دليل المدونين المصريين: المقـــالات - نتنياهو اذ يعيد "اسرائيل" الى الغيتو الصهيوني الاول.....!
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  mohamed saad   noor 7amza 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     أكتوبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    نتنياهو اذ يعيد "اسرائيل" الى الغيتو الصهيوني الاول.....!
    نواف الزرو
      راسل الكاتب

    لنجد انفسنا في نهاية المطاف اننا أمام جدران جابوتنسكية ونتنياهوية تستند إلى فلسفة وأدبيات أيديولوجية وعقلية صهيونية أطلق عليها على مدار العقود وربما القرون الماضية: "أيديولوجيا وعقلية "الغيتو" ، ثم اطلق عليها عشية وخلال وبعد اقامة الدولة العبرية " السور و
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1844
    نتنياهو اذ يعيد "اسرائيل" الى الغيتو الصهيوني الاول.....!


    يعود بنا نتنياهو في احدث تصريح له حول احاطة الدولة-اي اسرائيل- بالجدران، الى تلك الفلسفة الحقيقية التي تقف وراء المشروع الصهيوني برمته منذ ان بدأ فكرة في عقول اقطاب الصهيونية، فالمسألة لم تبق جابوتنسكية فقط، بل ان المؤسسة الامنية الاسرائيلية بكامل هيئاتها وقادتها تتبنى فلسفة الجدران ان حول تلك الدولة الصهيونية، او حول المعازل الفلسطينية المختلقة على حد سواء...!

    فحسب صحيفة "يديعوت أحرونوت" في عددها الصادر يوم- 11/ 01/ 2010 ، وتحت عنوان "إحاطة الدولة بالجدران"، تحدث نتنياهو عن تلك الفلسفة، وأبرزت الصحيفة  قرار نتانياهو بإقامة الجدران على طول الحدود مع مصر، مشيرة إلى قوله في محادثات مغلقة: "في نهاية المطاف لن تكون هناك خيارات سوى إغلاق الدولة بالجدار من كافة النواحي".

    الكاتب اليساري الاسرائيلي افيعاد كلاينبرغ كتب في يديعوت 13 - 1 - 2010 تحت عنوان "الغيتو العبري الاول" يقول: "اخر الامر.. اعلن بنيامين نتنياهو في احاديث مغلقة (مغلقة بحسب اسلوب اسرائيلي اي مفتوحة)، "لن يوجد مناص سوى ان نحيط دولة اسرائيل بجدران من جميع نواحيها، ويجب على الدولة ان تضرب حولها الجدران من كل الجوانب تماما"، مضيفا: "من كل الجوانب..تماما، جزيرة حصينة، مسلحة من أخمص القدم الى أعلى الرأس، محاطة بحقول ألغام وجدران وأسوار عالية من الاسمنت والشك..ان اقامة اسوار عالية بيننا وبين جيراننا هي اعلان ثقافي: فثقافتكم ومشكلاتكم وحياتكم لا تهمنا، لسنا من هنا، نحن من العالم الاول اي من أميركا"، ويختتم مستخلصا: "ان عقلية الفصل، وادارة الظهر المتنكرة لمن لا يشبهك (عربيا او علمانيا او متدينا او فقيرا او غنيا او ابيضا او اسودا) لا تقف عند الجدار الحدودي، انها تتجاوزه بسهولة، اهلا وسهلا في الغيتو العبري الاول".

    اما يوسي سريد زعيم حركة ميرتس واليسار في مرحلة سابقة فكتب في هآرتس-2010-1-13 يقول: "ان نتنياهو وليبرمان يعيدانا الى الغيتو المغلق المفصول ويحيطوننا بجدار وسور، لا توجد هنا شهادة على ثقة بالذات، بل العكس فان هذا يظهر ضعفا جلائيا وكأننا لا نزال عبيدا لفرعون، لقد اجتزنا فرعون وليس محققا ان نجتاز هذه الحكومة التي تُجلس انسانا جد ضئيل في مقعد جد رفيع، كم يثير هذا السخرية والخوف".

    وفي الحديث عن جدران الفصل والعزل والحصار حول تلك الدولة او حول غزة او على امتداد الضفة الغربية من أقصى شمالها إلى أقصى جنوبها، فان أول ما يستدعي التوقف عنده، هو تلك الفلسفة والأيديولوجيا والعقلية التي تقف وراء تطبيقات خطط الجدران، بامتداداتها المرتبطة بحياة "الغيتو" اليهودي والمخاوف الأمنية والنزعات العنصرية الانعزالية التي ميزت تاريخ يهود " الغيتو"، والتي يجري تطبيقها اليوم على نحو اشمل، فحسب نتنياهو وقبله شارون وغيرهما يجب احاطة "اسرائيل" بالجدران، ولكن الذي يجري ايضا هو احاطة وتسييج الفلسطينيين في إطار " غيتوات " او معسكرات اعتقال جماعية، كما يجري في هذه الايام  على محيط غزة وبواباتها البرية والبحرية من كل الجهات المصرية والاسرائيلية.

    الكاتب والمحلل الإسرائيلي " حاييم هنغبي" كان اشار إلى عقلية الجدران قائلاً : " مهم ان نتذكر، ان الجدران كانت من ركائز تأسيس الصهيونية ، سواء تشريعياً أو عملياً ، فمئة عام من النزاع كانت عملياً مئة عام من الجدران والفصل احادي الجانب طبعاً ، فاحتلال الأرض واحتلال العمل كان فصلاً ، والمستعمرات التعاونية والزراعية كانت فصلاً ، والهستدروت – نقابة العمال العامة – والأحزاب كانت فصلاً ، والوكالة اليهودية والصندوق القومي الإسرائيلي  كانا فصلاً ، وكل ما يسمى دولة على الطريق كانت قائمة كلها على الفصل، وحتى الدولة الناشئة وعملية التطهير العرقي، وأيضاً الحكم العسكري ومصادرات الأراضي ، وكل ما تم داخل الخط الأخضر، وكل ما تم منذ حزيران 1967 وراء الخط الأخضر كل ذلك كان فصلاً " .

    اما الكاتب الإسرائيلي  يهود ليطاني فيؤكد في مقالة نشرتها صحيفة يديعوت احرونوت: "منذ الهجرات الأولى للبلاد شعر المستوطنون اليهود بالحاجة إلى إحاطة  أنفسهم بجدران فيما اكتفى جيرانهم العرب بأشجار الصبار التي تحيط بقراهم، وفي فترة الأحداث في نهاية الثلاثينات أحيطت القرى والمدن الجديدة بجدران من الخشب معززة في إطار حملة ما سمى  سور وبرج، في تلك الفترة حاول اسحق سديه دفع مقاتلي " الهاجانا" الخروج من حالة الدفاع إلى الهجوم ونقل الحرب إلى نطاق القرى والمدن العربية ، وكان شعارهما : الخروج من الجدار".

    ويستخلص ليطاني من كل ذلك ان " جدران الفصل التي يجري  إقامتها هي استمرار لذات الميل، انه مثال على العزلة التي فرضناها على انفسنا، انها رمز قصر نظرنا، ومنذ الأزل وجد العدو السبل لتجاوز الجدران واقتحام الأسوار، ابتداء من أسوار أريحا القديمة وانتهاء بخط ماجينو وخط بارليف في القرن العشرين".

    ويضفي الكاتب الإسرائيلي  المعروف " عوفر شيلح " المزيد من الضوء والتأكيد على ذات الخلفية الفلسفية الأيديولوجية الصهيونية التي تقف وراء الجدران ، ليذكرنا بأهم ركائز تلك الاستراتيجية الصهيونية الاستعمارية الاستيطانية في فلسطين، فيقول في تعليق نشرته صحيفة يديعوت أحرونوت أيضاً تحت عنوان
    "البلدوزر سوف ينتصر" : " هناك عدد غير قليل من الإسرائيليين ممن يرون في الجدران  الحدود المستقبلية لإسرائيل، وهم ببساطة يعرفون العبرة مما يزيد عن (100) عام من الصهيونية: الدونم يسبق النقاش والمفاوضات، والعنزة هي التي تصيغ الاستراتيجية ، وهم يعرفون ان حدود إسرائيل لم تحدد ابداً بقرار حكومي، بل ان الجدران هي التي ستحددها ".

    لنجد انفسنا في نهاية المطاف اننا أمام جدران جابوتنسكية ونتنياهوية تستند إلى فلسفة وأدبيات أيديولوجية وعقلية صهيونية أطلق عليها على مدار العقود وربما القرون الماضية: "أيديولوجيا وعقلية "الغيتو" ، ثم اطلق عليها عشية وخلال وبعد اقامة الدولة العبرية " السور والبرج " ثم يطلق عليها حديثاً سياسة البلدوزر" ...!
     كلها تسميات ومفاهيم تعكس القناعة الحقيقية لديهم التي تعتبر"اسرائيل" كالقلب المزروع في جسم غريب، عليها كي تضمن بقاءها واستمرارها اعتماد استراتيجية الحراب والحروب والجدران دائما...!


    نواف الزرو


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2010/01/23]

    إجمالي القــراءات: [96] حـتى تــاريخ [2017/10/22]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: نتنياهو اذ يعيد "اسرائيل" الى الغيتو الصهيوني الاول.....!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]