دليل المدونين المصريين: المقـــالات - ما زالَ في الدُنيا عَدلٌ، وفِلَسْطينُ
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  maramehab 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    ما زالَ في الدُنيا عَدلٌ، وفِلَسْطينُ
    الدكتور فايز أبو شمالة
      راسل الكاتب

    وانتصرت فلسطين في المرة الثالثة وهي تنظر إلى عذاباتها في مرآة العدل الدولي لأول مرة، لتكذب ما يقال عن استسلام العالم للظلم، وانهزام البشرية لسطوة الجلاد الإسرائيلي، لقد انتصرت فلسطين للعدالة الإنسانية جمعاء، وهي تلملم شظاياها، وتنتصر لدماء الأبرياء، وأنات
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1805
    ما زالَ في الدُنيا عَدلٌ، وفِلَسْطينُ


    أخيراً انتصرت فلسطين، انتصرت أعدل قضية على وجه الأرض بعد أن ضجّت من الظلم، فصرخت، وحطّمت القيود، وطرحت عن صهوتها من أمسك بلجامها، وقيّد انطلاقها، انتصرت فلسطين هذا العام ثلاث مرات؛ المرة الأولى عندما صمدت غزة، ورفضت أن تنكشف عورتها على الجنود الإسرائيليين، والمرة الثانية عندما فرضت القضية الفلسطينية نفسها على طاولة مجلس حقوق الإنسان العالمي رغم أنف الذي تحللها، وحاول أن يمنعها عن كشف جراحها أمام العيون الإنسانية، إنه ولي أمر القضية الفلسطينية الذي وضع النقاب الأسود ليغطي وجهها، وألبسها الجلباب بحجة الحفاظ على مفاتنها، ليغصبها ليلاً على النوم فوق طاولة المفاوضات بين يدي الإسرائيليين الذين نهشوا لحم ثوابتها الوطنية.

    وانتصرت فلسطين في المرة الثالثة وهي تنظر إلى عذاباتها في مرآة العدل الدولي لأول مرة، لتكذب ما يقال عن استسلام العالم للظلم، وانهزام البشرية لسطوة الجلاد الإسرائيلي، لقد انتصرت فلسطين للعدالة الإنسانية جمعاء، وهي تلملم شظاياها، وتنتصر لدماء الأبرياء، وأنات الجرحى، وتأوه الأسرى، لقد انتصرت فلسطين للفلسطينيين الذين ظلوا لعشرات السنين، يقدمون القرابين، والشهداء، والتضحيات، ولا يقطفون ثمر النصر، وهم يتساءلون فيما بينهم: أين العيب؟ أين الخلل؟ وأين يصب نهر دمائنا المتدفق؟. اليوم أدرك الفلسطينيون السبب الذي أهلك تضحياتهم، وأدرك العرب الأسباب التي كانت وراء ضياع فلسطين، ولماذا انتصر الإسرائيليون بسهولة وبساطة على كل العرب مجتمعين، اليوم تنتصر فلسطين على تاريخها الذي زيفه العابرون، والمتآمرون، والصامتون، لتأتي قضية التصويت على الدم الفلسطيني الذي تم تصويره عبر الفضائيات بالألوان، ليأتي التصويت في مجلس حقوق الإنسان فاضحاً لمؤامرة العجز، ويكشف عن التزييف الذي يُباعُ في أسواق العرب السياسية عن عدم قدرتهم، وضعفهم، وانهزامهم، وعن القوة الإسرائيلية التي لا تقهر، وعن أمريكا التي تقول، وتفعل. لقد جاء التصويت لصالح القضية الفلسطينية ليعيد طرح السؤال الكبير على كل العرب: من هو الفلسطيني الذي أعطى الأوامر بتأجيل عرض تقرير "غولدستون"؟ من هو الذي يتآمر على دم الفلسطينيين، ويلبس الكوفية الوطنية؟

    لقد انتصرت فلسطين، وانتصر العرب، والمسلمون، وانتصرت أفريقيا، وأمريكا اللاتينية، وانتصرت المؤسسات الدولية، وانتصرت المُهرةُ الإنسانية الأصيلة وهي تفكُّ اللجام، وتقطع الرسن، لتعدو بكبرياء في براري الإرادة. وتنطق بلسان هند بنت المهلب:

    وما هندُ إلا مهرةٌ عربيةٌ، من نَسٍْــلِ أفراسٍ تحلّلها بَغلُ

    فإن ولدتْ نصـراً فللّهِ دَرُّها، وإن ولدتْ فَشلاً فمن ذاكَ البَغلُ


    د. فايز أبو شمالة


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/10/17]

    إجمالي القــراءات: [58] حـتى تــاريخ [2017/12/18]
    التقييم: [100%] المشاركين: [1]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: ما زالَ في الدُنيا عَدلٌ، وفِلَسْطينُ
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 100%
                                                               
    المشاركين: 1
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]