دليل المدونين المصريين: المقـــالات - الكوميديا السوداء!
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    الكوميديا السوداء!
    ليلى الجبالي
      راسل الكاتب

    أستأذنكم أيها القراء الكرام فى أن أدعوكم لنضحك معاً على الكوميديا السوداء التى أخرجتها ومثّلتها طفيليات محسوبة على الأحزاب، ترفع قضية فضيحة على د. البرادعى تتهمه بالعمالة للصهيونية والأمريكان!
      التعليق ولوحة الحوار (1)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1862
    الكوميديا السوداء!


    يظل التاريخ أبو الحقيقة.. ويظل الثابت دائماً هو المتغير. ننام كل يوم لنستيقظ على حدث كان بالأمس فى علم الغيب، مثل وفاة فضيلة الإمام الأكبر فى الرياض إثر أزمة قلبية. ويبدأ التاريخ يسجل عن حياته ومواقفه وعلاقة مشيخة الأزهر بمؤسسة الحكم ذاتها، والمعارك التى خاضها فضيلته بما لا يتناسب مع قامته ومقامه وهيبته إمام المسلمين، هذا هو دور التاريخ.

    وعندما نصحنى الصديق عبدالرحمن الأبنودى فى محادثة تليفونية منذ أيام بالابتعاد عن التفكير فى كوارث هذا الزمن «الأغبر»، لم استجب إلى نصيحته التهكمية، لأنه نفسه لا يبتعد وهو مقيم فى مزرعته الصغيرة الجميلة بالإسماعيلية، مقيد «الأبنودي» بتعليمات مشددة بعد العمليات التى أجراها فى القلب باستضافة أربع دعامات جديدة تحفظ قلبه الكبير النابض بحب هذا الشعب.

    ويبدو أن التاريخ حين تستدعيه الذاكرة يقوم بعملية إعادة التذكير بالخبرات الحياتية التى عشناها عبر مشوار الحياة، فالبنسبة لى باتت مفردات عملية السلام والمفاوضات والعودة إلى المفاوضات مع العدو الصهيونى نكتة وعبثاً سخيفاً لأن أطرافها تجمع بين أصدقاء العدو، وأطراف فلسطينية تسمى «السلطة الفلسطينية» الخاضعة للإذلال الصهيوني، وعلى رأسها «محمود عباس وأتباعه».

    ولأننا نعيش اليوم مرحلة «فارقة» فى تاريخنا السياسى لن أغوص بالذاكرة فى تجاربى العديدة لدول مختلفة النظم والزعامات، لن استعيد زيارتى لفيتنام وزعيمها الأشهر «هوشى منه» كتبت عنها كتاباً، أو علاقاتى بزعماء حركات التحرير الإفريقية التى اتخذت مقرا لها فى شارع أحمد حشمت بالزمالك وكان مسئولا عنها الأستاذ محمد فائق وزير الإعلام فى عهد الزعيم جمال عبدالناصر، فقد شهد بيتى المتواضع هنا زيارات زعماء تلك الحركات ومن بينهم شقيق منافس الرئيس موجابى على الرئاسة، الزعيم جواشو انكومو، والغريب أن نظام موجابى الذى يحكم زيمبابوى منذ 28 عاما، يكاد يكون صورة بالكربون لنظام الحكم فى مصر منذ «30 عاما» تشابه ليس مستغربا بين النظامين، الاثنان نظامان شائخان ترتسم على وجهيهما خطوط الفساد والبطش وديمقراطية التزوير والمجلس التشريعى بأغلبية الحزب الحاكم المتخصص فى الموافقة والتصفيق، وبه مركز دائم لترزية القوانين، عصر السطوة هناك والسطوة والاستبداد والفساد هنا!
     
    أما استرجاع خبرات مشوار الحياة المهنية، فقد ساعدنى على فهم أسباب التقدم والنهضة فى الدولة التى يقودها زعماء وطنيون يحبون بلادهم، ولا يفرطون فى كرامتها وثرواتها من أجل مصالح ثروات متوحشة شرهة، ماذا أصبحنا عليه اليوم؟ وماذا أصبحت عليه الهند وماليزيا وسنغافورة وكوريا الجنوبية مثلا!! بكل الكمد الوطني، وصلت مصرنا إلى المركز «49 بين الدول اللاديمقراطية» وحكم السلطة الأمنية بالقمع وتعذيب المعارضة بجميع فئاتها.. والمركز «43» الأكثر فشلاً فى الإصلاح، والأمية وصلت إلى «35%».
    أما الهند والصين وماليزيا وكوريا الجنوبية، أصبحت من الدول الصناعية التصديرية التى تغزو أسواق العالم.

    ألا يدل هذا على أهمية الحجر الذى ألقاه د. محمد مصطفى البرادعى فى مستنقع سياسة الفساد الساحق؟

    ألا يكشف مدى الشلل والعجز والمذلة لشعب الحضارة وعراقة التاريخ؟
     
    أستأذنكم أيها القراء الكرام فى أن أدعوكم لنضحك معاً على الكوميديا السوداء التى أخرجتها ومثّلتها طفيليات محسوبة على الأحزاب، ترفع قضية فضيحة على د. البرادعى تتهمه بالعمالة للصهيونية والأمريكان!

    فضيحة الجهل والتفاهة السياسية، فضيحة تكشف توظيف النظام لأغبياء، وليس أمامنا مع احتقارنا لهذا الهراء إلا أن نذكر أسماء كبار القامة والقيمة الذين يقفون مع وخلف د. البرادعى الذين يتهمهم قلم مؤخرا فى صحيفة مستقلة بأنهم «فاشست»!!

    هؤلاء «الفاشست» هم د. محمد غنيم قديس علاج الفقراء فى مركزه العالمى لجراحات الكلى بالمنصورة. د. محمد أبو الغار أستاذ الطب العالمى فى تخصصه بكلية طب جامعة القاهرة، والأب الروحى لحركة 9 مارس.. والصديق حمدى قنديل الإعلامى الأشهر فى العالم العربي.. ود. عبدالجليل مصطفى أستاذ الطب الجليل، ومنسق حركة كفاية التى حركت الشارع المصرى منذ خمس سنوات.. ود. حسن نافعة أستاذ العلوم السياسية، والشاعر والشاب المبهر بقصائده الوطنية (عبدالرحمن يوسف) والكاتبة الصديقة المناضلة (سكينة فؤاد)، ود. عواطف عبدالرحمن.. ونور الهدى زكي، وأصحاب الضمير الوطنى والمجد الروحى مثل إبراهيم منصور، وخالد منتصر، رائد مدرسة أعمال العقل بالعلم وكشف خرافات الأدبيات السلفية والجهالة ووأد العقل للعودة إلى القرون الوسطي.. وعبدالله السناوى حامل شعلة النهج الناصرى صاحب القلم التحليلى الموضوعى الهادئ الحكيم.. ود. محمد المخزنجى الروائى الطبيب المتفرد فى نسج العلم بالفلسفة بالأدب بالتاريخ، والكاتب أحمد الصاوي، وطارق الشناوى الناقد بالعلم والوطنية، وخالد يوسف المخرج المتميز الاستثنائي، ووائل عبدالفتاح وعزت القمحاوى والرائعة نجلاء بدير والساخر جلال عامر وعمر الطاهر، وكثيرين تكشف أقلامهم الكتبة العاملين عند النظام مقابل مكافآتهم بمقاعد الرئاسات الصحفية.

    ومن ثم أرى أن مصر مليئة برموز وطنية قادرة على المواقف الفاعلة ومن ثم التغيير هم هؤلاء المقربون للبرادعي، مترشحًا للرئاسة المحتملة، ووراءه ملايين من الشعب البسطاء المتعطشين لتغيير حياتهم من قاع اللإنسانية والمذلة والقمع، إلى من جاء إليهم حاملاً قيم الصدق والنزاهة والكفاءة ليغير الدستور الفضيحة وينظف المجالس التشريعية من أعضاء يتعاملون بأسلوب الحواري، رجل وطنى لم يخرج من رحم الفساد طوال عمره الدبلوماسى والدولي، يكفى أن مؤيديه يرتفع مقامهم وترتفع أسماؤهم إلى سماء العالم، مثل: بهاء طاهر وعلاء الأسوانى وغيرهم من أدباء مصر وشعرائها حاملى نبض الشعب.. فعندنا سيد حجاب وجمال بخيت وفاروق جويدة وآخرين، يثبتون أن الجمال ـ رغم المجاري، والقمامة ـ مازال ساطعا كالقمر فى قصائد أمل دنقل، وفؤاد حداد، وصلاح جاهين وصلاح عبدالصبور وكتب جمال حمدان وكتب د. يوسف أحمد يوسف، وعبدالوهاب المسيري.. إلخ لضيق المساحة.
    ولست اتفق مع نزار قبانى الشاعر العربى العظيم عندما تساءل يأسًا.. (هل ماتت أمة العرب؟!) أقول لا الأمم لا تموت، فالنظم الفاسدة تموت، ويبقى الشعب بنبض ووعى وتضحيات أبنائه، أمثال د. محمد مصطفى البرادعي.


    ليلى الجبالي

    جريدة العربي 14/ 3/ 2010


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2010/03/19]

    إجمالي القــراءات: [107] حـتى تــاريخ [2017/12/15]
    التقييم: [90%] المشاركين: [1]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: الكوميديا السوداء!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 90%
                                                               
    المشاركين: 1
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]