذه اللغة الفوقية والنزعة التوسعية ليست جديدة، بل هي قائمة حاضرة متجددة منذ نشأة المشروع الصهيوني، مرورا بنشأة تلك الدولة، وصولا الى الراهن السياسي ما بعد اثنين وستين عاما  على اغتصاب فلسطين عبر السطو المسلح.
    فالخريطة السيياسية الايديولوجية الصهيونية باجماعها تتحدث عن خطط ومشاريع واهداف واطماع  تمتد الى اكثر من عشرين ضعفا من مساحة فلسطين برا وجوا وبحرا، فقد اعتبر أقطاب الصهيونية أن " أرض إسرائيل المعلنة " هي تلك الممتدة من مصادر الليطاني وحتى سيناء، ومن الجولان حتى البحر، وفي هذا النطاق أكد " يسرائيل كولت " وهو أستاذ محاضر في الجامعة العبرية: "أن أرض إسرائيل الصهيونية حسب النظرية الجغرافية والسياسية تلك الراسخة في الفكر أو الواقع هي أرض إسرائيل الممتدة من مصادر الليطاني وحتى سيناء ، ومن الجولان حتى البحر ، وهي الوطن التاريخي لليهود الذي لا تؤثر فيه الحدود السياسية القابلة للتغير ".

    والاهداف وألاطماع الصهيونية لا تقف عند حدود فلسطين العربية، بل تتجاوزها، كما تؤكد كتابات كثيرة في الأدبيات الصهيونية إلى المحيط العربي، فقد توجهت أنظار زعماء الحركة الصهيونية وما تزال نحو المحيط العربي، نحو مياه النيل، ونفط العرب والأسواق العربية، وفي هذه الابعاد كان ثلاثة باحثين إسرائيليين-كنا اشرنا اليهم في مقالة سابقة- وضعوا بتكليف رسمي من الحكومة الإسرائيلية خرائط ومخططات تعكس الأهداف والأطماع الصهيونية في العالم العربي، وتحدثت مخططات وتصورات هؤلاء الباحثين عن"السيطرة على مصادر المياه في المنطقة، وجر مياه النيل إلى النقب، ومياه الليطاني إلى طبريا، وعن نقل النفط والغاز المصري والسعودي عبر الأنابيب إلى الموانئ الحديدية الإسرائيلية، وعن شق وإنشاء الخطوط الحديدية والطرق المعبدة لربط إسرائيل بالدول العربية المجاورة .. إن الأهداف والدوافع وراء كل ذلك : اقتصادية .. سياسية .. واستراتيجية ".

    البروفيسور الاسرائيلي المناهض لسياساتهم التوسعية "إسرائيل شاحك" أستاذ الكيمياء في الجامعة العبرية سابقاً كان اكد على هذا المضمون قائلاً :" من الواضح أن السيطرة على الشرق الأوسط بأسره من قبل إسرائيل، هو الهدف الدائم للسياسات الإسرائيلية، وهذه السياسات يشترك فيها داخل المؤسسة الحمائم والصقور على حد سواء، إن الاختلاف يدور حول الوسائل:هل يتم تحقيق الأهداف بالحرب، وهل تقوم بها إسرائيل لوحدها أو بالتحالف مع ولحساب القوى الأكبر ، أم بواسطة السيطرة الاقتصادية ".

    منحت القيادات الصهيونية / الإسرائيلية لنفسها حق التدخل في الشؤون الداخلية للعرب، وخاصة في المجال العلمي / العسكري / التكنولوجي، فالكيان الإسرائيلي يسمح لنفسه دائماً بانتهاك الحقوق العربية الفلسطينية، وبانتهاك حرمات أجواء وأراضي ومياه الدول العربية، وهو مستعد دائماً لشن عدوان ضد أي دولة عربية مجاورة أو بعيدة يشعر قادة ذلك الكيان أن لديها قوة عسكرية أو عنصر قوة قد ينمو ويشكل خطراً عليهم في مرحلة ما في المستقبل، أما الذريعة التي يطرحها أولئك القادة لتبرير هذه السياسة العدوانية المستمرة فهي : "الحفاظ على الأمن الإسرائيلي" و"حماية أمن ومستقبل إسرائيل " .

    ويؤكد البروفيسور شاحك أيضاً: " باختصار ..من المهم أن نتصور أن كل الرأي العام في إسرائيل ، موحد حول هذه النقطة: السيطرة".

    والسيطرة حسب "أطلس الأحلام والأهداف الصهيونية" تحدد مساحة إسرائيل – مثلاً بعشرين ضعفاً، وتحدد مساحة المياه الإقليمية الإسرائيلية لتشمل – مثلاً – قبرص وتكريت وصقلية وأجزاء من تونس ومعظم أسبانيا/عن الحاخام "يسرائيل هارئيل -هآرتس".

    فلا يتوهمن احد من العرب اذن، ان تلك الدولة وقياداتها قد تتخلى عن نواياها ومخططاتها ومشاريعها واطماعها  بغير الردع والقوة، فهي ما تزال قائمة بقوة ومفتوحة على أوسع نطاق.
    تحتاج القرصنة الصهيونية الجديدة ضد حقول الغاز في المتوسط وضد الحقوق اللبنانية فيها، الى اساطيل حرية عربية جديدة، والى اعلان الاستنفار القانوني والاجرائي على اوسع نطاق، والمناخ الدولي  يغدو انضج ومتاحا اكثر من اي وقت مضى على هذا الصعيد...!



    نواف الزرو


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2010/06/29]

    إجمالي القــراءات: [59] حـتى تــاريخ [2017/10/23]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: غاز المتوسط – اطماع صهيونية متجددة...!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]