دليل المدونين المصريين: المقـــالات - له ما بعده..
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  mohamed saad   noor 7amza 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     أكتوبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    له ما بعده..
    بسام الهلسه
      راسل الكاتب

    هذا يوم ليس كباقي الايام. سيكون له ما بعده, وسيحفظ في الذاكرة كأحد الايام الفارقة والفاصلة في الصراع الطويل من اجل حرية فلسطين. واليوم الذي اعنيه, هو الساعات الاولى من يوم الاثنين, الحادي والثلاثين من شهر ايارـ مايو, الذي ارتكبت فيه قوات الاحتلال الصهيوني
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1893
    له ما بعده..


    *هذا يوم ليس كباقي الايام. سيكون له ما بعده, وسيحفظ في الذاكرة كأحد الايام الفارقة والفاصلة في الصراع الطويل من اجل حرية فلسطين. واليوم الذي اعنيه, هو الساعات الاولى من يوم الاثنين, الحادي والثلاثين من شهر ايارـ مايو, الذي ارتكبت فيه قوات الاحتلال الصهيوني جريمتها بحق المتضامنين مع شعب غزة المحاصر في قافلة سفن الحرية.

    ليس هو أمس الذاهب إذاً, ولا اول أمس ايضا. سيكون اليوم, وغداً, وبعد غد, وما بعده. وسيستمر الى اليوم الذي تتحرر فيه فلسطين, فيحتفل شعبها ويستعيد بتقدير وإكبار ذكرى المُضحين والمُضحيات من اجلها على مَر الايام والوقائع, سواء كانوا فلسطينيين, او عرباً, او مسلمين, او اجانب.

    وآنذاك,ستجمعُ رفاتهم ورفاتهن وتُحاط بما يليق بالشهداء من تكريم. وستسجل في وثائق الشرف العالي اسماؤهم واسماؤهن, وتطلق كعناوين للاحياء والشوارع والمنشآت. وستدرس وتتلى على مسامع الاجيال الآتية مآتيهم ومآتيهن التي مهدت دروب الحرية.

    وحينها, سيكون ثمة وقتٌ لذويهم ورفاقهم واصدقائهم لتذكر احلامهم وآلامهم واشيائهم الخاصة والحميمة. وسيكون ثمة وقتٌ للحزن ـ وربما البكاءـ على فقدهم.

    نقول: حينها, لانه لا وقت للحزن والبكاء الآن. فالآن هو أوان احتدام المعركة مع الغاصبين القتلة, وفي المعارك ينشغل المشاركون فيها بخوضها لكسب النصر.

    *           *            *

    لهذا اليوم ما بعده.. مثلما كان له ما قبله, منذ ان وطئت اقدام الغزاة الانجليز ارض فلسطين في نهاية الحرب العالمية الاولى, ووهبوها للصهاينة لتكون "غيتو" لهم, وقاعدة للاستعمار في قلب العرب.

    وما بعده بدأ مساره الآن, بالمزيد من افتضاح الكيان الصهيوني كدولة اجرامية. ليس بحق الفلسطينيين فحسب, ولا بحق العرب فقط, بل بحق الانسانية التي ترفض الظلم وتتضامن مع المظلومين.

    *           *         *

    لن يظل الفلسطينيون بعد اليوم "ملفاً" بيد مبعوث استعماري اميركي يعمل على تطويعهم لرغبات وارادة غاصبيهم, فقد عادت قضيتهم لتتصدر افئدة العالم.

    ولن يظلوا اسرى محاصرين لا يكترث لهم. يستغيثون, فيطبق عليهم اعداؤهم و"اشقاؤهم" المجاورين. لكن هذا لن يثنيهم,  ورحلتهم الشجاعة والنبيلة الى الحرية لن تنكسر ما داموا صابرين. والدم الزكي الذي سال على سفن كسر الحصار لن يتبخر, ولن تتشربه مياه البحر العجوز"المتوسط" الذي سيشهد على ما جرى ويدين المجرمين.

    *          *        *

    وبقدر ما نُحيي الامة التركية التي استعادت روحها, فاننا لا ننتظر من عربان "الاعتلال" التابعين سوى المزيد من الخذلان ما داموا يضبطون انفاسهم على مقاس ووقع الخطى الاميركية. وستحاسبهم الامة وشعوبها المقهورة التي اوغلوا في الاستهتار بها, وسيكون مصيرهم مخزياً كافعالهم.

    فليستمروا في غيِهم وانحطاطهم الذي ادمنوا عليه, فالهاوية ليست بعيدة, وهي في انتظارهم بلهفة.

    اما شرفاء الامة, واصحاب الضمائر الحية في العالم الذين استجابوا لنداء الكرامة الانسانية, فسيمضون في طريقهم..طريق المقاومة المصممة ,المتواصلة, حتى الظفر بالحرية وبالعدالة. مهما طالت هذه الطريق, ومهما تخضبت بالدماء.

    فالحرية, والعدالة, لا تفتح ابوابها للايدي المرتعشة, المهزوزة, المتخاذلة, التي تمتد لمصافحة الغاصبين واستجدائهم, وانما تفتحها الايدي القوية الباسلة التي تدُقها بقوة, واصرار, وعزم لا يلين.

    *            *           *

    هذا يوم له ما بعده..

    هذا يومٌ وضاءٌ من ايام الحرية والعدالة.


    بسام الهلسه


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2010/06/01]

    إجمالي القــراءات: [94] حـتى تــاريخ [2017/10/22]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: له ما بعده..
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]