دليل المدونين المصريين: المقـــالات - اليهود في فلسطين مستعمرون
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  شفيق السعيد 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    اليهود في فلسطين مستعمرون
    سوسن البرغوتي
      راسل الكاتب

    الكيان الصهيوني يحتل كل الأرض الفلسطينية من البحر إلى النهر، وتحرير القطاع بفعل المقاومة لم يُكتمل بعد، ولذلك فإن وطأة الحصار تشتد للإذعان لما يُسمى القانون الدولي، لإحكام قبضتهم ويعاد تابعاً بالمطلق لـ"إسرائيل"، من خلال مكتب الارتباط والتنسيق الأمني
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1871
    اليهود في فلسطين مستعمرون


    بداية من يخاطب بعض المثقفين العرب لتذكيرهم بجوهر الصراع العربي- "الإسرائيلي" وأبعاده الثقافية والدينية والسياسية، يبدو وكأنه يحفر البحر بريشة، ويعيد تلقين أبجدية حق استرجاع كل أرض فلسطين العربية، كجزء لا يتجزأ من الوطن العربي. إلا أن الغلو في تجاهل أو شطب فلسطين المحتلة عام 1948 وشعبها، عن قصد أو استمراء حلول التسوية، لتصفية قضية شعب وأرض، يضع الجميع أمام مساءلة واقعية وموضوعية. لذلك فمن الضروري رصد وإعادة التذكير بنقاط هامة، تعيد الأمور إلى نصابها الصحيح:


    أولاً- من الناحية التاريخية:

    * فلسطين وُجدت منذ مئات آلاف السنين، والقبائل العربية المتدفقة من شبه الجزيرة العربية، سكنت بلاد الشام، وتُعتبر فلسطين جزءاً منها، وذلك قبل أن تُؤسس الدول وقبل نزول الشرائع السماوية الثلاث.

    * بنو إسرائيل قبائل بادت، وليست منحدرة من القبائل الكنعانية، ولم تخص اليهود وحدهم. الأهم، أن مفهوم القبائلية لم يعد مطروحاً للسجال والنقاش، فالهوية ووحدة اللغة والجغرافية، العادات والتقاليد، التاريخ والمصير، تعني الانتماء لبقعة جغرافية محددة، كانت وما زالت وستبقى تُسمى الوطن العربي. وبعد ظهور الإسلام، تأسست أول دولة عربية وحدوية تحت راية الإسلام، فتلاشت تلك النزعات البدائية، وحلت الثقافة الإسلامية كموروث جامع لأبناء الوطن العربي.

    * إن مقولة شعب يهودي (عرق، دم نقي، إثنية) غير صحيحة على الإطلاق. والأقلية من اليهود العرب، لا يستدعون تشكيل قومية خاصة بهم، ويهود الغرب الأشكناز من أصول خزرية بنسبة 90%، فلا وجود لقومية يهودية وإذا توفرت – كما يزعمون- فما هي.. القومية اليهودية؟. لا يوجد بالعالم قومية خاصة لأتباع أي دين، وبالتالي لا يحق لأي منهم، أن يؤسسوا دولة بناء على الديانة.

    * الفلسطينيون ليسوا أحفاداً ولا منحدرين من أصل يهودي، وفلسطينيو اليوم هم أحفاد العرب القدماء.

    * موسى عليه السلام وأتباعه لم يدخلوا أرض فلسطين البتة، وما يقال عن قبر النبي موسى في جبل نبو، خزعبلات توراتية، أو آخر في جنوب القدس، وغيره من القبور ليست إلا مقامات لمواسم، كمقام لقبر يوسف العبد الصالح، فنسبوها لهم، وكأن النبي يوسف كان يهودياً قبل اليهودية!، كذلك كل الأنبياء موحدون بالله، ولا فضل لقوم على غيرهم.

    * الهيكل المزعوم، غطاء توراتي، والهياكل أو المعابد الوثنية، دُمرت أثناء الحروب عبر التاريخ.

    * كل الإمبراطوريات استعمرت مناطق في المشرق العربي وفلسطين من بينها، ولم تكن القضية الفلسطينية آنذاك أساساً، حقبة انتهت بالتحرير تحت راية الإسلام.

    * لا يوجد شعب سامي وآخر حامي، وهذه الصفة أُطلقت على عائلة اللغة العربية، ولكن لأنهم يريدون طمس كل ما يمت للعروبة بصلة، ظهرت هرطقات وأساطير توراتية، تشير إلى سام وحام، وإلصاق "العرق السامي" لليهود خاصة، علماً أنهم ليسوا شعباً ولا عرقاً أو ينتمون لقومية واحدة.


    ثانياً- من الناحية السياسية:

    * "إسرائيل" ليست دولة بالمفهوم المتعارف عليه، كحدود ودستور وأرض لمواطنين أصليين، والكيان تشكل بعد منح الاحتلال البريطاني عصابات يهود الغرب، فلسطين وطناً لهم، وبالحقيقة أعطاهم وطناً بديلاً عن أوطانهم التي أتوا منها، لهدف مشروع إحلالي إلغائي كقاعدة استعمارية لخدمة الأهداف الإمبريالية، قائم على آلة الدمار والقتل واستعباد الفلسطينيين، على أنهم (أقلية) في وطنهم، وهذا يعتبر انتهاكاً صارخاً لحياة البشر وحقهم في العيش بحرية واستقلال. فكل الوجود الصهيوني على أرض فلسطين، انتهاكات سافرة، ووحشية بائنة.

    * الصهيونية ترعرعت في أحضان أساطير توراتية، والتي أسست كياناً عسكرياً، ما هو إلا تجمع يهودي، بهدف الانطلاق لمشروع استعماري كبير، يلغي وحدة وانتماء الشعب العربي، ويغتال هويته بغية استلاب إرادته وكي وعيه على جميع الأصعدة.

    * الكيان الصهيوني يحتل كل الأرض الفلسطينية من البحر إلى النهر، وتحرير القطاع بفعل المقاومة لم يُكتمل بعد، ولذلك فإن وطأة الحصار تشتد للإذعان لما يُسمى القانون الدولي، لإحكام قبضتهم ويعاد تابعاً بالمطلق لـ"إسرائيل"، من خلال مكتب الارتباط  والتنسيق الأمني والسياسي والاقتصادي بمحمية رام الله، عاصمة خنوع  (الفلسطيني الجديد) والذل العربي، لأن من يقبل بهكذا وضع للمشهد الفلسطيني المشوه تاريخياً وجغرافياً، يقبله لكل بلد عربي، بلا استثناء.. فهل هناك من يطمر رأسه بالتراب، خوفاً من أن يرى الأمور على حقيقتها؟.

    * فلسطين وحدة لا تجزأ، بقدس شرقية وأخرى غربية، ولا أرض تقبل القسمة وتبادل مناطق منها مع العدو، ومن يعمّد شرعنة الاحتلال في فلسطين الداخل، فقد أطلق رصاصة النكبة الكبرى.

    لنكن واقعين وغير خارجين عن سنن الشعوب ومسيرتها في تحرير أراضيها وحق تقرير مصيرها، فهل هناك شعب ارتضى باقتسام أرضه مع الغزاة، تحت ذريعة تاريخ صنعه الاستعماريون لإقناع بلهاء، بأحقية اليهود من قرون خلت.

    * تكرار مزاعم أن الفلسطينيين أحفاد اليهود، مدخل مشبوه وخبيث لـ" حل الدولة الواحدة"، وأنهم أحق بالتعايش مع أصولهم!، فالنزاع الأخير لمشروع "حل الدولتين"، يُمهد لدولة واحدة باعتراف عربي رسمي بـ"دولة الجوار".


    سوسن البرغوتي


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2010/04/11]

    إجمالي القــراءات: [60] حـتى تــاريخ [2017/11/19]
    التقييم: [100%] المشاركين: [3]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: اليهود في فلسطين مستعمرون
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 100%
                                                               
    المشاركين: 3
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]