دليل المدونين المصريين: المقـــالات - المأزق الفلسطيني المركب ...!
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    المأزق الفلسطيني المركب ...!
    نواف الزرو
      راسل الكاتب

    دعوة الدكتور مصطفى البرغوثي الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية إلى" تبني إستراتيجية وطنية تجمع بين المقاومة الشعبية ودعم الصمود الوطني واستنهاض أوسع حركة تضامن دولي وتحقيق الوحدة الوطنية/ الأحد 8 / 11 / 2009" تشكل مخرجا وطنيا فلسطينيا منطقيا، ففلسطين
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1824
    المأزق الفلسطيني المركب ...!


    ربما تحتاج الحالة الفلسطينية اليوم ونحن امام 21 عاما على اعلان الاستقلال الفلسطيني في الخامس عشر من تشرين ثاني/1988، الى مراجعة وطنية فلسطينية  وعربية شاملة، فالخريطة الجغرافية والسياسية والاستراتيجية الفلسطينية اصبحت اليوم باهتة متفككة لا تبشر  بإنتقال حقيقي لحلم الدولة الفلسطينية المستقلة الى حيز التطبيق على الارض.

    فاعلان الرئيس ابو مازن الاخير حول نيته عدم ترشيح نفسه للرئاسة الفلسطينية مرة اخرى، لا يخلق في الحقيقة مأزقا فلسطينيا جديدا، وانما يعمق المأزق القائم منذ ذلك الوقت وخاصة منذ مدريد وبعدها اوسلو، وهو مأزق مركب على مختلف الصعد الفلسطينية والاقليمية، اذ ان كافة الآفاق مغلقة امام الفلسطينيين...!

    فان تحدثنا عن المفاوضات واحتمالات التسوية  فقد كانت وصلت الى طريقها المغلق تماما منذ ما قبل نتنياهو الذي جاء  فقط ليمزق ما تبقى من قناع عليها..!

    وان تحدثنا عن الارض والاستيطان فحدث ولا حرج..!.

    وان تحدثنا عن الاقتصاد، فالاحوال الفلسطينية على امتداد الارض المحتلة جحيمية لا تطاق...!

    وان تحدثنا عن الاحوال الفلسطينية الداخلية  المتفاقمة في ظل قسوة الانقسام الجيو سياسي ما بين الضفة وغزة فهي لا تسر حقيقة سوى دولة العدو...!

    وان تحدثنا عن الاوضاع العربية المحيطة فهي تبعث الارتياح الشديد لدى المؤسسة الامنية السياسية الاسرائيلية..!

    وكذلك على المستوى الدولي والاممي..!

    الادارة الامريكية  لم تغير من استراتيجيتها المنحازة حتى النخاع لصالح "اسرائيل"، وما فعلته كلينتون بتصريحاتها الاخيرة  حينما اعلنت تأييدها للحل "غير المسبوق" لنتنياهو، انما  اسقطت ورقة التوت الاخيرة  عن عورة السياسة الامريكية، ومزقت القناع الذي تتخفى وراءه تماما، ولم تشفع لها في ذلك تراجعاتها –الاعلامية الاستهلاكية- في تصريحاتها بعد ذلك في القاهرة وغيرها..!.

    اما عن الاحباط  واليأس الذي اصاب الرئيس والشعب الفلسطيني فحدث ولا حرج...!

    وحسن ان توصل الرئيس الفلسطيني اخيرا الى الاحباط من السياسة الامريكية ومن الاستيطان الاسرائيلي، لانه بذلك يكون آخر الفلسطينيين المتفائلين والمراهنين على التسوية الذي يتوصل بعد عناء كبير وطويل الى الاحباط منهم ومن مماطلاتهم.. وكل الفلسطينيين وراءه في ذلك، بعد ان كانوا سبقوه ربما بسنوات من الاحباط واليأس...!

    ولعل معطيات المشهد  الفلسطيني والاحداث التي تجري على الارض الفلسطينية على مدار الساعة بلا توقف حيث الخرائط والبلدوزرات والاستيطان والتهويد ، تنطق بالحقائق:

    فقوات الاحتلال ووحداتها المستعربة لم تتوقف عن اجتياحاتها ومداهماتها للمدن والقرى والمخيمات الفلسطينية على امتداد مساحة الضفة الغربية، كما تواصل دولة الاحتلال سياسة البلدوزرات والجدران الالتهامية، حيث لم تبق تقريبا مدينة او قرية فلسطينية الا وطالتها الاجتياحات والبلدوزرات .

    كما توغل دولة الاحتلال عمليا في تقطيع اوصال الضفة الغربية جغرافيا وسكانيا، فكل مدينة فلسطينية اصبحت معزولة عن قراها وعن اخواتها من المدن الفلسطينية الاخرى بسبب سياسة الحصارات والاطواق الحربية التي تنطوي على مضمون قمعي جماعي للشعب الفلسطيني.

    الى ذلك- تتحدث المصادر الفلسطينية عن نحو 800 الى 1000 حاجز عسكري تنتشر على الطرق الرئيسية وحول المدن الفلسطينية تنكل بكل ابناء الشعب الفلسطيني على مدار الساعة".

    ناهيكم عن الاعتقالات الجماعية المستمرة، فهناك 4524 حالة اعتقال منذ بدء العام الجاري منهم 412 حالة خلال تشرين الأول/ أكتوبر..

    وعن الاستيطان الجامح فحدث ايضا..!

    فخريطة الاستيطان تختطف عمليا القدس والضفة الغربية وتخرجهما من كل الحسابات....!.

    وعن عملية السلام وهذا الاهم هنا، نستحضر ما قاله السيد عمرو موسى من " أن عملية  السلام انتهت ولا توجد لها اى نتيجة ولا توجد عملية سلام وهناك تدمير لكل فرص اقامة الدولة الفلسطينية من خلال عملية الاستيطان".

    وفي هذا الصدد كثف المحلل الاسرائيلي جدعون ليفي المشهد في هآرتس قائلا: " آن الاوان لوضع حد لهذه الحماقة: يتوجب ان نقول الان كفى لهذه اللعبة الاكثر خطورة في المنطقة بعد لعبة الحرب – لعبة "العملية السياسية"، هذه لعبتنا الثانية"، مضيفا في عبارات شديدة: " ليس هناك امراً لم يبحث ولم يقال، بعد عدد لا ينتهي من المشاريع السلمية  و"المشاريع الاحتياطية" و "مشروع الرف"، وخرائط الطرق والتسويات السياسية التي لم يطبق اي واحد منها يتوجب الصراخ في وجه الحكومة الجديدة: لا تبدأ مرة اخرى في رقصة السحرة ودوامة المداولات العقيمة".

    ثم يأتي الكاتب والمحلل الاسرائيلي المعروف عكيفا الدار ليعلق في هآرتس: " الوعود والتصريحات الاسرائيلية شيء وما يجري على ارض الواقع شيء آخر مختلف تماما".

    ليلحق به المحلل بن كاسبيت في معاريف واصفا العملية بانها "حوار طرشان".

    فهل هناك اوضح وابلغ دلالة من ذلك...؟!

    عمليا كل ذلك بات حقيقة كبيرة، غير ان القيادة الفلسطينية هي التي لم تكن تريد رؤية ذلك وتمسكت باستمرار المفاوضات من اجل المفاوضات فقط ولانه لا بديل من وجهة نظرها للمفاوضات !

    ولكن- الاسوأ في المشهد السياسي الفلسطيني هو استمرار الانقسام والتشظي الفلسطيني..!

    في ضوء كل ذلك فان الجدل الفلسطيني اصبح يحتدم بقوة حول المخرج و السيناريوهات الفلسطينية المحتملة في المشهد السياسي، وهي تتراوح على الارجح ما بين "بقاء الوضع على ما هو عليه اي ان يقدم الرئيس عباس استقالته ويعلن فشل نهج السلام.. او ان يقدم الفلسطينيون على حل السلطة وإعادة القضية للأمم المتحدة.. او ان يتمخض الوضع عن اندلاع انتفاضة ثالثة تعيد القضية الى نربعها الصراعي على الارض".

    دعوة الدكتور مصطفى البرغوثي الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية إلى" تبني إستراتيجية وطنية تجمع بين المقاومة الشعبية ودعم الصمود الوطني واستنهاض أوسع حركة تضامن دولي وتحقيق الوحدة الوطنية/ الأحد 8 / 11 / 2009" تشكل مخرجا وطنيا فلسطينيا منطقيا، ففلسطين تحتاج اشد ما تحتاجه في هذا الظرف لمأزقي الى الوحدة الوطنية والى خطة استراتيجية شاملة...!

    فهل تتدارك الفصائل والقوى الفلسطينية المختلفة يا ترى الوضع المتدهور نحو هاوية سحيقة...؟!

    انها مسؤولية وطنية وتاريخية فلسطينية عربية كبيرة يتطلع الشعب الفلسطيني وكل الاحرار العرب معهم الى ان يتحقق هذا السيناريو في مواجهة بلدوزر التهويد والاختطاف والالغاء الصهيوني الجارف...!


    نواف الزرو


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/11/16]

    إجمالي القــراءات: [54] حـتى تــاريخ [2017/12/15]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: المأزق الفلسطيني المركب ...!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]