دليل المدونين المصريين: المقـــالات - "آفي مزراحي"
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  hassan omran   mohammed1997 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2019   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    "آفي مزراحي"
    الدكتور فايز أبو شمالة
      راسل الكاتب

    كان الشيخ أحمد نمر حمدان، خطيب خان يونس قاسياً في حق قوات "أنطوان لحد" في الجنوب اللبناني، ولطالما أكثر من المشابهة بين قوات الأمن الفلسطيني وقوات "لحد"، وكان يجب على الشيخ أحمد أن يعتذر للجنرال "أنطوان لحد" رغم كل مساوئه؛ وعيوبه، لأنه كان يسيطر على الجنوب
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1760
    "آفي مزراحي"


    "آفي مزراحي" هو قائد المنطقة الوسطى في الضفة الغربية، أراد أن يرسل للعرب تهنئة بعيد الفطر على طريقته الإسرائيلية الخاصة، وأن يوضًّح لهم مضمون السياسية الفلسطينية التي تاهوا عنها، واختلط علي بعضهم تفسيرها، ولاسيما بعد التناقض في حديث السيد عباس مع صحيفة الحياة اللندنية، حيث قال حرفياً: حكومة "نتانياهو" مشكلة فعلاً، لأنه ليست هناك أرضية مشتركة للحديث معها. الاستيطان سيستمر، و"نتانياهو" يقول إن القدس خارج القوس، وأن اللاجئين خارج القوس، إذاً في ماذا نبحث أو على ماذا نتفق؟ وفي فقرة تالية مناقضة لما سبق، أضاف السيد عباس: أنني لم أقطع الحوار مع إسرائيل إطلاقاً في ما يتعلق بالأمن والقضايا الاقتصادية والحياة اليومية، ولن نقطعه سواء كانت هناك مفاوضات سياسية أو لم تحصل. وسيستمر هذا الحوار. ليست هناك قطيعة بيني وبين الحكومة الإسرائيلية. هناك خلاف على كيفية بدء المفاوضات السياسية، وعندما نتفق سنتحاور.

    "آفي مزارحي" حسم التناقض في الخطاب السياسي المشتت للسيد عباس، وأقدم على خطوة عملية لا تحتاج إلى تفسير، ولا إلى تبرير، وقام بجولة ميدانية في مناطق السلطة الفلسطينية في مدينة بيت لحم، وقد شاهد سكان المدينة بأم أعينهم أربعة عربات عسكرية إسرائيلية، تجوب عدداً من شوارع مدينتهم، تحرسها عدة سيارات للأمن الوطني الفلسطيني، في الوقت الذي قامت فيه القوات الفلسطينية بالانتشار على مفارق الطرق لتأمين السلامة التامة للجنود الإسرائيليين، ولسيد المرحلة "آفي مزراحي".

    روايتان غير متناقضتين لهذه الجولة العسكرية الإسرائيلية الميدانية؛ الرواية الأولى أدلى بها السيد محافظ بيت لحم الوزير "عبد الفتاح حمايل" حين قال: أنه لقاء تقليدي. أي أنه تكرار للقاءات سابقة، وهذا ما لا يتعارض مع رواية الإذاعة العبرية التي أوضحت أن هذه الجولة لم تكن الأولى؛ لقد سبقها عدة جولات في مدن فلسطينية أخرى، وأضافت الإذاعة العبرية: أن هذه الزيارة تأتي في إطار التنسيق الأمني القائم بين قوات الجيش الإسرائيلي وقوات الأمن الفلسطينية. أما الجنود الفلسطينيون الذين قاموا بحراسة القائد العسكري الإسرائيلي فهم أولئك الذين تم تدريبهم في الأردن، وأشرف على تأهيلهم الجنرال "دايتون".

    كان الشيخ أحمد نمر حمدان، خطيب خان يونس قاسياً في حق قوات "أنطوان لحد" في الجنوب اللبناني، ولطالما أكثر من المشابهة بين قوات الأمن الفلسطيني وقوات "لحد"، وكان يجب على الشيخ أحمد أن يعتذر للجنرال "أنطوان لحد" رغم كل مساوئه؛ وعيوبه، لأنه كان يسيطر على الجنوب اللبناني بالكامل دون وجود أي مستوطنة يهودية، ولأنه رفض لقواته أن تقوم بدور الحارس الشخصي للقادة الإسرائيليين


    د. فايز أبو شمالة


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/09/25]

    إجمالي القــراءات: [91] حـتى تــاريخ [2019/11/21]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: "آفي مزراحي"
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2019 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]